الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان من المكتب السياسي لحشد الوحدوي
بيان من المكتب السياسي لحشد الوحدوي
بيان من المكتب السياسي لحشد الوحدوي


01-28-2016 11:32 AM
بيان حشد الوحدوي يناير 2016

الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي // حشد الوحدوي

بيان هام من المكتب السياسي

عقد المجلس القيادي لحشد الوحدوي اجتماعه الأول لسنة 2016م مساء الثلاثاء الموافق 26 يناير ، ولقد استعرض المجلس الكثير من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الراهنة بالاضافة لقضايا الحزب التنظيمية وسياساته التحالفية ومواقفه الثابتة تجاه قضايا الوطن، كما استعرض الاجتماع الحلول المتاحة واللازمة لتجاوز أزمة السودان الشاملة.

في نهاية الاجتماع أصدر المكتب السياسي البيان الأتي:

"كلما وافقت جهة معارضة على الحوار كافأ النظام الشعب بمزيد من المعاناة.!!"

لقد تأكد في مطلع هذا العام تماماً استمرار فشل سياسات النظام في إيجاد حلول للأزمة الوطنية الشاملة والتي هو المتسبب الرئيس في تعقيداتها وظل الراهن السياسي والاقتصادي والاجتماعي بالبلاد كما هو، بل وأسوأ حالا، وذلك بمواصلة النظام الحاكم في قهر المواطنين واستحداث مزيد من أسباب المعاناة اليومية وكان أبرذها الاعلان عن زيادة أسعار الغاز الى ما يقارب ال 300٪ حيث سيبلغ سعر أسطوانة الغاز للمستهلك 75 جنيه، مع تبشير بعض المسئولين في بنك السودان برغبة البنك في رفع سعر الصرف الرسمي للدولار وقد يصل الى 10 جنيه بعد أن كان أقل من ستة جنيهات، وذلك متزامنا مع اعلان الزام القادمون من الخارج عبر الموانئ المختلفة بالاعلان عن أي مبالغ أجنبية بحوزتهم وتوثيق بيعها عبر المصارف عند الخروج كما كان الحال في بداية عهد الانقاذ، هذا بالاضافة لاستمرار معاناة المواطنين وتفاقمها في جميع أوجه الحياة اليومية وتردي خدمات المياه والكهرباء والعلاج والمواصلات ومصاريف الدراسة في المدارس والجامعات والمعاهد.

وفي بداية العام لم تتغير احوال الحريات العامة والخاصة وحقوق الانسان الى الأفضل، بل انها ازدادت سوءا و قسوة ، وتفاقمت الانتهاكات بأنواعها المختلفة، كما استمر النظام الحاكم في رعاية الفساد والإفساد بدءا بقادته وانتهاءا بالمنتسبين لحزبه الحاكم والمستفيدين من الوضع الحالي من السدنة وحارقي البخور.

ومن أبرز مظاهر الاستبداد التي أطل بها علينا النظام بداية هذا العام والتي تدل على ذعره وفزعه من المصير المحتوم هو أقدامه عبر الذين يفصلون له القوانين على مقاسه الواسع، هو الاعلان عن تعديل وتشديد العقوبة في قانون الشغب في القانون الجنائي لسنة 1991 لتكون عقوبته السجن خمسة سنوات والغرامة أو العقوبتين معا، اعتقادا منه بأن ذلك سيرهب الثوار أو يقلل من عزيمتهم، ولكن هيهات له ذلك وهو يواجه شعبا عرف طريقه واسقط من قبله من كانوا مثله من الجبابرة والعتاة.

وما زال النظام الحاكم سادر في غيه ومستمر في تقتيل المواطنين واحراق القرى في المناطق الثلاثة وخاصة غرب دارفور وجبال النوبة، كما انه ما زال مصرا على انشاء مشاريع للسدود في شمال البلاد فوق جثث المواطنين و على حساب مستقبل الوطن في بيئته ونسيجه الاجتماعي وازدهاره الاقتصادي، والتسبب في تشويه الواقع الثقافي للمناطق المتأثرة.

اعتمادا على كل هذه الحيثيات الثابتة والملازمة لنظام الحكم الديكتاتوري الفاسد الذي يمثل الرأسمالية الطفيلية في أبشع صورها، والتابع للحركة الاسلامية السودانية المدعومة خارجيا بحركة الاسلام العالمية وبعض دول المنطقة العربية والإفريقية وأميريكا والاتحاد الاوروبي وروسيا والصين حفاظا على مصالحهم، فإن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي يؤكد على مواقفه السابقة الداعية لاسقاط النظام عبر الانتفاضة والعصيان المدني وكل أشكال النضال السلمي المجربة وغير المجربة، كما اننا نعلن مرة أخرى رفضنا التام لأي نوع من أنواع الحوار لا يؤدي الى تسليم السلطة للشعب السوداني عبر ممثليه من الأحزاب والحركات الديمقراطية، ونكرر رفضنا التام لكل القرارات الصادرة من اجتماعات مجلس السلم والأمن الأفريقي وآخرها القرار 539، والتي تصب جميعها في اتجاه التسوية والسقوط الناعم والسماح لقادة النظام الحاكم بالإفلات من المحاسبة.

إن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي يرى في حوار الوثبة الذي انطلقت فعالياته في العاشر من اكتوبر من العام المنصرم بقاعة الصداقة، ما هو إلا ممارسة النظام لنوع من المونولوج السياسي مع نفسه ومع أحزاب كرتونية وحركات مسلحة بأسياف العشر وكلها مصنوعة بواسطة المؤتمر الوطني ومدفوعة الأجر الفاحش من خزينة الدولة ، وان الغرض الأساسي مما يجري في قاعة الصداقة ما هو إلا دعما لاصطفاف الإسلاميين في ما يسمى بوحدة أهل القبلة أو النظام الخالف كما أشار إليه حسن الترابي، وإننا في حشد الوحدوي لا نرى بديلا الا أن تصطف القوى الديمقراطية والقوى التقدمية والحديثة في مواجهة هذا الاصطفاف البائس والذي يمثل عصور الظلام والتقهقر الإنساني والرجعية الثقافية.

ان مواقف حشد الوحدوي السياسية هي مواقف تنبع عن مبادئ أصيلة لا تتأثر بأي نوع من أنواع الترغيب أو الترهيب، ولا نرى في حزبنا الا ما يراه الشعب السوداني والا ما يتمناه المواطن البسيط الذي صبر وعانى بما فيه الكفاية، وأننا قد ظللنا نراقب الأداء السياسي لكثير من القوى المعارضة والتي قد أدمنت الحديث عن أسطوانة الحوار المشروخة ، واستمرأت التنقل بين عواصم البلاد الاجنبية بحثا عن كلمة طيبة من النظام الحاكم لن تجدها أبدا، بل أصبح ذلك محفّزا للنظام لكي يستمر في عنجهيته ولكي يستمتع بالاستهانة بقوى المعارضة والاستمرار في التعنت وممارسة مزيد من القهر على المواطنين والمواطنات، وخاصة عقب فشل كل جولة حوار زائفة تلهث وراءها بعض قوى المعارضة ويذهب اليها النظام لكسب مزيدا من الوقت والغرض منها تعطيل عمل الثورة واضعاف وحدة المعارضة.

عليه ، وأخيرا ؛ فإن حشد الوحدوي يدعو جميع القوى المستنيرة وكل فئات القوى الحديثة عبر مختلف تكويناتها وتجمعاتها الى التوحد خلف شعار واحد لا بديل له وهو إسقاط النظام عبر الانتفاضة الشعبية والعصيان المدني والإضراب السياسي الشامل.

عاش نضال الشعب السوداني
وعاش كفاح القوى الحديثة المستنيرة

حشد الوحدوي
المكتب السياسي
الخميس 28 يناير 2016م




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 395


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة