الأخبار
منوعات سودانية
سودانية تجِّمل شوارع البرازيل
سودانية تجِّمل شوارع البرازيل
سودانية تجِّمل شوارع البرازيل


01-26-2016 01:10 PM
الخرطوم : مصعب محمد علي


رقية ست الخدار، نهى عبدالصمد صاحبة الضفيرة الطويلة (ضنب الحصان)، خميس صاحب الدكان، والذي عادة مايلبس شبط أخضر، أشجار النيم الموزعة بالعدل والتساوي في شوارع نيالا أم عيالا، لحظة الأعياد والأعراس والاحتفالات البهيجة في شمبات ، هذه الصور ظلت مسيطرة على ذاكرة الفنانة التشكيلية إيمان هارون، بعد وصولها إلى برازيليا البرازيلية، إيمان صاحبة العين المدربة على التقاط الملامح، وكثيراً ما كانت ترى في حيطان وشوارع المدن البرازيلية مدناً سودانية مثل قيسان، وجبل مرة، وكسلا، ورهيد البردي، ونيالا، وكادقلي، (لم أكن مشغولة بالفوارق والبناء المعماري، بقدر ما كنت محبة لبلادي، لذلك يسهل علينا في مثل هذه الحالات أن نتماهى مع محبتنا للملامح السودانية- أماكن وناس- عندما أرسم وجوهاً برازيلية أنظر إليها بعين المحبة التي طبعتنا نحن السودانيين، وفي كثير من الأحيان أغير لون بشرة أو شعر أو ملامح فيصبح الوجه كاركتيرياً له ملمحان «سوداني وبرازيلي»، وبعدها.. أنا والمرسوم نشعر بالرضا والسعادة، الإنسان السوداني كائن مفرح ومبهج أنا عني أحاول الإمساك بلحظات السعادة وبتلابيبها متى ما توفرت)
إيمان خريجة جامعة السودان كلية الفنون الجملية والتطبيقية في العام 2007 قالت لنا في حديث خاص «رغم أن كلية الفنون في السودان لها تاريخ قديم وعريق، لكنها لم تطور مناهجها، وعادة ما تضع شروطاً تحد من الإبداع، لذلك الرسام السوداني يظل يرسم بضوابط وشروط، وهذا ما دفعها لتجريب كل ما يمكن إبداعه في المجال الفني»
أكثر ما يميز الشعب البرازيلي- حسب إيمان- أنه شعب منفتح ومحب للآخر، كما أنه شعب فنان يعشق الموسيقى والرسم، لذلك لم تجد صعوبة في نشر جزء من الثقافات السودانية هناك، وذلك من خلال مشاركتها في ورش تحدثت فيها عن النساء السودانيات، وكيف أنهن ملهمات، وأشارت إلى أن الحياة في السودان طابعها الحنان والمودة، كما رسمت صوراً عديدة عبر الحديث عن الأطفال السودانيين، وكيف أنهم أصحاب مهارات وقدرات ذهنية.. ما حكته إيمان دفع بعض الأطفال المشاركين في الورشة لسؤالها عن إمكانية زيارة السودان.
إيمان قالت إن أبطالها في الرسم الأطفال والنساء السودانيات، فهم عندها النبع وحلاوة الحياة.


اخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 7654

التعليقات
#1406416 [Khidir Ismail Al khidir]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 03:52 PM
جزاك الله خيرا أخى كاتب المقال إنى أعرف الأخت إيمان منذ نعومه أظافرها أتنمنى لها التوفيف وهى فنانه متفرده بحكم بيئتها الجميله ومثابرتها وإجتهادها

[Khidir Ismail Al khidir]

#1406319 [mama]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 12:41 PM
الأخ حسين حامدز السفير عبدالغني النعيم الآن وكيل وزارة الخارجية ما يقارب العام.

[mama]

#1406304 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 11:59 AM
الابداع في وشك ظاهر !

[كاكا]

#1405854 [Hussein Hamid]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2016 02:58 PM
لا بد ان تعرف البرازيل السودان حيث عرفت المبدع د.الفاتح حسين حيث عزف و قارن موسيقيً بيننا و بينهم و الان الفنانه إيمان بفرشاتها أوجه التقارب في التراث .
من هنا كندا أقول متأكداً بان السيد عبد الغني النعيم ما زال سفير السودان في البرازيل ، حيث عرفناه دبلوماسي احترف الدبلوماسية من اول السلم كسكرتير ثالث ثم طالبا في المعهد الدبلوماسي ثم قائما بالاعمال في كندا حيث اصبح للسودان بيتاً يجمع اطياف السودان فيه كسودانين اولا ثم حلقات متحزبه ، من اتاوا امتدت خدمات سفارته سوداني أمريكا ، ليس متعديا بل مسهلا متطلباتهم ذات الصِّلة القنصلية لبعدهم عن قنصلياتهم ، حتي تفاجأ ذات مره وزير الخارجية مصطفي عثمان بوجود سودانين من أمريكا في لقاء به في بيت السودان و عند تساؤله عن سبب وجودهم في كندا أجابوا انها اقرب إلينا و وجدنا ما يمكن ان يقدم لنا هناك و زادوه بان السيد عبد الغني هو خير من يمثله و نتمني ان تمتد إقامته .
تحياتي له

[Hussein Hamid]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة