الأخبار
اقتصاد وأعمال
توقعات بتراجع تخمة المعروض وارتفاع عنيف لأسعار النفط
توقعات بتراجع تخمة المعروض وارتفاع عنيف لأسعار النفط
توقعات بتراجع تخمة المعروض وارتفاع عنيف لأسعار النفط


01-29-2016 12:57 AM


وزير البترول العراقي يحذر من 'انقلاب' في السوق النفطية العالمية مع توقف الاستثمار، مبديا استعداد بلاده لخفض الانتاج بشروط.


ميدل ايست أونلاين

أوبك مستعدة لاعادة الاستقرار للسوق لكن بشروط

الكويت - حذر وزير النفط العراقي عادل عبدالمهدي الثلاثاء مما وصفه بانقلاب في سوق النفط العالمي وارتفاع "عنيف ومفاجئ" إذا استمر الهبوط الكبير في أسعار الخام واستمر معه توقف الاستثمار في العديد من مناطق العالم، بينما قال وزير المالية ووزير النفط الكويتي بالوكالة انس الصالح إنه ينبغي ترك أسعار النفط للسوق لكي يحددها العرض والطلب.

وقال الوزير الكويتي "اوبك لا يمكن ان تخفض انتاجها اذا لم يكن هناك تخفيض للإنتاج من خارج اوبك"، وذلك في تصريحات للصحافيين على هامش منتدى للطاقة في العاصمة الكويتية.

اضاف "لا ارى اي منطق في ان تخفض اوبك انتاجها، في حين ان الدول غير المنضمة لاوبك، لا تخفض" الكميات التي تنتجها.

وفي توجه مماثل، اعرب عبدالمهدي عن "استعداد" العراق لخفض الانتاج "في حال تعاون" المنتجون الآخرون، سعيا لتصحيح اسعار النفط المتراجعة الى مستويات غير مسبوقة منذ 13 عاما.

واوضح المسؤول العراقي ان السوق النفطية تحتاج الى اتفاق بين دول اوبك والدول المنتجة من خارجها، وانه على رغم تسجيل "بعض الليونة" خلال الفترة الماضية، الا ان الامر بحاجة الى متابعة واقرار.

والكويت والعراق عضوان في منظمة اوبك التي رفضت في اجتماعها في نوفمبر/تشرين الثاني، خفض انتاجها خشية فقدانها حصتها من السوق. وادى القرار الذي ساهم في توفير فائض في الانتاج، الى انخفاض حاد متواصل في الاسعار.

وانخفض سعر برميل النفط الى مستويات لم يشهدها منذ 2003. وفي تداولات الثلاثاء، فقد برميل النفط الخفيف لايت سويت كرود تسليم مارس/آذار 58 سنتا ليصل الى 29.76 دولارا.

اما سعر برميل البرنت النفط المرجعي الاوروبي فقد ارتفع 50 سنتا ليصل الى ثلاثين دولارا.

ودفع هذا الوضع فنزويلا ونيجيريا لطلب عقد اجتماع استثنائي لأوبك. الا ان الوزير الكويتي رأى ان عقد اجتماع من دون اجندة واضحة، لن يكون مجديا.
لا اجتماع لمجرد الاجتماع

وقال الصالح "لا نريد ان نعقد اجتماعا لمجرد الاجتماع"، مشيرا الى ضرورة وجود اجندة واضحة.

ونوه بقرار المنظمة مجددا في ديسمبر/كانون الاول 2015 بعدم خفض الانتاج، بدفع من دول خليجية لا سيما السعودية، ابرز مصدري النفط.

وقال الصالح "اعتقد ان استراتيجية اوبك تمضي كما هو مقرر. نعتقد انها حتى الآن، تعمل بشكل جيد".

وقال الوزير العراقي أمام مؤتمر نفطي في الكويت "إذا استمرت الأزمة طويلا سينقلب السوق النفطي من سوق مشترين الى سوق بائعين ومن فائض عرض الى زيادة في الطلب."

وأكد عبدالمهدي أنه إذا واصلت أسعار النفط الهبوط بشكل يحد من الاستثمارات فقد يكون ارتفاع الأسعار "عنيفا ومفاجئا."

ويشكو منتجو النفط حاليا من تحكم المشترين وليس البائعين في السوق النفطية العالمية بالنظر لزيادة العرض عن الطلب بنسبة كبيرة وهو ما يجعل البائعين المتنافسين في ما بينهم على الحصص السوقية غير قادرين على فرض شروطهم وأسعارهم في مواجهة المشترين.

وقال الوزير، إن هناك العديد من الاستثمارات في انتاج النفط توقفت حاليا بسبب الأسعار المتدنية.

وتابع أن قسما كبيرا من منتجي النفط الصخري والعديد من الدول المنتجة زادت كلفتها التشغيلية حاليا إلى معدلات أعلى من سعر برميل النفط ذاته ما يعني أنها ستتحمل خسائر في سبيل استمرار الانتاج.

وأضاف أن السوق النفطي العالمي أصبح حاليا "أكثر تعقيدا مما نتصور" بسبب تدخل العديد من العوامل فيه منها التكنولوجيا الحديثة وتوسع الدورة الاقتصادية عما كانت عليه من الدورات الاقتصادية التقليدية في الماضي.

وذكر عبدالمهدي أن ثماني دول من أعضاء اوبك الثلاثة عشر تقل التكاليف التشغيلية والاستثمارية لإنتاج البرميل فيها عن 30 دولارا.

وأضاف "عشنا عقودا مع أسعار 25 و30 دولارا للبرميل لكن كلفة الانتاج الان أعلى."

وقال إن دول اوبك تعاني من اعتماد اقتصاداتها بشكل كبير على النفط في حين يوفر التنوع الاقتصادي للدول الاخرى من خارج اوبك ميزة اضافية، لكنه أوضح أن كلفة انتاج النفط في دول خارج اوبك أعلى بكثير من دول اوبك وهو ما يجعل لكل فريق ميزة نسبية عن الاخر.

وقال "زملاؤنا في خارج اوبك لديهم كمامات اوكسجين يتنفسون بها ونحن ليس لدينا هذه الكمامات."

وقالت وزارة النفط العراقية الاثنين، إن إنتاج النفط بلغ مستوى قياسيا في ديسمبر/كانون الأول 2015. وذكرت الحكومة أن حقولها في وسط وجنوب البلاد أنتجت نحو 4.13 ملايين برميل يوميا، بينما أعلن مسؤول عراقي آخر في قطاع النفط أن بلاده قد تزيد إنتاجها هذا العام.

وأقرت ايران رسميا رفع انتاجها بنحو 500 ألف برميل يوميا في خطوة فاقمت المخاوف في السوق من زيادة تخمة المعروض وتهاوي اسعار النفط إلى مستويات متدنية جدّا.

وتبدي أوبك تفاؤلا بتعافي اسعار النفط في ظل تراجع انتاج النفط الصخري الأميركي عالي التكلفة مع انخفاض ملحوظ في منصات الحفر، لكن تفاؤل المنظمة تقابله مخاوف من أن الأمر قد يذهب أبعد من مجرد التعافي إلى ارتفاع عنيف في الاسعار.

وفي المقابل تضغط دولا مثل فنزويلا والجزائر لعقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك لخفض الانتاج في محاولة لدعم الاسعار.

تخفيض الانتاج بشروط

ولا تمانع السعودية أكبر منتج للنفط في العالم ولا الدول الخليجية النفطية في أوبك خفض انتاج المنظمة إلا أنها تشترط تعاونا والتزاما من منتجين من خارجها تتهمهم بأنهم هم من أغرقوا السوق بتصرفات غير رشيدة.

وتقود السعودية الشق الرافض لخفض احادي الجانب للإنتاج حفاظا على حصتها السوقية.

وترفض أوبك وروسيا أكبر منتجين للنفط في العالم التعاون للمساعدة في دعم أسعار النفط العالمية مع قيامهما بالدفاع عن حصتهما السوقية في مواجهة بعضهما البعض وفي مواجهة الولايات المتحدة التي تشهد ازدهارا في إنتاج النفط الصخري منذ سنوات، لكن وتيرة نشاطها آخذ في الانخفاض مع ما يمثله انهيار اسعار النفط من ضغوط عليها في ظل انتاجها عالي التكلفة.

ودأبت أوبك على القول إنها ستوافق على الخفض إذا انضم المنتجون الآخرون مثل روسيا لتلك الخطوة.

وقال ليونيد فيدون نائب رئيس لوك أويل ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا الاثنين إن على موسكو بدء العمل مع أوبك بشأن خفض إمدادات النفط للأسواق العالمية لمحاولة دعم الأسعار.

وقال فيدون لوكالة تاس للأنباء الروسية في مقابلة "في اعتقادي أنه في حالة اتخاذ مثل هذا القرار السياسي فإنه ينبغي على روسيا العمل مع أوبك لخفض الإمدادات في السوق. ومن الأفضل بيع برميل واحد من النفط بسعر 50 دولارا بدلا من برميلين بسعر 30 دولارا."


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1276


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة