الأخبار
أخبار إقليمية
تجديد ولاية الفريق المعني بالعقوبات في دارفور
تجديد ولاية الفريق المعني بالعقوبات في دارفور



02-11-2016 12:37 PM
اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع قراراً جديداً بالرقم 2265، جدد بموجبه ولاية فريق الخبراء المعني بلجنة العقوبات والمعين بموجب القرار 1591 منذ العام 2005م، ويؤكد القرار الجديد على ضرورة وضع حد للعنف والتجاوزات في إقليم دارفور.


ويشدِّد القرار على أهمية أهمية التصدي للأسباب الجذرية للنزاع في إطار السعي إلى إقامة سلام دائم في الاقليم.

وكالات


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3107

التعليقات
#1413729 [الوجيع]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2016 01:40 PM
z

[الوجيع]

#1413684 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2016 10:05 AM
Corrected at Instant:
I deeply think that Abu Hurirrah who replied to Ibn Kul Gabael Asl Sudan is really the Black Arabized Sudanese, but got this name Abu Hurirrah, just to put an ash on the eyes of the wise observers, why all that you the negative character??! Is it because this man has exposed the facts which are roaming in the Sudan politics and in the minds of those with having non-identity and only followers of others identities??! Congratulations for what have had stirred your sickness up and made you to pronounce what actually you and your ill-mentally and psychologically people to run after that word "Racialism" so as to solve or at least to feel relaxed for some time and doing it to others on contrast. What the lost people are those dwelling in Sudan, without identity and with no any respect gain from outside their zone due to being un-realistic people???! If you accept to be a Sudanese, then they are a lot of things that can be washed away from your false clue as a detested identity by others, when they see you and compare with what you state really. When all of us confess that there is something wrong in this lost country then the health will convene its time of starting the overall healing stage to full recovery of a respected country called Sudan, but unfortunately we are serious to be ourselves and leave you with your sickness, false dreams and later on you will be further dominated by your former real master in race and identity and you will learn more who are you in fact. Because the time will come and no doubt about it at all.

[Kori Ackongue]

#1413680 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2016 09:57 AM
I deeply think that Abu Hurirrah who replied to Ibn Kul Gabael Asl Sudan is really the Black Arabized Sudanese, but got this name Abu Hurirrah, just to put an ash on the eyes of the wise observors, why all that you the negative character??! Is it because this man has exposed the facts which are roaming in the Sudan politics and in the minds of those with having non-identity and only followers of others identities??! Congratulations for what have had stirred your sicness up and made you to pronounce what actualy you and your ill-mentally and psychologically people to run after that word "Racialism" so as to solve or at least to feel relaxed for some time and doing it to others on contrast. What the lost people are those dwelling in Sudan, without identity and with no any respect gain from outside their zone due to being un-realistic people???! If you accept to be a Sudanese, then they are a lot of things that can be washed away from your false clue as a detested idenity by others, when they see you and compare with what you state really.

[Kori Ackongue]

#1413664 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2016 08:26 AM
الى متى سنبقى في هذه الدوامه اي شخص زائر للسودان يدرك بلا تردد ان الغالبية العظمى من السودانيين خليط عربي زنجي حتى البشير الذي يمثل راس الرمح في الدفاع عن العروبة في السودان ملامحه زنجية كامله. لماذا لانعترف بالحقيقة ان الغالبية من السودانيين خليط . عندما يتزوج شخص عربي من امراة زنجية فان الناتج خلييييييط والعكس صحيح . 60 سنه في دوامه غير مفيدة

[زول]

#1413471 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2016 05:25 PM
Action talks better than words, so it is effective this time, even morally compared to what that silly proudness for extra useless background of this idiotic ruler who is the clue and who is exactly the sound of Al Basher during the last stupid addressing speech of his taken up with self-interests supporters; mercenaries in fact. Let it be more practical in other understanding and practicality and thank you very much this time United Nation Security Council, in this profound action and resolution which is promising for the real suffering Sudanese in the war torn zone and in other oppressed areas of highly violated human rights acts, by this selfish man ruling system.
We should say that any positive action towards putting an end to these still life citizens inclusively is a gained hope and more hopes to reveal the sanctity course of more actions and of the universe position of save the world from this small, but big region as well. Al Basher the notorious ever to call him leader in this Horn of Africa Region, in the whole continent and may throughout the world these days equal; to Bashar Al Assad and Al Baghdadi of DAISH - ISIL and Bookou Haram could tell the world openly that he is the one ordering his subordinate of military commanders and the militia commanders alike to do what he wants them to do. This is a sympathy step ever to be taken towards the victims in the Greater Darfur Region and indirectly also the victims in the Nuba Mountains Region and the Blue Nile Region. Please, if you really want this thing to stop finally, don't at all hesitate to free the hand of NATO to make it faster, because Sudan is not Libya and is not Syria, where ethnically people might be one, but are different through their sectarian views. Sudanese here are not like that to stand for their government and the country in that understanding because all know that what the elections practices were proven about this regime. Even, the most fighting bodies to support this regime are mercenaries from some countries and that could mean clearly they will not find a room where to be protected from facing the reality if things come to this point. Sovereignty can't be counted here, seeing what is happening on the ground in this line, because the regime is widely exploiting the strangers to oppress the real citizens of the country in that sense, either in Darfur, the Nuba Mountains Region, in the Blue Nile Region, in the Far North Region of the Country, in Eastern Region of the Country and even in some fringes of central parts of the country. When things come to this point you contributing saver world elements will not find any real resistance but the reality will shortly be known, not that cries, loud shouting and the cheating of having that power as what is shading the minds of the observers wrongly today about this already dead country called Sudan, only being a life because the support of the conflicts of interests, perhaps super powers in the field of business, not on humanitarians point of view. One is beyond 100% sure about this fact waited to be implemented side pilot phase and examine how short that will be the story of putting the end of the Sudanese suffering especially in the Greater Darfur and in these war zone Regions.

[Kori Ackongue]

#1413420 [sudani]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2016 03:25 PM
أقرأوا هذا التعليق و شاركوا من شئتم ممَّن تهمهم قضايا السودان:
الحروبات في السودان (الجنوب، الشرق، كردفان، النيل الأزرق ودارفور)، عنوانها واحد هو حربُ الهُوية، و كل النظم منذُ الاستقلال غلَّبت الهُوية العربية الاسلامية على الهوية السودانية الافريقية، فمع عدم اكتراثها كثيراً بالاسلام حتى نظام الانقاذ فإنَّ التخندق كان واضحاً خلف العروبة بصورة أفقدت الدولة أي تَوحُدٍ في الجبهة الداخلية، و عند العروبيين الاسلامويين فالاسلام ليس سوى شعار، بل إنَّ الاسلام عندهم يعتبر مُتغيِّر تابع بينما "العروبة متغير مستقل" فإذا كان هنالك هدف يتصادم مع النصوص الشرعية فإنَّهم يضربون بالاسلام عرض الحائط و يمضون في طريقهم مُخالفين له ـ و قد أسسوا هيئة فتاوى باسم الدين خاصة بالسُلطان ـ هذه الهيئة لا تُمانع بل و تُجوِزُ الشرك بالله من خلال ممارسات بعض الطوائف المنتسبة للاسلام، و لا تُمانع من أكل الربا جهاراً نهاراً ـ أنموذج تمويل سد مروي و سوق المواسير بالفاشر ـ لا تُمانع من قتل النفس بدون حق، فقد أُزهقت العديد من الأرواح و في أماكن عديدة بدم بارد و لا أحد يُحركُ ساكنا، هذه الهيئة تصدر فتوى بمنع البشير من السفر لأن في ذلك خطر على الاسلام، ظلَّ البشير يتخبَّط في نظامه بين محور روسيا و الصين تارة و المحور الإيراني تارة أخرى و محور السعودية في آخر أيَّام حُكمه، هذا التناقض المعيب لم نشهده إلا في كنف هذه "الدولة العروبية الإسلاموية".
تمَّ بناء الاستراتيجيات كُلِّها في عهد الإنقاذ على أساس "المُنطلق العروبي" فتم تعريب المناهج و تفريق النَّاس إلى إثنيات و قبائل في سابقة لم تشهد لها الدولة مثيلا في سابق العهود، و حيثُ أنَّ الدولة ممثلة في "حكومة الأمر الواقع" قد ألقت بثِقلها داعمة للتيار العروبي الإسلاموي فإنَّ استراتيجية التعيين في "الخدمة المدنية و العسكرية" قد بُنيت على أساس تمكين من صنَّفتهم الانقاذ (بأبناء البلد) فإبن البلد مصطلح لا يشمل أبناء المناطق المُهمشة و التي رفعت السلاح في وجه الحكومة، و لا تشمل كذلك القبائل ذات التوجه "الإفريقاني" وهذه أيضا منهم تطرف و نادى بطرد العروبيين و إعادتهم إلى الجزيرة العربية.
كنتيجة لهذا الاستقطاب الحاد، فعندما تذهب إلى أي بنك أو شركة حكومية بما في ذلك الشركات الخاصة التي للحكومة فيها دور فلن تجد أي تمثيل لأبناء الهامش ـ قطعاً هم معروفون بملامحهم ـ و إذا وجدت أحدهم سيكون هذا مصدر استغراب ـ و هكذا في الرتب و القيادات الأمنية العليا فقد تم إعتماد استراتيجية لابعاد أهل الهامش تماماً.
مسلسل الإنفصال
الراحل الدكتور جونق قرنق كان وحدوياً و ما كان لمن أغتاله أن يُقدِمَ على ذلك لو لا هذا التوجه الوحدوي، جونق قرنق اغتاله "المُجتمع الدولي" نعم هذه الشخصية الاعتبارية و التي ما هي الإ اسم الدلع لاسرائل و امريكا هي من اغتالته، جونق قرنق قدم حلول لبعض المشاكل على طبق من ذهب ـ هو من اقترح الهوية السوداناوية ـ و هو من اقترح أن يتم ارسال 20 ألف جندي إلى دارفور مناصفة بينه و المؤتمر الوطني ـ و لكن المؤتمر الوطني قد رفض الفكرة تماماً.
- انفصل الجنوب و قد تتبعه مناطق أخرى.
الجنوب إنفصل نسبة لعدم توافق السياسيين على مشروع قومي يوحد السودانيين، و هنا أمام البشير أحد خيارين.
الخيار الأول أن يمضي في فصل كافة الأجسام الأخرى التي تحمل السلاح و هذه الأجسام تنادي بنفس ما كان ينادي به جون قرنق (جنوب كردفان، النيل الأزرق)، و قريباً سيتم حسم قضية أبيي و تبعيتها لذلك فإنَّ البشير تراه يناور بإمكانية عودة الوحدة و هذا يؤشر على حسم أبيي لصالح الجنوب، و قضية دارفور قد شبعت تدويلا و قضية الشرق أيضاً، الخيار الأول هو السعي لتحقيق دولة مثلث حمدي، و لكن التحدي الذي يُصعق المؤتمر الوطني هنا هو حتى هذا المثلث فإنَّ البشر فيه أفارقة أكثر من كونهم عرب من حيث معايير كثيرة و لن يرضى الكثير من أهل هذه المناطق بغير الهوية السوداناوية.
الخيار الثاني: إعادة الوحدة مع الجنوب و حل كافَّة القضايا العالقة في المناطق الأخرى و بمشاركة الجنوب، و هنا فإنَّ الجنوب لن يعود إلا وفقاً لمشروع السودان الجديد السابق و قد يزيدون عليه شيئاً، هذا الخيار تؤيده مصر بشدة لأنَّها ستتعامل مع دولة واحدة.
الخيار الأول فيه تقسيم السودان إلى دويلات، و في نهايته ستُلغى الهوية العروبية و الاسلاموية و الخيار الثاني فيه إنهاء و إلغاء للمشروع العروبي الإسلاموي من أوَّل وهلة. لا خيار ثالث أمام البشير و هو من أوصل البلاد إلى هذه المرحلة، لذلك نراه مُتخبطاً تارة يلهثُ وراء اسرائيل و إمريكا و يخشى من دفع المستحقات، بيقوم بالالتفاف حول ما يُسمى بمؤتمر الحوار الوطني ـ و سيقوم بدس بعض التوصيات حتى يراها الناس و كأنَّها نابعة من المؤتمر و بذا لن يلاحقه أحد أو حتى التأريخ حسب ما يتصور.
دارفور
الاستفتاء يعني بكل المعايير دخول دارفور إلى مرحلة جديدة و فصل جديد، فإذا ما تم إجراء الاستفتاء و في غياب "أهل الأرض الأصليين" فهذا يعني أنَّ هذا الاستفتاء لن يكون له أي أثر قانونية و ذلك ببساطة لكون أهل الأرض لن يعترفوا بنتائجه، و ستتطرف الحركات الحاملة للسلاح و قد تتوحَّد في جبهة واحدة و قد تطالب بحق تقرير المصير و هذا هو المحك الصعب، و لا أحد يستطيع أن يمنعك من المطالبة بحق تقرير المصير، و بالتالي سيكون هنالك استفتاء سياسي آخر لن يُقصي أحداً و بمراقبة دولية كما حدث في الجنوب و بالتالي ستختار الأغلبية الانفصال، و إذا جاء الاستفتاء بخيار الإقليم و هذا وارد جداً في حُكم السياسة فإذا كان كذلك فهذا يعني فصل دارفور دون عناء أو تعب، و إذا صوت أهل دارفور للولايات فهذا تمهيد أيضاً لفصلها، وما هذا التقتيل الممنهج إلا صورة من صور الحقد و الكره ضد أهل دارفور من بعض النافذين في المركز و قد صرح احدهم بأنَّ هذه الحرب ليست سوى انتقاماً ممَّا قام به الخليفة عبد الله التعايشي، و أحدهم نُسبت إليه حكاية الغرباوية و الجعلي، و العياذ بالله.

[sudani]

#1413401 [صالح ابراهيم سنقيد/ بندسي]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2016 02:19 PM
اقتباس: " وشدد الي اهمية اهمية التصدي للاسباب الجذرية للنزاع في اطار السعي الي اقامة سلام دائم في الاقليم" انتهي.

كلام زي دا انا سمعتوه ويييين؟ ايوه ايوه، القائد عبدالواحد محمد نور يقول نفس الكلام مرارا وتكراراً وها الان مجلس الامن الدولي يقول نفس الكلام وبالاجماع، وكأن القائد عبدالواحد همس في اذن كل عضو.

[صالح ابراهيم سنقيد/ بندسي]

#1413398 [الحقيقة]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2016 02:10 PM
أمريكا لعبت لعبة دبلوماسية ذكية مرت على السودان والدول المساندة لها في مجلس الأمن إذ إقترحت حظر تصدير الذهب فإندفعت بعض تلك الدول لإسقاط المقترح وحينها إقترحت أمريكا تمديد ولاية الفريق المعنى بالعقوبات في دارفور حتى نهاية 2017 فوافقت تلك الدول وسيك سيك معلق فيك.

[الحقيقة]

#1413392 [ابن كل قبائل السودان]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2016 01:55 PM
أقرأوا هذا التعليق و شاركوا من شئتم ممَّن تهمهم قضايا السودان:
الحروبات في السودان (الجنوب، الشرق، كردفان، النيل الأزرق ودارفور)، عنوانها واحد هو حربُ الهُوية، و كل النظم منذُ الاستقلال غلَّبت الهُوية العربية الاسلامية على الهوية السودانية الافريقية، فمع عدم اكتراثها كثيراً بالاسلام حتى نظام الانقاذ فإنَّ التخندق كان واضحاً خلف العروبة بصورة أفقدت الدولة أي تَوحُدٍ في الجبهة الداخلية، و عند العروبيين الاسلامويين فالاسلام ليس سوى شعار، بل إنَّ الاسلام عندهم يعتبر مُتغيِّر تابع بينما "العروبة متغير مستقل" فإذا كان هنالك هدف يتصادم مع النصوص الشرعية فإنَّهم يضربون بالاسلام عرض الحائط و يمضون في طريقهم مُخالفين له ـ و قد أسسوا هيئة فتاوى باسم الدين خاصة بالسُلطان ـ هذه الهيئة لا تُمانع بل و تُجوِزُ الشرك بالله من خلال ممارسات بعض الطوائف المنتسبة للاسلام، و لا تُمانع من أكل الربا جهاراً نهاراً ـ أنموذج تمويل سد مروي و سوق المواسير بالفاشر ـ لا تُمانع من قتل النفس بدون حق، فقد أُزهقت العديد من الأرواح و في أماكن عديدة بدم بارد و لا أحد يُحركُ ساكنا، هذه الهيئة تصدر فتوى بمنع البشير من السفر لأن في ذلك خطر على الاسلام، ظلَّ البشير يتخبَّط في نظامه بين محور روسيا و الصين تارة و المحور الإيراني تارة أخرى و محور السعودية في آخر أيَّام حُكمه، هذا التناقض المعيب لم نشهده إلا في كنف هذه "الدولة العروبية الإسلاموية".
تمَّ بناء الاستراتيجيات كُلِّها في عهد الإنقاذ على أساس "المُنطلق العروبي" فتم تعريب المناهج و تفريق النَّاس إلى إثنيات و قبائل في سابقة لم تشهد لها الدولة مثيلا في سابق العهود، و حيثُ أنَّ الدولة ممثلة في "حكومة الأمر الواقع" قد ألقت بثِقلها داعمة للتيار العروبي الإسلاموي فإنَّ استراتيجية التعيين في "الخدمة المدنية و العسكرية" قد بُنيت على أساس تمكين من صنَّفتهم الانقاذ (بأبناء البلد) فإبن البلد مصطلح لا يشمل أبناء المناطق المُهمشة و التي رفعت السلاح في وجه الحكومة، و لا تشمل كذلك القبائل ذات التوجه "الإفريقاني" وهذه أيضا منهم تطرف و نادى بطرد العروبيين و إعادتهم إلى الجزيرة العربية.
كنتيجة لهذا الاستقطاب الحاد، فعندما تذهب إلى أي بنك أو شركة حكومية بما في ذلك الشركات الخاصة التي للحكومة فيها دور فلن تجد أي تمثيل لأبناء الهامش ـ قطعاً هم معروفون بملامحهم ـ و إذا وجدت أحدهم سيكون هذا مصدر استغراب ـ و هكذا في الرتب و القيادات الأمنية العليا فقد تم إعتماد استراتيجية لابعاد أهل الهامش تماماً.
مسلسل الإنفصال
الراحل الدكتور جونق قرنق كان وحدوياً و ما كان لمن أغتاله أن يُقدِمَ على ذلك لو لا هذا التوجه الوحدوي، جونق قرنق اغتاله "المُجتمع الدولي" نعم هذه الشخصية الاعتبارية و التي ما هي الإ اسم الدلع لاسرائل و امريكا هي من اغتالته، جونق قرنق قدم حلول لبعض المشاكل على طبق من ذهب ـ هو من اقترح الهوية السوداناوية ـ و هو من اقترح أن يتم ارسال 20 ألف جندي إلى دارفور مناصفة بينه و المؤتمر الوطني ـ و لكن المؤتمر الوطني قد رفض الفكرة تماماً.
- انفصل الجنوب و قد تتبعه مناطق أخرى.
الجنوب إنفصل نسبة لعدم توافق السياسيين على مشروع قومي يوحد السودانيين، و هنا أمام البشير أحد خيارين.
الخيار الأول أن يمضي في فصل كافة الأجسام الأخرى التي تحمل السلاح و هذه الأجسام تنادي بنفس ما كان ينادي به جون قرنق (جنوب كردفان، النيل الأزرق)، و قريباً سيتم حسم قضية أبيي و تبعيتها لذلك فإنَّ البشير تراه يناور بإمكانية عودة الوحدة و هذا يؤشر على حسم أبيي لصالح الجنوب، و قضية دارفور قد شبعت تدويلا و قضية الشرق أيضاً، الخيار الأول هو السعي لتحقيق دولة مثلث حمدي، و لكن التحدي الذي يُصعق المؤتمر الوطني هنا هو حتى هذا المثلث فإنَّ البشر فيه أفارقة أكثر من كونهم عرب من حيث معايير كثيرة و لن يرضى الكثير من أهل هذه المناطق بغير الهوية السوداناوية.
الخيار الثاني: إعادة الوحدة مع الجنوب و حل كافَّة القضايا العالقة في المناطق الأخرى و بمشاركة الجنوب، و هنا فإنَّ الجنوب لن يعود إلا وفقاً لمشروع السودان الجديد السابق و قد يزيدون عليه شيئاً، هذا الخيار تؤيده مصر بشدة لأنَّها ستتعامل مع دولة واحدة.
الخيار الأول فيه تقسيم السودان إلى دويلات، و في نهايته ستُلغى الهوية العروبية و الاسلاموية و الخيار الثاني فيه إنهاء و إلغاء للمشروع العروبي الإسلاموي من أوَّل وهلة. لا خيار ثالث أمام البشير و هو من أوصل البلاد إلى هذه المرحلة، لذلك نراه مُتخبطاً تارة يلهثُ وراء اسرائيل و إمريكا و يخشى من دفع المستحقات، بيقوم بالالتفاف حول ما يُسمى بمؤتمر الحوار الوطني ـ و سيقوم بدس بعض التوصيات حتى يراها الناس و كأنَّها نابعة من المؤتمر و بذا لن يلاحقه أحد أو حتى التأريخ حسب ما يتصور.
دارفور
الاستفتاء يعني بكل المعايير دخول دارفور إلى مرحلة جديدة و فصل جديد، فإذا ما تم إجراء الاستفتاء و في غياب "أهل الأرض الأصليين" فهذا يعني أنَّ هذا الاستفتاء لن يكون له أي أثر قانونية و ذلك ببساطة لكون أهل الأرض لن يعترفوا بنتائجه، و ستتطرف الحركات الحاملة للسلاح و قد تتوحَّد في جبهة واحدة و قد تطالب بحق تقرير المصير و هذا هو المحك الصعب، و لا أحد يستطيع أن يمنعك من المطالبة بحق تقرير المصير، و بالتالي سيكون هنالك استفتاء سياسي آخر لن يُقصي أحداً و بمراقبة دولية كما حدث في الجنوب و بالتالي ستختار الأغلبية الانفصال، و إذا جاء الاستفتاء بخيار الإقليم و هذا وارد جداً في حُكم السياسة فإذا كان كذلك فهذا يعني فصل دارفور دون عناء أو تعب، و إذا صوت أهل دارفور للولايات فهذا تمهيد أيضاً لفصلها، وما هذا التقتيل الممنهج إلا صورة من صور الحقد و الكره ضد أهل دارفور من بعض النافذين في المركز و قد صرح احدهم بأنَّ هذه الحرب ليست سوى انتقاماً ممَّا قام به الخليفة عبد الله التعايشي، و أحدهم نُسبت إليه حكاية الغرباوية و الجعلي، و العياذ بالله.

[ابن كل قبائل السودان]

ردود على ابن كل قبائل السودان
[ابن كل قبائل السودان] 02-12-2016 04:07 PM
الرَّد على أبي هريرة
اقتبس من كلامك ما يلي: (رائحة عنصريتك ضد العرب تفوح من هذا المقال رغم وجاهة كلامك )، كلامك هذا مقبول كفرضية و لكن عليك إثباتها، قد أكونُ كارهاً لبعض العرب ليس على أساس جنسهم و لكن على أساس تصرفهم، و لكنني أحب الكثيرين منهم أو أدعي ذلك و أرجو أن أكونَ أهلا لذلك بل و أسألُ الله تعالى صباح مساء أن يجعلني صادقاً في حبِّ نبيه صلى الله عليه و سلَّم و حب أصحابه أبي بكر، عمر، عثمان و علي و أمهات المؤمنين في مقدمتهم عائشة رضوان الله عليهن و على أصحاب نبينا صلى الله عليه و سلم أجمعين ...اللهم أحشرني في ذمرتهم يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليم.
راجع ما كتبته فقد أكون مُخطئاً في تركيب الجُمَلِ و الألفاظ بعضها أو كلها و قد أكونُ مخطئاً في تركيب بعض الكلمات فهذا قد يكونُ قصوراً مني أعترف به دونما اتهام من أحد فأنا سوداني و أدعي (أني ابن لكل القبائل) و حيثُ أنَّ ثقافاتنا متداخلة فربما تأثرتُ بثقافة لا تروق لك فبدت لك كعنصرية ضد العرب لأن عقلك الباطن يوحي ذو حساسية عالية تجاه بعض الكلمات و الألفاظ و على كل فأنا لستُ كما تعتقد



و هذا تعليق آخر

الأخ جركان فاضي... جركانك سيمتلئ قريباً إن شاء الله بما فيه الخير...اللغة العربية يكمنُ سرها فيها، فهي لا تحتاج إلى شخص يدافع عنها، و لن يستطيع أحدٌ أن يحاربها، اصطفاها الله تعالى لرسالته الخاتمة، لا يوجدُ على وجه الأرض كلامٌ لله تعالى إلاَّ هذا القرآن الذي هو كلام الله لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه تنزيلٌ من حكيم حميد...المشكلة في بعض العرب و ليس في اللغة العربية، تشاد التي ذكرتها هي من أعظم الدول من حيث الهوية، فقد اجتمع ساستهم على تفاعل اللغات و تركها تتعايش مع بعضها، فكانت اللغة العربية هي الأولى شاء من شاء و أبى من أبى، ثم الفرنسية ثم اللغات الأخرى، لماذا لأنَّ نسبة المسلمين أكبر من نسب غيرهم،
نقلتُ أوجه أنظار كل الأطراف و ألقيت باللائمة على الإنقاذ لأنها لا تفكر بحكمة، و الثقافة ببساطة يمكن تغييرها، فاللغة الإنجليزية في ظل هذا الاستقطاب الحاد قد تتوسع على حساب العربية، و الممنوع مرغوب، و اللغات الأخرى أصبحت ملاذا، و الله العظيم و انت ما طالبني حليفة أقول بعض الحلفاويين من تجمعني بهم علاقات عمل عندما يأتي الحديث عن العروبة سرعان ما يبادرون بنفورهم منها و يقولون أننا لسنا عرب و يستخدمون لغتهم في دواوين الدولة أنا شخصياً لا أرى في ذلك إنزواء أو تقهقر كما قد يبدو للبعض، فالكل يعبر عمَّا يجيشُ بداخله بالأسلوب الذي يرضاه، أهل الشرق أما يكفي أنَّهم أسسوا حزباً إثنياً و الغريبة أنَّ حزبهم قد تمَّ تسجيله باسم حزب مؤتمر البجا، أخي طيب الأسماء...لا أقول جركان فاضي، لو سمحت إقرأ و تمعَّن فيما يُكتب من منطلق العقل لا العاطقة، و كم أرجو أن يأتي اليوم الذي يزول فيه الاحتقان السياسي و نجتمع على كلمة سواء تُرضي ربنا.

[شطة. حارة] 02-12-2016 06:04 AM
والله أقول حاجة. يا ابو هُريرة ولا. ابو حميرة ما اعرف يسمونك شنو. ذاتا ما. معروف حسب. تصريحاتك التي. دونتها هنا &&&& والله. أقول ليك كلام انت العنصري الأكبر. زي ابوك. حمار البشكير. بتاعتك ده اذا لو ما قادر. تفهم معني بتات مقال. ده يا كوز فااااااااضى &&&& والله الكضاب او الكذاب حدو قرييييييب !!!!!!!!!!!!!!!!

[شطة] 02-12-2016 05:51 AM
والله أقول ليك يا. ابو هُريرة ولا يسمونك ابليس ممكن انت عنصري الأكبر اذا لو ما. فهمت معني. بتات مقال. ده. يا أطرش &&&&&

[أبو هريرة] 02-12-2016 12:16 AM
منطلقاتك عنصرية في النقد وهو ما يدل على أنك عنصري رغم حرصك الواضح على الظهور بمظهر الحادب على عدم العنصرية ودعوتك للتمسك بالهوية السودانية

رائحة عنصريتك ضد العرب تفوح من هذا المقال رغم وجاهة كلامك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة