الأخبار
أخبار إقليمية
مريم الصادق : نعمل على تحرير السودان من نظام القمع والتسلط.. أزمات البلاد وصلت (اللحم الحي).. النظام لا يتعامل مع الشعب إلا من خلال إرهابه
مريم الصادق : نعمل على تحرير السودان من نظام القمع والتسلط.. أزمات البلاد وصلت (اللحم الحي).. النظام لا يتعامل مع الشعب إلا من خلال إرهابه
مريم الصادق : نعمل على تحرير السودان من نظام القمع والتسلط.. أزمات البلاد وصلت (اللحم الحي).. النظام لا يتعامل مع الشعب إلا من خلال إرهابه
مريم الصادق المهدي،


الفساد لن تحاربه مفوضية وما تعلنه الحكومة بشأن ذلك (كلام فارغ) و(لعب
02-04-2016 12:55 AM

نائبة رئيس حزب الأمة القومي مريم المهدي:
حزب الأمة كان صمام الأمان لعدم انفجار المواجهات القبلية بشكل أعنف
موقفنا واضح والتعديلات القانونية معيبة شكلاً ومضموناً

قالت نائبة رئيس حزب الأمة القومي، مريم الصادق المهدي، إن أزمات البلاد السياسية والاقتصادية وصلت (اللحم الحي)، وإنها لن تعالج بدون حل سياسي شامل، وقطعت باستحالة محاربة الفساد المستشري في السودان من خلال مفوضية مخصصة لذلك، واتهمت النظام بإرعاب الشعب وتخويفه، وأضافت السياسات الفاشلة للحكومة أدخلت بلادنا في حافة الخطر، فالسودان مهدد بالتفتت والتمزق، وأكدت ثقتها في مقدرة المعارضة على تحريك الشارع، لجهة اندلاع انتفاضة شعبية تطيح بالنظام، وأردفت (التغيير سيحدث قريباً)، وقالت مريم في حوارها مع (أول النهار) إن حزب الأمة القومي أحال قضية التعديلات القانونية لنائب الرئيس مولانا محمد عبد الله الدومة، لتقديم توصية بشأنها في أسرع ما يمكن، وتوقعت اطلاعهم على توصية بشأنها خلال الأيام القليلة المقبلة، ورددت (موقفنا مبدئي وواضح حول تلك التعديلات المعيبة في شكلها وفي محتواها، وتكشف وتؤكد أن هذا النظام نظام بوليسي ما عندو وسيلة للتعامل مع الشعب إلا من خلال إرعابه)، وقالت إنهم يعملون مع القوى السياسية المكونة لنداء السودان والقوى الراغبة في التغيير لاستقلال السودان من الاستعمار الداخلي وتسلط النظام، لصالح الشعب السوداني، وخلاصه من تلك المجموعة القليلة التي احتقرت السودان وشعبه ومزقت مقدرات السودان الاقتصادية والاجتماعية، واستباحت أراضيه لكل من (هب) و(دب) من الجهات الأربع، وأشعلت الحروب الأهلية وأخرى قبلية دامية وقيادات رفيعة في الدولة ملاحقة قانونياً، وشددت على ضرورة ما أسمته تحرير السودان من تلك المجموعة وإعادة الأوضاع إلى نصابها وشكلها السليم، وتحقيق سلام شامل كامل، وتحقيق التحول الديمقراطي، وأوضحت آن أوان التغيير لصالح وكرامة الشعب السوداني، معاً إلى نص الحوار؟

حوار: حسين سعد





*أقام حزبكم نهاية يناير الماضي احتفالية خاصة بتحرير الخرطوم، حيث تزامنت تلك الفعالية مع تدشين حملة (هنا الشعب) التي خاطبها رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي وقيادات نداء السودان أبوعيسى وعقار وجبريل وعرمان، وتناولت تلك القيادات في مخاطبتها للاحتفالية قضايا الراهن السياسي بكل منعرجاته.. فما هو الهدف بالضبط من تلك الاحتفالية؟
درجنا على الاحتفال بتحرير الخرطوم، لكن الاحتفالات السابقة كانت نمطية في إحياء تلك الذكرى المهمة حتى لا يطويها النسيان، غير أن الاحتفال الأخير نهاية يناير الماضي كان احتفالاً من نوع مختلف، لارتباطه بحملة هنا الشعب، وهدفنا من ذلك للقول أننا - نحن الشعب السوداني- حضرنا لإنهاء هذا العبث بثرواتنا ومقدراتنا، وإنهاء هذه السياسات الفاشلة التي أدخلتنا جميعاً وأدخلت بلادنا في حافة الخطر، فالسودان اليوم مهدد بالتفتت والتمزق، وبالتالي ولكل هذه المعاني الخاصة بمحاربة الفقر والحروب والتسلط، جاء شكل الاحتفال والتعبئة من هذا النوع، حيث ربطنا هذه المعاني بمعاني التحرير، وهي الاستقلال الأول الذي قامت به الثورة المهدية، والاستقلال الثاني الذي قامت به القوى السياسية وعلى رأسها حزب الأمة الذي نادى بأن يكون السودان للسودانيين، واليوم نحن بصدد الاستقلال من الاستعمار الداخلي لصالح الشعب السوداني وليس لصالح جهة ضد أخرى أو جهويات، وإنما لخلاص الشعب من تلك المجموعة القليلة التي احتقرت السودان وشعبه، ومزقت مقدراته الاقتصادية والاجتماعية، واستباحت أراضيه لكل من (هب) و(دب) من الجهات الأربع، كما استباحت سيادته وأشعلت الحروب الأهلية والقبلية الدامية، فضلاً عن ملاحقة قانونية بحق قيادات رفيعة في الدولة، فهذه (الثلة) التي وضعت أولوياتها في مصالحها الذاتية وتمكين مجموعاتها بفساد كبير جداً واستباحة المال العام وكرامة الإنسان السوداني، لذلك لابد من تحرير السودان من هذه المجموعة وإعادة الأوضاع إلى نصابها وشكلها السليم، وتحقيق سلام شامل كامل وتحقيق التحول الديمقراطي، والعدالة الانتقالية، وهذه الأخيرة لا يمكن (نزحها) أو نبعدها عن السلام والديمقراطية، لا سيما وأن الظلم والغضب وصلا حدوداً بعيدة، وإذا لم نمتلك رؤية ثاقبة يمكن أن تسود بيننا شريعة الغاب إذا تركنا الامور هكذا للناس للتعبير عن غضبهم المستحق والمتراكم طوال أكثر من (26) سنة، بسبب السياسات الفاشلة ومشروع سطفي لم يحقق شيئاً سوى تمكين وفساد لفئة قليلة من الشعب السوداني، لذلك الاحتفال الأخير بتحرير الخرطوم كان شاملا لكل هذه المعاني، ونحن نقول وبالفم المليان للقوى السياسية إن قضية الاجماع الوطني هي قضية مبدئية لنا جميعاً، ولا تراجع عنها، لكن يجب أن لا نتنظر إلى ما لا نهاية لقضية كبيرة وصلت (اللحم الحي)، بدأنا نحن ونأمل أن نلتقي كلنا في عمل مشترك واحد مثل حملة (ارحل) لمقاطعة الانتخابات العام الماضي. الشاهد الآخر الذي يعزز رؤيتنا والذي كان واضحاً من خلال كلمات المتحدثين من قيادات ورؤساء القوى السياسية السلمية والمسلحة، حيث كانت تلك الكلمات قوية وكبيرة، وأكدت على أننا كلنا نلتقي ونقف مع بعض في حملة هنا الشعب لمنع النظام من الاستمرار في هذه السياسات الفاشلة والخطرة.
*المتحدثون في الاحتفالية جددوا رفضهم التام لحوار قاعة الصداقة وتمسكوا بالحل الشامل المفضي لوضع انتقالي كامل، وفي ذات الوقت اعتبروا (هنا الشعب) أنها ضربة البداية للانتفاضة الجماهيرية.. فهل تعتقدين أن المعارضة قادرة على تحريك الشارع؟

ردت بسرعة.. (نعم)، المعارضة قادرة على تحريك الشارع، وكل يوم نتابع احتجاجات مختلفة بالعاصمة والولايات، وبالرغم من الآلية الحكومية الباطشة إلا أن الجماهير خرجت ضد انقطاع المياه وضد ضعف الخدمات والتنمية وغيرها، كذلك لجأت الحكومة واجهزتها الامنية والاعلامية لإطلاق تشويش متعمد لإحداث ربكة وسط المعارضة والشارع السوداني، ومعلوم أن الحوار المجدي الذي يفضي لوضع انتقالي كامل لا يتعارض مع الانتفاضة، والاثنان لابد ان يتكاملا وما لم يكن هناك سند شعبي وحراك واسع في مواجهة نظام متسلط، لن تسعى الحكومة الى حوار جاد وحقيقي لكي يتم بموجبه تغيير حقيقي، وأكرر لن يكون هناك حوار جاد ما لم يكن هناك ضغط جماهيري، وحضور شعبي من خلال وسائل العمل الجماهيري المجربة من ندوات واعتصامات ومظاهرات داخل وخارج السودان، حالياً المجتمع الدولي يضغط الحكومة بالعصا والجزرة، والعمل الجماهيري هو الضمانة الاساسية لكي يكون هناك حوار حقيقي ومنتج، كلنا نتحدث عن (هنا الشعب) لإعادة السودان الى رحاب الديمقراطية والكرامة وممارسة كل الضغوط لتغيير السياسات التي تمكن السودانيين من العيش بكرامة، وحرية، وليس هناك تناقض بين الاثنين، وفي الفترة الماضية حصل نوع من (اللبس) و(اللغط) الغريب، وبعض القوى السياسية مفرغة نفسها لتجريم المعارضة أكثر من النظام، وهذه القضية يجب ان يتخذ الناس موقفا واضحا حيالها، لأن هدفنا واحد، فهذه القضية يجب التعامل معها (بحسم)، عموماً أنا متفائلة بحدوث التقاء كبير من أجل الوطن من خلال رؤية تعريفية لتلك القوى، فحواها لماذا مناهضة ومعارضة الحكومة وكيفية الخلاص من النظام، وماذا نفعل بعد إسقاطها، وهذا ما شرعنا فيه كقوى سياسية مع بعض بشكل دؤوب.
*بعض قيادات قوى نداء السودان كشفوا عن اجتماع مهم لهم بإحدى العواصم الأوروبية.. ماذا يناقش هذا الاجتماع ومتى يكون؟
هذا اللقاء مؤكد سيحدث ونحن كقوى سياسية لنداء السودان، ظللنا نلتقي مع بعض لوضع الإجابات لتلك الاسئلة بصورة واضحة وبالضرورة نحتاج إلى أن نلتقي مع الجبهة الثورية بشقيها، عموماً مؤكد أن هذا سيحدث لكن متى بالضبط وأين بالضبط ما (بقدر) أقول في هذه اللحظة. لكننا ماضون في وضع آليات واضحة وترتيب عملنا في ما يتعلق بكيفة إزالة النظام والعمل عقب الإطاحة به، ونحن قطعنا شوطا طويلا في نداء السودان في وضع السياسات البديلة والعمل يمضي بشكل جاد والوصول لكافة الخبرات في الموضوعات التي ناقشتها الورشة. وكذلك يمضي العمل في تكامل آليات العمل المعارض بشكل ممتاز وتوسيع القوى السياسية والمجتمعية التي تؤمن بالإعلان السياسي لقوى نداء السودان، وبالرغم من كل التعقيدات في الواقع السياسي لكهنا تمضي بشكل سليم.

*الأزمة الاقتصادية استحكمت حلقاتها منها استمرار زيادة الأسعار والغاز وغيرها؟
هذه الزيادات مرفوضة وغير مبررة وهي قضايا ظللنا نحذر منها منذ وقت طويل، وهذه الأزمة الاقتصادية لن تعالج بـ(أخوي وأخوك)، وبدون حل سياسي، ولم ينجح اصطفاف الحكومة في عاصفة الحزم، فهي قبل انفصال جنوب السودان أكدت عدم تضرر اقتصاد البلاد بسبب الانفصال وذهاب عائدات البترول، وظلت الحكومة تقول إن الذهب سوف يسد (الفرقة)، لكن للأسف الأوضاع ازادات ضيقاً، والشاهد أن الحكومة طوال هذه الفترة كانت تتصرف بصورة عبثية صبيانة، كأنما الواقع الاقتصادي يمكن تغييره بالإعلام والشائعات التي ظلت تطلقها من وقت لآخر لتخدير الشعب، لكننا كنا نقول إن هذا ما (بمشي لي قدام وأنه خطأ)، كما أن الحكومة استبقت الزيادات الأخيرة في الغاز بإجراء تعديلات على القانون الجنائي. وهذه الإجراءات مجافية ومخالفة للإجراءات المتبعة في تعديلات القوانين. هذا لم يكن امراً غريباً من نظام جاء للحكم عبر انقلاب دُبر بليل، فضلاً عن أن الحكومة أجرت العام قبل الماضي تعديلات دستورية انتهكت من خلالها الدستور نفسه، عموماً ما قامت به الحكومة من تعديلات قانونية كانت للإرعاب وتخويف المواطنين، تمهيداً لاتخاذ إجراءات اقتصادية عنيفة، وهم متوقعون غضب الشعب لكنهم يريدون إرهابه لعدم التعبير عن ذلك الغضب الحقيقي. وهذه الإجراءات لم تحمل مفاجأة من قبل نظام شمولي درج على قمع شعبه، وهذه الإجراءات تؤكد فشل النظام واستهلاكه لكل ألاعيبه وحيله الماكرة، وأنه آن أوان تغييره لصالح كرامة الشعب وأمنه وحريته، وهذا ما سيحدث قريباً، وسوف تقوده القوى الراغبة في التغيير.
*حصدت المصادمات القبلية أرواحاً عزيزة؟
ظللنا نحن في حزب الأمة على الدوام ندعو للمصالحات المجتمعية والقبلية بين المكونات السودانية المختلفة، وتشجيع التعايش والتسامح وإعلاء قيمة السلام الاجتماعي ونبذ العنف، لكن النظام كان بالعكس، يحرض على الفتنة وعلى خطاب الكراهية والعنف حتلا حصدت المواجهات القبلية مئات الأرواح وشردت الآخرين وخلقت غبنا اجتماعيا واسعا، هذا نظام غير مسوؤل. وظللنا في ذات الوقت نقول لماذا قياداتنا السياسية في المناطق التي شهدت تلك الأحداث الدامية لا تعمل على عدم الانجراف الى الاستقطاب الذي تقوم به الحكومة ومحاولات تغيير الخريطة السكانية وتغيير الإدارات الاهلية، لولا الدور الكبير لحزب الأمة الذي خفف من (غلواء) الاستقطاب الحاد والقبلي، كانت الاوضاع قد انفجرت بشكل اكبر، كما ان قياداتنا حاضرة في كل عمليات الصلح الاجتماعي وتلعب دورا كبيرا، سواء ان كان في دارفور، او كردفان او النيل الازرق مؤخراً، حضورنا اليومي والمباشر كان صمام أمان أساسي، والشاهد هنا ما قامت به الدولة المهدية التي وحدت كل قبائل ومكونات السودان، ونجد هذه الوحدة في عدد من المناطق والأحياء والمدن والقرى، الحكومة استخفت بالأمر وكان السهل عليهم ذهاب جنوب السودان وإشعال الحروب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

*شكلت الحكومة مفوضية لمحاربة الفساد وأجازت قانونها؟
الفساد لن تحاربه مفوضية، وقد عمَّ وانتشر، وكذلك حقوق الإنسان لن تحميها مفوضية وإنما هذه القيم يحميها ويدافع عنها نظام حقيقي وديمقراطي، قائم على الشفافية والمحاسبية والمشاركة وسيادة حكم القانون، هذه القضايا غائبة تماماً اليوم. بالتالي كان (جابو أطهر الأطهار ومسكوهو) المفوضية سوف يستقيل، ولن يستطيع فعل شيء، هناك تداخل بين السلطات، أما السلطة الرابعة (الصحافة) فهي تعاني من انتهاكات ومصادرة وحرب إعلان، وإفقار الصحف ومصادرتها ومحاكمات كيدية في مواجهة الصحفيين، وما تعلنه الحكومة بشأن محاربة الفساد (كلام فارغ) و(لعب) لا قيمة له، الحكومة تنشر في هذه الأخبار لإثارة غبار كثيف عقب انفجار روائح الفساد والإفساد، الغريبة أن بعض الفساد المعلن والظاهر في مؤسسات ذات صبغة دينية مؤشر إلى أن الجهات الأخرى ستكون أوضاع فسادها أكثر وأفظع، ليست هناك رقابة من قبل أجهزة الدولة ذات الصلة بملف الفساد والشفافية، والتي كانت موجودة تم حلها.

*رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي كشف في تدشين حملة هنا الشعب الأسبوع الماضي عن لقاء تشاوري يومي 29 و30 يناير الماضي.. ماذا يناقش هذا اللقاء؟
هذا اللقاء التشاوري خاص بتسوية أوضاع سودان المهجر بحزب الأمة، ولدينا نحو (63) فرعية، نحن أكبر حزب لدينا وجود خارج السودان تمهيداً لانعقاد مؤتمر سودان المهجر، أما المؤتمر العام الثامن لحزب الأمة القومي فنحن نسعى لتكوين لجنته العليا لجهة تقوية وحدتنا التي مضى فيها الحزب خطوات واسعة ومقبولة.
*شملت التعديلات القانونية الأخيرة التي أجرتها الحكومة على تمييز وانتهاك واضح على حقوق المرأة.. ماذا فعلتم حيالها؟

قضية التعديلات القانونية الخاصة بأوضاع المرأة السودانية صاحبت الدور التاريخي والبطولي على مر العصور، والتي تعيش حالياً تحت وطأة قوانين مهينة،هذه القضية تم رفعها لنائب الرئيس مولانا محمد عبد الله الدومة لتقديم توصية بشأنها في أسرع ما يمكن، ونتوقع خلال الأيام القليلة المقبلة أن نطلع على توصية بشأنها، لكن بصورة عامة يظل موقفنا المبدئي والواضح هو أن تلك التعديلات معيبة في شكلها وفي محتواها، وتكشف وتؤكد أن هذا النظام نظام بوليسي ليس لديه وسيلة للتعامل مع الشعب إلا من خلال إرعابه.
*بعيداً عن السياسة وقريباً منها، لاحظت في المنزل عمليات صيانة وتشييد وترتيب لحديقة صغيرة تم (رص) أشجارها وزهورها بعناية فائقة، هذا ما قادني إلى سؤال.. ماذا أخذت السياسة من مريم وماذا قدمت لها؟
أقيم في منزل جزء من منزل أسرة زوجي، مثل الكثير من الأسر السودانية، وقبل اليوم قالت الحكومة وأجهزتها المختلفة إنني أمتلك منزلاً خاصاً بأحد الأحياء الراقية في العاصمة، وكلو في النهاية (طلع دعاية رخيصة وكذب وتلفيق)، لكنني كنت أنظر إلى الأمر بأنه لا يحمل خبراً جديداً، وما هي القيمة الخبرية في ذلك، باعتبار أنه على أساس أسرتي وعمري، وأن يمتلك إنسان منزلاً فهذا ليس فيه خبر، وكذلك على أساس مهنتي أيضاً هذا لا قيمة خبرية له، ناهيك عن مرجعيات زوجي، لكن في حقيقة الأمر هذا المنزل جزء من قطعة أرض خاصة بأسرة زوجي، منحتها له، فهذا المنزل كان في السابق شقة صغيرة ومن ثم أجرينا عليها إصلاحات وتوسعة وشيدناها بهذا الشكل، وهي لم تكتمل بعد، ونحن والحمد لله لدينا أسرة كبيرة أربع فتيات وولدان، وهم في مراحل عمرية وتعليمية مختلفة، وكان واجباً علينا أن نخصص لهم سكناً لراحتهم ومنامهم ومراجعة دروسهم، فضلاً عن وجود مسؤوليات مجتمعية وسياسية بالنسبة لشخصي، باعتباري نائبة رئيس لحزب الأمة القومي، وكذلك هناك مسؤوليات لزوجي، هذه الوضعية تتطلب أن يكون لدينا مكان منفصل خاص باجتماعاتنا ومقابلاتنا الاجتماعية والسياسية الأخرى المختلفة، من حياة أسرة المنزل الكبير، هذا هو السبب الذي دفعنا لإجراء هذه التوسعة، وأعتقد أن تأثير السياسة على شخصي كان كبيراً جداً في اختيار عمارة بلادنا المنكوبة وضرورة إصلاحها، وكذلك عمارة منزلنا ومنذ نحو ست سنوات وحتى اليوم كل سنة أسافر إلى مدينة عبري بالولاية الشمالية، لمشاركة أهل زوجي فرحتهم بعيد الفطر وقضاء عطلة العيد هناك، حيث أعجبت جداً بالعمارة النوبية التي لفتت انتباهي ونالت إعجابي، وهي عمارة سودانية أصيلة، وفعلاً جميلة في تصميمها وأشكالها وتوزيعها وترتيبها، وفي مدخل البيت وشكل أبوابه ونوافذه وجدرانه التي يتم تصميمها بشكل رائع، وفي الحوش تجد المزيرة، ومكان لاستقبال الضيوف، هذه الأفكار سحرتني جداً بجانب التلوين للجدران وفكرة المثلث والأقواس والقباب، كل هذا الجمال كان رائعاً ومدهشاً، والجميل حقاً والمدهش أن كل المواد التي تم بها تشيد المنازل وطلائها وهندستها من البيئة المحلية، هذا أثر عليَّ كثيراً ودفعني لأنْ يكون شكل منزلي وفق تصميم نوبي وسوداني أصيل، كثيراً ما أقابل أجانب ونتناقش معهم في الشأن السوداني، وهم مشكورون جداً يقدمون لنا نصائح، وهذه أصبحت مسألة مؤلمة كأننا نحن السودانيين (ما بنعرف)، وما قادرين نحل مشاكلنا، لكن كل هذا سببه عدم قدرة ورغبة النظام في حل أزمات البلاد، وهو ما منح الأجانب فرصة واسعة للتمدد في الشوؤن المحلية، لذلك كنت حريصة لتقديم نموذج (بيان بالعمل) والقول بأننا في السودان لدينا ما نقدمه للعالم الخارجي، وهذه الطريقة مدخلها (البيت)، لذلك أصبحت العمارة نوبية سودانية، وكذلك أحرص جداً على اقتناء تراث معماري آخر من شتى الاتجاهات والمكونات السودانية المختلفة، من شرق السودان وغربه ووسطه وجنوبه، بما في ذلك أشجار استجلبتها من دارفور، والنموذج الآخر هو المواد المستخدمة سودانية، مثلاً الطوب والخرصانة والبلاط وغيرها، وبمشيئة الله عند اكتمال صالون المنزل سوف يكون الرخام على الأرضيات والجدران سودانياً، وهذه القناعة تحكمها أسباب عديدة، منها أن الرخام السوداني يعتبر من أجمل وأجود أنواع الرخام في العالم، وفي الحمامات والمطبخ بالمنزل اضطررت لاستخدام بلاط بورسلين من صناعة سودانية، الأهم من ذلك كله هو أن كل العمال والحرفيين العاملين بالمنزل جميعهم سودانيون، وأتعامل معهم بصدق ومحبة عالية، وأدفع لهم بسخاء، وهم كذلك يقابلون ذلك بعطاء متناهٍ في العمل، هذا الواجب من جانبي والتزامي بالسداد العاجل لهم والمضاعف، يعود لالتزامات العمال الأسرية والمجتمعية في ظل نظام لا يرحم وقاسٍ، ولذلك أنا فخورة جداً بهم، وأتمنى حتى يكتمل المنزل أن تكون كل مراحل التشييد والتأسيس عبر أيادٍ سودانية خالصة، وأنا أرى العمالة السودانية كما قلت تعمل في ظروف صعبة وليس هناك نقابة أو اتحاد يتابع قضاياهم وهمومهم ويرعاهم، ويهتم بتدريبهم وتعليمهم كيفية تسويق أنفسهم، صحيح هذا مجهود دولة لكنني (مصرة) على تشجيع العمالة السودانية، أحياناً أصبحت أنا المراقبة والمتابعة لعمليات البناء، وفي بعض الأحيان كنت (أبني) وأحمل المسطرينة بيدي لبناء بعض الأحواض الصغيرة الخاصة بالزهور والشتول.
*مقاطعة.. هناك تنسيق لافت للحديقة الصغيرة؟
كلها رتبتها وغرستها بمساعدة ابني وسائقي الخاص (وود)، وهذا العمل الذي لم يكتمل بعد، تم بمساعدة ومشاورة آخرين من المهندسين الزراعيين والخبراء لا سيما نصائح الصديق والحبيب الراحل المقيم فؤاد قباني، وعندي كمية من المدربين والمساعدين، أذكر منهم (فرش فلورس)، وهم قدموا لي دعماً كبيراً في التعليم اليومي، وحالياً امتلكت أدواتي الخاصة بقص وهندسة الحديقة، وهي فرصة للتعبير والترويح عن النفس، وشعور بالإنجاز من نوع مختلف، واليوم وبعد مرور ثمانية أعوام من رحيل والدتي، اتضح لي تماماً السر الكبير والعميق الخاص باهتمام (أمي) الكبير بالحدائق المنزلية، في بعض الأحيان (أربط) بعض العمليات الخاصة بالبناء بالسياسة، مثلاً ألوان العلم الخاص بحزب الأمة القومي، وهي الأسود والأحمر والأخضر، هذا التريب لم أستطع فهمه، لأن الراية الزرقاء في المهدية هي الأعلى، وبعدها مفروض تكون الراية الخضراء، والأخيرة الراية الحمراء، وعندما سألت عدداً من المؤرخين بالحزب، منهم الفقيد (عمي) عبد الحميد الفضل، و(عمي) فضل النور، ما قدروا يشيروا لي إلى إجابة مقنعة لماذا تم ذلك، لكن أكثر إجابة وجدتها من الإمام الصادق، قال إنه أثناء تكوين الحزب في الأربعينيات كانت هناك لجنة برئاسة (عمي) أمين التوم وآخرين، نظروا في رايات المهدية وتم ترتيبها من ناحية فنية، وبالتالي صار اللون الأحمر في الوسط (عشان) يميز بين الأسود والأخضر، والشاهد هو أنني أحاول (أستعدل القصة) من خلال هذه اللوحة المضيئة المعلقة على رأس وقمة المنزل.

اول النهار


تعليقات 37 | إهداء 0 | زيارات 8166

التعليقات
#1410743 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2016 11:58 PM
نحلم بسودان متعافي يسير في درب التطور والنهضة ، نحلم بعودة مشروع الجزيرة وكل المشاريع المروية الى سيرتها الأولى ، نحلم بعودة المستثمرين السودانيين الى وطنهم السودان ليعمروه بعدما هجروه هروبا من جحيم الإنقاذ ، نحلم بتولي الاكفاء والنزيهين لمقاليد الأمور في السودان حتى يخضر البلد ويزدهر فالحرامية ما بقدموا البلد .

[مبارك]

#1410740 [SUDANESE]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2016 11:36 PM
يادكتورة مريم ابوك الصادق تسبب في دمار السودان منذ ان تنازل له سياسي عوير ليتمكن من ازاحة رئيس وزراء كفؤ ويحل محله...
ليته تعلم السياسة من المحجون ثم بداها.....
نحن ماعاوزين بيوت طائفية تحكمنا....
انتي في زمتك لو حكمت السودان هل تقومي بمحاكمة الشيطان الاكبر زوج عمتك (الشيخ الضليل حسن الترابي..)؟
لا والله ما حاتحاكميه...

[SUDANESE]

#1410558 [إبن السودان البار]
5.00/5 (2 صوت)

02-05-2016 01:19 PM
عائلة المهدي المنتظر وعائلة الميرغني السعودي الأصل ؟؟؟ هذه عوائل متاجرة بالدين صنعها وقواها المستعمر لمساعدته في الحكم لسوم شعوبنا المكونة من الفقراء والحهلاء المعدمين وأجادوا الدور بكل إخلاص وتفاني ووفروا علي المستعمر تكلفة الجيش ومؤنه وسلاحه الذي كان يجب أن يعسكر بالسودان في الحر اللافح والناموس والذباب والبيئة الصعبة وخطرة لجنود دولة مرفهة كانت تمتلك العالم كله حيث كان يطلق عليها الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ؟؟؟ فاجادو الدور بكل تفاني وإخلاص ليمنحوا الألقاب والنياشين ( السيرالسيد علي الميرغني باشا حامل نيشان القديسين ميخائيل وجورج من درجة فارس والسير السيد عبد الرحمن المهدي باشا حامل نيشان الإمبراطورية البيريطانية من درجة فارس ونيشان الملكة فكتوريا من درجة قمندان ) والسيدين المقدسين كانا أعضاء شرف في المجلس الحاكم للسودان برئاسة الميجر جنرال السير هيوبرت هدلستون ؟؟؟ فيا دكتورة خلاص راحت عليكم أهل الغرب الذين خدموكم بكل إخلاص وتفاني وأفدوكم بروحهم أصبحوا الآن واعين ليرفعون السلاح لأخذ حقوقهم عنوةً من حكم الكيزان والعسكر العنصري الفاسد المدمر للسودان وشباب اليوم لن يركع ويبوس ايادي الأسياد المتاجرين بالدين وسط السذذج ؟؟؟ فخيراً لكي يا دكتورة أن تنقذي نفسك من الطوفان القادم وأن تخدمي شعبك في مجال تخصصك كطبيبة إن كنتي فعلاً طبيبة مؤهلة وكفؤة لتعيشي شريفة وأطلبي من عائلتك تحرير عبيدها والإعتزار لهم ليحترمك التاريخ ؟؟؟

[إبن السودان البار]

#1410530 [Malik]
5.00/5 (1 صوت)

02-05-2016 10:35 AM
يا دكتوره مريم ارجعي للطب وداوي مرضاك وخلينا في اوجاعنا ما تزيدها لينا ونسال الله ان يهبنا من يزيل اوجاع الشعب السوداني

[Malik]

#1410428 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 08:58 PM
ازمات السودان اسالي عنها السيدين وحفرهم للحفر
اكد لك نحن لا نخاف النظام ولم ولن يرعبنا نعم السودان فكك اكبر صمام امان للبلاد الجيش العثائدي شعار هنا السودان دلفان سيمر ك الشعارات السابقة بتردد ولي امرك وحبيبك الامام شخصيا لن اخرج م دام امر البلاد ومصيرها ومستفبلها ف يد بيوتات مغروفة نحن نختلف هن جيل الاباء والاجداد بطبعنا متمردون علمنا وردي وبوب مارلي واحمد نجم وكبيرنا محجوب شريف حاليا مع كثرة انتشار السلاح والحركات المسلحة المتمرده مثلنا علي البؤس والشفاء وبحكم ضعف والداك وفشلة ف المحافظة علي حزب الامة الذي اصبح فخوذ وايادي ورؤوس وارجل وبطون رجل فشل علي المحافظة بالتالي سيفشل علي بقية الوطن المشقق لن نغامر ونسبح ك السوريين والصومالين والعرافين وحدوا حزبكم وسحب الصادق لنجلية من اقديم خدماتهم الجليلة للحكومة واعادة الصادق الوسام الذي ناله من يد البشير بل صافح اليد التي رمته ف السجن وسطت علي كرسية
ترتيب بيتكم اولا واخيرا تاريخ انهيار السودان لم يبدا من الانقاذ لا ابالغ لو قلت من المهدية الاولي مرورا ب التعايشي والرحمة كانت عند الانجليز ماذا فعلوا وماذا فعل البيتين ماذا اضاق الصادق وماذا اضاف الحاكم العام الانجليزي

[عصمتووف]

#1410420 [محتار]
4.00/5 (5 صوت)

02-04-2016 08:37 PM
حيرتونا أبوكى يقول البشير ود بلد وعندو شعبية وجلدنا ما بنجر فيهو الشوك و..و..الخ..وأخوانك راكبين مع أبالسة الإنقاذ في سرج واحد وانت تغردى على أنغام تانية البتابعكم يصاب بألدوران دون توقف.

[محتار]

#1410418 [على]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 08:35 PM
اتوهطى مش انتى التى طلبتى من النظام المصرى قصف سد النهضة الاثيوبى وعايزة كمان تحررى السودان حررى اول حاجة خطابك الهدام ودا ماخطاب زول سياسى اقتر على عقلاء بلدى المنضمين لحزب الامة ان يفصلوا الحزب من بيت المهدى العايز يبقى حوار يمش ويسيب السياسة والعايز يبقى سياسى يبعد عن البيت الذى دمر السودان هو والبيت الاخر والبيت ما بيتنا وديل نسوا ان حلايب سودانية.

[على]

#1410380 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 06:25 PM
نائبة رئيس حزب الامة مريم الصادق المهدى
حياك الله
الشاهد الراكوبه نشرت حوار إدريس البنا مرتين . شوفى نحن انصار عشنا تلامذة فى بيوت المهدى وجدنا الامان بينهم ولنا فى الامام الصادق الرجاء فى حل الكثير لانه لم تنطوى عمامته ويلتف حول هذه الشراذم وكان عفيف اليد . سجن ونفى والان فى منفى اختياري هذايشهد له التاريخ . الشي الذى نرجوه منكم الرد على إدريس البنا لانه كان فى يوم احد أعضاء الحزب وتبوء مركز مهم فى الدولة . ان يأت بأوراق لا يمكن ان تكون مذورة وعليه نرجو من الامام الصادق الرد على حوار البنا الذى سبب لكثير من الناس النظر فى اعادة النظر فى برنامج شاهد على العصر . وأقول انا احد المتابعين لبرنامج شاهد على العصر ولمعلوماتى كانت بعض المعلومات مغلوطة .
ويتساءل كثير من الناس من اين لهم بالتذاكر والشقق الفندقيه هل هى من جيوب الغلابة الأنصار وان كانت من الجبهه الثوريه من هو الممول و. هذه الاسئله لماذا لنبرئ الحزب من الانتماء للجبهه الإسلامية
سارة عبدالله أنصاريه احد كوادر حزب الامة . النيل الأبيض ام جر نعمل نحن تحت راية المهدى

[سارة عبدالله]

#1410368 [Ema]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 05:42 PM
التسلط مشاركين فيهو إخوانك وانتى وافقه تزغردى لى مساعد الرئيس المتسلط .......قرون وسنون وانتو تعشوا وتستهبلوا فينا اكلتو قروشنا خير البلد داهية تاخدكم

[Ema]

#1410350 [ظفار]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 05:13 PM
الذين هربوا من المعركة وتركونا لوحدنا في غرة سبتمبر 2013هم جبناء بانسحابهم المخزئ والمقزز لن يكونوا أبدا من يدافع عن وجودنا ورفاهية شعبنا
- نحن كنا نخوض هذه المعركة لأجل الامة والوطن وكنانتوقع حسم المعركة في أقل من اسبوعين ومن ثم هم الابالسة بالهروب وبدأ صغارهم بالهرولة نحو الخرطوم تاركين مدنهم وأقاليمهم للاستمتاع بما نهبوه وأغتصبوه من عرق شعبنا الغلابة لزوم الاقامة بشققهم الفاخرة فى ماليزيا ودبى والقاهرة وغيرها
هناك من هرب وترك أخيه في المعركة وقبض ثمن الهروب !!! وكل البواسل فى ساحة المعركة يعلمون ذلك جيدا
كأنّ هؤلاء الناس يعيشون في كوكب اخر ولم يسمعوا بكل الإذلال الذي تعرض له كل من رجعوا بعد تأدية مراسم الخيانة لماضيهم كأنّهم يجهلون ما يعانيه الملايين من أهلناالبؤس والشقاء ومحنة مناضلي الديمقراطية بكل أطيافها ، الشيء الذي دفع أخواننا وأخواتنا ترك الأهل والعشيرة من جحيم الاحباط المتكرر لطلب تأشيرة الخروج بالالاف كل يوم والمبيت أمام بعض السفارات لفردوس العالم الخارجى
صدق المثل القائل لا أعمق طرشا ممن لا يريد أن يسمع ولا أكثر عمى ممن لا يريد أن يرى.

[ظفار]

#1410328 [صوت كردفان]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 04:15 PM
ما لا يقتلك يقويك ... ما بال القوم يهرسون بما لا يعرفون ... والمؤسف يا من تتحدثون باسم المعارضة وحزب الأكة هو رأس المعارضة ... أين كنتم يوم قال هنا الشعب وأذن لبعض عضوية بالزحف نحو الخرطوم ... فعلا قالوا للذين يعلمون والذين لا يعلمون والطرش في ذفة النقد اللاموضوعي نحن هنا ,,,

[صوت كردفان]

#1410307 [حكمة والله وحكاية]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 03:42 PM
عليك الله يابتي اعملي علي تحرير بيتكم اول، بعد داك تعالي ححري السودان ،،،،

[حكمة والله وحكاية]

#1410281 [abduelrazig]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 02:27 PM
كلامك دى سمعناه كثير

[abduelrazig]

#1410278 [ابو معاذ]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 02:26 PM
يعنى انتى متزوجة نوباوى والله اول مرة نعرف انه من عندنا

[ابو معاذ]

ردود على ابو معاذ
[محمد الفاتح] 02-04-2016 05:03 PM
نوبة الشمالية وليست نوبة عقار

[AL-Kiran] 02-04-2016 04:54 PM
are you crazy.. what you think Arab in Sudan they comes from.. they all are Nuba Arab


#1410233 [زهجان من الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 01:05 PM
حزب الامة ساهم بشكل كبير انو الكيزان يحكمون لحد الان

[زهجان من الكيزان]

#1410221 [سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 12:39 PM
ياحزب الامة .. لاتصبحوا حزب (الغمة)...

اهذه مسرحية (للتناوب ) في التخدير والخداع والمداهنة .. كم من اجيال انضمت لركبكم -عاشت وهلكت علي انغام هذه الموسيقي ....
س س س س س ح ح ح وسوف وسوف وسوف... التسويف ليس منك ونآمل الا تنتقل اليك العدوي من ابيك ... (نحن لانلومه كشخص ولكن نستنكر المواقف المتآرجحة) .. تكررت وابتلاعها اصبح مرا علينا ..

والله لانعيب عليك هذه التصريحات فمنها المشرف (ولكن ثمة تناقض في مواقف حزب الامة) وحيث لايستطيع ان يتعرض اليك احد بالسب اوالشتم .. لانه ليس من شيمتنا وثانيا لانك حفيدة المهدي ... نآمل ان تصدقونا القول ...
وحيث لازلنا نعيب علي ابيك واخويك التناقض واللبس المتكرر . فهل نفهم من تصريحاتك هذه انك اصبحت مستقلة ومع الشعب المنكوب ؟ والمضحوك عليه ..
فاعلمي حينها ان الكل سيكون من خلفك مؤيدا ومباركا الخطي ... والسلام ..

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]

#1410195 [عبدالله احمد محمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 11:34 AM
كلام هلمجرا ... ومن الطرائف واحدة اخوها مساعد رئيس جمهورية يعنى بالهيكل الوظيفى اكبر من وزير والثانى ضابط كبير او بلغة العسكر ضابط عظيم يعنى وصل الى مرحلة حاجات حمر كده بتزين هامته وقامته العسكرية والضابط العظيم فيما اعتقد من رتبة العقيد وما فوق حسب علمى الضعيف فى معاريج ودهاليز الرتب العسكرية طاليقين اثنين من الاولاد فى السلك الادارى الرفيع فى الحكومة ومع ذلك تقول فى الحكومة ما لم يقله مالك فى الخمر .. كيف يستقيم ذلك ويستوعبه العقل ان لم يكن من يحاطب هذه العقول تستخف بهم يعنى اسرة كراع جوة وكراع برة هل يعقل بان يصدر منها ما يقنع الشعب السودانى ومنذ الاستقلال يتيم يتعلم فى راسه حكوماتنا وخاصة الاحزاب منها الحلاقة ... حزب الامة اس بلائنا ومع ذلم يتبرؤون مما حاق بنا كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب ... ما عادت افكارنا كالسابق الشعب السودانى صار مدركا وهذا الادراك يجعله صابرا على حكومة البشير بالرغم مما يلحقها من اذى واخرها زيادة الغاز بسعر خراقى من 25 جنيه الى 85 جنيه يعنى نطة بالزانه ومع ذلك لا يحرك ساكنا لانه يرى البديل فى امثال مريم الصادق صحيح نتمنى ان تؤول مقاليد الحكم للشباب من هذه الامة ولكن ليس شباب من تربى فى كنف الاحزاب القديم ... وينشا ناشىء الفتيان منا على ما كان عوده ابوه

[عبدالله احمد محمد]

ردود على عبدالله احمد محمد
[sasa] 02-04-2016 01:27 PM
الأخ عبدالله انت اصدقتها القول ... فريم وأهلها وتوابعهم وتبعهم والميرغنية ورعاياهم ورعاعهم والمتاسلمين الاسلامويين الاقطاعيين الجدد في السودان وامنجيتهم ولاعقى احذيتهم ... جميعهم يتبادلون المنافع على حساب الملايين من الفقراء السودانيين ... فهم تجار وعوائل (( ونسابة)) اصهار وحكام وزعماء مايسمى بهتانا (( باحزاب سياسية)) ... فالحل ببساطة ثورة شعبية عارمة تسيل في الدماء وتقلع وتحرق جذور وجذوع واغصان وفروع واوراق - المهدويين والميرغنية وحزبى المتامر اللاوطنى والمتامر الشعبوى ... وبالتالي يصنع سودان الهوية الواحدة ... والسلام


#1410170 [بكري محمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 10:54 AM
الشعب أنتفض في ابريل 85 وانتزع السلطة من أيدي العسكر وسلمها من يسمون أنفسهم بالديمقراطية وقدموها ثانية على طبق من ذهب للعسكر ووالدك كان على علم
بإنقلاب 89 ونسبة لفشله الزريع في إخراج البلاد من محنها كان هذا الإنقلاب بمثابة طوق النجاة له . غدا ستشرق شمس الحرية ولن يكون لأبيك وهواة ومدمني الفشل موطيء قدم في السودان الجديد إلا إذا أرتضوا بالمواطنة فقط

[بكري محمد]

#1410167 [الباشا]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 10:45 AM
مريم انتم الوتر الاقبح في مثلث الطائفية () المهدويين () المراغنة () الترابيين.
مريم درجة دكتورة لها التزامات اولها الالتزام الاخلاقي ... ودا ما ينقص المثلث الانف ذكره..
انت نائب رئيس الحزب بالعافية .
اخوك وصل القصر (مافرقت على ضهر الانصار او كل السودان المهم هو سيد وكل الناس اتباع).
ابوك قال البلد بلدنا ونحنا سيادا.وعلى فكرة مواقفة المهزوزة امام الترابيين ذهبت بالناس وقالوا انه اخواني وكل شي وارد.
جدك عبد الرحمن كان بقاتل ليكون ملك على السودان وفعلا كان ملك وسط اهلي الانصار البسطاء وكان يتقاضى معاشه من الحاكم العام الانجليزي الذين اعدوه ليعلب دورا ما في السودان بعد خروجهم.
تجربة الامام كمصلح ديني وسياسي ان شئت تجربة انسانية خاضعة للنقد .. و المهدي اصلح اكثر مما افسد.
ولله الذي لا اله الا هو ما يحير المرء هو ما زال هناك من يعتقد فيكم ويصنع منكم اصنام يعبدها وهذه هي المحن السودانية على قول شوقي بدري.
مريم اذا اردت خيرا لهذا البلد ارجعي لمهنة الطب ان لم تنسيها ولله هذا افيد لك والبلد. أما العيش بعقلية الاقطاع فهذا ولله سقوط اخلاقي ما بعده سقوط ...دعك عن مريم المنصورة ومريم الاسكندرية ومريم كاب الجداد ومريم المهزومة ... هذه خرافات وخزعبلات انتهى عصرها .

[الباشا]

ردود على الباشا
European Union [kamal] 02-04-2016 06:42 PM
يسلم لسانك، كلامك صحيح 1000%

European Union [أنس] 02-04-2016 01:40 PM
تسلم كلامك في المليان لك التحية مشاكل السودان كلها من العائلة الإقطاعية دي


#1410163 [محمدوردي محمدالامين]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 10:41 AM
سيادة الدكتوره مريم المهدي؛
اهلنا الكبار قالوا سمح الكلام في خشيم سيدو
فدايرين نسمع ردين مباشرين علي الاتي
1/ متي يرجع السيد الصادق للبلد؟
2/هل يعمل بشري الصادق مع جهاز الامن وما هي رتبته"؟

[محمدوردي محمدالامين]

#1410142 [suzan osman]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 10:01 AM
الفساد لن تحاربه مفوضية، وقد عمَّ وانتشر، وكذلك حقوق الإنسان لن تحميها مفوضية وإنما هذه القيم يحميها ويدافع عنها نظام حقيقي وديمقراطي
معقول يا بت الصادق تتكلمي عن الديمقراطية وإنتوا في بيتكم ما مطبقنها ، الكلام ده كتن زمان وشعب اليوم ما شعب أمبارح الكنتوا بتقودوهوا بالإشارة والتبعية العمياء ، أصحي عندما تطبق الديمقراطية في بيت المهدي تعالي تكلمي عن الديمقراطية في السودان ، وملف فساد الحقبة الحزبية ( ديمقراطية الحبيب والنسيب ) مليانه فساد وخليها مستورة وما تفتحي الباب ده تاني لأنو حا يجيب ليكم هوا إنتو ما قدروا , ومعقول الدرس الذي قدمه شباب حزب المؤتمر السوداني في مؤتمرهم الأخير ما سمعتي بيهوا ولا دي ديمقراطية شباب وبتاعتكم بتاعه ديناصورات ضع القلم مريم الصادق والحبيب أحسن ليهو يعمل عمل صالح آخر عمروا علشان يقابل الحبيب الأكبر (ص)
والناس البقدموا الديمقراطية في البلد دي ما بتكلموا وبتونسوا بيها بطبقوها في روحهم أول شئ علشان الشعب يعرف مين الديمقراطي من عدمه والعرجا لي مراحا

[suzan osman]

#1410139 [يا خبر بفلوس]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 09:59 AM
بعدت الشقة بين الشعب وبينكم بنت الكرام المنصورة احزابكم جميعها يمينها ووسطها ويسارها فشلت في استيعاب ازمة الشعب الخانقة جراء تطاول الانظمة القمعية ووسائل واساليب تعاملكم مع تلك النظم التي تسميها بوليسية وهي اشد وطأة كشفت انكم لا تعنيكم معاناة الشعب ولن ابالغ اذا قلت لكم ان ما يعنيكم هو حزبكم وفصيلكم وجماعتكم ومصالحكم وتطاولكم في البنيان تماما كما النظام وادلتي على ذلك عديدة اذكر منها واحد فقط هو تخاذلكم وتابيكم من قيادة وتنظيم هبة سبتمبر المجيدة التي ذهبت ارواح الفتية الطاهرة في سبيل اذكاء روحها واعلاء سطوتها ومنحها الزخم الذي يشهرها ويرقيها كملحمة في وجه النظام لتتصاعد حركة الرفض بعدها لهز الطغمة وتقلق مضاجعها وتعمل على ازاحتها تدريجيا ولكن .....
الله المستعان

[يا خبر بفلوس]

#1410138 [zaino]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 09:59 AM
اتخذتم تقية الشيعة تضللوا في الناس والصادق هو نفسه شارك في انقلاب البشير ؟؟؟

[zaino]

#1410103 [ابو احمد]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 09:04 AM
وفقكم الله وسدد خطاكم ولكل اجل كتاب

[ابو احمد]

#1410102 [المراقب العام]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 09:04 AM
كلام مستهلك يصب في صالح النظام الفاسد اللا شرعي
انتو كنتو وين لمن النظام كان بقتل في الطلاب العزل في سبتمبر ولا ديل مابهمكم امرهم ؟؟؟

[المراقب العام]

#1410094 [الشعلة]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 08:48 AM
هل صحيح ان والدك السيد الصادق المهدي كوز؟؟؟

[الشعلة]

#1410088 [Alwatan]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 08:41 AM
حررى اخوانك ياسعادة الرائد فى جيش الامة سابقا واللواء مدير مكتب ابيك الفريقك امن شعبى قطاع المعارضة بالدول المهجر ورس ليبا ومصر ومضافه اليها اثيوبيا

[Alwatan]

#1410058 [صالة المغادرة]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 07:59 AM
يا دكتورة نريد افعال وليس اقوال وهذا النظام لايعرف غير لغة العنف والبندقية والمطلوب من المعارضة ان تؤجل كل خلافاتها الى مرحلة ما بعد اسقاط عصابة الرقاص وكما ذكرتى فان الامور وصلت حدا خطيرا من السوء والانهيار خاصة الاقتصادى والامنى والصحى والاسواء الاخلاقى فرحمة بهذا الشعب يا دكتورة عليكم الاسراع فى تنفيذ خطة عاجلة وحاسمة وناجذة تؤدى الى اتئصال هذا الورم الخبيث الذى نخر فى جسد الوطن واوشك ان يؤدى الى هلاكه فهل انتم فاعلون يا سادة المعارضة .

[صالة المغادرة]

#1410056 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 07:59 AM
النميرى . جكم العسكر ! الغابة والعالم الثالث سواء سواء . هذا وزمرته مصيرهم معلوم ان لم يظلوا فى الكرسى فمن حقهم ان يكملوا الطريق الى جهنم ولله فى خلقه شؤون . اى حكمة نخرج بها ونحن المرتقبون باذن الله . وقربت قال تعالى (عسى ان يكون قريبا ) مع العلم هذه سنة 1437 هجرية .

[الفاروق]

#1410044 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 07:17 AM
قالوا حزب الامة مشارك الحكومة بالرجال ومعارضة الحكومة بالنسوان... بصراحة كدا نحن ماعارفين حزب الامة شايت على وين؟؟ وبالمناسبة الاحزاب التي انشقت من حزب الامة كلها مع الحكومة لا يوجد فيها حزب واحد معارض بل قمة الخنوع والخضوع لحكومة الكيزان

وحزب الامة الاصل يريد ان يقيف في منطقة وسطى ما بين المعارضةوبين الانضمام للحكومة وذلك انه حتى اذا جاء فتح من اي من الجانبين يكون كسبان

[عبدالرحيم]

#1410030 [zumaa]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 06:53 AM
سمة النظام الحالي هي الفساد والقمع وإنتوا كان سمتكم الجوع والفزع
لاخير في هذا ولاخير في ذاك.

[zumaa]

#1410025 [Ismail Hussein]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 06:40 AM
مشكلتك يامريم إن أباك وإخوانك عبدالرحمن وبشرى معاهم مامعاكي.

[Ismail Hussein]

#1410023 [الصريح خالص]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 06:26 AM
عشان ترجعونا لازمة الخبز ؟؟

[الصريح خالص]

ردود على الصريح خالص
European Union [قدور] 02-04-2016 07:15 PM
رجعونا انتوا محل ما لقيتونا يا كيزان .
زمان كان هناك ازمة خبز .. اليوم خبز و غاز و ((ضمير))


#1410012 [ود التوم]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 05:25 AM
الدكتوره الله يديكي العافيه خلينا ننزل الشارع

[ود التوم]

#1410008 [ahmed ali]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 04:58 AM
إقتباس ~ ظللنا نحن في حزب الأمة على الدوام ندعو للمصالحات المجتمعية والقبلية بين المكونات السودانية المختلفة،
عشان كده رفض الصادق إتفاقية قرنق و الميرغني وإقترح إغتيال قرنق وأخوانك في القصر والصادق رفض العصيان المدني أيام سبتمبر
الفيكم إنعرفت بعدما نشرت الراكوبة وثائق د. إدريس البنا .

[ahmed ali]

#1410007 [باكاش]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 04:57 AM
هلا حزب الاسرة ولعبة تقسيم الادوار!!
يامريومة ماتدونا فرصة نحاسبكم علي
التفريط في الامانة الاديناكم ليها وسلمتوها
للاخوان بسلاح الموسيقي ولا انتو فوق القانون ؟

[باكاش]

#1409990 [منصور]
4.00/5 (3 صوت)

02-04-2016 02:22 AM
كلامكو حلو لكن فعلكم ما زين يا مريم المنصورة!!!!!!!

[منصور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة