الأخبار
منوعات سودانية
ختان الإناث.. معاً من أجل طفلات سليمات ونساء آمنات.. جهود مكثفة
ختان الإناث.. معاً من أجل طفلات سليمات ونساء آمنات.. جهود مكثفة
ختان الإناث.. معاً من أجل طفلات سليمات ونساء آمنات.. جهود مكثفة


02-06-2016 02:13 PM
الخرطوم - زهرة عكاشة
لا يزال الجدل حول تجريم ممارسة ختان الإناث محتدماً، ولم يصل المتجادلون إلى نتيجة سيما أن الحكومة المناط بها الحفاظ على حياة مواطنيها في حال تعرضهم للخطر، وظل القانون الذي يعده الخبراء والمناصرون والمدافعون عن حوق الأطفال مهم لحمايتهم لا يعاقب كل متسول له نفسه العبث في أجساد خلقها الله سليمة خالية من كل العيوب.
وباسم المسؤولية والرعاية الوالدية، وبمناسبة اليوم العالمي للتخلي عن ختان الإناث ومناصرته أقام مركز سيما للتدريب وحماية المرأة والطفل، بالتعاون مع صحيفة الجريدة ندوة تحت شعار: (معاً للقضاء عن ختان الإناث من أجل طفلات سليمات ونساء آمنات) أمس الأول بمقر الصحيفة، ماذا نحتاج وبماذا يفكرون؟
تغيير في الممارسة
بالنسبة لمدير مركز سيما للتدريب وحماية المرأة والطفل ناهد جبر الله أن التخلي عن ختان الإناث أمر ضروري، لكنه يحتاج لمجهود كبير جداً. وتضيف: "الوضع خطير ويحتاج لمزيد من المناصرة، ورغم التحدث عن انخفاض نسبة الممارسة وسط المجتمع إلا أننا نحتاج لبذل مجهودات أكبر حتى نصل إلى ما نصبو إليه، لافتة إلى حدوث تغيير واضح لكنه دون الطموح". وقالت: "من خلال المتابعة وجد أن هناك تحولات فقد تغير الناس من النوع الأكثر خطورة إلى الأخف منه أي من الختان الفرعوني إلى السنة، وهذا ليس الطموح ولا المبتغى". وتابعت: "ما نريد هو التخلي التام عن الممارسة التي تتنهك حق تلك الفتاة وتعرض حياتها للخطر".
موقف رمادي
وقالت ناهد: "إن أهم إنجاز حقق في هذا الشأن كسر حاجز الصمت، وأصبح الحديث فيه مشروع ومباح بعد أن كان ممنوعاً، وبحسب مدير مركز سيما أنه مجهود كبير، لكنه لا يزال يحتاج لمناصرة وإرادة سياسية وبرنامج ورؤية واضحة، لأن موقف الدولة فيه إشكالية وليس بالقوة الكافية. وأرجعت ذلك لعدم تفعيل الآليات، فضلاً عن أن الطريقة التي تعمل بها الحكومة فيها محاباة ورمادية الموقف، لأننا نحتاج لقانون يمنع ممارسة جميع أنواع الختان وإعادة الختان دون تمييز وآليات تنفذ.
تنفيذ الاستراتيجية
طالبت ناهد الدولة بخطو خطوات سريعة وجادة للوصول للهدف والاستفادة من الاستراتيجية التي وقعتها أميرة الفاضل في (2008) التي وعدت بخلو السودان من ممارسة ختان الإناث بحلول (2018)م، ولم تبارح الأدراج من ذلك الحين. وقالت: "بات الأمر في عداد المستحيل، سيما أن العام المنشود صار قاب قوسين أو أدنى، ورغم أن حملة سليمة أحد المكونات الجزئية الموجودة في الاستراتيجية، لكنها لم تفعل بالكامل". وأضافت: "ما نحتاجه وجود إرادة سياسية وفي ظل غيابها لن نستطيع التطبيق، ورصد وتابعة ومراقبة الممارسة في المجتمع والجهات التي تقوم بذلك، بالإضافة إلى رفع الوعي وسط المجتمعات".
ممارسة في الخفاء
فيما لفتت القابلة ماما قمر إلى أن القابلة يمكنها ممارسة عملها دون (شنطة) وبعيداً عن اعين المسؤولين، في حال عاقبتها الوزارة وسحبت ترخيصها، لذلك تقول من المهم الاقتناع بعدم الممارسة، سيما المجتمع لأن الختان لا يحفظ ولا ينظف الفتاة كما هو شائع، منبهة إلى التربية والأخلاق الحميدة التي تغرسها الأسر في بناتهنّ هي ما تحميهنّ وتصونهنّ من خطر الوقوع الزيلة. وأشارت ماما قمر إلى انحسار دور الحبوبات في شؤون الأسرة. وقالت: الأسرة أصبحت نووية بات دور الحبوبات ضعيفا بل أصبحنّ لا يتدخلنّ في شؤون أسرة أبنائهن أو بنتاتهن، وأصبح القرار للوالدين المباشرين، مشيرة لتحمس القابلات بنسبة (75%) عن التخلي، خاصة بعد تأديتهنّ القسم لعدم القيام بذلك. وأردفت: لكن نجد أن هناك اختصاصي نساء وتوليد وجراحين يقومون بذلك في عياداتهم الخاصة وباتوا أخطر من القابلات المعروف عنهم الممارسة

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1123

التعليقات
#1411138 [العلم نور]
5.00/5 (1 صوت)

02-07-2016 12:00 AM
أي شيء ضار وهدام وقاسى وعنيف وضد الاخلاق الإنسانية, تجد يقف وراءه الكيزان متسلحين بألحقد والكراهية والجهل, لذا ستستمر هذه المأساة التي تتعرض لها الاناث طالما هم في السلطة فلا تخدعوا أنفسكم. STOP SUDANESE FEMALE GENITAL MUTILATION

[العلم نور]

#1411119 [إبن السودان البار]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2016 10:27 PM
حكومة الجهلاء وبرلمان تنابلة السلطان بالتأكيد سوف لن تتخذ قرار حضاري يتماشي مع قوله تعالي (وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم) صدق الله العظيم أي إنك ياإبن آدم لا يجب أن تتجرأ وتعدل ما خلقت ؟؟؟ وسبحانه الذي خلق فسوي ؟؟؟ والنبي صلي الله عليه وسلم نهي حتي علي الوشم ؟؟؟ فماذا عن جريمة جزر وتخييط العضو التناسلي لطفلة قضة عنوة ودون حتي موافقتها بعد أن توعي ؟؟؟ شباب اليوم أصبح واعي ولن يقترن بالمشوهات فليحزر كل أب وأم من إرتكاب هذه الجريمة التي لا تمارس في كل الدول الإسلامية عدا مصر التي تحاربها الآن بالقانون وكذلك الصومال أما السودان الحبيب الذي يرأسة للأسف عسكري متخلف وشلة من اللصوص الأكاديميين الجهلة والجبناء الذين لا يستطيعون المجاهرة برأيهم حفاظاً علي وضعهم ومكاسبهم إن كان أصلاً لهم رأي سليم ؟؟؟ والجدير بالذكر أنه زوجة رئيسنا الأهطل موقعة علي برتكول حماية الطفل ؟؟؟ فلا زال جهلاء سوداننا الحبيب يمارسونها بأعلي نسبة في العالم بعد وعي الدول الأفريقية وإنخفاض النسبة فيها والتي تحاربها بكل ضراوة بمساعدة أطباء متبرعين ومنظمات دولية ممنوع دخولها السودان ؟؟؟

[إبن السودان البار]

#1411074 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 08:09 PM
طهورتنا نحن الرجال فيها أنة لأنها عادة يهودية مثلهاو مثل تحريم الخنزير و غيرها من اليهوديات

[لحظة لو سمحت]

ردود على لحظة لو سمحت
[mjour] 02-07-2016 12:48 AM
والله انت واعي جدا


#1410971 [الداندورمي.]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2016 03:12 PM
والله إي إنسان يسمح بختان بناته ،،،جاهل وأحمق ومنقاد
بعادات باليه ومضره.

[الداندورمي.]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة