الأخبار
أخبار إقليمية
جيل الإنقاذ : فأر التجربة الإنقاذية
جيل الإنقاذ : فأر التجربة الإنقاذية



02-06-2016 12:40 PM
محمد السيد حمد


مجتمعنا السوداني مولع أشد الولع بتذكر الأيام الخوالي (Better Days) و من ضمن هذه الأيام الخوالي تقفز حقبة تاريخية معينة الي العرش متوجة بتاج الأفضلية !!، انهم جيل الستينات الذهبي أولئك النفر الكريم الذين كان لهم قصب السبق في جميع الساحات رياضية كانت أو ثقافية أو حياتية بالمعني الأعم . ولكن ماذا عن الطرف الآخر لهذه المعادلة ؟ ماذا عن جيل البؤس الشمولي ذي التيه الوجودي : جيل الإنقاذ ذلك الجيل الذي شب في أزقة الأحياء و نواصي الطرق خوفا من كشات الالزامية و حروبها المؤدلجة .ذلك الجيل المحكوم بقوانين النظام العام ذات المعايير المزدوجة ، معايير (انت ما عارف أنا منو ! و اذا لم يتعرف علي فخامتك ف اركب فوق اقعد تحت).دعونا نطلق على هذا الجيل فأر التجربة الإنقاذية تلك التجربة الفاشلة منذ بدايتها ليتهم يعلمون .

هل نود من هذا النص ان يكون مرثية للفأر ؟ لا و لكن نود ان نلقي بعض الضوء على تفاصيل تلك التجربة و نضع مخرجاتها في الميزان . ما هو التأثير الفعلي للمشروع الحضاري على هذا الجيل بمختلف أطيافه ؟" ثورة التعليم العالي" ما لها و ما عليها ؟ بيوت الاشباح و تكميم الأفواه في ظل النظام الشمولي و مدي علاقتها بسيكولوجية القهر لدى هذا الجيل ؟ تجفيف المنابع الثقافية و الفنية و ارتباطها بظاهرة الوعي المغًُيَّب ؟الفساد بمفهومه الأشمل و تطوره من وسيلة لا أخلاقية الى قيمة أخلاقية خلّٓاقة خلخلت منظومة القيّٓم بلا هوادة و تتوالى التساؤلات بلا نهاية .

من الأهمية بمكان التحلي بالصبر و الأناة حيال معالجة تلك التساؤلات المشرعة ، حيث أن تلك المعالجة هي بمثابة تأطير مفاهيمي لمشروعية الثورة الشبابية التي لم تزل تُربِّي في عدميتها الوجودية .حينما نتناول تأثير المشروع الحضاري و مخرجاته نندهش من غرائبية المشهد حيث أن النتيجة العكسية للأهداف توضح الي أي مدي كان ذلك المشروع موبؤاً بالفشل .فشل أودى بالجنوب (" وانا ما داير أجيب سيرة الجنوب ") ، فشل يودي بدارفور و البقية تأتي . منبع الفشل يتمثل في تبني أيدلوجية أحادية تقصي الآخر ضاربة بعرض الحائط حقيقة التعدد الاثني و الثقافي بوطن قاري كالسودان . تلك الأيدلوجية الأحادية ألقت بظلالها على العقل الجمعي لهذا الجيل الذي انسلخ من الوطنية (القومية السودانوية) و "إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية " فأضحى من السهل على هذه الأيدلوجية الابتلاع حينا و الافتراس حينا آخر "سياسة الجزرة و العصا" .

و فيما يختص "بثورة التعليم العالي " ، هل هو تعليم أم تأزيم ؟ عندما تفتتح عشرات الجامعات علي أنقاض المدارس الثانوية بلا موارد بشرية ولا إمكانيات مادية ، تضحى العملية تأزيم للطالب وليس تعليم . تخريج الألوف من الطلاب بوريقات مزخرفة (شهادات) لا تساوي قيمة الحبر الذي كتبت به ليزج بهم في أتون العطالة و الاحباط ليس تعليم بل تأزيم .تدريس مناهج علمية عفا عليها الزمن بتعريب مبتسر هو تلاعب باسم التعليم لتقديم نصر سياسي أجوف .كما توفر تلك الأطلال الجامعية بيئة مناسبة لتفريخ ظواهر العنف الطلابي و الادمان و هلمجرا.

مما لا شك فيه ان الدولة البوليسية قد نجحت تماما في تكميم الأفواه و تغييب الوعي الثّوري باستخدامها المفرط لآليات القمع بكل مسمياتها من أمن وطني لإحتياطي مركزي لقوات الدعم السريع .تلك الآليات القمعية كبلت القوى الثورية النشطة و أرهبت القوي الكامنة المرتقبة كأثر ثانوي ضمن سيكولوجية القهر . الأذرع الأخطبوطية لتلك الآليات تتواجد في كل الأمكنة الممكنة و غير الممكنة حتى أمسى الوطن سجن كبير . ازاء هذا القهر الممنهج لم يعد لدى الأغلبية الميكانيكية لهذا الجيل أمل سوي الهروب من مستعمرة العقاب الكاكفكاوية تلك بأي وسيلة من اغتراب أو هجرة .

حينما أتت تلك العصبة ، استشعرت مدى أهمية دور الثقافة و الفنون في تشكيل الوعى و الاستنارة لذلك سارعت الى تجفيف منابع الثقافة و الفنون . مخطط التجفيف شمل إغلاق المراكز الثقافية و الحد من نشاطها باستخدام بيروقراطية التصديق ، دور السينما تم إغلاق معظمها مع السماح للقليل منها بمواصلة نشاطها و لكن بعرض الأفلام الهندية فقط ، الرقابة القبلية في الصحف و الرقابة في معارض الكتاب ، الدراما الموجهة ذات الطابع الفطير ، المسرح الهزلي البعيد عن المجتمع و تطلعاته ، الرابح الوحيد كان فن الغناء بتدويره لأغاني الحقيبة في نسق فني لا يتجاوز قالب الأوركسترا الجنائزية (ياللهول!) و نزع المديح النبوي من حاضنته الشعبية (التراث السوداني ) الي أنغام الكيبورد المجلجلة لتتقافز عليها العصبة .و في خلفية هذا المشهد تُعمّٓد ظواهر الكيبورد من الربع الي نجاة غرزة كأيقونات فنية لامعة يتتبعها الشباب .

أما تطور الفساد من وسيلة لا أخلاقية الى قيمة أخلاقية خلاقة تخلخل منظومة القيم إنما هو جزء من عملية "إعادة صياغة المجتمع السوداني" المزعومة بتبديد القيم الأخلاقية المتوارثة نظير الثراء السريع . لا يهم بأي طريقة كان ذلك الثراء في ظل فقه التحلل و يالها من براغماتية ميكافيلية دنيئة تلك التي باتت تسعى في العقل الجمعي لهذا الجيل .و قديما قيل "الناس على دين ملوكهم " وعليه أصبح الفساد فهلوة و شطارة في ثنيات المجتمع الاستهلاكي .

ان الثورة المرتقبة ليست هي محض تغيير لحكام الإنقاذ و إنما هي تغيير شامل لما أورثوه من دمار علي مفاهيم الدولة السودانية و أخلاق الشعب السوداني .التغيير من أعلي لن يجدي نفعاً مالم يحدث التغيير أولا في البُنى التحتية و من ثم ينطلق الى أعلى و يقيننا لن يتزحزح في أهلية جيل الإنقاذ للقيام بالثورة الشبابية للإضطلاع بمهام التغيير بالرغم من العوائق التي وضعتها العصبة الإنقاذية أمام هذا الجيل لإثنائه عن القيام بدوره المنوط به.

[email protected]




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1984

التعليقات
#1411890 [زول..]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2016 02:35 PM
يا دكتور هشام الإنقاذ من صنع جيل الستينيات ، ولا أعبأ كثيراً إن سموا أنفسهم إسلاميين أو يساريين فهم سواء في أنانيتهم ورؤيتهم المجحفة للأجيال التي تلتهم...لست إنقاذي ولم يصنع جيلي الإنقاذ ...وإنما تبعوكم من جيلي من ظن بكم الخير ...ولكن وآآآسفاااه

[زول..]

#1411510 [زول..]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 04:52 PM
ومن هم القائمين على معمل تجارب الفئران...؟؟ أليسوا جيل السيتينيات الأناني صاحب وهمة الزمن الجميل...؟؟ لم تكونوا الآباء الذين ضحوا فنحتفي بكم ، ولم تكونوا الأخوان الناصحين فنكرمكم...أذقتمونا مر العذاب بأنانيتكم وحبكم لأنفسكم ، وأوجعتم آذاننا بوهمة الزمن الجميل الذي صنعه خيالكم ولم يكن له وجود بالمرة

[زول..]

ردود على زول..
[د. هشام] 02-08-2016 10:03 AM
أها يا زول...الكلام ليك يا المنطط عينيك!! خلوا جيل الستينيات الزمنو فات و غنايو مات.....ورونا حتعملو شنو؟ يا جيل الإنقاذ!!


#1410952 [هجايم]
5.00/5 (2 صوت)

02-06-2016 02:29 PM
هل ستؤرخ حقبة الانقاذ وتدرس ضمن تاريخ السودان لاحقا؟

[هجايم]

#1410947 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 02:19 PM
ده شنو ؟

[salah]

#1410942 [Mohsmed safaldein]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2016 01:58 PM
كلام جميل ولكن اغفلت المعالجات المطلوبة لتوعية فار التجربة الانقاذية

[Mohsmed safaldein]

ردود على Mohsmed safaldein
United States [عمر باشرى] 02-07-2016 01:14 PM
Those were the good old days



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة