الأخبار
منوعات سودانية
وفد من هيئة شئون الأنصار وحزب الأمة القومي يزور الأستاذ الفنان النور الجيلاني
وفد من هيئة شئون الأنصار وحزب الأمة القومي يزور الأستاذ الفنان النور الجيلاني
وفد من هيئة شئون الأنصار وحزب الأمة القومي يزور الأستاذ الفنان النور الجيلاني


شاهد الفيديو
02-18-2016 10:58 AM


صالون الإبداع وأمانة الإعلام بهيئة شئون الأنصار ودائرة الثقافة والتراث بحزب الامة القومي قاموا بتكريم الفنان المبدع النور الجيلاني في داره العامر بالكدرو.


وقضوا اُمسية جميلة في ضيافة الفنان العملاق النور الجيلاني. ودون شك تلك الزيارة للتواصل الإجتماعي بين الناس سوف تترك أثراً طيباً في نفوسهم وتشعرهم بالسعادة لأنها عاملاً مؤثراً في مدى التقارب بين الناس وزيادة الألفة والمحبة فيما بينهم. ويقدم هذا التواصل والذي يمثل واحدًا من العديد من عوامل التماسك في المجتمع وتضافر الناس وتفاعلهم مع بعضهم البعض.


قام وفد من هيئة شئون الأنصار وحزب الأمة القومي بزيارة إجتماعية للفنان الجميل القامة الأستاذ النور الجيلاني يوم الثلاثاء 16 فبراير 2016 لمعاودته بعد عملية إزالة الماء الأبيض التي تمت بسلامة ونجاح. وقد ضم الوفد الحبيبة د. مريم المنصورة الصادق نائبة الرئيس بالحزب، الحبيب زروق العوض آمين الإعلام بالهيئة، الحبيب احمد يوسف القربين رئيس صالون الإبداع، الحبيب صديق نقد الله أمانة الثقافة والتراث بالحزب، والحبيب الفنان الأمين خلف الله الذي اطرب الحبيب الاستاذ النور وأخيه المادح الحبيب عبد العزيز الجيلاني وابنائهما. كما حضر الحبيب الأستاذ عادل شريف وابنته ود. مريم الحبيبة طاهرة.


وقد تحدث الأحباب من الهيئة والحزب عن أهمية الفن والرعاية التي وحدها الفنانين والمبدعين من الامام عبد الرحمن الذي دعم تأسيس اتحاد الغناء الشعبي منذ ثلاثينيات القرن الماضي، واهتمام الامام الصادق بالتأصيل للفنون التي تناولها في مؤلفات عدة. واشادوا بالفن الجميل الذي ساهم به الاستاذ النور في اثراء الساحة الفنية والعمل الثقافي الذي ربط ربوع السودان من جوبا الى حلفا. وفي نهاية الأمسية الجميلة سلموا الحبيب الاستاذ المبدع لوحة لقصيدة تلاها أمامه مؤلفها الحبيب زروق العوض وأبيات الحبيب المكي مصطفى.


وقد كانت ليلة جميلة من الانس السوداني الباذخ والتواصل الاجتماعي المفرح.


اللهم أسبل على الحبيب الاستاذ النور أثواب الصحة ودثره بديار العافية، الانسان المعطاء الذي نثر قيم الجمال والوفاء والمحنة ونال محبة الناس واحترامهم.



عن الفن والغناء


قال الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله في مناسبة:- " أن في تراثنا الإسلامي من يحرم الموسيقى والغناء دون وجه حق، لأن كثيراً من المحققين أمثال ابن حزم والغزالي وابن القيسراني أكدوا عدم صحة هذا التحريم. ومقولة الغزالي: من لم يحركه العود وأوتاره والربيع وأزهاره فاسد المزاج ليس له علاج.


في التركية تفسخ المجتمع مما أدى لموقف صارم من المهدية حول هذه القضايا: ومن يك حازما فليقس أحيانا على من يرحم.


ولكن بعد ذلك فإن الإمام عبد الرحمن انطلاقاً من كلمة المهدي نفسه: لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال، صالحنا مع هذا التراث، مصالحة امتدت لكل الذين قاموا في هذا المجال حتى أن عبيد عبد الرحمن أحد شعراء الحقيبة قال في رثائه:


آويتنا ودنيتنا وناديتنا بي أسمانا

ولميت شقة الفرقة الزمان قاسمانا

أيادي نعمتك في كل شيء مقاسمانا "


وفي مناسبة أُخرى قال الحبيب الإمام:- " الصوت الجميل هبة من المواهب، والله سبحانه وتعالى وزع هذه المواهب بين الناس، فمن أعطاه صوتاً جميلاً فقد وهبه هبة. ومن نعم الله أن الموهوبين ينفقون مما رزقهم الله (الم* ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ). والرزق ليس فقط المسائل المادية، كذلك الرزق المسائل المعنوية. " ثم أضاف قائلاً:- " كثير من الناس يتكلمون عن أن الغناء عامة، والموسيقى عامة، مسائل محرمة وهذا غير صحيح: ( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ) هذه من زينة الله التي أخرج لعباده.


هناك متزمتون يربطون ما بين الدين ونفي الحياة، يريدون الدين كأنما هو فقط شخص منتظر آخرته: (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا). إن ديننا يجمع بين الميزتين الحياة في الدنيا وإن شاء الله نعيم في الآخرة. ولكن أناساً متزمتين يريدون أن يفصلوا ما بين الدين والحياة:


الدين ليس تجهماً وعبوسا والدين ليس مظاهراً وطقوسا

الدين إيمان وفيض سماحة فاسعد واسعد لا تكن منحوسا "


وذكر الحبيب الإمام ايضاً قائلاً:- " حينما، لما نزلت الآية (وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ) مشوا الشعراء على رأسهم حسان بن ثابت رضي الله عنه، وقالوا له هلكنا يا رسول الله قال لهم لا الآية فيها استثناء (إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) بل الرسول صلى الله عليه وسلم كان هو نفسه في المعارك يستخدم أبيات للحماسة:


أَنَا النَّبيُّ لا كذِبْ أَنا ابْنُ عبـدِ المُطَّلِـبْ


وهكذا، ولما جاءه كعب بن زهير يمدحه حيث مدحه بقصيدة جميلة جداً:


بـانَتْ سُـعادُ فَـقَلْبي اليَوْمَ مَتْبولُ مُـتَـيَّمٌ إثْـرَها لـم يُـفَدْ مَـكْبولُ


الرسول صلى الله عليه وسلم أشاد بها وأعطاه بردته.


لذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم لحسان: “اللَّهُمَّ أَيّدْهُ بِرُوحِ القُدُسِ” ، لأنه يناضل عن المسلمين. والإمام المهدي عليه السلام كتب خطاباً للشيخ أحمد ود سعد وقال له كلام ما معناه استمر في مديحه وإنما يقول هو أقوى أثراً على الأعداء من السلاح. "



الأستاذ الفنان النور الجيلاني الذي يغني بكل أحاسيسه وتنطلق كلماته بالحانٌ من الأعماق. ويعتبر النور الجيلاني من الفنانين الذين صنعوا مجدهم وحفروا على الصخر حتى تكون بصمتهم واحدة وغير قابلة للتكرار، وله لون مميز تماماً ويختلف عن التجارب السابقة كلها، كما له طريقة غناء متفردة بحيث تجمع بين الغناء الشعبي والحديث في وقتٍ واحد وتجمع تجربته الغنائية بين البساطة والقوة والتماسك.


يذوب النور الجيلاني في أغنياته ويلبسها ثوبا من وجدانه الشفيف، مستخدماً طريقة فريدة في مزج الموسيقى بالكلمات الدرجة التي يصعب الفصل فيما بينهما.


وإذا نظرنا للموضوعات التي غنى لها هذا الفنان نجدها شاملة لتفاصيل الحياة، فقد غنى للحب وللطبيعة الساحرة، كما غنى للقيم الأصيلة وللرثــــاء وغنى للوطن بطريقته الخاصة حيث كان يؤمن بالوحدة بين الشمال والجنوب. ومن أغانيه الرمزية التي تدعو للحرية (العصفور) و(خواطر فيل). وتناول أغاني التراث والحقيبة بشكل متفرد مثل أدائه لأغنيات (سمسم القضارف) و(في الضواحي)و(جسمي المنحول) وغيرها.


ومن الأغنيات الرائعة التي تحتشد بالشجن والعاطفة والحزن الشقيق أغنية (الذكرى المنسية) التي أحبها كل السودانيين وظلوا يرددونها خلف صوت الكروان البلبل الصداح النور الجيلاني، وخلال جلسات أنسهم الخاصة والعامة وكشف الشعار المرهف جمال عبد الرحيم الذي صاغ وخط ببراعة كلمات تلك التحفة الفنية الخالدة عن سر كتابته لأغنية (الذكرى المنسية) فقال: “كان الفنان نور الجيلاني ومعه فرقته في طريقهم لإحياء حفل خارج ولاية الخرطوم، وفي شارع مدني تعرضوا لحادث سير مروري أدى لوفاة أحد أعضاء فرقته الموسيقية من المقربين الي قلبه، مما خلف داخل النور جرحاً غائراً لن يندمل بمرور الأيام والسنين”.

وأضاف أنه قام بتنظيم تلك الأغنية وقام بتسليمها للنور بمدينة ربك بالنيل الأبيض وأكد المقربون من الفنان نور الجيلاني انه ظل دوماً يذرف الدموع كلما تغنى بها أمام الناس ويبدأ مقطع الاغنية الأول بالكلمات:


صحوة الذكرى
يا صحوة الذكرى المنسية
من بعدك وين الحنية
بتعدّي مواسم وتروّح
والذكرى بتصبح أبدية
أبديييياااااااااااااااااااااااا

يا مرسى الفرحة يا واحة
قبلة عيني وصباحا
من بعدك غنيا بتشجيني
وخطايا بعدك تواها
الحزن الخيّم في قلبي
وأيامي الفاتت أفراحا
لا فرحة بدونك بتدوم
لا قلبي وراك لقى الراحة

عصفورنا الروّح كلمتو
وصيتو يكوس يسأل عنك
في جنب جناحو سطرتو
بحناني الفايح منك
في أي مكان لو قابلتو
أنا شوق الدنيا علي منك
بتعدّي مواسم وتروّح
وبتجيني أظنك وما أظنك
يا صحو الذكرى المنسية
من بعدك وين الحنية
بتعدّي مواسم وتروّح
والفرقة بتصبح أبدية
أبديييياااااااااااااااااااااااا

الرحلة طويلة
مكتوبة عليّ وبمشيها
المسافة بعيدة
ومحسوبة خطاوي وجاييها
الغنية حزينة
مليانة محنة وأغنيها
والذكرى الباقية معاي منك
يا ريتو قلبك يصحيها


استخدم الأستاذ الفنان النور الجيلاني آلة المندلين وأحسن توظيفها ضمن فرقته الموسيقية المميزة، فأعطت تجربته نكهة مميزة وبعدا شعبيا، وطاقم الكورس الذي يلازمه ولم يكن عنده مجرد تحلية وتذويق، بل كان جزءا أصيلا من لونيته الغنائية وله طريقة أداء لا يشبه فيها أحداً.

.



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3077

التعليقات
#1416997 [Advisor]
5.00/5 (1 صوت)

02-19-2016 05:57 AM
لفته بارعة يا احباب الفنان نور الجيلاني رمز من روموز الجميلة للوطن السوداني الكبير اتمني من الاخوة الاحباب في هيئة شون الانصار ان يكرموا جميع اهل الفن الوطنيين اينما كانوا والف الف سلامة للمبدع النور الجيلاني

[Advisor]

#1416889 [سمسم]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2016 07:52 PM
ووالله لمحة في عاية الروعة والجمال.. التحية لمن قاموا بهذه الزيارة الجميلة وسلامات للفنان الراقي النور الجيلاني.

[سمسم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة