الأخبار
منوعات سودانية
ركلت سنين العمر يا صاحبي سُدىً وتبدّلت حقاً.. الصداقات بعد الزواج
ركلت سنين العمر يا صاحبي سُدىً وتبدّلت حقاً.. الصداقات بعد الزواج
ركلت سنين العمر يا صاحبي سُدىً وتبدّلت حقاً.. الصداقات بعد الزواج


02-19-2016 09:03 PM
الخرطوم - سارة المنا
في مرحلة الشباب وقبل الزواج دئماً ما نجد علاقة الأصدقاء قوية ومتينة للحد البعيد، ولكن عند دخول البعض للقفص الذهبي يحدث الفتور للعلاقات الاجتماعية بين الأصحاب وأصدقاء الطفولة، وقد تتغير إلى حد كبير من واقع أن الزوجة لا تحب أن يشاركها أحد في زوجها، والرفاق يلقون عاتق اللوم على صديقهم العريس لانشغاله عنهم، وفي هذه الحالة يقف الزوج حائرا ويبحث عن المصالحة بين الجميع. وفي الأثناء نقبت (اليوم التالي) عن الظاهرة وحول كيف يرى الأزواج والزوجات ومعسكر الأصدقاء التغيرات؟ وإلى أي مدى يتفهمها كل طرف من الأطراف؟ بعض الزوجات يتفهمن علاقة الزوج بأصدقائه ويتحنا له بعض الحرية والبعض الآخر يرفضنها؟ صداقات الشباب هل تتغير بعد الزواج؟
جرد حساب
يقول ناصر عليش محمد: الحياة الزوحية تمثل جرد حساب في صداقة الزوج أو الزوجة، فمثلا قبل الزواج هناك صداقات أو زمالات ربما تتحول لإعجاب وتتطور لعلاقات بهدف الارتباط، وتنتهي في محطة ما، ويختار الزوج شريكته ويلتقي بصديقات الأمس أو من كن يتربط معهن بعلاقات تتحول لصداقات خاصة، بالرغم من أن مع الحياة الزوجية تكون هنالك علاقات في نطاق أسري على نفس المستوى، أما صداقات كل طرف تظل قنابل موقوتة إن لم يصارح كل طرف الآخر بها أو تكون معلومة، إذن للزوج ثلاثة مستويات للصداقة، وهي استمرار صداقاته مع أقرانه ويتحول للزوجية وهم في العزوبية أو صداقات وزمالات، وربما علاقات مع الجنس الآخر أو صداقات أسرية ثنائية مع زوجته، وقد تتكون مع بداية حياتهما الزوجية معا ونفس الشيء ينطبق على الزوجة. ويضيف: النوع الأول وهو استمرار صداقة الزوج مع أصحابه العزابة يمثل هاجسا للزوجة ربما سهر وكوتشينة ورحلات على حساب حياتهما الزوجية، والعزومات، وهو أمر مزعج خاصة إذا فات حده، ولم يكن عليه (كنترول). ويرى ناصر أن صداقة الزوج مع الصديقات تعد النوع الأخطر وربما تكون له علاقات سابقة تحولت لصداقة، وهنا القنبلة الموقوتة التي قد تهدم عش الزوجية في أي ساعة، ولكن لو كانت الزوجة متفهمة ومشتركة فيها لن تجلب سوى الاستقرار، ومزيد من الثقة أكثر، والنوع الأخير علاقة أسرة بأسرة، وربما يكون أحد الطرفين لا يتوافق مع الآخر مثلا زوج وصديقه زوج ربما لا تتوافق الزوجتان والعكس قد يحدث تماما. ويضيف: أعتقد أن يكون في استمرار في العلاقات من أجل ترابط أسري وذكريات جميلة ولا يوجد مبرر لقطع العلاقات بعد الزواج وبالعكس يفيد استمرارها.
الأزواج أكثر تغيرا
من جهته، يؤكد حامد صباحي حامد أن صداقات الزوجين سواء من ناحية الزوج أو الزوجة يحدث فيها تغيير. ويقول: احتمال تكون الزوجة أكثر تغيرا من ناحية الزوج لأن صراحة الزوج بيده بين التعامل أو الاستمرار مع الأصدقاء.
صداقات غير صالحة
سمية الفاضل موظفة بوزارة الثقافة، تقول: إن الصداقة نوعان منها الصداقة الوفية المخلصة والمنتهجة النهج المستقيم وهذه هي الزوجة الواعية المثقفة، ولا تعني لها أشياء مزعجة. ولكن هنالك - بحسب سمية - صداقات غير صالحة، وربما تكون في معصية الله عز وجل، ويمكن للزوجة أن تعالجها بالصبر وإذا نفد الصبر تلجأ إلى طرق أخرى، وقد يرى الزوج أنها تعاكسه وسيكون عندها رأي في الأصدقاء.
على حساب الزوجة
من جهتها، تقول مهجة أشرف أبو القاسم: من وجهة نظرى أن توافرت الثقة بين الزوجين، فلا يضير ذلك بشيء من أن تستمر أواصر العلاقات بين الأصدقاء، ولكن يجب ألا يكون ذلك خصما على علاقة الزوج بزوجته، وأقصد بذلك الحديث أن لا تكون الصداقة سببا في إهمال الزوج لزوجته وأولاده، بل يجب عليه أن يوفق بين الاثنين، وذلك لأنه يوجد من الأزواج من يقضون الساعات الطوال مع الأصدقاء دون مراعاة لحقوق الزوجية، التي تتطلب الاهتمام بالزوجة، وليس المقصود بالاهتمام هنا توفير النواحي المادية فقط، ولكن يجب أن يضع في الاعتبار الاهتمام العاطفي وتربية الأولاد وتنشئتهم التنشئة الإسلامية الصحيحة، وذلك حتى لا يحدث انحراف في سلوك الأبناء ويصيروا بعد ذلك علة على المجمتع، وأقصد - والحديث لا يزال لمهجة - بالأصدقاء هنا الرجال وليس النساء، لأن هنالك فرق بين الأصدقاء والزملاء، ويمكن بأن يكون زميلا وصديقا لي في نفس الوقت، وذلك لأنه لا بد أن يكون هناك شخص قريب منك في عملك، وهو بمثابة صديق يشعر بما تشعر به، وتجده معك دائما في وقت الشدة والرخاء.
الوفاء للأصدقاء
من جهته، قال المهندس سيف الدين عبدالله إن الصداقة الحقيقية من الصعوبة أن تفنى، وينبغي تقدير ظروف الأصدقاء المتزوجين، وأن هذا أمر في غاية الأهمية، ويجب علينا كأصحاب مراعاة مسؤولياتهم الجديدة. ويستدرك بقوله إن ذلك التقدير وتلك المراعاة يتطلبان من هؤلاء الأصدقاء أن يظهروا قدرا من الاهتمام وأن لا يعتمدوا تجاهل أصدقائهم (العزابة)، فهذا القدر القليل من المودة يغنينا عن تصفية حساباتنا معهم، ويؤكد أنه لا ينكر أنه يشعر أحيانا بالغيظ حينما يعتذر أحد أصدقائه المتزوجين عن لقائه أو عن موعد بينهما. ويقول: مثلما أقدر أنا ظروفه يتعين عليه بدوره أن يظهر قدراً من الوفاء لصداقته القديمة

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1466

التعليقات
#1417363 [زول..]
4.00/5 (1 صوت)

02-20-2016 10:22 AM
في وطننا الحبيب وضع الناس حدودا للعلاقات حتى لا يحدث مالا يحمد عقباه ، فقد تربينا في بيوت لها بابين ، باب للنساء وآخر للرجال ولا أجد تعبير أوضح من ذلك في فقه الحدود. سرقت كثير من النساء الصديقات أزواج صديقاتهن والسبب ترك الحبل على الغارب بإسم الصداقة ووجوب تقديرها وعدم الإحتراز منها. وانزلق كثير من الأزواج بوهم الحب في علاقات محرمة مع صديقات الماضي نتيجة لعدم القيود في علاقاتهم بعد الزواج. الرجل هو الرجل إن كان متزوجاً أو غير متزوج ، ولا يكلف إغواءه ساعة زمن إلا من رحم ربي وهذا ما تعيه كثير من النساء بحكم الغريزة لذا احترزن. على غير المتزوجين من الرجال والنساء أن يعوا أن كمال الحياة الزوجية وبلوغ ذروتها صلاحاً يعتمد على تفرغ الزوج لزوجته وتفرغ الزوجة لزوجها ويرضوا بما تجود به اللحظات.

[زول..]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة