الأخبار
أخبار إقليمية
وانت القايله شوية؟؟
وانت القايله شوية؟؟
وانت القايله شوية؟؟


02-03-2016 11:04 AM
أمين محمَد إبراهيم.

قبل حوالي أسبوع أو يزيد، تناقلت الصحف و الأسافير، قول القيادي بحزب البشير، الأستاذ علي عثمان طه: (أن العامين الذين أمضاهما بعد تنحيه عن الموقع الرسمي أضافتا إليه الكثير و أنه رأى أثر السياسات والإجراءات التي يتحدث عنها الناس وأثرها و وقعها في حياتهم سواء كان في معاشهم أو الأداء الإداري لدواوين الدولة. و أقرً طه في حواره مع آخر لحظة أنه اكتشف الآن حقائق ومعلومات جديدة كانت غائبة عنه).

يهمنا أن ننوِه ابتداءً، إلي أن المقصود بهذا المقال، ليس الأستاذ علي عثمان في شخصه، بل هو النموذج الأيديولوجي الذي مثَله و جسَده وقدَمه، كقيادي في الحزب و الدولة. و تجدر الإشارة إلي أن نموذجه المُقدَم، في هذا الصدد، لا يختلف اختلافاً جوهرياً عن كل قادة تنظيم الإسلامويين من عسكريين ومدنيين، من منفذي انقلاب 30 يونيو 1989م المشئوم. فكلُهُم دون استثناء قد اختاروا تقديم ما لم يعهده الناس من قبل في سلوك قادة العمل العام و الدولة، فارتكبوا تجاوزات و فظاعات تقشعر لها الأبدان، رصدتها الأقلام بالحصر والتدوين والتوثيق، كما كتب عنها شهود عيان من كتابهم. صحيح أن الإسلامويين قد شاركو في التخطيط لانقلابات سابقة و شرعوا في تنفيذ مخططاتهم، ولكنهم لم يبتدعوا الاستيلاء على السلطة بانقلاب، في السودان فقد خبرت البلاد أكثر من نظام عسكري سبق نظامهم، و لكنهم أول من استغلوا استيلائهم على الحكم، و وظفوا تمكنهم من جهاز الدولة، فأحالوا (عمدا وبسوء قصد) ساحة الصراع السياسي الاجتماعي السلمي، إلي ميدان لحرب دموية عنيفة من أجل تصفية خصومهم الفكريين و السياسيين، في الأحزاب والنقابات و منظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية. واستخدموا كامل جهاز الدولة بأدواته وآلياته القمعية لاتمام تصفية وجود المعارضين تصفيةً مادية، و فعلوا ذلك بروح من سيطرت عليه، ذهنية الانتقام والتشفي، فسخروا و بأقصى درجات الوحشية والفظاظة المنفلتتين، وبغل الموتورين الحاقدين أجهزة القمع للبطش و التنكيل الممنهج بمن يعتبرونهم خصومهم العزل وهم أسراهم يرسفون في القيد تحت قبضتهم. فإذا كانوا بعد كل هذاً، يراهنون على أن كل ما حدث، سيمحوه الزمن من جدران ذاكرة شعبنا وسيذهب كغيره و يطويه النسيان، فإننا نؤكِد لهم بأنهم موغلون في السذاجة، وغارقون في الوهم. لأن كل شئ مما حدث، مسطَر و مدون ومحفور بدماء و أرواح عزيزة، في ذاكرة شعبنا الفولاذية، و أن ساعة الحساب لا بد آتية و لا ريب فيها. و أن كل من انتهك منهم القانون و ارتكب جرما في حقوق الآخرين، أفرادا كانوا أم جماعات، سيدفع الثمن غاليا جزاءاً وفاقا لماً ارتكبت يداه. و "بينا وبينك تار يا ظالم" لمن نسى ملحمة هاشم صديق و محمَد الأمين الأكتوبرية.

ما ذكر الأستاذ علي، أن قد أدركه، حين ترك السلطة لا يعنينا مطلقاً - و لا نخال يهمنا أو حتى ينفعه في شئ إدراكه ذاك - بل يعنينا، دون أدنى شك، أن يدرك أن بلادنا قد تضررت أشدَ الضرر و أن شعبها قد أوذي أبلغ الأذى بما فعله (كقيادي في التنظيم)، بالتخطيط والتدبير والتنفيذ مع عسكر التنظيم بالتآمر على النظام الديمقراطي و الإطاحة بالحكومة الشرعية المنتخبة. كما يعنينا أن يدرك أنه مسئول مع غيره عما فعله كقيادي نافذ في دولة الانقلاب بإلغاء الدستور و حل البرلمان الذي كان نائباً فيه و حل الأحزاب والنقابات والاتحادات المهنية، و تشريد آلاف المواطنين من وظائفهم لتمكين أعضاء التنظيم منها. و يهمنا أن يدرك أنه مسئول مع غيره (بالتضامن والإنفراد) عما فعله حزبه و نظامه العسكري المستبد الغاشم من اعتقالات و تعذيب و تنكيل بالخصوم بلغ حد إزهاق الأرواح أو الحاق الأذى المادي و المعنوي الجسيم بالمعتقلين. فإذا قصد بما قاله التلميح للدفع بعذر الجهل، فإننا نقول له أنت أدرى بأن الجهل - بافتراض صحته - ليس بعذر. و أنه لا يسمع من أحد شارك - مجرَد مشاركة- في مثل هذه الفظائع أن يدفع بجهل نتائج أفعاله.

وحتى لا يراهن أحد، على وهن ذاكراتنا، أو يظن بها الظنون، فإننا نذكِر القارئ بأن الأستاذ علي عثمان قيادي في حزب سياسي حاكم، وقبل ذلك مثَله كقيادي في أعرق المنظمات النقابية الطلابية، ثم مثله في برلمانات شمولية مايو الكرتونية. فكافأه شيخه - في غفلة من غفلاته التي لا تحصى - بالقفز به بالزانة ليتجاوز من سبقوه في قيادة التنظيم بعقود من السنين، وهي غفلة جرَت عليه أسفاً وندم عليها ندامة الكسعي. و فوق هذا وذاك، فإن الأستاذ علي قانوني في المقام الأول. وقد تولى القضاء لفترة قصيرة ثم تركه و امتهن المحاماة. ويفترض فيه نصفة وعدالة أهل القضاء والقانون. ولكنه فضَل التعصب لانتمائه الأيديولوجي، وضرب بكل قواعد الإنصاف والعدل عرض الحائط. ولذلك فلا عذر له، إذا كان يروم بالجهل عذراً. و لا يسمع منه الدفع بعدم إدراك ما فعله ببلده وشعبه.

وكذلك نذكِر القاريء أيضاً، بأن الأستاذ علي كان قد اعترف (ضمنياً) بعد صفقة نيفاشا و من على منبر موقعه الدستوري بخطأ سياسة التمكين وهي التي بموجبها فصل الآلاف من وظائفهم لإحلال عناصر التنظيم محلهم من الوظائف. و قال أنها كانت سياسة عارضة اقتضتها ظروف سياسية و أن الصحيح هو عدم التمييز بين المواطنين في تولي الوظائف العامة بأي معيار خلاف الكفاءة والمؤهلات. نتجاوز عن تبريره الواهي وشديد التهالك لمجزرة ما يعرف بالصالح العام و نأتي إلي إقراره بخطل سياسة التمكين ولكنه و حكومته أصما أذنيهما عن شكاوي آلاف المفصولين تعسفياً من ضحايا التمكين، و رفضا مطالبتهم بإنصافهم وإرجاعهم للعمل أو تسوية مستحقاتهم بعدالة. مما يدل على أن إقراره بخطأ التمكين لا يعدو كونه محض مضمضة أفواه (Mere lip service)، أو كونه شكل من أشكال الـ (Confession & Avoidance) وهي قاعدة معروفة في فقه الإثبات معناها الاقرار و السعي في نفس الوقت لإلغائه و إبطاله بتفادي الآثار المترتبة عليها. و أخيراً نُذَكر الأستاذ علي بأن قوانين الأرض و السماء، و معها أبسط قواعد العدالة والانصاف والوجدان السليم، تقتضي كلها دون استثناء، وعلى سبيل الحتم والوجوب، التزام المسئول عن الفعل الضار بإزالة ما أحدثه من ضرر للمتضرر وبتعويضه تعويضاً جابرا لضرره، و ذلك وفق نصوص قطعية الورود والدلالة في الأحاديث النبوية الشريفة هي:"لا ضرر و لا ضرار" و "الضرر يزال". فهل فعل الأستاذ علي و حكومته أي من ذلك لضحايا مجزرة التمكين؟ الإجابة هي النفي القاطع. فهل بعد هذا نتجنى عليه، أو نخطئ التقدير إذا قلنا، بمسئوليته مع غيره عما رصدناه من تجاوزات وانتهاكات؟. وهل نخطئ إذا ذكرناه بسريان قرائن لا حصر لها تنهض - على خلاف ما يدع - في مواجهته منها (قرينتي غلق الحجة بالسلوك والإقرار المانعين) و (قرينة العلم)؟؟ و كلها أدلة قاطعة على علمه التام بما فعل و بنتائج فعله الضار.

تاريخ الإسلام يعج بعدد هائل - يضيق المجال عن حصر أسمائهم - من الذين خلطوا عمداً وقصداً بين معنيي "تفسير" النصوص الشرعية، من جهة، و "تأويلها" من جهة أخرى، حتى يتمكنوا من تأويلها بما يلائم رغباتهم و مصالحهم الدنيوية المحضة. و في عصرنا الراهن يستغل الاسلامويون الدين ويوظفونه لتحقيق مكاسب و مغانم دنيوية. وفي سبيل ذلك لا يتورعون عن تأويل النصوص المقدسة لتلائم برنامجهم السياسي. اسلاميو السودان ليس إستثناءُ من هذه القاعدة. و تحضرني في هذا المقام، عبارة الأستاذ الراحل المقيم الخاتم عدلان القائلة بأن كل أعمال الدكتور الترابي الفكرية قصدها واحد هو (تسييل نصوص القرآن في برنامج حزبه و أيديولوجيته). . والدكتور الترابي هو معلم علي عثمان و شيخ تنظيمه، ثم عراب دولته لاحقاً. فلا غرو إذن أن زيَننت غيبوبة أيديولوجيته الحزبية، لاسلامويي السودان، إحلال صنمها محل الشريعة الاسلامية، و جعلتهم يستورطون أنفسهم في تقديسه، و تقديم فروض الولاء والطاعة له، فتجاهلوا أو غيبوا عن وعيهم عمداً، دلالات نصوص شرعيه تحض بجلاء تام على الرفق و الرحمة والعدل و المساواة والإيثار و نكران الذات وخلافها، فاحتكروا السلطة والمال ومفاتيح الاقتصاد و أقصوا كل من لا ينتمون إلي تنظيمهم من مراكز اتخاذ القرار، وأبعدوهم من دائرة المشاركة في اقتسام مواردها، فاستأثروا بخيرات البلاد، و أفقروا الشعب و أجاعوا غالبيته وأحالوا آمنه خوفاً ورعباً، ليس فقط من المصيرهم مجهول، في الغد القريب، بل أيضاً من وحشية و فظاظة، أجهزة قمعهم المنفلتة، و غير الخاضعة لأية رقابة قضائية أو خلافها، وقد عمدت إلي انتهاكات ممنهجة لحقوق خصومها الفكريين والسياسيين، و استهدفت ليس حقوقهم الدستورية فحسب، بل حقهم في البقاء على قيد الحياة.

الأستاذ علي و قادة حزبه و حكومته، يعرفون تماماً ما ألحقوه عمداً و قصداً وبتصميم ممنهج من أذى بالغ وأضرار جسيمة، بشعب السودان. وقد كفانا بنفسه مؤنة إيراد الدليل بقوله أن معيشة الناس ليست من أولويات الحركة الإسلامية. وكان قد سبقه إلي نفس المعنى الزبير أحمد الحسن وقت شغله منصب وزير المالية، فسئل عن مبرر أخذ الدولة على مواد البناء ضرائب و جمارك و رسوم أخرى تتجاوز جملتها 600% من قيمتها في موانئ بورتسودان وحلفا فقال أن سكن الناس ليس من أولويات الحكومة (لاحظ المراوغة و التواء الإجابة مع أن السؤال واضح وعن مبرر سرقة دولتهم من مواطنها ما يتجاوز 600% من قيمة مواد البناء). أضف إلي ذلك شعارهم الغوغائي المتهافت "شريعة شريعة و لا نموت الإسلام قبل القوت" الذي رفعوه للمزايدة بالشريعة على حكومات ما بعد الانتفاضة و ابتزازها و إكراهها على تبني برنامج حزبهم القاصر.

عليه فإنه لا ينطلي علينا قول الرجل الثاني في تنظيم الاسلامويين ونظام حكمهم الشمولي، بأنه أدرك، بعد تركه منصبه الدستوري أثر السياسات والإجراءات التي يتحدث عنها الناس وأثرها و وقعها في حياتهم سواء كان في معاشهم أو الأداء الإداري. والصحيح أنه وحزبه يتجاهلون عمداً وقصداً أحوال الناس المعيشية، تأسيساً على قناعة أيديولوجية راسخة عبَر عنها هو وغيره أكثر من مرة. وفي تقديرنا أن الفرق كبير والبون شاسع، بين عدم إدراك آثار سياسات و إجراءات حكومته على الناس و تأثيرها على أحوالهم المعيشية، و تجاهلها و غض الطرف عنها، بسبب قناعات أيديولوجية يعرفها الأستاذ على عثمان "كجوع بطنه".

و نخلص إلي أن الأستاذ على كان مدركاً لكل ما خطته حكومته من سياسات و نفذته من إجراءات ماسة بمعيشة الناس، و إن كنا لا نستغرب أن تغيب عنه أبجديات السياسة. ونقصد هنا السياسة بتعريفها كعلم إدارة و تصريف شئون الدولة، وتسيير و تدبير مصالح شعبها، و ليس بمعناها (الخبيث) المعتمد عند جماعته كلعبة قذرة، و هي ترجمتهم الحرفية لعبارة أحد منظري الطبقة الرأسمالية (Politics is a dirty Game). و من الطبيعي و المنطقي أن يجهل السياسة بمعناها المعلوم عند الناس، من يتعلم السياسة و يتدرب على ممارستها كلعبة قذرة، وفي هذه الحالة يحق عليه القول :"إنت القايله شوية؟؟". وهي طُرفة من طُرف أستاذ الأجيال إبراهيم أحمد طه الشهير بـ (التكاسي)، أحد المدراء التاريخيين لمدرسة مروي الثانوية، حفظه الله و مد في عمره. وقد اشتهر بالسخرية وروح الدعابة. ومناسبتها أنه أرسل ذات مرة أحد طلابه - من محتكري المنافسة على المراكز الأخيرة في صفه بجدارة - ليأتي له بشي من مكتبه. فذهب الطالب و غاب ما غابه وعاد وهو يحمل غير ما طلبه أستاذه. فأستنكر عليه الأستاذ إبراهيم التأخير أولاً ثم إغفاله ما طلبه و إحضار ما لم يطلب. فرد الطالب بقوله:" أنا كنت قايلك رسلتني عشان أجيب ده". فقال له الأستاذ:"روح ياخي هو انت القايله شوية". و (قايل) (بالقاف السودانية أي بتخفيفها) تعني إسم فاعل القول "المتكلم"، كما تعني (المفوت) ومجازياً تعني الشخص العاجز عن إدراك الشيء، والله و رسوله أعلم.


تعليقات 31 | إهداء 0 | زيارات 15293

التعليقات
#1410405 [الاسكندرية]
3.75/5 (3 صوت)

02-04-2016 07:52 PM
حسب ما سمعت من الاخوة في السودان ان الاسود دي كان الوه حارس حديقة الحيوان مكان برج الفاتح ههههه هنا مش المشكلة المشكلة انهم جوعو الاسد والخيوانات مانو بياكو اكلهم والولد لما كبر اكل الشعب كله ههههههه

[الاسكندرية]

#1410395 [الفاتح]
2.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 07:11 PM
والله صحي كرسي السلطة ده رهيب خلاص يطرش .. ويعمي ... ويطفيء العقل كمان.... يعني يدوش الواحد ويخليه عايش في عالم آخر وما يصحى إلا بعد ما يفقد السلطة.... ديل المسئولين في السودان .. رحمتك يا رب

[الفاتح]

#1410359 [زول..]
2.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 05:25 PM
كل الشكر نسوقه لكاتب المقال الرائع

حتى إعترافه بظلمه للناس لم يقوله صراح وإنما ضمناً ...!!!
يقول الله تعالى في محكم تنزيله (سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض.....الخ) صدق الله العظيم...

[زول..]

#1410320 [عماد الدين]
3.75/5 (4 صوت)

02-04-2016 04:01 PM
مسكين ياسودان هذا قدرك الكل حاقد علي الكل والبرّه عاوز ينتقم من الجوّه والفي الخارج عاوز يقتل الفي الداخل .. طيب وبعدين .. نفس الردود دي سمعناها ألف مره في 64 اكتوبر الاخضر وفي 69 إنت يامايو الخلاص وسمعناها في 84 والغريبة إنو نفس الطبقة قاعدة بتتبادل المنافع مع بعض ونفس أصحاب الكروش هم نفس أصحاب الكروش وماشين في زيادة بدخلوا اولادهم في الاماكن الفيها فائدة بصراحة الشعب السوداني ماعارف يعمل شنو من 56 الي 2016

[عماد الدين]

#1410290 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
2.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 02:41 PM
.
على عثمان وصحبه ومن آزرهم ممن سبق ومن لحق بهم مؤخراً ... هم من خرّب الوطن وافسد الذمم وقتّل الهمم وأضاع القيم وأشاع البغضاء والفتن وكرس لزعزعة المجتمع .
الكثير من الجرائم التي مارسها نظام الإنقاذ ، أفعال يشيب لها الولدان في تفاصيلها الآتية لا محالة في يوم من الأيام ، وهو قريب قريب .......ولقد آن أوان الوحدة والتوحد من اجل اقتلاع هذا النظام الفاسد من جذوره ........
.
علي عثمان ووغيره هم ليسوا سوى أنموذج كحال الكثيرين ممن تقع على عاتقهم مسؤلية فظائع الأفعال التي اُقترفت خلال حقبة نظام الإنقاذ ، ويلاحظ انهم في الآونة الأخرة اذ نجدهم يتظاهرون بإستنكار ما جرى وما يجري من جُرم خلال حكم الإنقاذ في محاولة يائسة لنفض أيديهم الملوثة بدماء الأبرياءوجيوبهم المكدسة حقوق الجياع والمرضى وهم بذلك يحاولون دعدغة مشاعر الشعب ومغازلته ويمنون النفس الغفران وهم لا يدركون ان الجراح التي خلفوها عميقة عميقة تجاوزت كافة ما وقع على الشعب السودان من بلاء حل به عبر تاريخه الطويل العريق ..................
.
مُخطئ من يظن ان الأمور ستسير بحسب ما كانت تسير عليه كما كان الأمس ، والامس ليس هو اليوم ..والغد آتي لا محال آتي ( لا عفا الله عما سلف ) ....... ولا نامت اعين الجبنا ...

[علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]

#1410245 [محمد أحمد]
2.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 01:20 PM
ما قصرت استاذ /أمين
هؤلاء يقولون ما قاله فرعون (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد ))

[محمد أحمد]

#1410196 [كاره الكيزان محب السودان]
2.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 11:40 AM
عصابة الجبهة الاجرامية فعلت ما أرادت بالشعب السوداني وهو كالمرعوب لا يحرك ساكنا.

[كاره الكيزان محب السودان]

#1410180 [عنبر المجنونات]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 11:06 AM
معناها انت تبت رجعوني تاني ايها الشعب لمنصبي عشان ارخي ليكم المعيشة الغلبتكم دي . وانت نسيت لما قلت لو الحكومة استمرت 50 سنة لن توفر لكم قفة الملاح

[عنبر المجنونات]

#1410166 [قرفان من الحكومة و المعارضه]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 10:45 AM
المشكلة الكبرى في هذا الشعب السوداني الغريب الذي أصبح أصماً وأبكماً عن ما يجري له، شعب أطاح بعبود ثم بنميري وهو يصبر على من هو أنكأ منهما ربع قرن من الزمان والإنقاذ و الكيزان يفعلون بالبلد وبالشعب ما يشاؤون. والمشكلة الأخطر من ذلك أن هذا الشعب الذي يصبر علي زبانيته بالعقود لا يستطيع كما تدل قرائن الأحوال، الصبر على حكم ديمقراطي مدة أربعة أعوام فقط، فيتعجل الإصلاح ويتلهف إلي تبدل مآسي الحكومات الديكتاتورية بين عشية وضحاها وهو لا يكاد يطيق صبراً على الحكومة الديمقراطية فيخرجون بالآلاف في المظاهرات يومياً وتتوقف عجلة الإنتاج والحياة من فرط إضرابات النقابات وتأجيج الفوضى حتى يتدخل المقامرون بالإنقلابات فيصمت الشعب عن كل المآسي صمت القبور كما هو حادث الآن. أخشى أن تذهب الإنقاذ بكل سؤها وبلاويها وجرائمها وتأتي حكومة ديمقراطية، فقط، لتسقط بعد بضع أعوام نتيجة عدم صبرنا وتلفنا لإستباق النتائج. شعب غريب وأغرب منه ساسته الذين يحكمونه.

[قرفان من الحكومة و المعارضه]

#1410145 [موهوم]
4.50/5 (2 صوت)

02-04-2016 10:06 AM
هكذا هم الطغاة ففرعون حين ادركه الموت قال الان اسملت بالذي امنت به بنو اسرائيل...

[موهوم]

ردود على موهوم
[سلطنة المسبعات] 02-04-2016 01:54 PM
كفيت ووفيت وأوجزت... إنت مش موهوم..هو الموهوم


#1410123 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 09:25 AM
كلام الكوز دا موجه للبشير....يعنى يا البشير ماحتعرف الفظائع البتعمل فيها دى الا اذا تركت السلطة

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
European Union [الحق ابلج] 02-04-2016 08:08 PM
اصلهم الكيزان نيام من سطوة السلطه والتسلط على الرقاب فاذا ماتو انتبهو .


#1410099 [ali]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 08:54 AM
يتحدثون عن الشريعة وهم ابعد الناس عنها تناسو انها سلوك قبل ان تكون شعارات .. علي عثمان والكيزان يسمونه شيخ علي ,, احد الذين شهد لهم التاريخ بانه دمر السودان وعاث فسادا فيه .. ومن لايرحم لا يرحم ... يومكم قريب والملك بيد الله يعطيه من يشاء فلاتظنون انكم سوف تدومون فيه ... زال حكم من هم اقوي منكم والله القوي العزيز ... وعند زوال حكمكم سوف ياتيكم حساب ... ولا تنسو حساب الله وهو العدل والقاهر فوق عباده

[ali]

#1410087 [محمد الفاتح]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 08:37 AM
إن مصيبتنا الكبيرة في السودان إن الذين علي رؤوسنا من حكام ومعارضين مجموعات من المنافقين والملحدين الذين لايعرفون العدل والدين وهمهم الأول الكراسي

[محمد الفاتح]

#1410080 [Al-Saif Albuttar]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 08:27 AM
الزي داه مفروض يعلق من لسانه ويضع له خابور في قاعدة الجماهيرية

[Al-Saif Albuttar]

#1410055 [عبد المولي]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 07:54 AM
اكثر ما يؤزيني تشويههم للدين الاسلامي تأويلا و ممارسة. و هذا يصعب رتقه.

[عبد المولي]

#1410048 [قاسم]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 07:37 AM
لا يفعل المرء الشر مثلما يفعله باسم الدين ، المقدس يعطي المبررات لصاحبه ليرتكب أشنع الفظاعات و بضمير مرتاح لأن فعله يصب في طاعة الرب و تنفيذ توجيهاته ، المقدس يعلي الفكرة على الإنسان و هو ما يعرف في الأدبيات الحديثة بالفاشية . لا شيء يسمو على الإنسان ، فلا فكرة و لا معتقد أسمى من الإنسان و يفترض في كل معتقد أو فكرة إنها جاءت لخدمة الإنسان و السمو به أما أن تستعبده أو تعذبه أو تقتله بزعم طاعة الرب فهي فاشية و إجرام فظيع .... يقترب الكثيرون من أهل العقائد مما توصلت إليه العقول النيرة في عصرنا من المقدس هو الإنسان و ليست أفكاره ... علي عثمان و من لف لفه جاءونا من ظلمات الماضي التي تبيح قتل المخالف و نهب أمواله و سبي النساء و جعل الإنسان سلعة يباع في أسواق النخاسة ... لا فائدة إن لم تنزع القداسة عن أفكار البشر فسيتكرر اللهث وراء الحلم الكاذب و التاريخ المزيف و تدور الأسطوانة مرة أخرى للبشاعات باسم الرب و سيزداد انتشار الفقر و المرض و الحروب و التخلف و الكراهية و كل فظاعات التاريخ .

[قاسم]

#1410033 [Mohd]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 06:56 AM
سبحان الله ربنا سود وجه هذا الرجل بطريقة بشعة لاتشبه السواد الجميل المتعارف عليه

[Mohd]

#1410027 [الاندلسى]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 06:47 AM
" بينا وبينك تار يا ظالم ... "
تسلم من كل سوء .

[الاندلسى]

#1410014 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 05:40 AM
الان يا علي عثمان وقد قالها فرعون من قبل

[hassan]

#1409993 [واحد من إياهم!]
4.50/5 (4 صوت)

02-04-2016 02:34 AM
shoot to kill
أفظع جملة و هي أمر قضائي و هو كقانوني يعرف معناها تمامآ! و الأسوأ أنها قيلت في حق تجار هم الللبنة الاولي لنشأة السودان و قد تكون نن أسةأ العبارات التي تفوه بها سياسي منذ الأستقلال ؛ قد نعود الي عنبر جودة في النيل الأبيض كنموذج أول ولكن هذه تتعدي عنبر جودة في صراحة أمر القتل.لست بقان.ني واتنمني ان أسمع رأي قانوني في هذا الشأن!!

[واحد من إياهم!]

ردود على واحد من إياهم!
[صالة المغادرة] 02-04-2016 08:45 AM
فعلا العبارة الانجليزية التى ذكرها على عثمان امام برلمان بدرية ترجمتها واضحة ولاتحتمل اى تفسير اخر غير اضرب فى مقتل او بقصد القتل وهو كقاضى سابق يعلم يقينا ان عقوبة القتل هى الاعدام فكيف سمح لنفسه الامارة بالسوء ان يصدر تعليمات الى عساكر سذج بان يضربوا اى تاجر يضبط وهو يحمل بضاعة متجهة الى الجنوب والان يامر الرقاص بفتح الحدود فاذا كانت هذه العلاقة يمكن ان تعود الى سابق عهدها فكيف يستقيم عدلا ومنطقا ان تكون عقوبة من يذهب ببضاعته الى الجنوب هى الاعدام وبالرصاص وعلى ضحايا هذا النظام من التجار وذويهم بولايات التماس تقديم شكوى عاجلة ضد على عثمان لانه اصدر تعليمات للجنود باطلاق النار تجاه الابرياء قبل محاكمتهم فقط بمجرد الاشتباه هذا فضلا العربات والبضائع التى تمت مصادرتها


#1409979 [امين الخذينة]
4.25/5 (3 صوت)

02-04-2016 01:29 AM
اكبر مخادع في حكومة الكيزان

[امين الخذينة]

#1409938 [مواطن دارفورى]
2.79/5 (6 صوت)

02-03-2016 10:31 PM
HE WAS BORN ENTIRELY WITHOUT A CONSCIENCE OR A SENSE OF REMORSE

[مواطن دارفورى]

#1409842 [بلد نازف]
2.25/5 (4 صوت)

02-03-2016 06:13 PM
علي عثمان هو مجرد شخص يمثل فهم اصحاب المشروع الحضاري
المشروع الذي اضاع السودان واهلة وجعلهم يهمون في الارض بلا هدي
المشروع الذي افسد حياة العزل الشرفاء من ابناء البلد ولكن رغم كل هذه النكسات
حتما ستلوح بشائر النصر الحقيقيةوسيثور االشعب ضد سجانيه ولن يطول امد هذا النظام الظالم الذي اختلس الاموال وزهق الارواح وشرد وسيعلم الظالمون الي اي منقلبا ينقلبون
ان الحياة قصيرة ياهل الانقاذ وكل امرا علي الة حدبا محمولاً

[بلد نازف]

#1409791 [AL-Kiran]
4.00/5 (2 صوت)

02-03-2016 04:15 PM
Shoot.. and kill him first > and after is okey to talk about him while his in deads. but to talk to him like that and his stills in life That's not nice at all - period

[AL-Kiran]

#1409779 [مهدي إسماعيل مهدي]
4.88/5 (7 صوت)

02-03-2016 03:24 PM
لذلك، وتأسيساً على ما قُلت؛ يجب أن يكون البند الأول في برنامج أي حزب يدعو للتغيير هو"جبر ضرر، الإحالة للصالح العام" ورد الإعتبار المعنوي قبل المادي لضحايا المجزرة اللا أخلاقية واللا إنسانية.

نعم، منهم من قضى نحبه ومنهم من فتح الله عليه، ومنهم من هام في الشوارع،، ومنهم ومنهم ومنهم، ولكن هذه جريمة لا تسقط بالتقادم،،، أنها جريمة تتضاءل أمامها جريمة التفريط في الوطن؛ أرضاً وشعباً وسيادةً.

هذا أسوأ نظام، وعلي عُثمان المسئول الأول.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1409774 [عمر الحسن]
2.88/5 (4 صوت)

02-03-2016 03:08 PM
يمكن لو سألناه عن انفصال الجنوب يقول انا قايلكم رسلتوني نيفاشا عشان اجيب ليكم ده !!! وفي هذه الحالة نرد كما رد أستاذنا التكاسي : "روح ياخي هو انت القايله شوية"!!
..............
تسلم استاذ امين ما خليت لعلي عثمان فرضاً ناقص ..... والغريبة الناس دي حتى من اسمائها ما شايلة شي .. ياكافي البلاء التقول ماهم مننا ولا اتربوا في بلدنا ... لكن على قولة حميد غفر الله له (ليكم يوم يا اولاد الهرمة).

[عمر الحسن]

#1409737 [sasa]
2.75/5 (4 صوت)

02-03-2016 02:09 PM
اقتباس
اقتباس

*****ما ذكر الأستاذ علي، أن قد أدركه، حين ترك السلطة لا يعنينا مطلقاً - و لا نخال يهمنا أو حتى ينفعه في شئ إدراكه ذاك - بل يعنينا، دون أدنى شك، أن يدرك أن بلادنا قد تضررت أشدَ الضرر و أن شعبها قد أوذي أبلغ الأذى بما فعله (كقيادي في التنظيم)، بالتخطيط والتدبير والتنفيذ مع عسكر التنظيم بالتآمر على النظام الديمقراطي و الإطاحة بالحكومة الشرعية المنتخبة. كما يعنينا أن يدرك أنه مسئول مع غيره عما فعله كقيادي نافذ في دولة الانقلاب بإلغاء الدستور و حل البرلمان الذي كان نائباً فيه و حل الأحزاب والنقابات والاتحادات المهنية، و تشريد آلاف المواطنين من وظائفهم لتمكين أعضاء التنظيم منها. و يهمنا أن يدرك أنه مسئول مع غيره (بالتضامن والإنفراد) عما فعله حزبه و نظامه العسكري المستبد الغاشم من اعتقالات و تعذيب و تنكيل بالخصوم بلغ حد إزهاق الأرواح أو الحاق الأذى المادي و المعنوي الجسيم بالمعتقلين. فإذا قصد بما قاله التلميح للدفع بعذر الجهل، فإننا نقول له أنت أدرى بأن الجهل - بافتراض صحته - ليس بعذر. و أنه لا يسمع من أحد شارك - مجرَد مشاركة- في مثل هذه الفظائع أن يدفع بجهل نتائج أفعاله.*****

نعم مايعنينا بان على عثمان عليه ان يفهم باننا اهل مظالم عنده هو ورهطه من عصابة الالغاز ... فاليثبت لأننا لن نغفر ولن نرحم

[sasa]

#1409722 [المستعرب الخلوى]
3.00/5 (5 صوت)

02-03-2016 01:45 PM
مقال رائع .. لا فض فوك أخ امين ..لقد وضعت جميع النقاط فوق الحروف ولا ريب ان القصاص ( بالعدل والإحسان .. كل يأخذ جزاء ما إقترفت يداه وبالقانون ) قادم لا محالة طال الزمن أم قصر ..ولهم فى العقيد الهالك عظة وعبرة ..لو كانوا يعتبرون ..
وموعدنا يوم الزينة إن شاء الله .

[المستعرب الخلوى]

#1409680 [Abujabir Ahmed]
3.00/5 (7 صوت)

02-03-2016 12:09 PM
دا بالمناسبة الشخص الذى ضيع السودان وشعبه ووداه فى ستين داهية وجزاه زى ما قال أخونا فلورس أعلاه .

[Abujabir Ahmed]

#1409667 [المشتهى السخينه]
3.87/5 (12 صوت)

02-03-2016 11:57 AM
الغراب الاسود الحقود على عثمان هو عميل خائن للوطن فى المقام الاول وهندس فصل الجنوب وبيعه كدولة مستقله فاشله مهمله كاحتياطى للقوى العظمى لتحقيق مآ ربها المستقبليه .
هذا الخائن لن ننسى له عبارته shoot to kill والمقصود بها قتل السودانيين الذين يحملون المؤن لاخوتهم فى الجنوب .
هذه الايام يتظاهر الملياردير العالمى على عثمان بالفقر وعدم امتلاكه لمنزل بالبلاد . نعم لانه لا يبنى فى ارض لا يؤمن بها ويحقد على شعبها ويحتقره ويبيعه ويعمل على تنفيذ الابادات الجماعيه لشعوب الفور والزغاوة والنوبه والفونج لتنفيذ اجندات اجنبيه .
اما الربط بين الخائن العميل على عثمان والتوجه الدينى والحضارى فهو ربط بليد فأهل الجبهة يتخذون الدين مطيه وخدعه للسيطرة وتخدير البلهاء وما اكثرهم الذين ذهبوا (للجهاد )فى الجنوب ايمانا بجنة الترابى وعلى عثمان ولم يجدوا من يدفن جيفهم التى ما زالت عظامها منتشرة فى غابات الجنوب بعد ان شبعت منها هوام الارض .
قبض على عثمان المليادرير العالمى ثمن الخيانه وسلم السلطة كل السلطة لولى نعمته البشير وذهب الى كوشة التاريخ تلعنه الاجيال وتعتبره مثال يدرس فى قاعات العلوم الانسانيه لانسان مريض نفسيا ومشروخ اجتماعيا يعمل باخلاص وتفانى لهدم وطنه واحتقار شعبه لعقدة فى نفسه المريضه .? shoot To kill عبارة الخزى والعار عنوان على عثمان .

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
[كاسـترو عـبدالحـمـيـد] 02-03-2016 01:32 PM
ما قصرت والله . جزاك الله كل خير .


#1409661 [Floors]
3.99/5 (9 صوت)

02-03-2016 11:32 AM
فو في عدالة مفروض يا فار الفحم تكون أعدمت في ميدان عام انت وباقي الشرذمة
النتنة!!!!!

[Floors]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة