الأخبار
أخبار إقليمية
فني ديكور يحوّل قناة «النيل الأزرق» السودانية إلى معرض دائم
فني ديكور يحوّل قناة «النيل الأزرق» السودانية إلى معرض دائم
فني ديكور يحوّل قناة «النيل الأزرق» السودانية إلى معرض دائم


01-31-2016 03:22 AM
الخرطوم : صلاح الدين مصطفى
الذي يدخل إلى استديوهات قناة «النيل الأزرق» الفضائية في مدينة أمدرمان على ضفة النيل، يشاهد معرضا تشكيليا يضم لوحات عديدة أبرزها (وجوه) لرموز الفن والفكر والمجتمع السوداني.
وجوه أضاءت سماوات الإبداع في مختلف أشكال الفنون، منهم الروائي العالمي الطيب صالح، والفنان محمد وردي، والشاعر محمد الحسن سالم حميد، ومصطفى سيد أحمد، وزيدان إبراهيم، ورائدة الغناء والحركة الوطنية (حواء الطقطاقة)، ومحمد الأمين، والكابلي، والإعلامي والشاعر السر قدور، وصولا للجيل الجديد الذي يمثله الفنان محمود عبد العزيز.
معز النعيم، هو الذي أبدع هذه اللوحات، وهو فني ديكور في القناة، المتخصصة في مجال المنوعات، ويرى بعض النقاد أنّ (فن البورتريه هو فن رسم الشخصية من وجهة نظر الرسام في شخصية الإنسان الذي يرسمه ويعتبر فن البورتريه أحد أنواع الرسم التي ينظر إليها الفنانون على أنها معقدة، لاعتمادها على تقديم الشخصية عبر ملامح الوجه).
ويعتبر هذا المعرض أول عرض له، على الرغم من أنه يرسم منذ سنوات طويلة، وجاءت فكرة المعرض بالصدفة عندما لاحظ إداريون ومعدو برامج ومخرجون موهبة هذا الفتى وأنه يقضي الكثير من وقته في ممارسة هوايته المحببة في رسم (البورتريه)، فطلبوا منه تجميع لوحاته وعرضها في ردهات القناة، فصارت – بذلك- أول قناة فضائية تتحول إلى معرض تشكيلي لرموز الفن السوداني.
يقول معز في حديثه لـ «القدس العربي» إنه نشأ فنانا بالفطرة منذ نعومة أظافره، حيث كان يقوم (بالشخبطة) على أي شيء يجده ويضيف :»والدتي هي أوّل من لاحظ موهبتي في الرسم، وكانت تشجعني بشكل كبير وتتأملني وأنا أعمل وتمنع أي شخص من إزعاجي أو إرسالي للدكان مثل الصغار في تلك السن».
لكن الحياة لم تمهل معز لتنمية موهبته، ومرّ بظروف قاسية جعلته يتوقف عن الرسم لمدة خمس سنوات، كان يختزل فيها ملامح فنه بداخله إلى أن شاءت الأقدار أن يعود للعمل مرّة أخرى.
في منزل جده بدأ حياة أخرى وجد فيها التشجيع الكامل لتنطلق موهبته في الرسم، ويقول إن عمار منصور أعاده مرة أخرى إلى عالم الرسم، خاصّة وأنه كان رساما أيضا، فأخذ منه التلميذ العديد من الصفات، إضافة للتشجيع والخبرات.
يقول معز إن قناة «النيل الأزرق» أضافت لموهبته الكثير، ووجوده في قسم الديكور جعله يتعرف على الألوان والخامات والزوايا الصحيحة، إضافة للإضاءة، فنمت ذاكرته البصرية وتعرف على عوالم مدهشة في فن التشكيل.
يستخدم معز في رسوماته ألوان الماء وقلم الرصاص والقلم الجاف، وقال إنه يجيد الرسم بمختلف أشكاله، لكنه يجد نفسه في رسم (البورتريه)، حيث بدأ بتقليد الصور الفوتوغرافية التي تقع في يده ثم تطور في هذا الفن، ويضيف قائلا: «على الرغم من أنه لم تتح لي فرصة دراسة الفن بطريقة أكاديمية لكني حريص على عرض أعمالي على التشكيليين والنقاد، وأضافت لي ملاحظاتهم القيّمة الكثير».
وبالنسبة لعمله في مجال الديكور قال إنه لم يستفد كثيرا من موهبته التشكيلية نسبة لعوامل عديدة تحيط بهذا المجال في القنوات الفضائية، لكن بعض المخرجين يطلبون منه إضافة لمسات، مثل ما فعل في ديكور برنامج «الكلام ما كمل».
ويصف معز انطباعات زائري القناة عن أعماله بالجيدة، حيث تلفت لوحاته انتباه كل من يدخل إلى صالات القناة وممراتها، لكن التعليقات التي يعتز بها كثيرا، كانت من نصيب بعض المبدعين الذين قام برسمهم، فالشاعر والإعلامي السر قدور، مقدم برنامج (أغاني وأغاني) أبدى إعجابه بالبورتريه وداعبه بقوله:»لقد جعلتني أبدو أجمل من الواقع» أما الفنان محمد الأمين فقد صدرت منه عبارة (يا سلام!) عندما رأى لوحته وعبّر عن شكره لمن قام بالعمل.
هذه التجربة حفّزت النعيم للقيام بعمل آخر، حيث يعد لمعرض خاص بالأطفال المشردين، وقد بدأ بالفعل في تنفيذ هذه الفكرة، ويقول إنه لم يحدد مكان معرضه المقبل، لكن لن يكون في قناة «النيل الأزرق» بل في مكان آخر مفتوح لكل الجمهور.

«القدس العربي»



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3350


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة