الأخبار
أخبار إقليمية
سودانيون يقودون حملات سخط ومقاطعة لشركة اتصالات زادت تكلفة خدمات الإنترنت بنسبة 300٪
سودانيون يقودون حملات سخط ومقاطعة لشركة اتصالات زادت تكلفة خدمات الإنترنت بنسبة 300٪
سودانيون يقودون حملات سخط ومقاطعة لشركة اتصالات زادت تكلفة خدمات الإنترنت بنسبة 300٪


02-04-2016 10:10 AM

الخرطوم : صلاح الدين مصطفى
يقود مواطنون سودانيون حملات سخط ومقاطعة واسعة لشركة (زين- سودان) للإتصالات بسبب ارتفاع أسعار باقات استخدام الإنترنيت التي أعلنتها الشركة مؤخرا، حيث تضاعفت الأسعار بنسبة (300٪) وأعلنت الشركة عدم تراجعها عن هذه الخطوة رغم إنسحاب آلاف المشتركين منها.
وأعلن العديدون تخليهم عن الشركة وانتقالهم لشركات أخرى منافسة ،مؤكدين أن الأسعار الجديدة التي أعلنتها (زين ) لا تُناسب ما يحصلون عليه من أجور.
وبحسب استطلاع أجرته شبكة (مدونون سودانيون بلاحدود) ،ضمن التقرير السنوي للإعلام الاجتماعي في السودان ،فقد أفاد معظم المشاركين بأن شبكة الانترنت سيئة في السودان وقال 39٪ إنها (جيدة ) و جاءت شركة (سوداني) كأفضل مخدّم انترنيت من حيث الأسعار بنسبة 37٪ و حلّت شركة (زين) كأسوأ مخدم انترنت ،من ناحية الأسعار،وذلك رغم أنّ التقرير صدر قبل الزيادات الأخيرة.
وقال الفاتح عروة، العضو المنتدب لشركة زين في السودان ـ في مؤتمر صحافي – ،إن الشركة لم تزد أسعارها، مفسرا ما حدث بأنه نقل لطريقة الإشتراك من نظام الاستخدام العادل إلى نظام (الكوتة)،وقطع عروة بعدم العدول عن هذا القرار ،مشيرا إلى حرية المستهلكين في الاستمرار أو إيقاف تعاملهم مع الشركة، وبرّر اتخاذهم لهذا القرار بالضغط الشديد على شبكة الانترنيت، مؤكّدا أن الوضع الجديد سيشهد تحسينات كبيرة في الشبكة.
ودعا خبير اقتصادي ـ بحسب وكالة الأنباء السودانية ـ إلى تحويل شركات الاتصالات العاملة في البلاد إلى شركات مساهمة عامة.
وأشار الدكتورهيثم محمد فتحي إلى ضرورة أن يعتمد الاقتصادعلى الشركات الكبيرة القابضة ذات المراكز المالية والإدارية الجبارة.
وأعلن ناشطون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أن حملة المقاطعة نجحت بشكل كبير ،وتم رصد سجل ـ يتزايد كل ساعة ـ لمواطنين يشاركون في هذه الحملة، ودعا الناشطون إلى استثمار ما وصفوه بالروح الإيجابية لمقاطعة سلع وخدمات أخرى حتى تهبط أسعارها.
ويتوقّع الصحافي توفيق البدري عكاشة، حدوث تراجع كبير في أعداد مستخدمي شبكة زين في الأيام المقبلة، مضيفا أن التحدي الأساسي الذي يواجه الشركات التي تنشط في تقديم الخدمات – خاصة في مجتمع سواده الأعظم من محدودي الدخل – هو تقديم خدمة جيدة بأسعار في متناول المستهلكين، لا سيما في وجود شركات منافسة كما هو الحال في السودان. ويرى أن المنافسة دفعت الكثيرين ،بمجرد إعلان الشركة عن زيادة سعر الانترنت، لأن يبحثوا عن الشركات البديلة، بل أن البعض ذهب إلى أكثر من ذلك باطلاق حملات لمقاطعة خدمات الشركة، تعويلا على النجاح الذي أصابته هذه الحملات فيما مضى في ضبط أسعار بعض السلع الاستهلاكية مثل اللحوم تحت شعار ( الغالي متروك ).
ويضيف البدري بأنّ حملات المقاطعة التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة هي ثقافة استدعتها الضائقة المعيشية التي تعاني منها الغالبية. ويلاحظ أنّ الحملة التي انطلقت لمقاطعة خدمات الشركة، غاب عنها إسناد الصحف اليومية،على خلاف حملات المقاطعة السابقة لسلع أخرى.
ويبرّر هذا الغياب بأن شركة زين و أخريات ،يمثلون المورد الاقتصادي الأكبر للصحف عبر بوابة الإعلان في ظل إضمحلال مقروئية الصحف بسبب الرقابة وتضييق الحريات، مضيفا أن ارتفاع تكلفة صناعة الصحافة في السودان بسبب الجبايات من قبل السلطات، يجعل التعويل على عائد التوزيع في تغطية مصروفات الصحف، ناهيك عن تحقيق ربح، أمرا مستحيلا.
وبحسب تقرير الإعلام الاجتماعي في السودان للعام 2015م والذي أصدرته قبل فترة قليلة (شبكة مدونون سودانيون بلا حدود) فقد شهد العامالماضي تراجعاٌ في جودة و سعر خدمات الانترنت و قطاع الاتصالات عموماٌ أرجع التقرير ذلك التراجع لتدهور الاحوال الاقتصادية ،لكن رغم ذلك رصدت الشبكة زيادة في عدد مستخدمي الانترنت في السودان عموماٌ و مواقع التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص.
وجاء في التقرير أن خدمة الانترنت في السودان متاحة عن طريق شركات الهاتف المحمول (سوداني و زين و إم تي إن ) و شركات الهاتف الثابت (سوداتل و كنارتل)، وصل عدد مستخدمي الإنترنت حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2015م إلى حوالي 11 مليون مستخدم.
ويعتمد مستخدمو الإنترنت في السودان على خدمات شركات الهواتف المحمولة بشكل واسع، بعد تراجع استخدام الهاتف الثابت وعدم امتلاك الغالبية ـ خاصة الشباب- لأجهزة كمبيوتر.

«القدس العربي»


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6147

التعليقات
#1410593 [الجوكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2016 04:19 PM
بالمناسبة شركة سودانى ذاتة دايرة مقاطعة لانو السودانى mdsl اصبح اخسن منو الشريحة

[الجوكر]

#1410272 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 02:12 PM
عروه عسكرى لا يفهم فى التجارة ولا يعرف ان الزبون دائما على حق . وهو رجل مغرور وفاشل وعميل عالمى ينفذ اجندات اللوبى الصهيونى وما ترحيل اليهود الفلاشا الا اكبر دليل .
ستخسر شركة زين زبائنها والزبون الواحد اشتروه من موبيتل بالف دولار على ما اذكر .
بقى على السيد الفريق عروة ان ينزل الدبابات فى الشوارع لاخضاع الشعب لشركته الاسرائيليه . فهذا هو الذى ينجح فيه . ولكن التجارة شطاره وكرامة الزبون فوق كل شئ وانا شخصيا لن اعود اليها البته للمواقف الانتهازيه التى تسلكها زين . الخزى والعار للعملاء ولصوص الفلاشا واسرائيل ومتعهدى اللوبى اليهودى .

[المشتهى السخينه]

#1410219 [الداندورمي.]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 12:37 PM
خطوه في الإتجاه الصحيح.

[الداندورمي.]

#1410197 [kakan]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2016 11:47 AM
لن تنجح المقاطعة لسبب بسيط هو ان الشركات الاخري تنتظر ردود الافعال لتحديد نسبة الزيادة يعني زادت ثلاثة مرات هم يرفعوا الاسعار مرتين ونص

[kakan]

ردود على kakan
[عبد الله البعيو] 02-06-2016 09:42 AM
رؤية صحيحة من الأخ kakan فالشركات الأخرى على علم تام بهذه الزيادات حتى قبل إعلانها للجمهور، إن لم يكن هناك تنسيق بين هذه الشركات فيما بينها، فلا يعقل أن تفاجئ شركة زين عملائها بتلك الزيادة في وجود شركات اتصالات أخرى منافسة ما لم تكن شركة زين على علم تام بأن الشركات الأخرى أيضا ستحذو حذو زين الموقرة، وبالتالي سيطال الغبن والظلم كل مستخدمي الهاتف الجوال في السودان بلا تفريق بين زين ومثيلاتها الأخريات "سوداني" و "أم تي أن". ويرغم المواطن الغلبان رغم أنفه للخضوع لتلك الزيادات ولن يبقى أمامه سوى التخلي كلية عن استخدام الموبايل الذي أصبح ضرورة ملحة في حياته اليومية. إنتظروا "جديد" سوداني وأم تي أن في الأيام القليلة القادمة. ودمتم سالمين.
والتحية للأخ kakan الذي نبه الى تلك النقاط المهمة.


#1410188 [عباس محمد علي]
4.50/5 (2 صوت)

02-04-2016 11:22 AM
فعلا فهذه الشركات تعتمد في دخلها و نمو أرباحها على إستخدامنا لخدماتها فنقترح عمل مقاطعة شاملة لكل الشركات بالتناوب اليوم نقاطع شركة (زين) و بعد ما تفلس نقاطع (MTN) و بعدها شركة (سوداني و أريبا)... وبالمناسبة شركة (زين) شركة من أموال حرام من رشوة ترحيل الفلاشا زمن (نميري) حيث إستلم اللواء (عمر محمد الطيب) رئيس (الفاتح عروة) في جهاز الأمن المشرفين على العملية مبلغ (200مليون دولار) لم يجدوا طريقة لغسلها و تهريبها إلى السودان إلا عن طريق مستثمر (كويتي) مشهور بعد حصوله على (كوميشن) معقول و من ضمن إستثماراتهم شركة (زين) هذه و البقية عقارات ومحلات بزنس خدمات تجارية و مطاعم و مقاهي في دول الخليج بإسم المستثمر و يعمل بها معظم أفراد طاقم جهاز الأمن الهاربين الذي أشرف على عملية التهريب....

[عباس محمد علي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة