الأخبار
أخبار إقليمية
توقعات بتحرير الغاز والنفط تتجه لتخصيص أسطوانات مدعومة للفقراء
توقعات بتحرير الغاز والنفط تتجه لتخصيص أسطوانات مدعومة للفقراء
توقعات بتحرير الغاز والنفط تتجه لتخصيص أسطوانات مدعومة للفقراء


القطاع الخاص لن يكون ملزماً ببيع الأسطوانة بسعر الدولة الرسمي البالغ دولارين ونصف،
01-25-2016 10:44 AM

البرلمان: سارة تاج السر
أعلنت وزارة النفط، عن اتجاه لبيع الغاز المنتج من مصفاة الجيلي، بأسعار مدعومة للفقراء بواقع أسطوانة كل شهرين، على أن يفتح باب الاستيراد لشركات القطاع الخاص إنفاذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية المشير عمرالبشير، في محاولة لتغطية احتياجات البلاد من الغاز التي ارتفعت إلى ألفي طن ونصف في اليوم، فيما توقعت رئيسة لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان حياة الماحي تحرير الغاز مستقبلاً.
وكشفت رئيسة اللجنة عن اجتماع يعقد اليوم الاثنين يضم وزارتي النفط والمالية، وعدد من شركات القطاع الخاص لمناقشة المقترح الذي دفعت به الوزارة بتوفير الغاز المنتج من مصفاة الجيلي بالسعر المدعوم للشرائح الفقيرة، على أن تتولى شركات القطاع الخاص توفير ما يتبقى من حاجة البلاد، ورفضت حياة الإفصاح عن التسعيرة التي حددتها الشركات لبيع الأسطوانة، وذكرت" أن البرلمان لا يتدخل في الستعيرة لأنو سوق حر".
وأكدت رئيسة اللجنة أن القطاع الخاص أنه لن يكون ملزماً ببيع الأسطوانة بسعر الدولة الرسمي البالغ دولارين ونصف، وأضافت "لأنو دا قطاع خاص وحيوفر الغاز بطريقتو ما بتقدر تحاسبو وإذا حدد أكس من الأرقام وأنا قلت ما بنفع معاي بقول لي سلام عليكم"، بجانب أن البنك المركزي لا يوفر النقد الأجنبي للمستثمر، وأشارت الى أن وزارة النفط ستوفر للشركات المستودعات ووسائل النقل.
ورفضت حياة أن تكون الخطوة بمثابة التفاف لتحرير المواد البترولية، وقالت: (نحن من دعا للاجتماع وكان من الممكن أن ندع المشكلة قائمة والمواطن يشتري بسعر التحرير، لكنها لم تستبعد تحرير الغاز مستقبلاً).
وأوضحت رئيسة لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان أن الاتفاق على سعر الأسطوانة سيتم في حضور وزارة الضمان الاجتماعي لمراعاة الأسر الفقيرة، وتعهدت بمتابعة البرلمان لأرباح الغاز المدعوم من الجيلي.
وأعلنت حياة تحفظ وزارة النفط عن تحديد السعر الحقيقي للأسطوانة من المصفاة، وقالت في تصريحات صحفية عقب اجتماع مع شركات القطاع الخاص مع وزيري الدولة بوزارتي النفط والمالية أمس، حول حل إشكالية غاز الطهي، قالت إن إنتاج البلاد من الغاز ارتفع إلى ٢ ألف ونصف طن يومياً، وأشارت الى أن الاجتماع استمع لآراء الشركات واطلع على الكميات المطلوب توفيرها.

الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4552

التعليقات
#1405509 [Karzay]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2016 12:06 AM
يعني بالعربي الواضح سعر عالي جدا زي ماتقول ٩٥جنيه؟؟؟طيب وضحوا بالتفصيل الممل سعر التكلفه ..الترحيل... والارباح كده الشعب ممكن يقبل غير كده احا اي كلام ومافي زول بصدقكم ...غلبتكم البلد تب

[Karzay]

#1405378 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 04:55 PM
الفقراء أعضاء المؤتمر الوطني رواتبهم أقل ممن الفين شغالين مع الحكومه
أما باقي حتالة الشعب بالقطاع الخاص
المتعاقبة يطلع الشارع يموت برصاص الميزان
أو يجلس في البيت يموت قهر

[محمد علي]

#1405325 [ALATANI]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 03:15 PM
انتو الغنى منو فى البلد دى
المهندس 20سنةخبرة مرتبة وبدلاتة 300 دولار اذن الكل = الفقر اثتثاء السياسين 5000 سياسى طبعن منهم الصادق والمرغنى

[ALATANI]

#1405314 [مصطفى علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 02:58 PM
في مطلع الخبر اشارة الى ان احتياجات البلاد من الغاز قد بلغت 2 الف ونصف طن وفي نهايته يشير الخبر الى ان البلاد تنتج 2 الف ونصف طن. طيب استيراد ماذا وتحرير ماذا اذا كانت البلاد تنتج بالضبط ما يكفيها من غاز؟!

[مصطفى علي]

#1405268 [بدراوىبدراوى]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 01:27 PM
سؤال:من هم المقصودين بالقطاع الخاص

جواب:اكلى السحت والمرتشين اتباع المؤتمرالوطنى وكل فاقد تربو ى لاهو وارث ولا هو دارس--بكره تشوفوهم عند اقتسام الغنيمه--جسدالفقراء--
زى ما بقولو رجال الشمال--ياخبر بى فلوس بكره ببلاش

[بدراوىبدراوى]

#1405265 [الفاتح نورالدين قاقا]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2016 01:21 PM
دولة متخبطة و لا تملك اي سياسة او خطة واضحة و الوزراء و المسئولين يخرمجون كما يطيب لهم و يصرحون كما يشأوون و كل الجهات التي تقع عليها المسئولية يتضاربون في تصريحاتهم و الضحية هذا الشعب المغلوب على أمره الى متى هذاالوجع و الغبن أفيقوا يا هولاء انتم عاجزون ان تديروا أمر الدولة في أبسط متطلبات المعيشة للمواطن المفجوع اذا ماذا تنتظرون

[الفاتح نورالدين قاقا]

#1405250 [البدرابي]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 12:45 PM
إذا كان بنك السودان لن يوفر لهذه الشركات الدولار للإستيراد فمن أي ستوفره هذه الشركات وإن كانت شركات أجنبيه هل سيسمح لها بتحويل أرباحا للخارج.

مجرد سؤال لأهل العلمإفيدونا أفادكم الله.

[البدرابي]

#1405247 [محمد احمد]
5.00/5 (2 صوت)

01-25-2016 12:39 PM
كدا يا دوب اتعرف السبب في ازمة الغاز الما منطقيه دي ، اول خطوه تجفيف الغاز من الاسواق والحصول عليه عن طريق السمسره ونشر الحيره بالتصريحات مابين نفي الازمه ومابين الصيانه ووفرة الغاز وقلة المواعين، تاني خطوه : اجتماعات وبحث حلول وطرح القطاع الخاص كضمن الحلول والذي يتبع اصلا للمؤتمر الوطني والموالين له وطرح بديل للفقراء ،الخطوه الاخيره : تحلل الحكومه من بند دعم الغاز فتح استثمار جديد للموالين لها اما المواطن فيبحث عن منافذ بيع الفقراء والتي علي قلتها بالايام كما دعم الكهرباء وستكون بالصفوف ومن له المقدره يتجه للقطاع الخاص وبالسعر الذي يحدده كيفما شاء ، الله يرحمك يا وطن

[محمد احمد]

#1405212 [االشعلة]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 11:47 AM
كيف سيتم تحديد الشرائح الفقيرة؟؟ انة اللعب علي الذقون بعينة

[االشعلة]

#1405207 [الشفت]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 11:42 AM
كلو كلام فارغ ولعب ع الشعب المغلوب علي امرة
الشعب السوداني كلووو فقير ماعدا عصابة المؤتمر البطني
اها كيف الطريقة

[الشفت]

#1405178 [الاختشوا ماتو]
5.00/5 (2 صوت)

01-25-2016 11:06 AM
يارواد الراكوبة يجب ان تركزوا على هذا الموضوع اشد التركيز فقد قام برلمان بدرية قبل ايام قليلة بتشديد عقوبة التظاهر بغرض التخويف والتهديد لان عصابة الرقاص تنوى زيادة اسعار الغاز وبقية المحروقات ويعمل برلمان بدرية مع الجهاز التنفيذى فى تناغم اشبه الى تناغم الشتم لدى حكامتين تحتلان موقعا مميزا فى راكوبة انداية بحى ترطيبة بام دافوق ويجب على الشعب السودانى الاستعداد الكامل لخوض المعركة الفاصلة باذن الله مع عصابة الرقاص عديمة الاخلاق والحياء والقيم.

[الاختشوا ماتو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة