الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان من التجمع العالمي لنشطاء السودان بمواقع التواصل الاجتماعي في ذكرى اليوم العالمى لمكافحة ختان الإناث
بيان من التجمع العالمي لنشطاء السودان بمواقع التواصل الاجتماعي في ذكرى اليوم العالمى لمكافحة ختان الإناث



02-09-2016 02:10 AM
بيان من التجمع العالمي لنشطاء السودان بمواقع التواصل الاجتماعي في ذكرى اليوم العالمى لمكافحة ختان الإناث
الاحد 7.2.2016
فى ذكرى اليوم العالمى للختان ، حيث بدأت اليونيسيف منذ العام 2005، الاحتفال بهذا اليوم، لتوعية المواطنين بمنع وتجريم تلك العادة الفرعونية السيئة.
منذ سنوات طويلة بدات المجتمعات بمكافحة هذه العادة الضارة بكل الوسائل العلمية الفنية والادبية .. بعض الدول اقامت اعمالا فنية و وثائقية واستغلت كل وسائل الاعلام بما فيها الشاشة السينمائية و التليفزيونية لمكافحة هذه العادة، من خلال عدة أعمال فنية ترصد تأثير "الختان" على الفتيات والسيدات وتأثيره على الحالة النفسية .. وبالرغم من صدور قانون الطفل الذي يجرم هذه الممارسة فقد استمرت نساء السودان يتعرضن لمثل هذا النوع من الانتهاك ...الختان عملية جراحية سيئة لا تخلو من المضاعفات وقد يؤدي إلى وفاة الضحية، وقد يحدث للطفلة عاهة مستديمة في الجهاز التناسلى الذى تم بتره أو انتهاكه بعد أن كان فى شكله الطبيعى الذى خلقه الله لأداء وظيفته الطبيعية، ولم يكن به مرض ولا هو سببا لمرض، ولا يسبب ألما من أى نوع يستدعى تدخلاً جراحيا. ولكن هذه الممارسة نتجت كعادة اجتماعية بسبب من وازع العادات والتقاليد، أو وازع دينى، أو وازع صحى، وأكثرها عادات وتقاليد أو لمعتقد دينى او توعوي خاطئ ..
تختلف طريقة ممارسة هذه العملية حسب المكان وحسب التقاليد الاجتماعية ، لكنها تجرى في بعض الأماكن دون أي تخدير موضعي وقد يستخدم موس أو سكين بدون أي تعقيم أو تطهير لتلك الأدوات المستخدمة في هذه العملية. ختان الإناث ليس له أي فوائد صحية كما أن له مضاعفات مباشرة ومضاعفات متأخرة. تعتمد تلك المضاعفات على عدة عوامل ومنها النوع الذي تم إجراؤه وطبيعة المكان الذي تم إجراء تلك العملية فيه. ومهارة الشخص الذي قام بذلك الإجراء. وماهي الأدوات اىمستخدمة معقمة أم لا. وكذلك توفر المضادات الحيوية والخيوط الجراحية.
وقد تنوعت الأقوال في ختان الإناث من القول في المذاهب المختلفة ، وعلى اية حال فان عادة الخفاض الفرعوني تخالف مخالفة صريحة ما جاءت به السنة وإنها من واقع الحال تؤدى إلى إضرار بالغة بالمرأة ولاتوجد فوائد محتملة تبرر الأضرار المؤكدة فيه.
ويحذر البعض من الاغترار بأقوال المبطلين و المرجفين و أهل الهوى و مخالب المنظمات المشبوهة ولكن على هؤلاء التثبت اولا من حقيقة العادة وابعادها وحكمها الصحيح من خلال الوقوف على النصوص الدينية والتشريعات الدولية .و حكومة السودان تلتزم على الورق وتتخاذل فى الواقع بالرغم من ان عددا كبيرا من المؤسسات الوطنية الاقليمية والدولية طالبت حكومة السودان باعادة النظر في قانون الطفل وعدم سحب المادة (13) التي تمنع وتجرم ختان الاناث ، لكن الجهات المسؤولة والتى رفعت اليها المذكرة لم تهتم باتخاذ موقف واضح لمواجهة ممارسة ختان الاناث والذى مازال يمارس على نطاق واسع مما يمثل انتهاكا لحق الطفلات والسيدات فى الحياة السوية .
يعتبر ختان الاناث من اخطر الممارسات التي تهدد الصحه البدنية والنفسية والاجتماعية للنساء والطفلات في السودان، الذي تنتشر فيه هذه الممارسة بنسبة عالية حسب المسح الصحي للاسرة 2006م الذي اجرته وزارة الصحة و الجهاز القومي للاحصاء. و قد تبنت الدولة الاستراتيجية القومية للقضاء علي ختان الاناث 2008- 2018م بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني ووكالات الامم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة.
ان هنالك علاقة بين ختان الاناث ومضاعفات الحمل والولادة وبالرغم من الجهود المبذولة لمحاربة ختان الاناث الا ان الظاهرة مازالت منتشرة وتمارس علي ما يفوق 80% من الاناث في السودان. المضاعفات المباشرة تتضمن النزيف المميت والاحتباس البولي الحاد وعدوى المسالك البولية وعدوى الجروح وتسمم الدم والتيتانوس وإمكانية انتقال الإلتهاب الكبدي والإيدز. في حالة أن الأدوات المستخدمة لم تكن معقمة. اما المضاعفات المتأخرة تختلف حسب نوع الإجراء الذي تم استخدامه مثل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وقد يؤدي ذلك إلى تضييق أو إغلاق أو تشكيل ناسور بين المسالك البولية والتناسلية. قد يحصل أضرار لمجرى البول وكذلك الالتهابات المتكررة للجهاز البولي وسلس البول وكذلك التهابات مهبلية والتهابات وألم في الحوض. آلام متكررة خلال الدورة الشهرية وألم أثناء الجماع وقد يؤدي ذلك إلى العقم. وكذلك قلة الإحساس بالمتعة والشهوة الجنسية أثناء الجماع .
قرار مجلس الوزراء بتاريخ 5/2/2009م
بسحب المادة (13) التي تمنع وتجرم ختان الاناث من قانون الطفل، والتصريح باعادة النظر في المادة لتضمينها في القانون الجنائي بعد اباحة نوع من الختان، مما يتعارض مع استراتيجية الدولة و مواثيقها و مرجعياتها الوطنية و الاقليمية و العالمية للقضاء علي ختان الاناث بكافة اشكاله و صوره،مما يشكل اجهاضا للمجهودات الرسمية و الطوعية الوطنية التي ظلت تسعى الي تأكيد ضرورة تشريع قانون يحرم ويجرم كافة انواع الختان دون الاستثناء من اجل حماية صحة النساء والفتيات السودانيات.
-التجمع العالمي لنشطاء السودان في مواقع التواصل الاجتماعي
يطالب المؤسسة التشريعية بالعمل على اعادة ادراج المادة 13 في قانون الطفل وفي القوانين واللوائح الاخرى اذا اقتضى الامر لمنع وتجريم ختان الاناث ..
- حث الدولة بالالتزام برأي مؤسساتها المرجعية المتخصصة في الجانب الطبي والصحي والقانوني ومؤسسات المجتمع المدني على العمل علي انفاذ الاستراتيجية القومية للقضاء علي ختان الاناث .
-حث منظمات المجتمع المدني بالسودان للقيام بنشر الوعي الاجتماعي تجاه مخاطر الختان وسط المجتمع
-الاستمرار في جهود العمل الطوعي و الشعبي للحد من ممارسة هذه العادة و محاربتها
-فتح حوار مع المؤسسة الدينية بالسودان لانها هي القادرة على رفع الظلم الذي تعانيه الأنثى في السودان، فمن خلال تأويل الأحاديث النبوية الضعيفة تمت شرعنة هذه العادة الوثنية، وبالدين أيضا يمكن محوها من الوجود...
هل يمكن لهذه الرؤية التفاؤلية أن تتحقق؟ هل يمكن أن تزول هذه العادة التي لها من العمر ما يماثل عمر أهرامات الفراعنة؟..
التجمع العالمي لنشطاء السودان في مواقع التواصل الاجتماعي لن يالو جهدا في مكافحة هذه العادة الضارة جدا!!!
التجمع العالمي لنُشطاء السودان بمواقع التواصل اﻻجتماعي
فبراير 7.2016

[email protected]
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 937


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة