الأخبار
أخبار إقليمية
بروفيسور موسى تبن موسى وزير الثروة الحيوانية: السودان يساهم بـ 80% لسد حاجة الوطن العربي من اللحوم
بروفيسور موسى تبن موسى وزير الثروة الحيوانية: السودان يساهم بـ 80% لسد حاجة الوطن العربي من اللحوم
بروفيسور موسى تبن موسى وزير الثروة الحيوانية: السودان يساهم بـ 80% لسد حاجة الوطن العربي من اللحوم


02-12-2016 10:29 PM

حوار: إيمان مبارك (smc)
يرتبط تحقيق النهضة الاقتصادية للبلاد بتطور كثير من القطاعات الاقتصادية أهمها قطاع الثروة الحيوانية الذي يساهم بأكثر من 20% من حجم الناتج المحلي الإجمالي وبنسبة 23,1% من إجمالي دخل البلاد من النقد الأجنبي وما يفوق 25% من مجموع عائدات الصادرات السودانية، كما أنه يغذي نصف إجمالي الناتج الزراعي للقطاع الحيواني ويؤمن القطاع الحيواني العمل لنحو 40% من المواطنين.
المركز السوداني في هذا الحوار التقى بروفيسور موسى تبن موسى وزير الثروة الحيوانية ووقف معه على الدور الذي يلعبه القطاع والمشكلات التي تواجهه لتحقيق هدف الإسهام في تأمين حاجة الوطن العربي من اللحوم، بالإضافة إلى مشاكل هجرة الماشية لدول الجوار وغيرها من الموضوعات..
بدءاً حدثنا عن عائدات الثروة الحيوانية للعام 2015م؟
هذا العام عائدات الثروة الحيوانية كانت عالية ولم يتم حصرها حتى الآن ولكن استطيع القول ان في العام 2015 تم تصدير (6) ملايين و164 ألف بالنسبة للماشية الحية، أما اللحوم فما يقارب (300) ألف رأس من الحيوانات المختلفة ولا شك أن هذه عائدات أكثر من مليار دولار وبإذن الله سوف نتحصل على الرقم الحقيقي من بنك السودان وقد قدرنا في شهر سبتمبر أن تكون الصادرات في حدود (5,600) ألف رأس ولكن بحمد تم تجاوز هذا الرقم.
ماهو المتوقع للعام 2016م؟
في العام 2016م نتوقع أن يكون هناك اختراقاً في مجال زيادة صادرات اللحوم، فقط المشكلة الأساسية في صادرات اللحوم هي المسالخ المطابقة للمواصفات والآن يجري العمل في مسلخ الكدرو وقد حضرعدد من المستثمرين ووضعوا بعض الملاحظات والآن في صدد التنفيذ، ونتوقع بعدها أن تزيد صادرات اللحوم بصورة أكثر من ذي قبل، كذلك بعض الولايات فرغت من إنشاء المسالخ وسيكون هناك اختراق كبير في هذا المجال وللمنظمة العربية للتنمية الزراعية مبادرة لتصدير الماشية لدول الخليج.
كم يبلغ عدد المسالخ المطابقة للمواصفات؟
لدينا (11) مسلخ وهناك مسلخين جديدين، في كل من سواكن وكسلا من المتوقع ان يدخلا الإنتاج هذا العام.

4441111ما هي المحاور التي اتبعتها الوزارة لتغيير نظام تربية الماشية؟
هذا هو أهم برنامج لدينا في الوقت الحاضر وهو محاولة تثقيف المواطنين عموماً أو المنتجين لنمط التربية وذلك من خلال تغذية الماشية بتقوية إضافية حتى لا تتأثر بأي عوامل فالتغذية الإضافية هو تغيير للنمط وهذا يعني مزيد من الإنتاج وتحسين للنوعية وتغيير نمط تربية الماشية يكون بالاستغلال الأمثل للمخلفات الزراعية،وكذلك محاولة سد نقص العلف الأخضر في فترة الصيف وهي فترة طويلة لهذا لابد من إنتاج أعلاف سواء كان في المناطق المروية أو بواسطة الآبار الارتوازية أو المياه السطحية أو مياه السدود أو الخزانات فكل هذه مصادر متاحة في البلاد لإنتاج الأعلاف.
كيف واجهتم المشكلة في الأعلاف ؟
مجلس الوزراء طلب من الوزارة تقديم بيان عن موقف الأعلاف وقد عرضنا الموقف حسب المستندات التي لدينا وحسب ملاحظاتنا وإفادات المراعي وإفادات الإرصاد الجوي ولا نريد أن نخوض كثيراً في هذا الخصوص.
ما هي خطتكم لتنمية وتطوير المراعي؟
لدينا خطة طموحة لتطوير المراعي والحكومة ضمت المراعي للثروة الحيوانية والعام الماضي لأول مرة ميزانية المراعي كانت (5) مليار جنيه وهذا مبلغ كبير.
وإدارة المراعي لديها ثلاثة برامج أساسية تعمل من القواعد إلى الإعلى ونرجو من القواعد ترك مساحات معينة للمراعي. ونتمنى أن نصل إلى (10) ملايين ولكن السؤال هو أين نجد الأراضي؟ كذلك نحن في الوزارة نعمل لتعزيز المشاريع الإيضاحية والتي نوضح فيها ما هي فائدة المراعي في كل محطات بحوث الإنتاج الحيواني.

0101تنقل الماشية للرعي في دول الجوار ألا تعتبر من المخاطر التي تهددها؟
هي ليست مخاطر عندما تكون هناك تغذية حقيقة، لكن الرعي المتنقل لديه مساويء وتتلخص في نشر الأمراض ونقلها من دول الجوار، لكن في الوقت الحاضر لا نستطيع أن نطلب من الرعاة أن يستقروا بالرغم من أن الهدف الأساسي والإستراتيجي هو الاستقرار.
ماذا عن بعد مناطق تواجد الماشية عن مناطق التسويق والتصدير؟
ليس هناك مشكلة فكل في موقعه سواء كان من شرق البلاد أو أي منطقة أخرى توجد آبار أو مياه جوفية وبالنسبة للتنقل للتسويق والتصدير يتم عبر الطريقة التقليدية ونحن الآن لدينا مشروع نعمل فيه اجتمعنا مع الجهات ذات الصلة (أصحاب المسالخ ومصدري الماشية الحية) وذلك بغرض تطوير تسويق الماشية وتجارتها وتصديرها وتصدير اللحوم ولدينا (31) بند سوف نقدمها عبر الطرق الأساسية لتتم إجازتها ويتم تطبيقها.وهذه هي الحلول التي وضعناها لترحيل الماشية من مناطق الإنتاج إلى التصدير أو إلى المركز أو مناطق الاستهلاك.
ما هي الكمية التي تفقدها الثروة الحيوانية سنوياً؟
دائماً الفقد يكون كبير في الماشية المستقرة لأنها لا تأخذ (علايق) إضافية بل تترك للبيئة لهذا قمنا بمبادرة لتغيير نمط التربية للتغذية حتى لا تنفق وعادة أسباب النفوق عدم الاهتمام بالماشية فإذا انتهى فصل الخريف في الفترة من اكتوبر وحتى أواخر يوليو يأتي الخريف فإن الصيف يكون طويلاً فعدم توفر الحشيش الأخضر يؤدي إلى نفوق الماشية الغير متنقلة أما الماشية المتنقلة فإنها لا تتأثر كثيراً.
ماهي خطتكم لتطوير قانون المنتجين؟
نحن حتى الآن ليس لدينا خطة للمنتجين ولكننا نجهز حالياً في وثيقة حتى نقدمها ولقد تحدثت في بداية الأمر عن برنامج الوزارة بضرورة تغيير نمط التربية ويقصد به فقط تحسين التغذية بالاستقلال الأمثل للمخلفات الزراعية وبزراعة الأعلاف.
تضارب القوانين والتشريعات بين المركز والولايات هل اثر على القطاع؟
الأراضي موجودة في الولايات لكن لحسن الحظ قبل أيام كان هناك اجتماع جامع في مجلس الوزراء حضره بعض الأخوة من الولايات في القطاعات المختلفة تحدثوا عن أن الحكومة قد طرحت في العام 2014م مسألة التنسيق بين المركز والولايات في الحكم اللا مركزي وما هي المحاسن والمساويء وقد تم الوقوف على كل الإيجابيات والسلبيات فلا يوجد تضارب كبير بين المركز والولايات لكن الآن الثروة الحيوانية في الولايات من مسؤولية الوزراء.
قلة المحاجر ألا تعتبر من المشاكل التي تواجهكم؟
لا توجد لدينا مشكلة في المحاجر أي منطقة بها ماشية وأسواق ماشية أو وارد ماشية يكون هناك ما يسمى بنقاط التجميع والتفتيش والتحقين وتلك خطوة أولى للمحاجر وقريباً سنفتح محاجر في كل من كسلا والقضارف والقلابات وذلك لتشجيع تجارة الماشية بطرق علمية سليمة.

0101 - Copyما هو الحجم الذي يمكن أن يساهم فيه السودان لسد فجوة اللحوم في الوطن العربي؟
هناك تمويل كبير للسودان في هذا الجانب ولقد ذكر مدير المنظمة العربية للإنماء الزراعي أن الوطن العربي يحتاج إلى أكثر من (12) مليون و(300) ألف رأس من الأغنام و(952) ألف رأس من الأبقار يمكن السودان أن يفي على أقل تقدير بحوالي 60% إلى 80% من هذه الحاجة وإذا كان هناك اجتهاد أكبر يستطيع أن يفي بحاجة الوطن العربي 100% خاصة إذا استطعنا ان نطبق نظم تغذية حديثة واستغللنا مواردنا يمكن من الـ(6) مليار دولار أقل شيء (3) مليار دولار والثروة الحيواني واعدة والسودان من الدول التي يعول عليها العالم في سد النقص.
حسب علمنا أن السودان يفقد كمية كبيرة من الجلود؟
بدأت تجارة الجلود في العام 1912م ومنذ ذلك الوقت تم إنشاء وحدات وفي كل مكتب بيطري يوجد مكتب للجلود الغرض منه السلخ بطريقة علمية وإعداد الجلد بطريقة معينة للتصدير، هذه المسألة استمرت فترة طويلة ولكن بمرور الزمن تدهور هذا الأمر وانتهبنا لضرورة هذه المسألة والآن نحن بصدد إعادة مجد إنتاج الجلود بصورة سليمة، كذلك توجد في المرعى بعض المشاكل مثل مشاكل الشوك وتوسيم القطيع لأن أي قبيلة لديها وسم هذا الوسم يؤثر في الجلد وقد صدر كتاب في العام 1928م يوضح كيفية وسم الماشية أيضاً هناك أمراض معينة تعمل على تلف الجلد كل هذه الأشياء تهتم بها وزارة الثروة الحيوانية، وللتغلب عليها يجب الاهتمام بالمراعي وتوفير كادر مدرب في المسالخ لإعداد الجلد بطريقة صحيحة وهذا يوفر إنتاج أكثر من (20) مليون جلد.
ماهي التحديات والمشاكل التي تواجه قطاع الثروة الحيوانية؟
التحديات تتمثل في التنقل على الرغم من أنه لا عيب فيه، لكن برنامج تغيير نمط التربية يجعلنا نتلافى الكثير من المشاكل، ثانياً لابد من استغلال المخلفات الزراعية الاستغلال الأمثل و الاستفادة من الموارد المائية وزراعة الأعلاف في أي مكان، أيضاً لابد من الاستفادة من الخريجين البيطريين والإنتاج الحيواني في تصنيع أعلاف تفي بمتطلبات التناسل والتسمين ومتطلبات إنتاج اللبن ومن خلال التغذية يمكن أن نتغلب على التحديات.
ما هو الجديد في خطتكم للعام الحالي؟
لدينا محاور رئيسية نعمل فيها ونركز على الاستغلال الأمثل للمخلفات الزراعية والمراعي وضرورة إنتاج أعلاف، ثانياً لابد من الاهتمام بتدريب الكادر المهني المستمر وتدريب أمثل حتى يكون مواكب، أيضاً لابد من تحسين المراعي وإنتاج الأسماك وفي سياستنا سوف نستغل أي مستنقع مائي صالح للاستزراع السمكي بالإضافة إلى المحافظة على صحة القطيع بإنتاج اللقاحات الكافية والمطلوبة حتى نؤمن قطيعنا تماماً والاهتمام بالصادرات وتحسين نسل الماشية.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1628

التعليقات
#1414430 [ابونصر]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2016 11:41 AM
اي شخص يعاني من هبوط في الضغط ننصحة بان يقراء لهولاء ليرتفع ضغطة ويبعد عن الخطر .. اما من لدية ضغط فننصحة بالابتعاد من هولاء حافظا علي صحتة . قال سلة غذاء العالم العربي قال الله لاكسبكم جوعتو الشعب السوداني

[ابونصر]

#1414356 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2016 09:49 AM
80% يا زول انت جادي،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1414202 [الحركة الاسلامية]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2016 10:06 PM
علي بالطلاق لي تلاته شهور شغال عدس وبوش ومرقة . اختونا ياوجوه الفقر والنحس

[الحركة الاسلامية]

#1413985 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2016 10:55 AM
وين مليارات الثروة الحيوانية ما ظاهرة ، المواطن يعاني في المعيشة والدولة تبكي وتشتكي لطوب الارض من قلة وشح العملات الصعبة ، صحيح اليد الواحدة ما بتصفق لكن هناك دخول كثيرة تحوم حولها استفهامات كثيرة وكبيرة وغموض يثير الشك في امانة ووطنية او حتى كفاءة قيادات الدولة فمن يجيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابومحمد]

#1413956 [دي الحقيقة المرة.]
5.00/5 (1 صوت)

02-13-2016 09:31 AM
سيبك من الفسلفة دي واشبعوا بلدكم العالم العربي شبعان من اللحوم بانواعها كلها من الأسماك والطيور وكل منتجات البحر والاغنام والابقار والابل ،

نحن الشعب السوداني الضاع وسط وجاع وسط جهل ادراة الدولة كل وزير كان فاشلا في وزارته حتى انت يا وزير الثروة الحيوانية يكفي اننا نستورد لبن بدره

واحذية جلديه بانواعها رغم توفر منتجاتها بالسودان وزير فاشل للأسف الشدد.

بالله يا وزراء حكومة السودان ورونا نجحتوا في أي شيء ؟

[دي الحقيقة المرة.]

#1413951 [قال سلة غذاء العالم العربي قال...]
5.00/5 (1 صوت)

02-13-2016 09:01 AM
هل واجب علينا أن نسد حاجة الوطن العربي من اللحوم؟
هل واجب علينا أن نكون سلة غذاء العالم العربي؟
مالنا ومال هؤلاء ليموتوا بجوعهم إن لم يكن هناك إهتمام بالإنسان السوداني أولا في غذائه ومسكنه ومشربه وعلاجه وتعليمه !! من الذي أدخل في ذهنيتنا أننا سلة غذاء العالم العربي ؟
لماذا نؤثر الآخرين علي أنفسنا و نسعي لراحتهم بينما الشعب السوداني معذب تحاصره الأزمات في كل شيء؟
كيف يكون السودان سلة غذاء العالم العربي وهو يتلقي إعانات وإغاثات وقروض بصورة راتبة وسنوية حتي "أوساخنا" تحتاج للنظافة ونطلب هذه النظافة من شركات أجنبية كاليابان وغيرها لتعلمنا كيف نكون نظيفين ولتعلمنا كيفية التخلص من نفاياتنا؟
من الذي يشتري الغذاء من دولة عاصمتها وسخانة وشعب يتفشي فيه الأمراض المعدية !

[قال سلة غذاء العالم العربي قال...]

#1413949 [ابو مريم]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2016 08:41 AM
السودان بلد زراعي و قد حباه الله بأراضي خصبة وبها مزايا جمة و يمتلك ثروة حيوانية ضخمة فيجب أن يكون كل تفكيرنا أن هذين القطاعين من الأمن القومي و هو مستقبل السودان و يجب الإستفادة من هذه الموارد و ذلك بمشاريع تتبناها الدولة في هذين القطاعين و كذلك تشجيع المواطنين خاصة أصحاب رؤوس المال بالإستثمار في هذين القطاعين و نشر ثقافة الزراعة و تربية الحيوانات في البيوت و تشجيع أصحاب المزارع الخاصة بإضافة تربية الحيوانات في مزارعهم و على الدولة:
1-تقليل الرسوم و الضرائب لهذين القطاعين
2-اعفاءات جمركية للجادين في هذين القطاعين
3- زيادة تمويل و تفعيل دور البحوث الزراعية و كذلك أبحاث الثروة الحيوانية
4- زيادة أعداد الآبار و الحفائر و النقاط البيطرية في مناطق الرعي

[ابو مريم]

#1413940 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2016 07:47 AM
80% مره واحدة؟؟
80% مرة واحدة؟؟
ونيوزيلندا وأستراليا وأوربا والصومال بكم تساهم؟؟
يمكن بنسبة 90% برضو!!!

إنت أهبل ولا ساذج ؟؟

[السماك]

#1413937 [البروفيسور]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2016 07:25 AM
السيد البروف تحياتى لك ولاسره الثروه الحيوانيه بكل اسف مخرجات الحوار اعلاه صفر ويبدو ان لا خطه لكم ولا درايه بما تغملون وماذا تعملون تتلخص احتياجات الثروه الحيوانيه فى الاهتمام بالبنيه التحتيه تحديد نوعيه الانتاج اذا كان خليب او لحوم او جلود او صوف او بيض او سماد او كتاكيت او اعلاف ثم وضع دراسات وحطط لبلوغ كل غايه عن طريق انتخاب السلالات التى تفى بذلك وتجهيز احتياجات الانتاج من عماله وتغذيه وماوي ونقل وحلب وسلخ وتصنيع وتدريب وسوق وادويه وتحصين وتلقيح حصر الاعداد والسلالات واماكن الانتاج التوعيه والارشاد والتمويل والابحاث

[البروفيسور]

#1413927 [Advisor]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2016 04:38 AM
اناس لا تستحي ولا تخاف من اللة ! المشاريع الزراعية نشفتوها! المعادن غربلتوها! البترول حرقتوه! الباقي الثروة الحيوانيه وهو شايفكم مليتوا بطونكم وكمان عايزين تبيعوا الباقي في سوق الخليج! يعني المواطن خليتوا ليه شنو! اقول ليكم فكره سفروا المواطن الصحراء الكبري عشان تبرطعوا فوق التلال٠ يا ناس بطلوا الدجل وشغل الوداعات البتعملوا فيه ده

[Advisor]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة