الأخبار
أخبار إقليمية
طلال عفيفي:موضوع الهوية شاغل السينمائيين السودانيين
طلال عفيفي:موضوع الهوية شاغل السينمائيين السودانيين
طلال عفيفي:موضوع الهوية شاغل السينمائيين السودانيين


مهرجان السينما المستقلة حراك تفاعلي برؤية شعبية
02-20-2016 11:44 PM
دبي ـ رشا عبد المنعم


استطاع مهرجان السودان للسينما المستقلة في دورته الثالثة أن يقدم مشهداً ثورياً لثقافة سينمائية محترفة ينفض الغبار عن مسيرتها المتعثرة التي رغم ظهورها المبكر في منتصف القرن الماضي لكنها لم تنتج سوى خمسة أفلام روائية فقط.

وذلك تحت إدارة المخرج السينمائي طلال عفيفي الذي أطلق في عام 2010 مشروع «سودان فيلم فاكتوري» لتأسيس حراك سينمائي تفاعلي بدعم المركز الثقافي الألماني بالخرطوم، لتوطين الثقافة السينمائية كفكر وصناعة بشكل استراتيجي وعميق الأركان، وأوضح أن موضوع الهوية يشكل شاغلاً عاماً، وثيمة مشتركة بين معظم المنتجين، للولوج إلى بناء الفكر المنظم بآليات متعددة النوافذ فإلى تفاصيل الحوار:

ما المكتسبات التي حققتها الدورة الثالثة لـ«مهرجان السينما المستقلة» في السودان؟

أعتقد أن مهرجان السودان للسينما المستقلة هذا العام حقق أشياء كثيرة، من بينها تنمية قدرات فريقه التنظيمي على العمل، وتوسيع دائرة الاهتمام بالمهرجان، تعميق المفاهيم الثقافية المرتبطة بالسينما، مثل المقاومة والاستقلالية، إضافة إلى تحقيق نوع من النضج النسبي.

جائزة «الفيل الأسود» التي قُدمت للمرة الأولى هذا العام، هل هي محاولة للترويج للمناخ الثقافي المغيب عن المشهد العربي باستحضار رموزه ضمن عناصر الفن السابع؟ وهل سوف تشهد الدورة المقبلة تغيراً في شكل وفكرة الجائزة؟

نعم بكل تأكيد فنحن نعمل على إعادة الاعتبار للثقافة والفنون بما يمثلانه من منافذ للعمل الأهلي وأرضية للحوار والتعبير، وتقديم رموز سودانية من مفكرين وسينمائيين هو فكر وطني يعتز بثقافاته، والأستاذ حسين شريف الذي نقيم المهرجان على شرف ذكراه، هو شخص ملهم للكثيرين، ونحن سعداء باستلهام معاني حياته الفنية الممثلة في التجويد والقوة وإعلاء راية الفكر والخيال، أما عن فكرة الجائزة فقد تتطور بشكل أو بآخر، لكن استنادا على معانيها الأساسية.

وقد تم تحضير ساحة عرض بشكل متقن، ساحة على النيل العظيم بشاشات عرض ضخمة وأجهزة صوت ممتازة مع برنامج صيغ بدقة من قبل فريق العمل وتقديم فيلم متميز راهنا فيه على ذائقة الجمهور.

رواد السينما

تكريم واستحضار ذكرى وفاة المخرج حسين شريف، أحد أهم رواد الحركة السينمائية السودانية يفتح الباب أمام تساؤلات عديدة أهمها مسار الأفلام التسجيلية السودانية وإنجازاتها حتى الآن؟

لا أعتقد أن الوقت حان، أو أنه من المناسب الآن الحديث عن المسار، أرى أننا في حالة إفاقة بعد غيبوبة طويلة استمرت لعقود، ونحن الآن في طور يغلب عليه التجريب والنحت، ربما يكون الوقت أنسب بعد سنوات أن نتحدث عن مسار الأفلام في السودان، تسجيلية كانت أم روائية.

ما المعايير التي تم على أساسها اختيار الأفلام التنافسية في المهرجان وصولاً بالعمل الفائز؟

كانت هناك لجنة تحكيم برئاسة سليمان محمد إبراهيم وعضوية المنتج السويسري كود ماير والناقدة الدكتورة أمل الجمل وسارة جبارة رئيسة اتحاد السينمائيين السودانيين والمخرج محمد حنفي، وأعتقد أنهم جعلوا من الجودة الفنية والقدرة على النسج والخلق ضمن معايير منح الجائزة.

التركيز على المقاومة الثقافية محور وعنوان المهرجان في دورته الثالثة، ما أهم المعطيات والجوانب التي يرمي صناع المهرجان إلى تسليط الضوء عليها؟

المهرجان يعمل هذا العام على إبراز قيمة الثقافة كمرتكز من مرتكزات المقاومة، ضد الموت والانقراض، الانهيار، الاحتلال، اليأس، والطغيان وكل ما من شأنه أن يقف في مواجهة الحياة.

الأفلام التي اخترناها في المهرجان وقام على ذلك فريق قوي على رأسه زميلي المخرج أمجد أبو العلاء، كلها أفلام تتناول مفهوم المقاومة بشكل ما، وبطريقة تساعد على التعريف بطبيعة الصراع وإمكانيات المواجهة، فالمهرجان في دورته الثالثة يحاول أن يشير إلى قدرة الإنسان على البقاء والدور اليومي الذي تلعبه الثقافة بكافة تجلياتها في صون كرامتنا وقدرتنا على التنفس والصمود والتقدم.

نهضة سينمائية

«سودان فيلم فاكتوري» المؤسسة غير الربحية كيف تنظر إلى مستقبل صناعة السينما في السودان وما هي الآليات الموضوعة لتحفيز قيام نهضة سينمائية سودانية خالصة؟

ننظر إلى تقدم السينما في السودان ضمن نظرنا إلى التقدم الاجتماعي، فالسينما جزء من المجتمع وعلاقاته الإنتاجية والفكرية والطبقية، وارتباط التطور بين السينما والمجتمع ارتباط طردي.

«سودان فيلم فاكتوري» قافلة متحركة بزخم المكان والزمان، فما المعوقات التي تشكل ضغطا على مسيرتها السينمائية؟

بالفعل نعمل بجهد وطاقة كاملة منذ انطلاقنا في عام 2010 لإعادة صياغة وترتيب للبيت السينمائي في السودان لتجاوز المعوقات المادية مبدئياً وأيضاً معوقات المناخ العام الاجتماعي والاقتصادي، لكننا في طريقنا على المدى الطويل إلى تذويب هذه المعوقات.

ما واقع الهوية السودانية في المشهد السينمائي العربي؟

الهوية السودانية متحولة ومتغيرة وتأخذ أشكالاً عديدة، نحاول عبر عملنا أن نساعد على منح أكبر قدر ممكن للأفراد للتعبير عن هويتهم الإنسانية في المقام الأول وهي هوية يدخل فيها المُكون السوداني والإفريقي والعربي بشكل أكيد.

وأعتقد أن موضوع الهوية يشكل شاغلاً عاماً.

لماذا لم يتم إعادة افتتاح دور العرض السينمائي في الخرطوم التي أغلقت أبوابها لأسباب متباينة «فنية ومادية»؟

حين توجهنا إلى أمكنة مثل موقع «الطابية» بأم درمان أو جزيرة توتي قبالة الخرطوم أو مدارس كمبوني التاريخية، فإننا في مهرجان السودان للسينما المستقلة نعمل على إعادة اكتشاف المدينة، فالأمكنة جزء من المتخيل السينمائي وهي جزء من القوام الثقافي، وهي باب من أبواب المنسي، إعادة إحياء الذاكرة جزء حيوي من عملنا في تنشيط السينما بالسودان.

إشراق

أكد طلال عفيفي أن العمل الثقافي في الخرطوم متنوع، والمبادرات كثيرة، ونوه بمشاريع طموحة، مثل مشروع ترميم وإعادة حفظ ما يزيد على المليونين صورة فوتوغرافية!، وقال «إن صدق هذا الأمر فنحن أمام إشراق حقيقي، أصحاب القرار مهتمون الآن بمساعدتنا، وهذا أمر، ولو كان بطيئاً إلا أنه مشجع بشكل كبير».

البيان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1039

التعليقات
#1417920 [محمدالمكيت ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-21-2016 01:31 PM
لا املك الا ان احيي طلال وتجرده لخدمة الثقافة السينمائية في هذا الزمن الصعب حيث
الهموم الارضية تسيطر على العقل السوداني وحيث الفقر المدقع يصرق البشر عنى كل ما هو عالي ونبيل

[محمدالمكيت ابراهيم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة