الأخبار
أخبار إقليمية
عبد العزيز خالد : علي عثمان محمد طه مهندس تدمير المؤسسات..لن تحدث فوضى ان هبت انتفاضة الشعب
عبد العزيز خالد : علي عثمان محمد طه مهندس تدمير المؤسسات..لن تحدث فوضى ان هبت انتفاضة الشعب
 عبد العزيز خالد : علي عثمان محمد طه مهندس تدمير المؤسسات..لن تحدث فوضى ان هبت انتفاضة الشعب


خطاب التخويف لن يمنع الشارع من الخروج..الجيش سيحمي الانتفاضة
02-08-2016 11:05 AM

القيادي بالتحالف السوداني عبد العزيز خالد
سبتمبر خرجت من الاحياء باشراف قيادات محلية
امريكا ليست حريصة على بقاء النظام

اظهر القيادي التاريخي لقوات التحالف السودانية عبد العزيز تفاولاً كبير بحدوث الانتفاضة الشعبية التي ستطيح بالنظام في وقت قريب، وقال ان كل المؤشرات تؤكد ان عمر النظام انتهى بعد ان فشل.
ودعا خالد الى وحدة قوى المعارضة السودانية وللتفكير في الاعداد لمستقبل البلاد، مؤكدا ان الحركات المسلحة تؤيد الحل السياسي الشامل، ولاتسعى لغيره، مايعني فشل محاولات الحكومة في تحقيق اتفاقات ثنائية مع بعض الاطراف في المعارضة.

حوارـ محمد أمين يس/ ماجد محمد علي

*كيف نظر الى المشهد السياسي الأن؟
ـ الذي يحدث في السودان الان بعد 26 سنة، الناس وصلت الى حقيقة أن النظام لاينفع ولن يستمر أكثر من ذلك، الا اذا جاء بديل له ، و"البديل يمكن يكون اي حاجة"، والمعارضة ايضا وصلت الى قناعة بان النظام لاينفع، وكانت تقاتل من أجل إسقاط النظام، وطبعاً النظام استمر 26 سنة وتأكل في داخله، اتقسموا الى اثنين الترابي ومجموعته والبشير وناسه، ومجموعة البشير بدأت تتآكل بخروج غازي صلاح الدين، وتتخبط في ذات الوقت، مثلا رجعو الجاز.. المعارضة والحكومة وصلتا الى حقيقة بانه لابد من حل شامل، يمكن تسميه حل ضعفاء وليس اقوياء، لانهم وصلوا مرحلة حرجة، اي المعارضة ماعندهم مانع يدخلوا في حل سياسي شامل عبر التفاوض اذا توفرت شروط معينة، والشروط معروفة وقف الحرب وايصال الاغاثة لمن يحتاجها، الديمقراطية والحرية والصحافة، وتشكيل حكومة انتقالية، النظام بقول لا حكومة قومية .. في فرق بين المسمين، الحكومة الانتقالية تمهد للمرحلة المقبلة، والحكومة القومية ممكن تكون مستديمة.
الحركة الشعبية شمال وكذلك قادة حركات دارفور،هدفهم واحد، وهم يتمسكون بنفس الشروط التي تطرحها المعارضة لكن اختلافهم في رئاسة الثورية، خلينا نقول مختلفين من يمسك الرئاسة الان، ولكن في الاهداف النهائية هم متفقين، وفي دار حزب الامة تحدثوا كلهم جبريل ابراهيم ومالك عقار، ما يؤكد ان موضوع الرئاسة تم تجاوزه لمصلحة الهدف المشترك. كل ما ذكرته يدلل على ان المعارضة كلها متفقة على الهدف وهو الحل السياسي الشامل ان كان عن طريق الحوار او الانتفاضة.
*ولكن تحدي الانتفاضة مطروح على المعارضة منذ زمن؟.
ـ يجب ان ننظر للمستقبل لأن هاجسنا الان هو المستقبل، نحن لسنا قلقين من عدم حدوث الانتفاضة، النظام سوف يذهب سوى بانتفاضة او بحل سياسي شامل، الخيارين مرفوعات، نحن ماشايلين بندقية بنكورك بحنجرتنا.. اما أن يسقط النظام او الحل السياسي الشامل.. البعض بيختلف معنا ويرفض الحل السياسي الشامل" قلنا ليهم خلاص جيبو الانتفاضة ونحن معكم" وقريبا سنخرج الى الشوارع، "حتشوفوا الكلام ده".
بعد 26 عاما من الحكم المستبد النظام تدهور في كل الجوانب سياسية واقتصادية وعسكرية وامنية، في الجانب الاجتماعي العاصمة اصبحت ممتدة، في الريف ينزعوا الاراضي.. عاملين مشاكل في الجريف والحلفايا، لانو ديل الناس القدامى في المنطقة، نزعوها منهم بالقوة ووزعوها، وهذا هو الصراع الحاصل.. "هسة موش ناس النيل الازرق يقولوا التهميش، ارضي تعطيها لمستثمرين اجانب تنزع الارض وتقسمها، اكتر حاجة الانسان مربوط بيها الارض.. التهميش في النيل الازرق واضح جدا.. المواطنين ماعندهم حاجة.
*لكن هل في الافق بوادر لما تشيرون اليه؟
ـ في نهاية المطاف سيحدث أحد من الامرين، مكونات الثورة متوفرة، ممكن الشعب ينتفض من وقت لآخر، والناس يثوروا، وممكن تحصل مساومة، الاثنين ديل واحدة ممكن تحدث.. عمر البشير كان سنيري، واتنقلنا مشينا الغربية سوا، وطلعنا كورسات، وكانت نتيجته كويسة جدا، وكان رقم 3 في دفعته عندما تخرج من الكلية الحربية.. ماتفتكر فتح الحدود مع الجنوب ساي او مزاج.. لانو "البلد مزنوق" اقتصاديا وده السبب الرئيسي، فهو يعلم ان البضائع تصل الجنوب بطرق اخرى، واحسن تكون بصورة رسمية يفرض عليها ضرائب وجمارك، وهذه نقلة كويسة،

*في مرحلة ما بدأ للقوى السياسية ان امريكا حريصة على الابقاء عليه في السلطة؟
ـ الارهاب ماعنده دخل بالحسابات الداخلية مثل انفصال الجنوب.. عنده دخل بالسلطة الحاكمة وهم متابعين ما تفعله.. وكلنا نعلم انهم سمحوا لفريق امريكي يصل الخرطوم ويدخلوا البنوك يشوفوا التحويلات المالية حتى "يبتعدو من الضربة".. في فترة الإرهاب وقعوا في الأرض وقالوا هم ماقاعدين يدعموا الارهاب.. امريكا صنفت حماس حركة ارهابية لكن قادة حماس بيجوا السودان، والسلاح .. العالم عارف الموضوع.. في الظاهر هناك نفي لكن هذا الأمر موجود.
*ماذا يطرح التحالف بشأن خيار الانتفاضة؟
ـ نحن موعودين بالانتفاضة والساحة ستشهدها لا شك في ذلك على الاطلاق، ونحن في التحالف نتحدث عن الانتفاضة الشعبية المسلحة حال فشل خيار الحل السياسي الشامل.. والانتفاضة الشعبية المسلحة ماكلام ساي بنعمل ليها، ماقصة سبتمبر.. يقولوا ليك سبتمبر طلعت ساي والقيادات ما فيشه.. ماطلعت ساي القيادات المحلية في كل منطقة حركوا الناس وطلعوا بيهم الشوارع.. وفي كل منطقة قتل ناس معروفين بالاسم لانهم قيادات محلية.. نحن شغالين في الانتفاضة الشعبية وستكون البداية في الاحياء السكنية.
*لماذا من الاحياء السكنية؟
ـ لان الاسلاميين عندما وصلوا السلطة هدموا كل المؤسسات القائمة، من السكة حديد حتى مشروع الجزيرة، والمنظمات والتنظيمات الجماهيرية حته حته، وكان مهندس هذا المشروع علي عثمان محمد طه، دمروا هذه المؤسسات حتى يظلوا موجودين في السلطة، لكن السودانيين ابتكروا منظماتهم وتنظيماتهم وحاولوا يعملوا نقابات موازية، وعندما فشلوا لجاءوا الى الاحياء .. سبتمبر خرجت من الاحياء..
*ما المقصود من تخويف الناس من الانتفاضة، وانها ستتحول الى فوضى وانفلات امني؟
ـ هذا النظام يكذب منذ اليوم الأول وحتى يومنا هذا، عندما اعتقلوني وأنا في القوات المسلحة بعد انقلابهم فوراً، اتهمت من مجموعة انو انا شغال ضد الثورة.. قلت ليهم "هي الثورة قامت متين". كان هنالك وقتها مجموعات كويسة خرجت منهم عثمان احمد حسن واخرين مخدوعين..تبقى فقط البشير لوحده. كانوا بعد اعتقالي يتفاوضوا معاي ومن تلك المجموعة معتمد الخرطوم محمد عثمان سعيد ابن دفعتي، شاكلني عندما ثبت على موقفي منهم.. وعندما خرجت بره لقيت الشكلة مرقت.
*نعود لسؤالنا: ماهو مغزى التخويف من حركة الشارع؟
ـ هم بيفتكروا ان الشعب السوداني جبان وبيخاف على حياته.. ناس الجبهة ديل كذابين.. الانتفاضة لوحدثت لن يحدث أي انفلات .. الانتفاضة لمن تقوم بتاخذ زمنا.. الناس ديل بيهربوا.. لكن الزمن العلينا ده زول بدس مافي..
*هل تشعر شخصيا بان الخروج ممكن؟.
ـ مقاطعا... انا مابخاف بطلع وفي ناس كتار بيطلعوا معاي.. مافي خوف لكن يجب تنظيم وترتيب الناس.. ونعمل سبتمبر ثاني وثالث وحتكون في مظهرها نفس سبتمبر، يعني من الاحياء لانه مافي نقابات وتنظيمات..
*هل تغيرت طبيعة الشارع السوداني بحيث يخشى من حركته؟
ــ لا الشارع السوداني لم يتغير، الشارع واعي وعارف المطلوب وعارف سبب المشكلة والازمات المتكررة وسبب احتقان البلد، الشارع لن ينفلت ولن تحدث الفوضى التي يخوف منها الناس، السودانيين متقدمين فكراً ووعيا وسياسية على الآخرين.
*هناك من يخوف الناس من النموذج الصومالي والليبي وغيره.. هل من وجه مقارنة؟
ـ طبعا لا.. لا يوجد وجه مقارنة شعبنا عظيم وواعي والمهم يدرك ماهي المشكلة وماهي الازمة ومن تسبب في استمرارها، ومن يقف امام مستقبله ومستقبل السودان. الشارع سيتحرك عندما يريد، هو فقط من يحدد متى يحدث ذلك، وحينها لن توقفه أي عقبات أو حواجز يراد منها تخوف الناس، وستجد انتفاضة الشعب السوداني من يحميها من لم يرعوى قبلاً، كما وجدت انتفاضاته السابقة من حماها وصان دماء الشعب.
*هل تجاوزت فعلا الحركة الشعبية وحركات دارفور في اجتماع باريس اختلافها، وهل تقبلت الاطراف التوحد في الاطار الاوسع نداء السودان؟
ـ نحن ننتمي الى نداء السودان.. وتخطينا الحديث عن الخلافات الناشئة بسبب رفض البعض واعتقاده بعدم وجود فرصة لحل سياسي شامل عن طريق الحوار، نحن مقتنعين.. ممكن يحصل حل سياسي شامل، لكنه بياخذ زمن أكثر وليس مثل الثورة..ممكن اليوم يحدث حل سياسي شامل، والرئيس يستمر سنة أو سنتين ممكن.. دي ما رغبتي لكن يجب ان تقدم تنازلات..
*بخلفيتك العسكرية هل يمكن ان يحدث النموذج الصومالي في البلاد؟
ـ عندنا جيش كويس .. وهو سيحمي الانتفاضة .. هو عارف وظيفته.. ماتحكم بالقيادات الموجودة هو عارف دوره.. الشرطة كويسة ، الامن ماكلهم كعبين فيهم ناس كويسين .. لايوجد تخوي.
*الخطوط متقاربة بينكم وحزب الأمة هل هي كذلك مع بقية القوى السياسية؟
ــ في تحالف قوى الإجماع الوطني هنالك البعثيين، لايؤمنوا بغير الانتفاضة، خرجنا منهم وذهبنا الى نداء السودان، علاقتنا كويسة جدا بحزب الامة والحركة الشعبية وجبريل ومني اركو مناوي، الاتصالات متوالية بيننا. لولا وجود التنظيمات التي تجمع الناس مثل نداء السودان .. كان الامر انتهى.
*هل تعتقد بوجود فرص لنجاح الوساطة القطرية الجديدة؟
جبريل قال الدوحة ماحتنجح ..اشك في انهم يفتحوها تاني لان الحكومة متمسكة.. وكذلك في مسار اديس مع الحركة الشعبية شمال، لأن الناس ديل اتعظوا وقالوا مافي نيفاشا 2... والحركة الشعبية طارحة حل سياسي شامل وجيش واحد قومي.. هذا الطرح بنظري يؤكد ان الشعبية مدركة لعيوب نيفاشا، ولا تريد تكرار الحلول الجزئية.
* فشل الجولة الاخيرة هل يعني ان الحكومة ليست لديها النية لانجاح المفاوضات؟
ــ نعم .. وهذه ليست الجولة الأولى التي تفشل طوالي فشل في الجولات لنفس الأسباب، الحكومة كانوا مفتكرين انهم شطار وبقدروا يغشوا الحركات، وده أكبر خطأ من الاثنين..
*اذا طريق التسوية مع قطاع الشمال مغلق؟
ـ وحتى مع ناس دارفور مغلق، وحركات دارفور تتحدث عن حل سياسي شامل.. وهذه رسالتهم للدوحة ان الحل الثنائي لن يحل المشكلة، يجب ان يكون هنالك حل سياسي شامل.
*هل تعتقد ان هنالك اطراف خارجية لاتفضل الحل السياسي الشامل؟
ـ في واحدين مابفضلوا.. النظام تحالف مع السعودية والامارات وهم يفضلوا ان البشير يبقى الرئيس، خلاص .. انا مابقدر امسك رئاسة بشتغل والشباب هم يمسكوا الرئاسة.. ولو جاء شاورني بوريه.. هم متعنتين. شعارتهم ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع وهذه الشعارات انتهت.. عمر البشير امامه فرصة هو 26 كفاية عليه.. الاتحاد الافريقي اتكلم عن الجنائية قال ننسحب، لكن مابنسحبوا.
*ماذا يفعل عبد العزيز خالد الان بعد ابتعاده عن الرئاسة؟
ـ شغال في وحدة القوى الجديدة، كان عندي رؤية طرحتها في السابق بوحدة قوى السودان الجديد، وتمت بين التحالف والفيدرالي بزعامة دريج ومؤتمر البجا، مولانا الميرغني ضحك وقال لي "عملتوا ليكم مثلث خشبي".. رديت" اي هو خشبي لكن بيبقى ذهبي".. ثم علمنا الوحدة مع الحركة الشعبية وكنا جادين في ذلك، كنا بنتفاوض على اعتبار ان تكون وحدة سياسية وعسكرية وامنية واقتصادية وادارية، بهذا الترتيب.
ما هي خلفيات تلك الوحدة مع الحركة؟
ـ في واحدة من زيارات جون قرنق الى اسمرا جلست معه، قال لي انا ذاهب الى جولة في اوربا وامريكا واحتاج الى وحدة قوى السودان الجديد، على ان نتمم الامر ونعلن الوحدة ثم نجلس للاتفاق على التفاصيل لاحقاً. انا قلت نعلن الوحدة طالما ان الامور المتبقية ستتم، وبعثت الدكتور تيسير محمد احمد معه الى اوربا وامريكا لكن لمن جاء ما كل الاشياء تمت، قمنا وقفنا.. قالوا "حلوا التحالف يدخل جوه الحركة. .. وتورينا ناسك نسكنهم في الحركة"، قلت ليهم لا الوحدة ما عملته لنفسي .. الوحدة التي اتكلم عنها وحدة عدة تنظيمات في اطار حركة واحدة.. الحركة الشعبية والتحالف والمؤتمر السوداني عملوا حركة واحدة، وكل حزب يعمل من مكانه.. هذا مشروع المستقبل.. النظام ده خلاص زمنه انتهي ويجب ان نعمل للمستقبل.
*هل تعتقد ان وحدة قوى السودان الجديد هي طريق المستقبل؟
ــ نعم وحدة قوى السودان الجديد هي المستقبل، ويجب ان نعمل للمستقبل ولا ننظر تحت اقدامنا فقط، انا اعتقد ان ذهاب النظام الحاكم مسألة وقت ليس الا، كان من الشعب ولا من خلال حل سياسي شامل.
الجريدة
______


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5546

التعليقات
#1412519 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2016 07:47 PM
يمتاز المجتمع السوداني بأنه مترابط و متداخل و بالتالي تتوفر المعلومات للرأي العام بكل سهولة و يسر ، و هذا ما يميز شعبنا العبقري.

القائد التاريخي (توصيف المحررين) ، شهد له أقرانه بإنه رغم تميزه ببعض الصفات ، إلا أنه يفتقد أيضاً للصفات الأساسية التي يجب توافرها في القادة في أي مجال (عسكري ، مدني).

فهو موبؤ بالأنانية (self-centered) ، و هي خصلة تنعكس سلباً على أي أداء جماعي و تؤثر على تحقيق المهام و الأهداف بفاعلية ، و غالباً لن يحقق إلا الفشل ، فهذه الصفة تجعل جميع الأعمال و الإجراءات بيده ، و لا تتيح الأستفادة من إمكانيات و مهارات أفراده/أعضاء تنظيمه ، لأنها لا توفر جانب الثقة في توزيع و تفويض المهام (delegation).

ما ذكرته أعلاه يعرفه أي عسكري محترف و هو من أساسيات النجاح ، و في عصرنا الحالى أصبحت المؤسسات و الشركات الكبرى تعقد الدورات لتأهيل كوادرها لأكتساب هذه الصفات لأنها من عوامل النجاح.


من كانوا أعضاء فيما يسمى قوات التحالف يعلمون جيداً ما أتحدث عنه ، لأنهم دفعوا فاتورة تركيز السلطات و عقد الإتفاقيات من خلف ظهورهم ، و كانت نتيجة حملهم السلاح و كفاحهم الثوري ، مناصب في حكومة الإنقاذ.

يمكن أن نقول إنه قائد تاريخي ، لأنه أول من إستن سنة حمل السلاح مقابل مناصب و مكتسبات شخصية ، فأصبحت من سمات غالب الحركات المسلحة ، و التي مسلسلها ما زال مستمراً.

نحمد الله أن الرأي العام أصبح لا تنطلي عليه هذه (الأكروبات).

مجتمع العسكريين القدامى ، لديهم رأي سلبي واضح جداً تجاه (القائد التاريخي) ، و رغم إنه كان لديه سجل عسكري محمود ، إلا أن إبتلاءه بهذه الخاصية قد أورده مهالك الفشل ، و زاد من ذلك أن نائبه عصام ميرغني قد قبل مشاركة الحكومة التي أعدمت شقيقه الشهيد (عصمت ميرغني) ، و الذي كان يمتاز بجميع الصفات و المؤهلات التي بسببها كان جميع زملاءه يحبونه و يقدرونه ، و المؤسف أن عصام ميرغني بعد هذا التصرف المخزي ، لم يسأل شركاءه في الحكومة عن مكان دفن جثمان الشهداء!!

الكاتب عبد العزيز البطل ، رغم أن بعض القراء لديهم رأي سلبي في مقالاته ، إلا أنه كان قد كتب مقال بعنوان "الأنبياء الكذبة" ، كشف فيه ممارسات (القائد التاريخي) ، و إستشهد بالوقائع و الشهود (بالأسماء) ، و الذين ما زالوا أحياء ، و كانت هذه المقالة من أصدق ما كتب.

الشعب أصبح لا يحتاج لتوصية من أحد و مصطلحات ، الثورة الشعبية المسلحة ، أصبحت شعارات وهمية قديمة حتى مخترعيها توقفوا عن ترديدها ، لأنها عملياً ، و من تجربة سبتمبر (كمثال) ، كيف ستوزع مسلحيك ، حول الجماهير ليصبحوا أهداف لقناصة النظام ، أم ستوزعهم على أسطح البنايات و المنازل كقناصة لحماية الجماهير ، فيعطي بذلك زريعة للنظام بإستخدام القصف الجوي!

و في كلا الحالتين هذا التصرف الطائش في مصلحة النظام (الفاجر) ، لأنه سيعطيه مبررات لإستخدام القوة المفرطة الغاشمة ، و ستعطيه أمريكا العذر.

تجربة سبتمبر رغم آلامها ، إلا أن نجاحها كان لأنها جهد جماهيري شعبي بحت ، كانت سلمية (بدون سلاح) ، لذلك أصبحت شوكة حوت في عنق النظام و شركاءه ، و هذا لا يحتاج لإيراد دليل و إثباتات فالجميع يتابع محاولات النظام ، لطي الملف ، و مسرحية الحوار الدائر الآن هي إحدى إرهاصات هذا الملف (بتوصية من الأمريكان).

متى ما توفرت رؤية و خارطة طريق واضحة للشعب ، (مشروع وطني: خطط أصلاح ما دمرته الأنقاذ ، خطط مؤقته لتسيير الجهاز الأداري ، خطط مشاريع إصلاح مستقبلية ، توافق على تسير دفة الحكم وفق برامج و خطط و كوادر فنية مؤهلة .... إلخ) ،


متى ما توفرت هذه الرؤية ، لن يحتاج الشعب لتوصيات زعيط أو معيط و سيكنس النظام و فضلاته ، بإذن واحد أحد ، و حتشوف!!!

[الفقير]

#1412244 [naselhalfaya]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2016 10:07 AM
جيش منو يا عبد العزيز خالد البيقيف مع الشعب هو انت قايلو زي ما خليتو - بسم الله دي جيش البشير حاميه يعني شعب منو بالله اصحوا و خلونا من الشعارات الفضفاضه دي بقت ما بتأكل عيش - انت لو قامت انتفاضة ح تكون وسط الناس و له جعجعة ساكت - ما جربناها كفاية 251 مقتول و ليوم الليلة الناس ميته بحسرتهم شباب ضاع حسرة علي امهاتهم و كمان ناس النظام يمسكو في امهاتهو و هاك يا تعذيب و ضرب و ما حصل للسيدة الجليلة ام هزاع ليست ببعيد فيا شعبنا الحر الفضل قوموا الي انتفاضتكم ام موت يرحمكم الله - الجيش اصبح هو الامن القناصة لو في جيش كانت في مهازل زي دي محن

[naselhalfaya]

#1412160 [هدى]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2016 07:53 AM
الكل يخاف من الصوملة والضحية سيكون أهل الشمال الغير مسلحين ونحن أهل العوض أيضا.ظلمت الإنقاذ أهل دارفور وجبال النوبة وسيدفع اهل الشمال والجزيرة الثمن أما اهل الشرق فالسلاح في أيديهم ويستطيعون الدفاع عن أنفسهم.

[هدى]

#1412046 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2016 09:51 PM
لان الاسلاميين عندما وصلوا السلطة هدموا كل المؤسسات القائمة، من السكة حديد حتى مشروع الجزيرة، والمنظمات والتنظيمات الجماهيرية حته حته، وكان مهندس هذا المشروع علي عثمان محمد طه، دمروا هذه المؤسسات حتى يظلوا موجودين في السلطة،

ب للغباء انه ك الرجل يخصي نفسة ليغيظ زوجتة انه علي السافل

[عصمتووف]

#1411843 [kakan]
5.00/5 (2 صوت)

02-08-2016 12:19 PM
والله ياعبدالعزيز الدوام لله فقط وهذه قناعتنا الوحيدة بان نظام الانقاذ الي دوال ولكن كل الحركات المسلحة اضافة الي جميع احزاب المعارضة لاتمتلك برنامجا ثوريا لمعالحة الخراب الاقتصادي والاخلاقي الذي افرزته الانقاذ وليس لديهم القدرة علي ادارة طموحات الجماهير بعد زوال الانقاذ فالكل يحلم برفاهية اقتصادية بعد ذهاب الانقاذ ولكن العقلاء يعلمون ان مايلزمنا بعد زوال الانقاذ عشرين عاما لمعالجة الاثار السالبة التي خلفتها الانقاذ بفرضية الاستباب الامني والتوافق علي برنامج اخلاقي يؤمن ن للجميع الحياة اىكريمة وستكون اىمحصلة ياعبدالعزيز نظاما اسؤ من اىانقاذ بمليون مرة

[kakan]

#1411836 [التغيير هو الخروج للشارع]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2016 12:04 PM
كسر جماح المفسدين وارجاع المال العام للدولة هو اساس العمل الجاد في خلق الانتفاضة لا تقاعس في الخروج على الحاكم وزمرته الفاسدة ودك حصون الطاغوت وزمرته الشيطانية

[التغيير هو الخروج للشارع]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة