الأخبار
أخبار إقليمية
البرلمان.. النوم ولا اللوم !!!
البرلمان.. النوم ولا اللوم !!!
البرلمان.. النوم ولا اللوم !!!


02-03-2016 05:27 PM
صباح محمد الحسن

يجب ان نكون اكثر إلماما ودراية ومعرفة بأن الثقة هي أساس العلائق بين الناس وهي جسور الاستمرارية لكثير من الأشياء الجميلة والعظيمة هي التي تتحكم في ان يكون عمر التواصل طويل الأجل او قصير الأجل وفي علم النفس الثقة هي تكاملية للتأثير الاجتماعى فهي التي تسهل التأثير أو الاقناع لشخص بالإتمئان على شخص آخر. ان فكرة الثقة يتم تبنيها في شكل واسع على نطاق الاشخاص..والمؤسسات اضف الي ان فهم الامانة والاحسان والقدرة هما اشياء ضرورية من اجل الثقة ... وعندما يتم فقدان الثقة... عن طريق انتهاك واضح لهذه الاشياء .

يصعب اعادة اكتسابها من جديد والشعب السوداني ومنذ زمن طويل يعاني من فقدان جسور الثقة تهدمت كل البنايات التي كتب على واجهاتها (ثقة) تدمرت كل المعالم التي كانت تؤكد وجود الثقة بينه وبين الآخرين ....ماتت بداخلة مجموعة احاسيس من بينها الحلم المرهون والمقرون بالعشم في الآخر.

فالمواطن اهترت ثقته في الحكومة وماعاد الرتق لهذه الثقة مجديا ...فالحكومة في المؤتمرات والمناسبات تلقى عليه خطابات الإطمئنان وتكبر مواعين الثقة بينه وبينها وفي الواقع تفرقع ذات المواعين (فراغا ) ان قصدها المواطن ....الحكومة تعزف اجمل الالحان على سيمفونية الوهم والمواطن يتراقص على هذه الانغام وعندما تتوقف المقطوعة يجد نفسه في ساحة صحراوية جردا وجدباء بلا انغام وبلا احلام.

وذات المواطن فقد ثقته في الاحزاب التي كان يجب ان تكون نافذته التي تطل عبرها احلامه وامانيه ومحل شكوته وبث همومه لكن كيف كانت الاحزاب ..كانت دون العشم واصغر من كبير الطموح ...كانت دون الثقة ...تلك الثقة التي لاتستطيع ان تعيد بناء جسورها من جديد فتبقى دروب الوصل بينها وبين المواطن مفقوده فالهُوة لايجدي ردمها بحديث سياسي منمق او وعود مستقبلية زائفة.

والمواطن يعقد العزم والعشم في برلمانه عندما تخنقه الحكومة بمسد الأسعار فللأسف كان هو حمالة الحطب فسيناريو زيادة تعريفة الغاز بنسبة ضعفية هي التي جعلت المواطن ينتظر ان يأتي هدهد البرلمان بخبر يقين .. وحدث ماحدث... انهيار تام في بنايات الثقة بينه وبين المواطن ......حيث تراجع البرلمان في خطوة لا أقول مفاجئة كما خبرت عنها بعض الصحف فموقفه الرافض لزيادة غاز (الطهي) من يومها كانت مواقف هشة ومهزوزة كلها ارتبطت بالوعود الهلاميه التي كانت تتمخض عنها تلك الخطوط العريضة في الصحف وتبرير محفوظ ومعروف ذلك الذي يبرر الزيادة وان القرار تم بناء على سياسية التحرير الاقتصادي المعتمده (تدريجيا) والتي اجازها المجلس في وقت سابق ومافائدة ذلك الاعتراف الذي ينتقد توقيت القرار والفئة التي شملها .. فكيف يصفق البرلمان للقرار ..وينتقد توقيته ..ماضرورة هذا العبث والتلاعب بعقول المواطن وماذا نستفيبد نحن من التوقيت فظروفنا غير مناسبة دائما و كل ايامنا هي التي تجعل العمر عبارة عن سنين عجاف وهل يجيبنا البرلمان ان سألناه متى يكون الشعب السوداني جاهزا ومستعدا لمثل هكذا قرارات؟

ايها البرلمانيون رضيتم بتلك القرارات ورحبتوا بها فهذا شأن يخصكم ولايخص الشعب السوداني فمن قال لكم اننا ارتضينا هذه الزيادات من قال لكم انكم تمثلوننا في هذه الحالات ...انتم تمثلون انفسكم فقط ...فكان من حقكم الرفض مهما كانت التبريات من الحكومة كان لكم ان تعلقوا هذه القرارات المحبطه ...او كان من الأفضل لكم ان تنوموا نومتكم الشهيرة تلك ...فهي كانت افضل بكثير من مثل هكذا قرارات...والنوم ولا النوم !!

طيف أخير :
انا لك ......حين يثقل العالم كتفيك ....وقد ثقل ......فأين أنت؟!

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1734

التعليقات
#1409974 [امين الخذينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 01:05 AM
بما انو الموضوع عن البرلمان انا شايف انو صورة البرلمان الخاتنها لينا دي مامنطقية

[امين الخذينة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة