الأخبار
أخبار إقليمية
خطاب الصادق المهدي في تدشين حملة هنا الشعب
خطاب الصادق المهدي في تدشين حملة هنا الشعب
خطاب الصادق المهدي في تدشين حملة هنا الشعب


01-27-2016 12:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الذكرى الثلاثون بعد المائة لتكوين السودان الحديث
الإمام الصادق المهدي
23/1/2016م

أخواني وأخواتي وأبنائي وبناتي
السلام عليكم
السلام عليكم، وبعد-
يطيب لي أن أشارككم هذه الذكرى المجيدة. فأنا وإن كنت بعيداً جغرافياً قريب منكم وجدانياً مثلما قال شاعرنا:
وَسُنَّةُ اللهِ في الأحبَابِ أَنَّ لَهُم وَجْهَاً يَزِيدُ وُضُوحَاً كُلَّمَا اْبْتَعَدَا
لقد تجمعتم بدافع الإخلاص للدين والوطن، لا مخدوعين ولا مستأجرين، كعهدنا بكم منذ حركة التحرير الأولى في الدعوة المهدية، والحركة الاستقلالية الثانية، والانتفاضات الشعبية الرائعة في حماية مشارع الحق، والتصدي لجبروت الطغاة، والهمة الانتخابية لكسب الانتخابات الحرة.
واليوم أحدثكم حديثاً ما حديث الرواحل فأرجو أن تمنحوه عقولاً واعية، وقلوباً صاحية وأسماعاً مستجيبة.
كانت الدعوة المهدية في السودان التي قادت التحرير الأول آية من آيات الزمان. قال الشيخ محمد شريف عن صاحبها:
كم صام كم صلى كم قام كم تلى
من الله ما زالت مدامعه تجري
وكم بوضوء الليل كبر للضحى
وكم ختم القرآن في سنة الوتر
وقال عن الدعوة الشيخ الأزهري الحسين الزهراء: دعا إلى الله في وقت لا يرجو المرء أن يطيقه أحبابه وأخوانه فإذا الدهر بمن فيه أصحابه وأعوانه.
وبصفتي رافع رايتها في هذا الزمان، لا عن وراثة، لتحملي الاجتهاد والجهاد وانتخابي بموجب دستور الإمامة الذي وضعه الإمام الصديق وانطلق من القاعدة التي وضعها صاحب الدعوة، وجدد معناها الإمام المؤسس الثاني عبد الرحمن المهدي: "لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال". بهذه الصفة أكتب على لوحها الوصايا الآتية:
أولاً: لم تكن الدعوة لطائفة جديدة بل لتوحيد أهل القبلة والأنصارية نفسها استجابة لنداء إلهي (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ) . وأية مفاهيم خلافية علقت بالدعوة لا تلزمنا بل دعوتها أولت النصوص النقلية بالأنوار العقلية فأعرضت عن الشخصنة، إذ لا يعقل أن يعود شخص غاب منذ 14 قرناً مهدياً. هذا يناقض طبيعة السنن الكونية. ويناقض النص القرآني: (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ* كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَ نَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) . والدعوة حررت الفكرة من التوقيت بآخر الزمان ففي آخر الزمان ترفع أوراق الامتحان كما جاء في نص القرآن: (يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْكَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خيْراً) و(فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ) .
ومع ذلك فنحن لا نكفر من قاده اجتهاده لمفاهيم أخرى في المهدية وندعوهم لاعتبار المهدية هي وظيفة إحياء الدين على نحو ما جاء في التكليف القرآني: (وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ) .وقوله: (فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ) . المهدية إذن هي دعوة إحياء الدين بالصورة المناسبة لظروف الزمان والمكان. ولكي نبعد الشبهات نقول إن الإمام المهدي عليه السلام قد وضع الميزان الآتي:
• قال: ما جاءكم منسوباً إلي أعرضوه على الكتاب والسنة فإن خالفها فأضربوا به عرض الحائط.
• وقال بالنسبة للشعائر والعبادات إنه متبع النصوص النقلية المحكمة.
• وقال بالنسبة للمعاملات والعادات وهي تراعي حركة الزمان والمكان: "لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال".
• وأصدر راتباً طلب أن يقرأ في ساعتي الاستجابة وهي: (فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ) ولمن توهموا أن هذا الراتب أنه تميمة أو بديل للقرآن نقول: إنه مناجاة روحية مستخلصة من القرآن ولا تنسب لصاحبها أية مكانة خاصة بل غاية الاتضاع قال: (يا من يعطي للحقير عظيم الإحسان، فلا أحقر مني إن لم تتولني فأنقذني إلى ما عندك لأوثرك على جميع ما كان، فلا تردني إلى المهاوي، بما علمته في من المساوي برحمتك يا أرحم الراحمين. فلا أعرف إلا فضلك مع كثرة دواعي السقوط في الأطيان فأنقذني ومن صحبني ومن أحبني على حب نبيك صلى الله عليه وسلم لأجلك يا من بيده الأكوان).
انطلاقاً من هذه الأسس نعلن تخلينا عن أية مفاهيم من شأنها أن تزيد من تفرقة أهل القبلة ونؤكد أن تعاليم دعوتنا صالحة لتوحيدهم.
قال عن طبيعتها الوظيفية هذه الشيخ محمد العوام وهو أحد زعماء الثورة العرابية في رسالة سماها نصيحة العوام للخاص والعام من أخواني أهل الإيمان والإسلام قال فيها ما خلاصته: ان الخلافة العثمانية قد سقط تأهيلها. وحال المسلمين يتطلب أن ينهض ناهض بأمر الدين ومهما اختلفنا حول المهدية وشروطها فإنه يؤدي بدعوته وظيفة تتطلبها الأمة فعلينا تأييد دعوته. هذه الرسالة حاكمه بسببها وأعدمه غردون باشا.
وعندما اطلع عليها الإمام المهدي بعد تحرير الخرطوم أمر بطبعها وتوزيعها. وقد كان.
هذه خلاصة عطاء الدعوة الإسلامي.
وخلاصة عطائها الوطني أنها حررت الوطن من الاحتلال الأجنبي، ووحدته، وجعلته مركز إشعاع فكري واجتهادي لا إتباع لحركات فكرية واجتهادية من خارجه.
أما معناها في حاضرنا اليوم الذي ننادي به فهو:
أولاً: إدراك أن إحياء الدين يتطلب اجتهاداً لتحديد الواجب، وإحاطة بالواقع المعاصر، والتزاوج بينهما إنه إحياء حاضري ومستقبلي لا تقليد ما ضوي.
ثانياً: إدراك أن القتال في الإسلام دفاعي لصد العدوان وتحقيق حرية الدعوة بالتي أحسن أي بالقوة الناعمة. إن أية دعوة بالقوة الخشنة في هذا الزمان لا تجدي وهي تناقض النص المحكم: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) . ما يلائم الظروف العملية والأسس القرآنية: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) .
ثالثاً: هنالك مفاهيم ينبغي إجلاؤها فأهل السودان جمعوا بين كل ذوي البشرة غير السمراء الذين حاربتهم الدعوة المهدية لاحتلالهم بلادنا فقالوا: الحمرة الأباها المهدي. المهدي لم يأب ألوانهم بل أفعالهم. وقياساً على هذا المعنى نجلي مفاهيم أخرى:
• لسنا ضد بريطانيا فهي ذات مساهمة حضارية نيرة وذات فضل في بناء الحضارة الحديثة. ولكننا ضد الإمبريالية.
• ولسنا ضد الأتراك فهم أهل قبلة مثلنا ولكنا ضد العثمانية في عهدها الأخير الذي فقدت فيه مقومات الخلافة وصارت مجرد احتلال طوراني.
• ولسنا ضد مصر فهم أشقاؤنا ولكننا ضد الخديوية والباشوية التي طالبت بالسيادة على السودان.
• كذلك نحن لسنا ضد اليهودية ولا المسيحية فهم معنا في المنظومة الإبراهيمية إذ نؤمن بإله واحد، وبالوصايا العشر، وبمكارم الأخلاق، وبالنبوة، والمعاد. ولكننا ضد الصهيونية الغاصبة، وضد الصليبية الجائرة.
لقد أصدرنا ميثاق الإيمانيين، ونأمل أن يتجاوب اليهود أما الصهيونية الغاصبة فندين اغتصباها للحقوق العربية خاصة حقوق الشعب الفلسطيني ونقف ضدها بكل قدراتنا حتى ترد الحقوق لأصحابها وندين كل تطبيع مع إسرائيل ونعتبر ذلك مشاركة في العدوان.
رابعاً: وموقفنا من الاستقطاب الإسلامي العلماني هو تأكيد أن الإسلام في حقيقته الغائبة عن المتطرفين يكفل حقوق الإنسان المتفرعة من المبادئ الخمسة: الكرامة، الحرية، العدالة، المساواة، والسلام. ويكفل حرية الأديان والمساواة في المواطنة. وفيما يتعلق بالعلمانية نقبل العقلانية، والمساواة في حقوق المواطنة، ونرفض إنكارها للغيب، وإنكارها التعددية التي تسمح بالمرجعية الإسلامية، وغيرها.
خامساً: نرفض رفضاً قاطعاً التكفير والتكفير المضاد بين أهل السنة والشيعة ونقول في هذا الأمر: نحن أمة كتابنا واحد، ونبينا واحد، ونؤمن بالتوحيد لله، والمعاد، والأركان الخمسة. هذا الاعتقاد المشترك يوجب علينا التعاون: صحيح نختلف حول مفردات تاريخية ولكن: (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) ولا نستطيع حسم خلافاتها.
وهنالك خلافات مذهبية لا سبيل لحسمها بالقوة الجبرية ولا سبيل في أمرها إلا الدعوة بالتي هي أحسن والتعايش مع الاختلافات المذهبية. أما الاستقطاب الحالي فلا جدوى منه بل يوغر الصدور، ويسفك الدماء ويفتح أوطننا للهيمنة الدولية. ينبغي إنصاف الشيعة في أرض السنة، وإنصاف السنة في أرض الشيعة وتحريم التكفير والتعاون فيما يجمع بيننا في المجال الديني والفكري.
إن إذكاء نيران الاستقطاب السني الشيعي الحالي خيانة للدين والوطنية والسلام الدولي. كل إشعال للحروب الطائفية الحالية وتكتل لدعمها مصيره المساهمة في تدمير الأمة. لذلك نناشد كافة أطرافها وقف إطلاق النار فوراً، والتعاون لاحتواء المآسي الإنسانية، والمشاركة في مؤتمر دولي للمصالحة السنية الشيعية، والاستعداد لإبرام اتفاقية أمنية أضلاعها الجامعة العربية، وتركيا، وإيران. وسوف نخاطب كافة منابر الفكر المستقلة للمساهمة الفكرية في هذه الأهداف المنشودة.
سادساً: لا معنى لإقامة نظام الحكم على أي نمط تاريخي بل مبادئ الكرامة، والحرية، والعدالة، توجب نظاماً يكفل المشاركة، والمساءلة والشفافية، وسيادة حكم القانون. بالإضافة لهذه المبادئ فإن التفاوت الثقافي، والتنموي، والجهوي بين السكان يتطلب التوازن توخياً للعدالة. التوازن يتطلب اعترافاً بالتنوع الثقافي وإتاحة المجال للتعبير عنه، ويتطلب تمييزاً إيجابياً للمناطق التي لم تنل نصيبها العادل من التنمية والخدمات. ويتطلب لا مركزية حقيقية في ممارسة السلطة والإدارة. ويتطلب مشاركة عادلة في السلطة المركزية والمؤسسات. ويتطلب توازناً في علاقاتنا الإقليمية العربية والأفريقية.
وفيما يتعلق بالعلاقات الخارجية لا ينبغي للسودان أن يصعد معارك اصطفاف طائفي بل يعمل لاحتوائها.
وأهم قضايانا الخارجية هي:
• التحضير العلمي لمؤتمر عربي أفريقي يثمر إستراتيجية تكاملية.
• التحضير العلمي لملتقى لكافة دول حوض النيل لاحتواء الاستقطاب المنذر بالوعيد وتحقيق علاقة كلية واعدة.
• ملف العلاقة بين دولتي السودان، وسوف أطلب من دائرة الدراسات في الأمانة العامة توجيه الدعوة لممثلين لشعب دولتي السودان لدراسة آثار الانفصال بعد ثلاثة أعوام من حدوثه نتيجة لما غرس الاحتلال الأجنبي والاحتلال الداخلي الذي فرض أجندة استقطابية. آثار الانفصال على شعب البلدين وما يتطلب ذلك من مراجعة، وماهية الصلة الخاصة المطلوبة بيننا. دراسة ترفع للأجهزة صاحبة القرار السياسي.
• الاهتمام بما يمكن أن يحققه الحوار الوطني الناجح من التزام دولي للسودان إذا ابرم سلاماً عادلاً وشاملاً وتحولاً ديمقراطياً كاملاً بإعفاء الدين الخارجي، ورفع العقوبات الاقتصادية، والتطبيع مع الأسرة الدولية.
المشاركة في تعريف منضبط للإرهاب حتى لا يعرفه كل حسب هواه ثم المشاركة في مواجهته إقليماً ودولياً.
سابعاً: نلتزم بالتنمية ونعتقد أن اقتصاد السوق الحر خير وسيلة لوفرة الإنتاج ولكن مبادئ الاشتراكية خير أسس لعدالة التوزيع ما يوجب إتباع طريق توفيقي لتحقيق التنمية العادلة. منطقتنا الآن تعاني من تخلف تنموي فالإيرادات الريعية ليست تنمية، وتعاني من تفاوت طبقي بين قلة ثرية وكثرة في فقر مدقع، وعطالة ضحاياها معظم الشباب لا سيما المتعلمين. هذه حالة تستدعي الانفجار. ونحن في بلادنا نرجو أن نقدم قدوة بما نرجو أن نحقق من تنمية تحقق السوق الحر الاجتماعي أي الذي يتوافق مع العدالة الاجتماعية.
ثامناً: القومية أساس انتماء موضوعي، ولكن طغيان قومية على غيرها يدمر النسيج الاجتماعي في وقت فيه منظومة حقوق الإنسان حامية للجميع. قوميتنا مركبة: عربية، زنجية، تبداوية، نوبية، نوباوية وهذا يوجب الالتزام باستحقاقات القومية المركبة.
تاسعاً: العالمية مرحلة تطور حميد للحضارة الإنسانية. ولكن عوامل التفاوت في كثير من المجالات جعلت العولمة وسيلة للهيمنة الدولية وهذا يوجب الإشادة بالعالمية والاحتراس من آثار العولمة.
عاشراً: إن للوطنية، والقومية، والدين، والعالمية، أسس انتماء موضوعية وهي حلقات انتماء تتداخل ولا تتناقض إلا لدى التعصب الكريه.
أخيراً: هذه الأهداف لا تتحقق من تلقاء نفسها بل ينبغي أن يحمل عبئها تنظيم حزبي ديمقراطي محكم في حد ذاته ومنفتح للتعاون القومي من أجل بناء الوطن بموجب الأهداف المشتركة.
إن لحزبنا قيادة مؤهلة، وقاعدة صلبة، والتزم مؤسسية مرنة مكنته من الصمود في وجه نظم الطغيان التي جعلت تدميره هدفها الأسمى، فاستخدمت في سبيل ذلك إغراء بعض أعضاء حزبنا ولكنهم جميعاً صار تدبيرهم في تدميرهم. وصمد حزبنا كما صمد في وجه كل الطغاة وظهر قوياً عندما انكشفت الغمة وجاءت الحرية. كل من حكم السودان بالقهر عرض علينا المشاركة بل المناصفة في نظامه. ولكننا رفضنا أية مشاركة ما لم تقم على أساس دستور ديمقراطي ومهما تعرضنا له من ابتلاءات لم نستجب.
والآن حزبنا المنتظم في عقد مؤتمراته تقوده كوادر منتخبة مركزياً وفي كل الولايات وتمثله 63 هيئة في كل بلادالعالم قياداتها المنتخبة. وحزبنا الآن ينادي بميثاق وطني يضم كافة قوى المستقبل الوطني.
نحن مع قوى نداء السودان كلفنا من سوف يقدم صياغة نهائية لهذا الميثاق والذي نأمل أن تجيزه بالصورة النهائية قوى نداء السودان وأن تشترك فيه كافة القوى التي تتطلع لنظام جديد يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل.
ونتبنى خريطة طريق لتحقيق ذلك الميثاق واضحة فحواها حوار باستحقاقاته وجد اتفاقاً وطنياً واسعاً ودعماً أفريقياً ودولياً يبدأ في الخارج في ملتقى تحضيري لتوفير عوامل بناء الثقة ثم ينتقل لداخل البلاد بهدف حوار يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل على نمط (كوديسا) جنوب أفريقيا، وعدد من دول أمريكا الجنوبية، وجنوب أوربا، وشرقها؛ أو إذا استكبر النظام فإننا نؤسس على حملة (ارحل) الناجحة، ونشرع في حملة (هنا الشعب) التي يدخل اجتماعكم هذا في بدايتها ليصير الموقف أن تجنى البلاد إحدى الحسنين: نتيجة الحوار المجدي أو الانتفاضة السلمية.
ويطيب لي أن أؤكد أننا الآن على تفاهم مع فصائل نداء السودان والقوى الأخرى التي تشاركها نفس الأهداف. صحيح هنالك بعض الهزات في الصفوف ولكنها ليست مبدئية، ونعدكم بأننا سوف نحتويها لتقف كل قوى السلام والديمقراطية في صف واحد مقابل قوى الحرب والاستبداد.
في هذه المسيرة الهادفة لحزبنا نقول بوضوح الآتي:
حزبنا تماسك في وجه تدابير الطغاة وعقد مؤتمراته السبعة بانضباط مؤسسي وديمقراطي، وصار رائد الفكر والمبادرة السياسية في البلاد. وأثناء مسيرتنا الصاعدة تخلف بعض الأعضاء عن الركب، وما دمنا على عتبة المؤتمر العام الثامن وما دمنا نستشرف مرحلة جديدة في المسيرة الوطنية فإننا نقول لهم:
أولاً: الذين كونوا لأنفسهم أحزاباً وانضموا لنظام الطغيان لا مكان لهم في صفوفنا.
ثانياً: الذين كونوا أحزاباً ضراراً أو انضموا لمنظمات سياسية أخرى فقدوا عضويتهم في حزبنا بنص الدستور.
ثالثاً: وبصفة عامة نقول للكافة: كل من أخذ موقفاً معادياً للمؤسسية الديمقراطية في حزبنا يعرف كيفية خروجه ويمكنه العودة بالدرب الذي خرج منه. ونحن نرحب بهذه المراجعات فالرجوع للحق فضيلة. وقد أسند هذا الملف للجنة برئاسة اللواء "م" فضل الله برمة وسوف تعرض ما قامت به للأجهزة المعنية لاتخاذ القرار المناسب بشأنها.
كذلك وبتوصية من الأمينة العامة وجهنا الدعوة للقاء تشاوري في يومي 29 و30 من هذا الشهر. هذا اللقاء يفترض شرعية المؤسسات القائمة ويمنح فرصة لمن تحفظوا عليها لمناقشة كيفية المشاركة في النشاط المؤسسي، وفي ورشة التحضير للمؤتمر العام الثامن، وفي اللجنة العليا المنظمة لذلك المؤتمر.
أخواني وأخواتي وأبنائي وبناتي
في ذكرى تحرير الوطن، وتوحيده، وتأصيله، وتعميده فاعلاً في ساحة النضال، والتحرير، والتأصيل أبشكركم بأن الفجر آت وأن عناية الله تجعل لكل مجتهد نصيب وأن في سنة الحياة:
إذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ فَإنّهُ يُصَرِّمُ أحْدَاثُ الزَّمانِ وَيُبْرِمُ

هذا مع أطيب التمنيات وصالح الدعاء.


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3679

التعليقات
#1406886 [عادل الامين]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2016 02:46 PM
نحن سودانيين احفاد خلبوت بعانخي وكوش بن حام بن نوح و مسلمين ليس لنا دخل في معركة الجمل الجديدة التي تديرها الامبريالية الصهيونية في المنطقة..يوجد مليار و500 مليون مسلم في العالم غير عربي ويوجد دول اسلامية جيدة ومستقرة ومحترمة اندونسيا وماليزيا وباكستان وغانا ونيجريا والسنغال
كيف يقتنع الامام ان لهثنا خلف عروبة مستعارة افقدنا هويتنا وجنوب السودان ولم يضيف للعرب شيئا ولم يضيف لنا شي ايضا
الاسلام السوداني جاء من بلاد محترمة اليمن-غلام الله بن عايد الحضرمي والعراق الشيخ عبدالقادر الدجيلاني وهو اسلام صوفي محب لال البيت يتجلى في الانصار والختمية والجمهوريين والطرق الصوفية العديدة ليس له ادنى علاقةبالاسلام السياسي الوافد من السعودية بايدولجية السلفية او مصر الاخوان المسلمين او ولاية الفقيه الايرانية..بدل ما يهدر الامام طاقته في الفارغ...عليه ان يركز في بناء حزب الامة كما كان في عصره الذهبي زمن السيد عبدالرحمن المهدي عندما كان السودان ديموقراطي مستقر ومليون ميل مربع

[عادل الامين]

ردود على عادل الامين
[جركان فاضى] 01-28-2016 09:03 PM
يا عزيزى يا عادل لاتضيع وقتك فى عروبة وما عروبة...العروبة لغة وليست دم...وهذا ما بينه لنا رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام...فمن تكلم عربى فهو عربى سواء كان كوشى او امازيقى او زنجى او اروبى


#1406876 [كاربينو كوانين دينج]
4.00/5 (2 صوت)

01-28-2016 02:23 PM
الصادق المهدي والله الجميع يحيونك بأجمل تحيه انت حبيب الشعب وحبيب الملايين - انت مش ديمقراطي بس بل تعتبر اب الديمقراطيه في العصر الحديث - هذا الصادق امره كله بالتي هي احسن حتى الكيزان اعداء الله والانسانيه والوطن والجمال والديمقراطيه نرى الرجل يجادلهم بالحسنى - فعظم الله اجرك ايها الامام الصادق المهدي -

[كاربينو كوانين دينج]

#1406843 [حمد ابوادريس]
4.00/5 (3 صوت)

01-28-2016 01:26 PM
خطاب بعيد عن اهتمامات المواطن السوداني فهو لم يتحدث باسمه رافضا للقرارات الاقتصادية الدائرة بحق سلعة الغاز و المواد البترولية و التي هبطت اسعارها في الاسواق العالمية فما الذي يجعلها ترتفع في سودان الدمار الشامل.
أيضا الخطاب لما يلامس حتى مجرد ملامسة تطلعات قيادات و كوادر و جماهير الحزب من جهة لم شمل تيارات الحزب و تحقيق وحدة الحزب ، فكما ترونه الامام تحدث كأبن لمجتمع مخملي حالم و ينعم بالرفاهية فقد تطرق لمواضيع تأتي في اسفل هرم أولويات جماهير الحزب و الشعب السوداني.
و لأن مسك العصا من الوسط لا ينبيء عن جدية ، فقد فعلها الامام هاهنا حين خير النظام بين ( حوار جاد أو إنتفاضة) كأنه يستأذن البشير في الخروج للشارع... و لو راجعتم جميع خطابات الإمام فهي غارقة في الأنا و في تمجيد نفسه و في التهديد بما لا يستطيع إنزاله لأرض الواقع ، لقد ظل يهدد بملء الميادين و العصيان و الإصراب و احتلال السفارات فهل رأيتم من ذلك شيء.
لو كنت البشير لخصصت قناة فضائية و إذاعة للسيد الصادق المهدي ليتحدث فيها على مدار الساعة ، فالكىم ما عليه جمارك ، و لكن البشير من لؤمه حاسب الامام بالاعتقال و الحبس نتيجة تصريح مما جعله يحمل عصاه و يتوجه في رحلة مجهولة الأمد.

[حمد ابوادريس]

ردود على حمد ابوادريس
[جركان فاضى] 01-28-2016 09:07 PM
طيب يا حمد ابو ادريس يا حبيبى...لماذا يهرب الصادق المهدى من السودان...قائد خلفه 5 ملايين تابع ويهرب...عيب ان تكون له هذه القوة ويخشى من مجرم حرب لفظه شعبه...المفروض يهرب البشير الفاقد للقاعدة الجماهيرية...ثم لماذا يصر الصادق على قيادة الامة ويخشى السجن والقتل...الا يتقدم القادة الصفوف


#1406821 [Sabir]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2016 12:45 PM
من المنصف أن نقرأ خطاب الرجل بدون خلفية عدائية فهو موجه لأنصاره في بدايته وللشعب السوداني كافة. مهما اختلفنا معه فإنه لم يأتي يوما على ظهر دبابة ولم يشارك في نظام ديكتاتوري ولم يساوم في قناعاته. رجل سلام ولكنه لا يتزحزح عن الحق وعن المبادئ التي يفترض أن يحكم بها السودان. رجل عفيف اللسان واليد وشهد بذلك ألد أعدائه مثل منصور خالد. رجل ثمانيني يختار المقاومة وتجميع صفوف السودانيين في الوقت الذي اختار فيه الكثيرين الاستكانة وتملق الإنقاذ. إن كل من لا يعترف بهذه الخصال فإنه إما من الدجاج الإلكتروني أو من جاء أجداده في مقدمة الجيش الغازي، التركي منه والبريطاني.

[Sabir]

#1406777 [ودبلل]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2016 11:44 AM
متمني يوم اقراء ليك خطاب ماتقول فبه كلمة ينبغي دي ياخ قديتنا بيها عديل كده كل حاجة ينبغي ينبغي ينبغي.

[ودبلل]

#1406677 [ميم كاف]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2016 08:45 AM
نعم ان الفجر ات وتوديع ظلام الجهاله والضلال والاستعباد باسم الدين وعلي راسهم الاخوان وانتم والختميه ويسود دين العدل والحق بين الناس كما يقول الله تعالي

[ميم كاف]

#1406612 [متامل]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2016 05:39 AM
والله الشعب ده ما جادي في انه يسقط الكيزان من السلطه عشااااان انتوا ما تجوا راجعين للحكم

[متامل]

#1406494 [أسامة عبدالرحيم]
5.00/5 (3 صوت)

01-27-2016 08:10 PM
إقتباس: (وبصفتي رافع رايتها في هذا الزمان، لا عن وراثة، لتحملي الاجتهاد والجهاد وانتخابي بموجب دستور الإمامة).

تعليق:
ولا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن إتقي..!!
راية شنو الإنت رافعها؟ وإنتخابات شنو الجيب بيها؟ وأيّ جهاد جاهدته أنت؟
أساساً آخر إنتخابات لحزب الأمة كانت قبل 40 سنة.
وأساساً كل الأحزاب التي إنشقت عنك إنشقت بسبب ديكتاتوريتك المطلقة.
ولسبب آخر هام وهو أنت (تستجهل العقول)! يعني: لا تحترم عقول الناس.
قال رافع رايتها وانتخاب دستور إمامتها.

[أسامة عبدالرحيم]

ردود على أسامة عبدالرحيم
European Union [ود المقرن] 01-28-2016 08:48 PM
يا سيد اسامة .. السيد الصادق مهما قلت فيه وعددت عيبوبه يبقى افضل وأنظف من جماعتك الفاسدين ما عايز اقول افضل من رئيسك تأدباً .
اقرأ تقرير منظمة الشفافيه الدولية الصادر أمس .. اين وضعتم البلاد في قائمة الفساد العالمي .
يا سيدي وضع تنظيمكم البلاد في (مؤخرة) أكثر من 177 دولة في العالم ، قبل الصومال المافيها حكومة
و هذا الوضع مستمر منذ سنوات دون تقّدم !!!
وعشان ما تقول دي منظمة مسيسة ولا تعترفون بها نقول لك ان مدير منظمة الشفافية السودانية (واحد كوز) قال انهم يتوقعون
بأن السودان هذا العام سيحقق تقدماً في ترتيبه .
وده تعريف رئيس المنظمة للفساد في الانظمة الديكتاتورية ( أن الفساد الكبير هو إساءة استخدام السلطة السياسية العليا التي يستفيد منها القليلون على حساب الكثيرين والتي تتسبب في إلحاق ضرر جسيم وواسع الانتشار بالأفراد والمجتمع. وهو غالباً ما يمر دون عقاب)

وهذا هو ما حاصل في دولتنا الرشيدة للأسف منذ 26 عاماً .

European Union [علي جوك] 01-28-2016 07:09 PM
نختلف مع السيد الصادق في كثير من سياساته ، ولكن يظل الرجل نظيف اليد و اللسان بشهادة مخالفينه قبل انصاره
ويبقى رئيس الوزراء الشرعي التي أتت به جماهير الشعب السوداني في انتخابات حّره نزيهه شهد بها العالم .
كذلك يبقى السيد الصادق مفكراً و سياسياً كبيراً .

[الاختشوا ماتو] 01-28-2016 08:01 AM
يا اسامة الله يرفع عنقريبك يا منافق. هذا الرجل اتفقنا ام اختلفنا معه يبقى وسيظل هو رئيس وزراء منتخب بارادة الشعب ولم يسطو على السلطة بليل كما فعل الرقاص الذى تنافح عنه صباح مساء وانت احد اشباه الرجال الذين يزينون الباطل وانت الوحيد من رواد الراكوبة الذى يسبح عكس تيار هذا الشعب المغلوب على امره فعليك ان تثوب الى رشدك وتقول كلمة حق ولو مرة فى حياتك ويا ناس الراكوبة رجاء هذا النكرة لاتسمحوا له بتزوير ارادة الشعب بهذ ه الاباطيل والخزعبلات


#1406415 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2016 03:51 PM
I am giving you a very simple fact from my region and from one of the books, although not any boo written can be said as 100% correct. In it we came to know that our number could reach 20,000,000 people by now if not that Jihadist Chaotic killings, enslaving, and slave trading was not there, also during the Mahdia period. We are here to hear not to believe the new Madist revivier; Al Sadig Al Mahid, which says thatm hopes are there for coming back

[Kori Ackongue]

#1406376 [منوفل]
1.00/5 (1 صوت)

01-27-2016 02:34 PM
وَسُنَّةُ اللهِ في الأحبَابِ أَنَّ لَهُم وَجْهَاً يَزِيدُ وُضُوحَاً كُلَّمَا اْبْتَعَدَا !!!

بيت الشعر اعلاه بدأ به السيد/الامام خطابه لرجال حزبه المشتتين الله يجمع شمله وشملهم بعد ان فرقتهم الاهواء وحب الزعامات ( السوبر مان )00000 ولكن ياالسيد/ الامام الا ترا ان اخر بيت الشعر مفروض يكون( كلما ابتعدوا) لان جملة الاحباب ليست مثنى وانماهي للجمع والجمع اقله ثلاثة 0 لذا يجب ان يكون بيت الشعر هكذا :---
وسنة الله فى الاحباب ان لهم وجها يزيد وضوحا كلماابتعدوا 000000
وكان نأمل ان نراك بين الاحباب فى بقعة المهدي الامام

من علايل ابروف للمفارق من فتيح للخور للمزالق
قدله يامولاي حافي حالق بالطريق الشاقيه الترام 0
الضريح الفاح طيبو عابق السلام يامهدي الامام0000 السلام يالمهدي الامام 000

[منوفل]

ردود على منوفل
[جركان فاضى] 01-28-2016 09:18 PM
الاثنين صاح...ابتعد أو ابتعدوا...لكن هذا يغير المعنى من وجهة نظر كل قارئ لما يريد ان يرى به الموضوع... والله أعلم

[ahmed ali] 01-28-2016 04:22 PM
يااااا أبو ساري مع ،حترامي ولكن أنت علي خطأ فقال الشاعر لهم وجها فجعل الأحباب لهم جمع وجعل وجها مفرد وهنا إبتعدا مثني ويمكن أن تكتب للمفرد للقافية ولكن الجملة ركيكة جداً وليس هذا هو لب الموضوع بل ما قاله الصادق عن طلبه علانية لرجوع أشخاص بعينهم للحزب لأن الأنصار إنفوا من حوله .

[ابو ساري] 01-28-2016 09:44 AM
عزيزي منوفل ابتعدا راجعة للوجه و ليس للاحباب ( وجها يزيد وضوحا كلما ابتعدا ) الوجه هو ما يزيد وضوحا كلما ابتعد

مع كامل تقديري و احترامي


#1406359 [omer]
5.00/5 (3 صوت)

01-27-2016 02:09 PM
باسم المهدي استعبد اجدادنا و نحن اليوم نستعبد المهديه كانت دجل كبير حيث دمرت التعليم و اوقفته و رجعت بالناس للقرون الوسطي و الدليل انهم سمو انفسهم الدراويش و لبسو المرقوعه و اوقفو التعليم النظامي
حتي انهم منعو الحج و اصبح الناس يحجون الي قبر المهدي ثم سؤال ما كانت حصيلة السودان من الثوره المهديه
غير ان عدد كبير جدا قتلو و هجرو و اسالو اجدادكم عن الحقيقه عن المهدي و خليفته و اسالو انفسكم و اباءكم عن الصادق و مريم المنصورة و مبارك و الترابي و الميرغني ثم سؤال ما كانت حصيلة السودان من الثوره المهديه
بل كانت صفرا كبيرا و تدمير كل مؤسسات الدوله حتي اعاد بناءها الانجليز مرة اخري ثم مرة اخري دمرها الصادق و ابائه و الترابي كمل الباقي
فيا شباب السودان لابد من الاضطلاع و التنوير و ترك عبادة الاشخاص و نقاش هموم الوطن بمهنيه و علمية و دون خوف و حكم مسبق فهم لم يقدمو للبلد اي شئ و الدليل حالنا من سئ الي اسوا بعد ان تركنا الحكم التركي للمهدي و بعد ان تركنا الانجليز للصادق و الترابي و الميرغني مسيرتنا كلها فشل و تقتيل و تجاره بالدين و غش و ظلم و محسوبيه و توريث للفشل من الاجداد للاباء و الاحفاد و احفادهم و شوفو صور السودان قبل المهدي الاب و بعده و قبل المهديين الابناء و بعدهم وقبل المتاسلمين وبعدهم

الدنيا تتطور بسرعه و نحن الي الوراء الا يجب تغيير اسم المهدي الي محمد احمد عبد الله ام ما زال مهدي مرسل من الله لا بد لنا ان نفيق من هؤلاء الدجالين و اعطاء كل زي حق حقه و محاسبة المخطيئن حتي و لو ادبيا

[omer]

#1406344 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 01:33 PM
• دعا المهدي إلى ضرورة العودةِ مباشرة إلى الكتاب والسُّنة دون غيرهما من الكتب التي يرى أنها تبعد بخلافاتها وشرورها عن فهم المسلم البسيط العادي.

• أوقف العمل بالمذاهب الفقهية المختلفة، وحرم الاشتغال بعلم الكلام (*)، وفتح باب الاجتهاد (*) في الدين، وأقر كذلك كتاب كشف الغمة للشعراني، والسيرة الحلبية، وتفسير روح البيان للبيضاوي، وتفسير الجلالين!!

• ألغى جميع الطرق الصوفية وأبطل جميع الأوراد داعيًّا الجميع إلى نبذ الخلافات والالتفاف حول طريقته المهدية مؤلفاً لهم ورداً يقرءونه يوميًّا، ومن هذا الباب دخلت مرة أخرى في بوتقة الصوفية وانصهرت فيها، وداخلتها الأخطاء العقدية كقول المهدي بأنه معصوم وأنه المهدي المنتظر.

• لما تحركت الحكومة لضرب المهدية في جزيرة أبا كتب المهدي خمس رايات رفع عليها شعار (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وعلى أربعة منها كتب على كل واحدة منها اسم واحد من الأقطاب الأربعة المتصوفة وهم: الجيلاني، والرفاعي، والدسوقي، والبدوي. أما الخامسة فقد كتب عليها "محمد المهدي خليفة رسول الله" وعلى ذلك فهو يزعم أنه الإمام، والمهدي، وخليفة رسول الله.

• أبرز ما في دعوته إلحاحه الشديد على موضوع الجهاد (*) والقوة والفتوة.

• يزعم المهدي بأن مهديته قد جاءته بأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول: "وقد جاءني في اليقظة ومعه الخلفاء الراشدون والأقطاب (*) والخضر ـ عليه السلام ـ وأمسك بيدي صلى الله عليه وسلم وأجلسني على كرسيه وقال لي: أنت المهدي المنتظر ومن شك في مهديتك فقد كفر (*)" !!

• نسب إلى نفسه العصمة وذكر بأنه معصوم نظراً لامتداد النور الأعظم فيه من قبل خالق الكون إلى يوم القيامة!!


• في العاشر من ربيع الأول عام 1300هـ تطلع المهدي إلى عالمية الدعوة حيث أعلن أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بشَّره بأنه سيصلي في الأبيض ثم في بربر ثم في المسجد الحرام بمكة المكرمة فمسجد المدينة فمسجد القاهرة وبيت المقدس وبغداد والكوفة (*).

بعض انحرافات المهدي :

ـ لقد كفَّر المهدي من خالفه أو شك في مهديته ولم يؤمن به.
ـ سمّى الزمان الذي قبله زمان الجاهلية (*) أو الفترة.
ـ جعل المتهاون في الصلاة كالتارك لها جزاؤه أن يقتل حدًّا.
ـ أفتى بأن من يشرب التنباك يؤدب حتى يتوب أو يموت.
ـ جعل المذاهب الفقهية والطرق الصوفية مجرد قنوات تصب في بحره العظيم!!.
ـ منع حيازة الأرض لأنها لا تملك إذ أنها محجوزة لبيت المال.
ـ نهى عن زواج البالغة بلا ولي ولا مهر.

الجذور الفكرية والعقائدية:

• تأثر المهدي بالشيعة (*) في ادعائه المهدية المعصومة التي ستملأ الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، وفي التأكيد على أهمية نسبه الممتد إلى الحسن بن علي، وفي فكرة العصمة والإمام المعصوم([1]).

ـ قيل بأنه أخذ عن دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب قوله بضرورة الأخذ عن الكتاب والسُّنَّة مباشرة، وفتح باب الاجتهاد (*)، ومحاربته لبناء القبور، مع أنه بنى قبة لشيخه !! ( انظر للرد على هذا الوهم رسالة " الانحرافات العقدية والعلمية في القرن الثالث عشر والرابع عشر الهجري " للشيخ علي بخيت الزهراني ، ص 1001-997).

[omer]

ردود على omer
European Union [omer] 01-28-2016 06:02 PM
ذلك ما نرجوه مناقشه علميه ليست من جانب واحد هو العدو كسلاطين باشا و لكن لا يمكن ان نتجاهل سلاطين في كل ما يقوله لان له شواهد علي الارض لان المصادر الوطنيه قد تكون ترجو ان يدرس ابناءنا تاريخ اجدادهم بكل فخر و بالتالي ليست صحيحه كلها , و السؤال المطروح ,السودان كان خيرا و بركه وتقدم عندما كانت الامم تغط في نوم عميق هذا في زمن الاستعمار و بعد ان نلنا استقلالنا تدهور كل شئ و دمر كل شئ ومازال ت ساقيه التدمير مدوره علي الاقل سوف نحكم علي ما شاهدناه بانفسنا من حكم مايو و الصادق و الانقاذ ما شاهدناه منافي للحكم الراشد و الموؤسسيه و حكم المؤسسات لا الافراد و انت تحكم علي كل شئ بنتائجه و مآلته فما النتائج من الثوره المهديه و حتي العهد الذي نحن فيه بل علي العكس كل المؤسسات الناجحه من تعليم و صحه و سكك حديديه و زراعه ورثناها من المستعمر و ما فعله حكامنا فقط ان دمرو ما وجده و كل الناس تحكي عن الجميل فمن الذي صنع ما كان في ذاك الزمن اليس المستعمر و يكفي ان اول حكومه منتخبه لم تكمل دورتها و الذين يتشدقون بالديموقراطيه هل احزابهم ديوقراطيه ام عائليه
هذا الشعب افتري عليه قديما و مازال الافتراء و الظلم و التدهور مستمر سادتي و التجهيل و التقتيل و الاستعباد و الاذلال و تقديس الاسماء مستمر
هل نحن راضون عن ما يحدث اليوم فان كانت الاجابه لا و هذا هو المتوقع فما يحدث اليوم له جذور و فروع و اصول...... من الذي تسبب فيه الجواب هم حكامنا الاولون و الاخرون بلا استثناء و مالم لم ياتي شباب من هذا البلد لا يخاف في الحق لومة لائم لن تقوم لنا قائمه
و نحن نحترم راي من يدافعون لكن انا انسان لم احضر هذه الفتره اتوني بشئ واحد مبني او مسجد او مدرسه او جامعه بناها المهدي و خليفته هذا غير قبة المهدي ...و اكبر مجاعه حدثت في السودان كانت في عهد خليفة المهدي و خيرة امراء المهديه قتلهم خليفة المهدي و الكثير من السلبيات التي حدثت
قد اكون مخطئا لكن المرارات التي نحن فيها و ما تسمعه في الاعلام و تشاهده علي الواقع يجعلنا لا نثق في اي احد حكم هذا البلد و لا ندعو له

[ابو ساري] 01-28-2016 09:53 AM
اخ عمر .. لا تطلق الاقوال هكذا سق الدليل علا كلامك من اين اتيت بهذه الخطرفات ارجو الا تكون من سلاطين باشا او نعوم شقير فالكل يعرف بطلانها و تحريفها للحقائق
ارجو الا يعمينا الاختلاف عن الحق كما لا يعمينا عن احترام عقول القراء

European Union [د. محمد زين] 01-27-2016 09:30 PM
نأمل من الأخ omer الإطلاع على تاريخ الأمام المهدي وعن المهدية من مصادر وطنية علمية تتسّم بالحياد
والشفافية والرصانة كاصدارات الدكتور ابوسليم و كذلك يمكن الرجوع لكتاب (حرب النهر) للسير ونستون تشرشل حتى نعرف رأي الجانب الآخر ايضاً .
لا ان نأخذه (سماعاً) او استخراجه من كتابات امثال سلاطين باشا و نعوم شقير وغيرهم من مرافقي حملات جيش الامبراطورية .


#1406342 [مندهش]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2016 01:28 PM
والله هذا الخطاب يالصادق المهدي طبق الاصل للخطاب الذي تلاوه على مسامعنا اخوك البشير بخصوص الوثبةالذي سطح فيه كل الشعب السوداني حتى البشير لم يفهم منه شيء واقول لك ايها الصادق مازلت تبكي على الاطلال اين انت من من رسموا مواقفهم في تلك الاطلال ؟

[مندهش]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة