الأخبار
اقتصاد وأعمال
الولايات المتحدة أصبحت جنة المتهربين من الضرائب
الولايات المتحدة أصبحت جنة المتهربين من الضرائب
الولايات المتحدة أصبحت جنة المتهربين من الضرائب


02-06-2016 11:33 PM

واشنطن التي تمتنع عن توقيع 'اتفاقية المساعدة الإدارية المتبادلة في المسائل الضريبية' باتت الوجهة المفضّلة لأغنياء العالم، الباحثين عن ملاذ آمن لثرواتهم.
العرب

واشنطن- قال خبراء في مجال الضرائب الدولية إن الولايات المتحدة تحولت إلى “جنة للمتهربين من الضرائب في أنحاء العالم” من خلال إخفاء استثمارات الأجانب في أراضيها عن حكوماتهم، بينما تراقب هي عن كثب استثمارات مواطنيها خارج البلاد.

وأضافوا أن واشنطن، التي تمتنع عن توقيع “اتفاقية المساعدة الإدارية المتبادلة في المسائل الضريبية، التي تم إعدادها من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والمجلس الأوروبي، باتت الوجهة المفضّلة لأغنياء العالم، الباحثين عن ملاذ آمن لثرواتهم بعيدا عن ضرائب دولهم”.

وقال روبرت غولد، كبير المحللين في مركز تحليل الضرائب في ولاية فرجينيا الأميركية، المتخصص في السياسات الضريبية العالمية، إن إرغام الولايات المتحدة المؤسسات المالية الأميركية في الخارج على تقديم معلومات عن أنشطتها، وعدم تطبيق القاعدة نفسها على الشركات العاملة داخل أراضيها، هو “نفاق”، لأنها “لا تمتثل للقيم التي تروّج لها”.

وأضاف أن “قانون الامتثال الضريبي على الحسابات الأميركية الخارجية (فاتكا) لا يُطبّق بشكل متبادل، حيث أن البنوك الأميركية غير مُلزمة بمشاركة المعلومات المتعلقة بالمستثمرين الأجانب، على عكس البنوك الموجودة في البلدان الأخرى”.

وأكد أن سبب تلك الازدواجية في المعايير واضح جدا، وهو أن الاقتصاد الأميركي يستفيد من أولئك المستثمرين. وقد فشلت جميع الضغوط الدولية في إقناع الولايات المتحدة بالانضمام إلى اتفاقية “معايير التقارير المشتركة” لتبادل المعلومات والتي كانت سويسرا آخر من انضم إليها.

وأوضح غولد أن “المكسيك تقدمت بعدة مبادرات في هذا الشأن، حيث كشفت أن العديد من مواطنيها الأثرياء يستثمرون أموالهم في البنوك الأميركية للتهرب من دفع الضرائب في بلادهم”. وقال مستشار الضرائب في شبكة العدالة الضريبية في بريطانيا أندرياس كنوبل، إن “الولايات المتحدة الأميركية تسهّل نشاط المتهربين من الضرائب”.

وأضاف أنها “تساهم في تسهيل عمليات غسيل الأموال والتهرّب الضريبي، بسبب عدم وجود سجلات رسمية للشركات المساهمة، ونظام مركزي لجمع المعلومات”. وأشار إلى أن معارضة الولايات المتحدة الشديدة لمعايير التبادل التلقائي للمعلومات من خلال منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، يزيد الوضع سوءا.

وأكد أن ما تقوم به الولايات المتحدة ومثيلاتها في هذا المجال، دليل على أنها تريد منع التهرب الضريبي لمواطنيها فقط، في حين لا تقوم بأي إجراء تجاه التهرب الضريبي للأجانب المقيمين لديها، بل إنها تسعى إلى جذب أموالهم دون النظر إلى مصادرها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 852


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة