الأخبار
أخبار إقليمية
مقتل غردون: رواية شاهد عيان
مقتل غردون: رواية شاهد عيان
مقتل غردون: رواية شاهد عيان
غردون باشا حاكم السودان


02-20-2016 12:37 PM
مقتل غردون: رواية شاهد عيان
Death of Gordon: An Eye –witness Account
جي أي آر ريد J. A. R. Reid
ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي

مقدمة: هذه ترجمة لبعض ما جاء في رسالة قصيرة للمحرر نشرت بالجزء الأول من العدد العشرين من مجلة "السودان في رسائل ومدونات" الصادر عام 1937م، بقلم باشمفتش بريطاني هو جي أي آر ريد. ولعل ما أورده الكاتب في رواية من سماه "شاهد عيان" تخالف ما شاع عن الطريقة التي قتل بها غردون، بحسب الرسومات (المتخيلة) التي شاعت في الكتب التاريخية والأسافير.
انظر على سبيل المثال:
https://s-media-cache-ak0.pinimg.com...9e8f4f5f44.jpg
و
http://c8.alamy.com/comp/BG1T90/the-...ath-BG1T90.jpg

ولمزيد من المعلومات في هذا الجانب يمكن الإطلاع على مقال لدوقلاس جونسون بعنوان:

The Death of Gordon: A Victorian Myth
نشر في العدد العاشر مجلة تاريخ الاستعمار والكومنويلث، والصادر عام 1982م.
THE JOURNAL OF IMPERIAL AND COMMONWEALTH HISTORY

المترجم

**** ******** ******** ******** ********

إلى محرر مجلة "السودان في رسائل ومدونات".

زودني إبراهيم صابر، أحد "المولدين"، والذي يزيد عمره الآن عن السبعين عاما، ويقطن بأمدرمان بالقرب من دار السيد السير علي الميرغني، بالمعلومات التالية:

"كان والدي رجلا مصريا، ولكنه تزوج امرأة سودانية. وكان يعمل صرافا بالأبيض في خدمة الحكومة المصرية – التركية. ولما طعن في السن، ولم يعد قادرا على العمل، حل محله في تلك الوظيفة أخي الأكبر، بينما عملت أنا مساعدا له في وظيفة كاتب. وفي أيامنا في الأبيض قامت الثورة المهدية وتم حصار الأبيض. وعقب استسلام المدينة للمهدي عينني المهدويون كاتبا عند شيخ ميرغني سوار الدهب، وكان أحد قواد الجيش المهدوي وله رايته الخاصة، التي كان مرسال حمودة (وهو رجل أسود طويل) مكلفا بحملها. وسير بنا في جيش تحت قيادة الأمير عبد الرحمن النجومي إلى الخرطوم للمشاركة في حصار الخرطوم. وكانت دفاعات المدينة من الناحية الجنوبية لقمة سائغة لجيش المهدي بعد سقوط النيل الأبيض في أيديهم. وفي يوم الهجوم الكبير قدم جيش النجومي من تلك الناحية الجنوبية وهجم على المدافعين عن المدينة قبيل الفجر. وتقدمنا في المدينة حتى بلغنا المدخل الجنوبي للقصر. كان المكان شبه مظلم، ولكنا تبينا من بعيد، في ضوء القصر الخافت، رجلا يقف على سلالم تؤدي إلى سطح، وهو يحدق باهتمام وانتباه لجنودنا وهم يدخلون المدينة. وكان مرسال (حمودة) يحمل رايته وبندقيته، والتي أطلق منها رصاصة على ذلك الشخص الواقف، ظنا منه أنه أحد الأتراك. وأصابت الطلقة الرجل، ورأيته يسقط على الأرض، ويتدحرج على الدرج، ويلطخ دمه سلالم القصر. وبعد أن بدأ المكان يضيء مع بزوع الفجر،سمعت من يصيح بأن القتيل هو غردون باشا. وأقبل علي رجل من قبيلة (الطوال) اسمه بابكر كوكو وهو على ظهر فرسه وسألني إن كان بمقدوري أن أتعرف على غردون، فأجبته بنعم. وكنت أعلم أن غردون رجل صغير الجِرم صغير وله سوالف وذقن حليقة. وقلب بابكر الجثة الملقاة على الأرض ليريني وجه الرجل فقلت: "نعم. هو غردون". كان يرتدي معطفا أسودا وبنطالا طويلا، وعلى رأسه طربوش. أدخل بابكر يده في جيوب الرجل الملقي على الأرض وأخذ منها ساعة وأشياء أخرى. كانت طلقة مرسال النارية قد اخترقت صدر غردون. قام بابكر بعد ذلك بقطع رأس غردون بسيفه ووضعه في حقيبة جلدية على ظهر حصانه، ومضى به بعيدا. وهذا كل ما أعلمه".


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 10682

التعليقات
#1600669 [murtada ballal]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 02:58 PM
Till now ,no confirmed statement of how,and who killed Gordon Basha...No matter of what type weapon used at that time... What is confirmed eye witness to proof this important event

[murtada ballal]

#1600626 [ABZARAD]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2017 01:43 PM
ساكن قصر غردون الحالى مصيرو عود القذافى مربع طولاً و عرضاً ثم جرجرة الجندى الأمريكى فى مقديشو

[ABZARAD]

#1580864 [ابوبكر جار النبي]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2017 10:37 AM
لا اقول رواية اوشاهد عيان لاكن هي مؤلفات ليست من كتاب سودانيين اضاعوا تاريخ السودان ومدحوا قطاع طرق وحرامية علي حساب اهل السودان ؛؛ للاسف الشديد المكتبة الانجليزيه مليئة بالكتب والتحف السودانية التي تحكي تاريخ السودان الحقيقي ؛؛ احدي المؤلفات Mahdism &the Egyptian Sudan بقلم ؛الميجراف-ار-ونجت باشا وترجمة محمد المصطفي الحسن ولدينا النسخة بالعربية والانجليزية النسخة العربية المهدية والسودان المصري ؛ترجمة محمد المصطفي صفحة رقم 198و199 والنسخة الانجليزية صفحة رقم 186 و187 ورواية مقتل غردون طويلة لاكن الذي اريد توضيحة انها ثورة وليس دراويش يثقدمهم الامير حمد وداحمد وجارالنبي الحسني واستعان بثلاثة من خدم القصر ولم يزكر المولف ان من بين قتلة غردون امير تحقير للثوار وتمجيد لغردون ؛؛؛علماً بان الامير حمد قتلة الخليفة عبدالله شنقاً ومقتلة رواية طويلة تاريخ السودان نعيم شوقير وكرم من قبل الرئيس نميري ونال وسام الشجاعةفي احدي اعياد استقلال السودان؛؛ ولكم الشكر علي الاطلاع؛؛

[ابوبكر جار النبي]

#1417956 [ظفار]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 02:34 PM
طبعا من السذاجة لو صدقنا أن غردون قتل داخل القصر بهذه الطريقة التى ذكرت أعلاه وهو قائد عسكرى ومن أبجديات القتال الكر والفر لهذا من المنطقى والطبيعى غردون فر جنوبا بالقرب من البر الشرقى للنيل الابيض ليعيد الكرة مرة أخرى الا أن القبائل الموجودة جنوب جبل أولياء(الكواهلة) قطعت عليه الطريق وأسرته حيا لتسلمه للمهدى لولا تدخل قبيلة أخرى (الروايات أختلفت بين قبيلة المسلمية والطوال تقريبا ) وفى غمرة هذا النزاع قتل وغردون وهو السبب الذى جعل المهدى يغضب لهذا التصرف لكن اذا قتل غردون فى أثناء الاشتباك أو اقتحام القصر فالمهدى لا يلوم أحد

[ظفار]

#1417791 [ADAM]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 09:53 AM
اخ بدر لك الف تحيه رجاء خاص لا تدخل الكلمات الانجليزيه فى مقالاتك وافرد لها حيزا فى اخر المقال لان ادخالها يفسد مواصلة قراءتها وارجع لقالاتك السابقه وجرب تقراها لتعرف ما اقول واشيد جدا بكتاباتك لك الف مليون تحيه

[ADAM]

#1417763 [أبو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 09:23 AM
ما قرأنه في كتب التاريخ عن المهدية بان قاتل غردون باشا هو حمدان أبوعنجة

[أبو السمح]

#1417731 [مدريد]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 08:35 AM
إنه الغباء بعينه وقصر النظر والبلاده .. إذ لو أسر غردون وتمت مساومة بريطانيا به لما كان حالنا الان هكذا

[مدريد]

#1417724 [ابو فهد]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 08:23 AM
كيف يقف غردون وحيدا وهو الحاكم العام بدون حرس ولا سلاح وبنلك الروح الانهزامية وغير مبال بان جنود المهدى يحاصرون القصر القصة تحتاج الى توثيق وقراءة جديدة للتأريخ

[ابو فهد]

#1417679 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
3.00/5 (2 صوت)

02-21-2016 04:55 AM
هل اعادة سرد قصة مقتل غردون مقدمة لمقتل ساكن القصر الآن عمر البشير ؟ نرجو ان تكون هذه بشارة للشعب السودانى .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

ردود على كاسـترو عـبدالحـمـيـد
[سوداني بس] 02-21-2016 06:25 PM
إلي المدعو [الجميعابي] :

القذافي برضو كان بقول كدة - نفس كلامك - لما ركب الخازوق ,,,,,
ورئيسك الرقاص أبو ركب وخالو مصطفي دلوكة وأنت معاهم ( ما تبقو نعاج بعدين يا أمنجي يا قذر ) .

[جركان فاضى] 02-21-2016 09:57 AM
هههههههههههااااااااااااا يا أخى بالغت ...بس فى ناس يفضلوا طريقة شاوشيسكو...وتانين يفضلوا طريقة القذافى.... بس طريقة غردون دى جديدة

[الجميعابي] 02-21-2016 08:12 AM
ما تقتل نملة يا نعجة.. ما تكتر من ملاح الكوال بالليل


#1417667 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 02:01 AM
Quote: أما ضرار صالح ضرار فيوجه الاتهام إلى رجلين من قبيلة البجا. وهذه أضعف الروايات.ـ بدرالدين حامد الهاشمي
بالنسبة للرواية فالذي ذكرها هو المؤرخ محمد صالح ضرار والد ضرار صالح ضرار وهو شارك في كل معارك المهدية في شرق السودان.وقد ذكر بأن هذه الرواية ذكرها المؤرخ محمد عبدالرحيم إذ قال إن قاتلي غردون كانا من البجا من قبيلة الباركويناب وهم فرع من الهدندوة، ونفس الرواية مذكورة في كتاب تاريخ مدينة الخرطوم للدكتور محمد سيدأحمد، وقد ذكر المؤرخ محمد صالح ضرار بأنه استطاع أن يتعرف على قاتلي غردون بالحيلة بعد أن سمع أنهما من البجا فأشاع أن شقيقة غردون حصلت على تعويض هائل من مقتل شقيقها وتريد أن تجازي الذين تسببوا في ثرائها، والمعروف في شرق السودان وتحديدا في مدينة بورتسودان أن قاتلي غردون هما دقليل أبو زينب وعيسى كرشون وقد تسلقا ماسورة مطبخ القصر وذبحا غردون وهاتان الأسرتان معروفتان للجميع بأنهما من سلالة قاتلي غردون. ذكر المؤرخ سليمان صالح ضرار في كتابه عثمان دقنه أمير أمراء السودان الشرقي هذه الحقيقة وهو يعرف أحفاد قتلة غردون وقد تحدث مع ابن أحد قاتلي غردون

[محمد علي]

#1417653 [آمال]
1.00/5 (1 صوت)

02-21-2016 12:27 AM
بسبب مقتل غردون الغربيين اخدو عننا انطباع بإننا متوحشين، وكانو عملو فيلم عن غزو بريطانيا للسودان واظهرونا فيه عبارة عن برابرة و متوحشين

[آمال]

ردود على آمال
[آمال] 02-22-2016 07:23 AM
شوف ليك انت شغلة تعملها بدل الكلام الفارغ يا امين الخزينة

European Union [امين الخذينة] 02-22-2016 03:41 AM
امال شوفي ليك عدة غسليها

European Union [محمد علي] 02-21-2016 03:03 PM
مقتل غردون جريمة ومقتل ستة وعشرين ألف سوداني في كرري وحدها إحصائية
هل هذه عدالة الغرب، لقد كانت تعليمات الإمام المهدي واضحة بعدم قتل غردون ليبادل به السيد أحمد عرابي باشا وهذا موثق في المستندات البريطانية

[آمال] 02-21-2016 01:26 PM
بالجد هم بشوفونا كده، وهم اساءوا لينا اساءة بالغة بعد مقتل غردون و وصفونا بالمتوحشين، مع انهم هم الارهابيين والقتلة

[جركان فاضى] 02-21-2016 10:00 AM
اننا متوحشين!!!!!...وهل الغربيين صناع سلام؟...وهل قمنا ببيع الافارقة كعبيد لامريكا؟...وهل قتلنا مليون ونصف جزائرى؟...وهل وهل

[ابو جلمبو] 02-21-2016 07:53 AM
بالله
طيب هم ما متوحشين لما ابادو مئات الالاف من السودانيين؟
اكبر دولة وشعب متوحش هم الانجليزي عليهم لعنة الله


#1417603 [ابو جلمبو]
1.00/5 (1 صوت)

02-20-2016 09:06 PM
حمودة ناش كيف في الضلام وكيف شفتة دم غردون في السلالم والدنيا ليل ومافي نور وحتئ القمر نوره ضعيف، عموما قلت في الصباح عرفتة ده غردون.
كوييس انه قطعو راسه

[ابو جلمبو]

ردود على ابو جلمبو
[سوداني بس] 02-21-2016 06:27 PM
لازم تحرجونا يا أبو جلمبو ياخ !!!!!

شافو بالنظر ( استراتيجية الدفاع بالنظر ) !

[ابو جلمبو] 02-21-2016 05:10 PM
ههههه يمكن غردون كان عامل تيكة لطربوشة عشان ما يقع

[عادل] 02-21-2016 11:19 AM
ما ملاحظ قصة الطربوش بعد الدحرجة على الدرج ؟


#1417590 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 08:49 PM
وردت هذه المعلومة عن مقتل غوردون باشا في مذكرات الشيخ/بابكر بدري-الجزء الثاني- تحقيق حفيده المرحوم د. بابكر علي بدري,إختصاصي الطب النفسي.
جاء أن قاتل غوردون هو مرسال هذا. و قد إختفي عن الأنظار عندما علم أن المهدي لم برضي بمقتل غوردون.قيل أن مرسال لم يظهر إلا يوم كرري,حيث قتل في هذه المعركة.و يقول آخرين أنه ظل مختفيآ عن الإنجليز حتي توفي في عام 1929م.
أما ميرغني سوار الذهب فهو شقيق الخليفة/حسن محمد سوار الذهب,جد المشير/عبدالرحمن محمد حسن محمد سوارالذهب.
شاركميرغني سوار الذهب في معركة توشكي و كان قائدآ لراية الدناقلة. و بعد أن هزم جيش المهدية في هذه المعركة. و بعد إحتلال البلد في عام 1898م بعد هزيمة المهدية في كرري,تم إطلاق سراح المعتقلين في مصر فكان أن عادوا إلي بلدهم.
إستقر ميرغني سوار الذهب في دنقلا العجوز بعد عودنه من مصر,إذ بويع بخلافة أسرة الزياداب.
كان رجلآ واعيآ و قويآ و إداريآ من الطراز الفريد. و كان له دور فاعل في قيام مشروع الغابة الزراعي في عام1917م. و هو من مشروعات الإعاشة في الشمالية.كان الأهلين رفضوا المشروع في بداية الأمر لخوفهم من أن ينكرر ما حدث لهم في أواخر أيام المهدية من خطف و قتل و إهانة علي يد الجهادية و عمال المهدية. و من ذلك أن بعض أهلنا إقتيدوا إلي الحرب و لم يعودوا. و تم ربط بعضهم الذين رفضوا أن يذهبوا للحرب,تم ربطهم و رميهم في قاع النيل.تم في تلك الأيام رمي سبعة شبان من أسرة واحدة,الأمر الذي أضعف كيان هذه الأسرة.
توفي الخليفة ميرغني سوار الذهب في عام 1923م, و عن ثمانون سنة.

[جمال علي]

#1417526 [جلدنا ما بنجر فيه الشوك]
3.00/5 (2 صوت)

02-20-2016 05:39 PM
تاريخ السودان كتبه مزورون او بالاحري مؤلفي الدراما بدون اسانيد او مراجع يمكن الرجوع لها ..
هذه الرواية طعنة نجلاء في ما كتبه اساتذة التاريخ الوطنيين

[جلدنا ما بنجر فيه الشوك]

#1417511 [Azan Malta]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 04:20 PM
داعس ايام الخليفه عبدالله ما فائدة هذا المقال الان والدولة مرهونة لدى الغير

[Azan Malta]

#1417503 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 04:00 PM
دة كان يوم أسود في تاريخ السودان

[اليوم الأخير]

#1417488 [نبقة]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2016 03:20 PM
هذه الراوية اقرب للصدق فغردون قتل بطلق نارى وليس من المعقول ان يقترب منه الانصار بهذه الطريقة ويحذون راسه

[نبقة]

#1417482 [ود محمد]
3.50/5 (2 صوت)

02-20-2016 03:08 PM
وقع وتدحرج فى السلم وما زال الطربوش فى راْسه أيها الراوي ..

[ود محمد]

ردود على ود محمد
[najy] 02-21-2016 08:51 AM
وده المحيرني من قيييل افكر فيها ..... لا وقال انو كان يحدق في جيش المهدي من السلم .. كيف شاف جيوش المهدي ؟وهو بقول الدنيا كانت ظلام ..و نحنا اصلا بشرتنا سمرا يعني بليل يستحيل تشوف مننا زول


#1417465 [الداندورمي .]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2016 02:51 PM
والله لو،،،خليتوا لينا غردون باشا كان أحسن لينا
البستاهلوا قطع رؤوسهم هم السودانيين الدمروا الوطن.

[الداندورمي .]

#1417451 [بدر الدين حامد الهاشمي]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2016 01:53 PM
علق البروفيسور أبو شوك على "مقتل غردون" بالتالي
______________
فيما يختص باغتيال غردون فقد تعددت الروايات الموت واحد:
- يوجه نعوم شقير أصابع الاتهام إلى محمد ود نوباوي، زعيم بني جرار، محتجاً بأنه أول من طعن غردون، ثم تلاه نفر من الأنصار، قاموا بقطع رأسه، وعرضه على عبد الرحمن النجومي، ثم الخليفة شريف، ثم على المهدي (شقير، 1981م، ص: 535).
- حسب رواية علي المهدي مؤلف، جهاد في سبيل الله، فإن قاتل غردون هو شخص يدعى مرسال يعمل بيرقدار (أي حامل رأيه) للأمير ميرغني سوار الدهب. وقد أطلق رصاصة على شخص كان يقف من نافذة قصر الحكمدار المحاصر، وعندما صعد المرافقون لمرسال، اتضح لهم أن المقتول هو غردون.
- أما ضرار صالح ضرار فيوجه الاتهام إلى رجلين من قبيلة البجا. وهذه أضعف الروايات.

[بدر الدين حامد الهاشمي]

ردود على بدر الدين حامد الهاشمي
[عابر] 02-21-2016 02:57 AM
سلم يراعك يا دكتور
ما تقوم به اضافة ثرة وحقيقية للمكتبة والتراث السوداني ..
دائما ما تتحفنا بترجمة كتب ومقالات ليست في متناول يدنا وغالبها لم نسمع به اصلا وهي غير متوفرة بالمكتبات ..هذا بالاضافة لمهنيتك العالية
عاجزين عن شكرك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة