الأخبار
أخبار سياسية
العري ليس في التماثيل!
العري ليس في التماثيل!



02-07-2016 11:51 PM


اللباس في الأديان السماوية جميعها ستر للأعضاء التي يمكن أن تنادي الشهوات ولكنّ الفنّ بما هو تعبيرة ثقافية شيء آخر.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. توفيق قريرة

لا أحد يمكن أن يعود اليوم إلى عبادة الأصنام

أثارت زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني الأخيرة إلى إيطاليا، والإقدام على تغطية تماثيل متحف الكابيتول العارية موجة من التعليقات التي قد تصل أحيانا درجة السخط والتندر والفكاهة السوداء، وكلها تدور حول علاقة الفنّ بالأخلاق.

كانت التماثيل التي غطيت لآلهة أو محاربين عراة ولقد برّرت روما تغطيتها العري الذي في التماثيل بسعيها إلى احترام "الثقافة والحساسيّات الإيرانية". ونفت مصادر إيرانية أن تكون إيران طلبت تغطية التماثيل العارية وأنّ ذلك كان اجتهادا من روما.

من بين التماثيل التي أخفيت عن أنظار الرئيس روحاني تماثيل الآلهة "فينوس" آلهة الجمال سواء أكانت عارية تماما أو عارية الصدر فقط. وفينوس هي آلهة الحب والإغراء والجمال في الأسطورة الرومانية وهي التي تُسمّى في الأسطورة الإغريقية أفروديت.

وتجعل الأسطورة الرومانية "فينوس" أمّا لأرمافروديت وكوبيدون ويقال إنّها نشأت من دم "أورانيس" الذي اجترحه ابنه "كرونوس". وهي زوجة "فيلكان" الإله الحدّاد غير أنّها خانته مع أخيه "مارس" إله الحرب.

المهمّ أنّ لفينوس تاريخا ومجدا وهي كالبشر تحبّ وتخون وهي في عقول البشر مثال للجمال والجاذبية ولا يمكن أن يكون الجمال تامّا إلا إذا كانت تراه العين في جميع منابته وتتحسسه في جميع مواضعه ولا يمكن أن تكون الآلهة رمزا للجاذبية إلا إذا كانت بعريها جذابة. وحتّى يجسّد النحّاتون - وعلى مرّ العصور - هذه المعاني تخيروا لفينوس أجود أنواع الصخور ونحتوها نحتا تكاد الروح له أن تتشقق من الصخر الأصمّ ويكاد البصر يشكّ في روعة الخلق أيكون أمام خالق أم مخلوق.

العُري في الفنّ شيء والعري في الواقع شيء آخر. هذا ما رسّخه طيلة عقود الفنانون في أروبا بالأساس وفي إيطاليا خصوصا.

العُري في الفنّ يعني أشياء كثيرة أهمّها ثلاثة: الطبيعية والحرية والجمال. فيرى كثيرون وخصوصا الفلاسفة أنّ العري هو حالة طبيعية، إذ المخلوقات تظل على هيئة خَلْقها الجميلة ما عدا البشر الذين ولأسباب ثقافية دينية وأخلاقية يسترون من أبدانهم ما يمكن أن يعدّ في الأديان "سوءات".

اللباس في الأديان السماوية جميعها ستر للأعضاء التي يمكن أن تنادي الشهوات ولكنّ الفنّ بما هو تعبيرة ثقافية شيء آخر، إذ كشف لدى الآلهة ما يمكن أن يكون عنوانا لجمالها ورمزا لبهائها.

طلب الطبيعية يكون بنزع الثقافي الإضافي، فبالعري يعود الناس إلى أصولهم الطبيعية الصافية وبه يمكن أن يجدوا في كثير من مخلوقات الطبيعة ما يماثلهم، وفي الفنّ حين يرسم الجسم عاريا فإنّ الفنان يرغب في أن يرجع الناس من منفاهم الثقافي الديني والأخلاقي إلى طبيعتهم الأصلية.

والطبيعية لها صلة بنزعة إلى تحرير الجسد من غطاء الثقافي، ويرى أنّ الحرية الطبيعية ليس فيها أيّ اعتداء على الأخلاقي، وخصوصا إذا كان الأمر في الفنّ. حين ينزع الرّداء وتنزع الحجب الثقافية عن هذا الجسد التواق أبدا إلى أن يرى نفسه كما خلق يبدأ حسب الطبيعييّن رجوعا إلى الروح العارية إذ ليس الجسد إلا حجابا وسجنا للروح. نقترب ههنا من تعابير ثقافية كثيرة تعتبر الجسد حجابا وتسعى عبر كشفه أو حتى تعذيبه إلى تحرير الروح من عقالها الدنيوي.

الجسد الذي يخفى أو يكشف يكتسب في الفلسفة والفنون والآداب أبعادا رمزية، ويعني ذلك أنّه يفقد إحاليّته التي له وهو جسد مادي حيّ يراد أن تنزع عنه الأحاسيس الحية التي ترتبط برؤيته المباشرة في أوقات التواصل الذي تريده النفس الشهوانية، وأن يحشى بدلالات جديدة منها ما هو جمالي موجب ومنها ما هو رمزي سالب.




المشكل أنّ الوصول إلى هذا الوعي يتطلب لا تجريدا فكريا بل نزعا لكلّ ما تلبّس بأنفسنا من أفكار ومشاعر حول ذلك الجسد هناك ثقافات استطاعت أن تصل إلى هذه الدرجات المتقدّمة من تحويل المشكل إلى حلّ والحقيقي إلى رمزي ولكنّ ثقافات أخرى عجزت عن الوصول إلى ذلك ومات يحدث على مستوى الجماعات يحدث على مستوى الأفراد.

فمن يرى تمثالا عاريا في ساحة عمومية يمكن أن يراه خلقا فنيّا ويمكن أن يراه مثيرا لغرائز مكبوتة لا يعلمها إلاّ هو: الفرق في الناظر هل يرى التمثال تمثيلا أم يراه مثيرا. تهذيب الثقافة وتعويد الناس على أن يجردوا الأشياء وأن يأخذوا الفنّ للفنّ ما تزال طريقه طويلة وهذا أمر موكول إلى المدرسة وإلى المجتمع من قبل ومن بعد.

لم تطرح مسألة العري طرحا حقيقيا إلى يوم الناس في الثقافات المحافظة، ولم يطرح العري في الفن أيضا الطرح الثقافي الذي عليه أن يراعي معطيات الأخلاق والدين والمجتمع من ناحية ولكن يراعي أيضا مقتضيات الفنّ من أخرى.

الأجيال الجديدة لا تعرف كلمة صنم أكثر من معرفتها كلمة تمثال وهذا يدلّ على وعي بالفارق بين البعد الجمالي الذي في هذه التماثيل. البعد العقدي الذي تلبست به منذ القديم.

لا أحد يمكن أن يعود اليوم إلى عبادة الأصنام هذا كان في حياة البشر مرحلةً من تمثيل الآلهة قبل أن يتطوّر مفهوم المعبود من مجسّد في صنم إلى شيء ذهني مجرّد وفي تطوّر العقول لا يمكن أن يتراجع إدراك الناس من مرحلة تجريدية خُطاطية إلى مرحلة التمثيل بالمحسوس.

لذلك لا يمكن أن نرى أصناما بل نرى ما نراه مجسدا في مرمر أو شموع في رفيع الموادّ أو في بخسها: نراه تماثيل فنية لا أصناما وما دمنا قادرين على أن نقتل الشرك بالإله في أرواحنا بمجرّد أن نرى أصناما فنحن ومن باب أولى وأحرى قادرون على أن نقتل إيحائية العري في الأجسام العارية في التماثيل أو حتى في الفنون الأخرى.

نحن نحتاج اليوم إلى منطق واقعي يتعامل فيه الثقافي الواسع مع العري بما هو فنّ وليس بما هو خدش للحياء، فهذان طرحان مختلفان؛ الفنّ لا يمكن أن يخدش الحياء إن كنّا نتقبّله على أنّه فنّ، أمّا إن كنّا نتقبّله على أنّه شيء يذكرنا بالواقعي فهذه درجة لا تدلّ على أنّا نجحنا في تربية الناس على الفنّ.

الفنّ ضرب من التمثيل والتعبير لا علاقة له بالتواصل اليومي بالكلام وأنا لا أفهم كيف نتقبّل أن يصوّر الشاعر الجاهلي أو حتى الإسلامي المرأة في أبهى حللها ويعريها ويرسمها عارية بالكلام ولا نتقبّل ذلك في الرسم أو في غيره من الفنون علما أنّ الكلام أقوى درجة في الإيهام وفي تقريبنا من الموصوف المعرّى من التجسيد بالتماثيل أو بالرسوم.

الفنّ لا خوف منه ولا هم يحزنون لم ينجب الفنّ في العالم إرهابا. مدرسة الفنّ هي مدرسة من مدارس الأخلاق والأدب ولا يمكن أن تكون بؤرة فساد. نحن البشر حين نتشرب من الفنّ لا يمكن أن نمارس الفساد ولا يمكن لفنّان أن يوصي الناس بأن يتقاتلوا في الفنّ.

الفنّ كان - ولا يزال - رمزا للحياة الجميلة لا يدخلها إلا بالحلم وليس الحلم حراما حتى وإن كان الحالم يقف أمام ثمثال عار للجمال والفتنة والإغراء أو للفحولة والرجولة.

إنّ إخفاء الإيطاليين التماثيل النسوية أو الرجالية وهي بثياب حوّاء وآدم، وحتى لو كان ذلك في باب ما ادّعي أنّه احترام للثقافات وهروبا من خدش الحياء، لن يكون خدمة لثقافتنا في تصوّر الآخر الإيطالي أو الأوروبي عموما. فنحن في تصوّره ضدّ العري في الفنّ وإنْ كنّا كذلك فنحن لا نميّز بين الفنّ والواقع بل نحن نهرب من عري ذواتنا.

حين تغمض عيناك عن عري تمثال فأنت تكره نفسك العارية، وحين يخفي ضيفك لوحة أو تمثالا فيه عري حين تزوره فاعلم أنّك ضيف ثقيل لأنّه في غيابك سيكشفه وسيزيح الظلمة عن قطعة فنية تصفو لها نفسه ويرى الجمال ينبعث منها. في هذه الحالة لن نكون مصدرا للجمال بل سببا لإخفاء الجمال.

د. توفيق قريرة ـ أستاذ جامعي من تونس


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1011

التعليقات
#1411734 [أريج الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2016 09:13 AM
والله انك ليس توفيق وليس قريرة علماني محض كذاب أشر

[أريج الوطن]

ردود على أريج الوطن
[الراجل] 02-08-2016 05:08 PM
ههههه انت مالك ومال الكلام الكبار الزى ده



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة