الأخبار
أخبار إقليمية
قراءة في التصنيف العالمي للجامعات(Google Scholar Citations) لعام 2016م : أفضل (2000) جامعة في العالم
قراءة في التصنيف العالمي للجامعات(Google Scholar Citations) لعام 2016م : أفضل (2000) جامعة في العالم
قراءة في التصنيف العالمي للجامعات(Google Scholar Citations)  لعام 2016م : أفضل (2000) جامعة في العالم


02-06-2016 12:34 PM
بقلم: بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير
عميد كلية الدراسات العليا بجامعة بحري

صدر خلال شهر يناير الماضي تصنيف (Google Scholar Citations) للـ 2000 جامعة المتميزة في العالم إستناداً إلى معيار الإقتباسCitation)) من البحوث التي يعدها وينشرها أساتذة وباحثو هذه الجامعات في وسائط النشر العالمية عالية الجودة وذات معامل التأثير (Impact Factor) المرتفع.ويشير هذا التصنيف إلى أن الريادة للجامعات المرموقة في العالم ماتزال للولايات المتحدة الأمريكية بجامعاتها الشهيرة تتقدمهاهارفارد ،شيكاغو، ستانفورد،كليفورنيا-بركلي،معهد ماسوشيتس للتكنلوجيا وتاْتي جامعة جون هوبكنز وميتشجان-آن آربر في المركزين التاسع والعاشر .وإحتلت الجامعات البريطانية( أكسفورد،كلية لندن الجامعية وكمبردج) كل من المركز السادس والسابع والثامن على التوالي..ويلزم التنويه إلى أن (28.6%)من أل (2000)جامعة الأولى عالمياً من الولايات المتحدة،(51.3%) من القارة الأروبية،في حين أن جامعات بقية دول العالم التي إرتقت إلى مجموعة أل (2000)الأولى عالمياً لم تتعد نسبة أل (%20.1) .
ومما يستلفت الإنتباه في هذا التصنيف أن قائمة التفوق للجامعات ألـ (500) الأولى في العالم تخلو من الجامعات العربية والأفريقية.وتتصدر جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران (المملكة العربية السعودية) قائمة الجامعات العربية(657 عالمياً)،تليها مدينة زويل للعلوم والتكنلوجيا(802 عالمياً) بمصر، الجامعة الأمريكية ببيروت (855 عالميا)،المنوفية(894عالميا)(مصر)،السلطان قابوس(936 عالميا)بسلطنة عمان، فالكويت(1014عالمياً).أما بقية الجامعات العربية فهي على التوالي: الملك سعود بالرياض(1037)، القاهرة(1069)، الملك عبدالعزيز بجدة(1144)، الأمريكية بالقاهرة(1153)، الإمارات العربية المتحدة(1155)، طنطا(1178)،المنصورة(1195)،الإسكندرية(1197)، ، معهد مسدور(1204)وجامعة زايد(1237) بالإمارات العربية المتحدة،أسيوط(1240)، معهد البترول بالإمارات(1367)، الملك عبدالله للعلوم والتكنلوجيا(1418) الدمام(1421)،عين شمس(1455)،جازان(1526)،الطائف(1611)، ، بني سويف(1615)،الفيصل(1658)، بنها(1718)،نجران (1743)،دمياط(1753)، الزقازيق(1762)،ا الجامعة اللبنانية(1766)،الخرطوم(1817)، صفاقس(1822)بتونس، الملك خالد(1851)، النجاح الوطنية(1906) وبيرزيت(1910) بفلسطين، الجامعة الأمريكية"الإمارات"(1986)، طيبة"السعودية"(1988) فالجامعة الألمانية بالقاهرة(1991).
ومما سلف تبيانه في هذا التصنيف،فإن الجامعات المصرية(ع:13) والسعودية(ع:11) تتقدم نظيراتها العربية في الترتيب العالمي.وتمثل دولة الإمارات العربية المتحدة بخمس جامعات،لبنان وفلسطين بجامعتين،وسلطنة عمان والكويت وتونس والسودان بجامعة واحدة.. ومن جهة أخرى،فإن جنوب أفريقيا تنفرد بصدارة الجامعات الأفريقية من حيث الترتيب العالمي بجامعات ستلنبوش(543)،)،كوازولو-ناتال(646( ووتوترزاند(648) ،جوهانسبرج(661) ،الكيب الغربية(1193)، ديربان(1432)ونيلسون مانديلا متروبوليتان(1749). وتأتي جامعة نيروبي في المركز أل (1096) تليها كنياتا (1457)(كينيا) وسكوين الزراعية(1974) بتنزانيا. وفي غرب القارة السمراء تحتل جامعتا "نيجريا" وإبادان المراتب أل(1389)وأل (1608)عالمياً على التوالي،تليهما جامعتا كوامي نكروما للعلوم والتكنلوجيا (1969) وغانا (1985) بجمهورية غانا.
ويلحظ أن ثمة غياب لجامعات ذات تاريخ عريق (الأزهر،القيراوان،الزيتونة ،بغداد،الجامعة الأردنية ،الجزائر، أديس أبابا وماكريري بيوغندا) من هذا التصنيف مما يدعو للتساؤل عن أسباب إخفاق هذه الجامعات في مواصلة تميزها العلمي لتتبوأ قائمة أل (2000) جامعة العالمية الممتازة، سيما وأننا نستشرف فواتيح الألفية الثالثة التي تشهد بلا شك تقدماً متسارعاً في كافة المجالات (التقنية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية) بحيث يصعب على أكثر الناس إيغالاً في الخيال التنبؤ بإفرازاته المستقبلية.
وبقراءة فاحصة لنتائج التصنيف العالمي للجامعات(Google Scholar Citations) يتضح لنا أن ثمة صعوبات جمة تواجه التعليم العالي في الجامعات العربية والأفريقية أفضت بهذه المؤسسات إلى التدهور الأكاديمي الذي لا تخطئه العين. ولعل أبرز هذه المشاكل عدم وجود إستراتيجية وخطط واضحة للتعليم بشكل عام ونظيره العالي على وجه التخصيص. ولا يزال الدور الذي تقوم به الجامعات العربية والأفريقية في تطوير المعرفة والإسهام في التنمية يوصف بـ "الدور الناعم" . ورغم أن الجامعات العربية والأفريقية لا تتيح – كما هو معلوم – الطائرات والسيارات ولا الأجهزة الإلكترونية ، إلا أنها تقوم بتهيئة "من يقوم بذلك" من ناحية ، كما وأنها تقدم الغطاء المعرفي النظري والتطبيقي والذي يسهم في "تمكين ذلك" من ناحية أخرى.
وتشير دراسات حديثة إلى أن التقدم العلمي وتوطين التكنولوجيا ليس من أولويات الأقطار العربية والأفريقية حيث توظف معظم ميزانياتها للجوانب الأمنية والعسكرية. وفي هذا السياق نشير بأن ما يصرف على البحث العلمي في أفريقيا والعالم العربي لا تزيد نسبته عن 0,2% من إجمالي الإنفاق السنوي العام مقارنة بدولة إسرائيل (4,7 %) . وبالتأمل في الوضع العلمي بين العالم العربي وإسرائيل نلمح مقارنة غير مبررة . فعدد الكتب والدوريات العلمية التي تصدر سنوياً في الأخيرة يبلغ (6866) إصدارة في حين أن العالم العربي ينتج (10,000) مؤلفاً وكتاباً(أنظرمقال:البحث العلمي في إسرائيل والعالم العربي:مقارنة صادمة،للدكتورعمر صادق إسماعيل،منشورة المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية الإلكترونيةACPSS:27ديسمبر2014م ) رغم الإمكانيات المادية المهولة للعرب وبخاصة دول الخليج البترولية.
ومن التحديات التي تجابه المؤسسات الجامعية العربية عدم مواكبتها لمستجدات العصرنة. ويذكر الدكتور كلوفيس مقصود (أستاذ القانون الدولي بالجامعة الأمريكية في واشنطون) أن 75% من هذه الجامعات نشأت في العقود الأخيرة وهي غير مرتبطة بالقطاعات الإنتاجية، علاوة على أن معظم الوقت في هذه الجامعات مخصص للتدريس وليس للبحث العلمي الذي يتطلب إنفاقاً غير قليل. فالتقديرات الأولية لحجم الإنفاق في مجال التعليم في العالم العربي حتى العام الماضي (2015م) وصلت إلى 154 مليار دولار. وهذا الرقم – رغم إرتفاعه النسبي مقارنة بالأوضاع المالية السائدة في معظم البلدان العربية – إلا أنه لا يفي بالطبع بالحد الأدنى مما هو مطلوب للتواصل مع ثورة المعلوماتية وتوطين العلم في المجتمعات العربية.
وتأسيساً على ما تقدم ذكره، فإن صورة الوضع العلمي والتكنولوجي في العالمين العربي والأفريقي تبدو حالكة القتامة ، إذ لا تزال معاهدنا وجامعاتنا تعاني الأمرّين من نقص في التجهيزات والبنى التحتية ناهيك عن تخلف المناهج والقوانين الإدارية المنظمة للعملية التعليمية والإنفصال شبه التام بين التعليم وسوق العمل، عدم تكافؤ فرص التعليم وتعدد مساراته (إزدواجية بين تعليم النخبة والعامة) ، عزوف المدرسين بوجه عام عن المساهمة في حركة الإصلاح والتجديد التربوي ، عدم فاعلية البحث العلمي ، تخصص المبعوثين للدراسة في الخارج في مجالات علمية لا صلة لها بالحاجات الضرورية لمجتمعاتنا ، تدني مستوى الخريجين (تحصيل ومهارات) ، الفاقد التربوي…الخ. والحال كذلك ، فالسؤال الذي يفرض نفسه هنا: إلامَ نعيش عالة على الغرب؟. فكل ما هو موجود لدينا من تكنولوجيا ومعلوماتية نقل نسخي من أوربا وأمريكاالشمالية (الولايات المتحدة وكندا) يتجاوز الأطر والبنى التحتية التي يعمل النسق الإنتاجي التكنولوجي في مدارها.
ولكيما نستطيع اللحاق بركب العلم والتكنولوجيا والمنافسة في التقدم الحضاري العالمي يجب زيادة الإنفاق في مجال التعليم والبحوث وتوطين العلم في معاهدنا وجامعاتنا . وأهم من كل ذلك لابد أن تتغير مفاهيمنا التقليدية نحو العلم ودوره في الحياة. وقد أدى غياب المفهوم التاريخي لنظام العلم أن إنزلقت المؤسسات التعليمية العربية والإسلامية والأفريقية إلى إتجاه المحاكاة والتقليد والقفز إلى نهايات العلوم دون وجود أرضية يرتكز عليها للإستفادة من هذه النهايات ودون أن يكون لذلك صلة بالواقع الإقتصادي والإجتماعي. وأسميت هذه النزعة بـ "العلموية" وأصبحت تشكل جزءً من عقلية النخبة المتعلمة والمتخصصة في العالمين العربي والأفريقي. وإذا ما أضفنا إليها نزعة تطوير المجتمع من خلال إستيراد أحدث ما أنتجته أسواق التكنولوجيا من أجهزة ومعدات وأنظمة مع التجاهل التام للأسس الفكرية – الفلسفية التي إستندت عليها هذه الإنجازات العلمية والتي كانت – في كثير من جوانبها – حلولاً لمشكلات مجتمعات غربية ذات تطور تاريخي مغاير وواقع حضاري يباين واقعنا، فإننا نعمل – دون وعي – على تغييب الرؤية التاريخية لسيرورة التطور التقني والمعلوماتي مما يفضى بنا إلى العجز عن توظيف الفكر في إستقصاء المضامين العلمية للظواهر الإنتاجية وظواهر تقدم المجتمع من خلال آليات العلم والتكنولوجيا.
ومهما يكن من شأن ، فلابد من الأخذ بأسباب العلم والتكنولوجيا أياً كانت مظانها مع الحفاظ على ثوابتنا العقدية والتمسك بموروثاتنا الثقافية التي تتواءم وروح العصر. ولا ريب أن تجارب بعض البلدان التي كانت حتى القرنين الماضيين تشابهنا واقعاً حضارياً وإرتقت إلى مصاف الدول المتقدمة (اليابان والصين وكوريا الجنوبية وماليزيا وسنغافورة) لجديرة بالإحتذاء والتقبيس. فهلا شمرنا عن ساعد الجد لإستعادة أمجاد أسلافنا الذين كانوا حداة ريادة فكرية وعلمية للإنسانية جمعاء؟. نأمل ذلك والله المستعان وهو الهادي إلى سواء السبيل.

[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 9449

التعليقات
#1411352 [المكتول مغس]
5.00/5 (1 صوت)

02-07-2016 11:47 AM
ولا تحلم بروفيسور عبد الرحيم انظر للدول العربية من هم روساؤها وحكامها تعلم الى اين نحن ذاهبون .

واقرب مثال بلدنا السودان وهي نموذج لدولة عربية وافريقية معاً يحكمها عسكري بعدة دبابير كل تحصيله العلمي شهادة ثانوية نجاح وتخرج من الكلية الحربية هل تنتظر منه دعما للتعليم والبحث العلمي أم دعما للجيش والشرطة والأمن ذلك هو مستقبلنا وسيظل يزداد قتامة طيلة ما جثم أمثال هؤلاء على صدورنا .

[المكتول مغس]

ردود على المكتول مغس
European Union [ود تمبول] 02-07-2016 06:23 PM
ولعلمك حتى الشهادة الثانوية ما كانت نجاح


#1411281 [ALwatani]
5.00/5 (1 صوت)

02-07-2016 09:48 AM
الاستاذ الجامعى السودانى عقدة التعليم بالجد تجد العلاقة بينة وبين الطالب علاقة الدولة بالمعارضة

دائما يميلون الى الغلوا والتطرف فبدل الواحد يفرح بالن الطلبة نجوا فى المادة يفرح بسقوطهم با والله بعد الاساتذة يقلون ليك اعمل حسابكم من استاذ فلان

واله جامعة الخرطوم ناس الحس كوعك وحاج صاطور لا يكون ودعة دفع ليها من اجل التصنيف ( وانا مارى للدراسات العليا وحدة قاع ودعة ) باقى يناس الخرطوم نشوف قاعة الشريف راضى عنى و قاعة كلومبيا لمكافحة المخدرات )

[ALwatani]

#1411262 [najy]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 09:12 AM
معروف ان التسليح و الجيوش بتخصيص المال الدول لتسليح لن يوقف اي حرب في اي دولة في العالم ... لكن ثقافة الشعوب لسلام و التعليم هو مفتاح الحل لكل مشاكل الحروب فلو كانت هذه الشعوب تعلمت و درست لا احتاجت الحكومات لهذه الصرف المبالغ في التسليح و التصدي لحركات المسلحة.

[najy]

#1411134 [متسائل]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 11:36 PM
العرب والافارقة يتزيلون دائما قائمة الركود والتخلف عالميا لماذا؟؟ هل الأسباب أيضا جينية؟؟

[متسائل]

ردود على متسائل
[ود السودان] 02-07-2016 07:09 AM
ليست الاسباب جينية.. وانما معظم الحكومات خاصة في الدول الافريقية - بما فيها السودان - هي حكومات عسكرية، وكما تعلم المثل السوداني القائل "من فشل في الحياة العلمية صار جنديا".. ومن هنا يأتي السبب الرئيسي وهو توجه هذه الدول في الصرف على الجيوش والعسكر وغض الطرف عن المشاريع الاكاديمية والبحثية، وهذا خلاف ما يحدث في الغرب وبعض الدول الاسيوية مثل اليابان وسنغافورة وماليزيا التي تكاد تنعدم فيها البدلة العسكرية ويتم تخصيص اكثر من 85% من الميزانية على المشاريع البحثية والجامعات.

بالنسبة للدول العربية.. هذه الدول تتقدم بسرعة الضوء تجاه العالمية وقريباً سوف ترى كثير منها في مصاف الجامعات العالمية

هناك جامعات تسمى بالجامعات البحثية.. وهذه الجامعات يتم فيها قبول نسبة قليلة جدا من طلاب البكالوريوس مع التوسع في الدراسات العليا.. وهذا يتعدم تماما في البلادان العربية والافريقية


#1411111 [ود افريقيا]
5.00/5 (2 صوت)

02-06-2016 10:06 PM
اوﻻ.. حوالي 99% من اساتذة الجامعات في السودان لو بحثت عنهم في Google scholar ﻻ تجد لهم أثر، اللهم اﻻ القليل 1% ممن درسوا بالخارج واتيحت لهم فرص البحث من حيث البيئة واﻻدوات.

ثانياً.. تعتمد الجامعات اعتماد كلي على الدوريات والمجﻻت "المحكمة" المطبوعة، وهذا يعتبر "صفر" كبير ﻻن هذه "البحوث" المنشورة في هذه المجﻻت أيضاً ليس لها وجود في التصنيف العالمي وﻻ ترقى بالمستوى الذي يمكن ان نطلق عليه بحث.. ولﻻسف تتم ترقية اﻻساتذة بناءا عليها

ثالثاً.. ﻻ توجد جامعة في السودان لديها اشتراك في اي من المكتبات العالمية، وبالتالي كل الجامعات تفتقر ﻻولى ادوات البحث مما يترتب عليه ضعف المساهمة في النشر وبذلك الخروج من التصنيفات العالمية

[ود افريقيا]

#1411109 [عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2016 09:58 PM
ومن ذا الذى لا يحمل لقب دكتور او بروفسور فى السودان .
جمهورية الكيزان المعقده تعتبر ان هذه الالقاب جزء لا يتجزء من سياسة التمكين .
اكثر من ثلاثة ارباع حملة هذه الشهادات لا يستحقونها بدليل هذا التقرير الشامل . لهذا من الضرورى تنقية المجتمع الاكاديمى باجراء معادلات على مستوى عالمى لكل تخصص واعلان نتائجه على الملا .

[عبدالله]

#1411020 [المكشكش]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2016 05:43 PM
من هم اسلافنا هؤلاء (الذين كانو حداة ريادة فكرية وعلمية للانسانية جمعاء)؟؟؟

[المكشكش]

ردود على المكشكش
[احمد] 02-07-2016 04:00 PM
اسلافنا العرب مثل (ابن الهيثم وابن النفيس وابن سينا وجابر بن حيان والخوارزمى وغيرهم من الافذاذ

[أبوبسملة] 02-07-2016 05:59 AM
أسلافنا الكوشيون الذين أسسوا أعظم واول حضارة بشرية


#1410973 [ابوجاكوما]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 03:23 PM
كبف يتقدم السودان والحكومة تتم بالحروب ومخاصمة الغير
ولا تهتم بتعليم الفرد السوداني .. صحيح انشأوا جامعات وكثروا المدارس
ولكن غثاءا كغثاء السيل .. الداير ينافس العالم يشيل من قلبه الحقد وعدم حب الخير للغير ويحب السودان .. فيحترم المعلم من الأساس لي البروف في الجامعة
ماديا ومعنويا والإهتمام بالبحوث العلمية والأستفادة منها بإعطاء الخبز لخبازه
وعندها لينا حديث

[ابوجاكوما]

#1410959 [فيودور ميخاليوفتش]
3.50/5 (2 صوت)

02-06-2016 02:41 PM
واحد يقول ليك دكتور البكالريوس من جامعة اعشاب النيل والماجستير من جامعة زير النيل والدكتوراة من شعاع النيل الغريبة مقتنع انه حامل دكتوراة ! ده التعليم باظ ياجدعان.

[فيودور ميخاليوفتش]

#1410957 [هجايم]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 02:37 PM
1817 University of Khartoum SUDAN 8241

سبحان الله ويا حليلنا ولا واى جامعة اخرى ولائية
!

[هجايم]

#1410931 [SUDANESE]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 01:40 PM
His name is NOT important
what is important is what he wrote.
I agree with him, But we have we must wipe out the Iliteracy from the Sudan.

[SUDANESE]

#1410926 [الكردفانى]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 01:33 PM
على ما جاء فى الاضاءة اعلاة يعتمد تميز الجامعة على مقدار ما تساهم به من ابحاث فى مجالات العلوم المختلفة,وان ذلك يرتبط بصورة مباشرة بامرين الاولى التمويل الذى يتوفر للباحث للقيام ببحوثة العلمية, والثانية هى اشتغال الناس بتطوير ما نالوة من علم للمساهمة فى تقدم البلاد,ولا ينفصل هذا عن ذاك,العقل الجمعى فى عالمنا العربى والسودانى على وجه الخصوص مازوم بحب الذات والظهور,فكم من طبيب هجر مهنته وصار سياسيا وكذا المهندسين والقضاة وعلماء الاقتصاد كل هجر حقلة وبحث عن اقرب طريق يوصله للشهرة الكاذبة والكسب المشبوة..ولا أبرئ الاخرين حتى ونحن من رواد هذة المواقع نركز فى التعليق على افعال وسلوك السياسيين ولك العتبى عزيزى الدكتور لقد حزنت جدا وانا اطالع هذا التقييم التليل العميق بعد الظهر ولم اجد متداخلا واحدا رأى ان الموضوع يستحق ان نقف عندة...وحتى لا يفلقنا اهل السياسة فقد اشار التقرير الى تخلف البحث فى جامعات دول لا تعيش اى ضائقة اقتصادية مثل الكويت وعمان وغيرها...التحية لجامعة الخرطوم وطلابها واستاذتها وخريجيها وهى تحفظ ماء وجهنا فى ظل هذا الوضع البائس

[الكردفانى]

ردود على الكردفانى
[ود السودان] 02-07-2016 11:43 AM
جزاك الله خيرا على هذا التعليق..
فقط للتوضيح.. كما ذكر البروفيسور ان هذا التصنيف يعتمد على معدل الاقتباس (الاستشهاد) او citation وليس له علاقة بالجانب الاكاديمي الداخلي للجامعات، أي انه يعتمد على البحوث التي نشرت من قبل هذه الجامعات ومدى جودتها ويتم حساب المجموع الكلي لمعدل الاقتباس كل سنة وبناءا على ذلك يتم التصنيف.


#1410921 [محمد حسن فرح]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 01:24 PM
قد يصدق هذا التصنيف للجمعات الغربية ولكن هل هذا التصنيف محايد وحتمي؟ وبما أني عشت ودرّست في دولة عربية فترة طويلة وأدري مستوى جامعتها فانا اشك جدا على الاقل في ادراج هذه الجامعات في هذا التصنيف اللهم لا اذا كان التصنيف من حيث المباني واثاثات الجامعة..

[محمد حسن فرح]

#1410914 [سوقني بعجلة]
4.75/5 (3 صوت)

02-06-2016 01:06 PM
تخيل
عام1986 كان السودان الدولة الاولي في العالم
من حيث الانفاق علي التعليم,مقارنة بدخلها القومي!

[سوقني بعجلة]

#1410911 [سوقني بعجلة]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 01:01 PM
في السودان ما تخصصه الدولة للبحث العلمي هو
2مليون جنيه!

[سوقني بعجلة]

#1410910 [Muslim]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2016 01:00 PM
I cannot find your name in Google Scholar

[Muslim]

ردود على Muslim
United States [عبدون] 02-07-2016 12:47 PM
وانت Muslim
برضك . نعم التعليم .

[ود أمدرمان المشتاق ليها] 02-06-2016 08:04 PM
You can find him in research gate

https://www.researchgate.net/profile/Abdelrahim_Khabir2

كل الشكر للبروف على المقال الجميل و السرد العلمي الممتع و المتزن

[ابو مريم] 02-06-2016 03:13 PM
Not nessary to be his name in Google Scholar. If you have comment write it about what he wrote please



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة