الأخبار
أخبار إقليمية
استفتاء دارفور..أم فصلها؟
استفتاء دارفور..أم فصلها؟
استفتاء دارفور..أم فصلها؟


02-23-2016 12:14 AM
صلاح شعيب

يعيش مواطنو ريف دارفور في جحيم منذ أكثر من عقد من الزمان بسبب الحرب الدائرة بين الحكومة والحركات المسلحة. أما من يقطنون المدن الكبيرة في الإقليم فقد دفعوا ثمنا باهظا لمردودات القتال. وكثير من مواطني دارفور تركوها خلفهم، وتكدسوا في عاصمة البلاد، أو مناطق أخرى، أو وجد بعضهم في إسرائيل ملاذا آمنا. وهكذا انعكست معاناة دارفور على حياة جميع أهل السودان حتى هجروا هم أيضا البلاد بالملايين. فالحكومة، نتيجة لتورطها الدموي في مأساة دارفور، صارت أكثر ديكتاتورية بعد صدور مذكرات الاعتقال الخاصة بالمحكمة الجنائية الدولية، والتي اتهمت البشير وأعوانه بالتورط في انتهاكات حقوق الإنسان، وارتكاب جرائم حرب، وأخرى ضد الإنسانية. ولقد لحظنا، بعد مرحلة الـ (ICC)، أن قادة الاستبداد ضاعفوا قمعهم الدموي المتمثل في القصف الجوي لمناطق النزاع في جنوب كردفان، وتطوير حملاتهم العسكرية في دارفور، والنيل الأزرق. ومن ناحية ثانية عززوا سياساتهم الباطشة في المركز، وبقية ولايات السودان، حتى لا يفلت الأمر من يدهم، ولعل ما تعرض له شباب ثورة سبتمبر يعبر عن هذا التعطش للدماء.

ذلك أن سقوط النظام يعني محاكمة أعضائه على إجراميتهم سواء عبر قضاء داخلي، أم خارجي. والحقيقة التي يجب أن تقال علنا إن أهل السودان عموما، وليس مناطق النزاع فقط، يناضلون اليوم ضد مجموعة مجرمة أكثر من كونها سياسية بالمعنى التقليدي. إنهم يحاربون منظومة من الفساد المقنن دينيا، والذي انعكس على كل منطقة، وبيت، وفرد. والشئ المهم قوله هنا إن فاتورة حرب دارفور، خصوصا، وكذا الحرب الدائرة في جنوب كردفان، والنيل الأزرق، استنزفت البلاد اقتصاديا، وتنمويا. كذلك التهمت ميزانية هذه الحروب التي يصعب توقفها الآن ميزانيات كل أولويات الإنسان السوداني المتمثلة في الصحة، والتعليم، والتنمية البشرية.

لقد كان نصيب دارفور مضاعفا في ظل الاحتراب الذي قضى على أمن وحدتها ككيان إداري واحد ظل راسخا لمدى خمسمائة عام تقريبا. فالسلطة الحاكمة عملت دون استشارة الدارفوريين على تشطير الإقليم قبليا إلى خمس ولايات بينما قسمت أقاليم السودان الأخرى إلى ولايتين. والحقيقة المرة أن الذين أعانوا النظام على ذلك هم مثقفون، ورموز إدارات أهلية، وسياسيون من الإقليم. وهؤلاء هم على شاكلة الذين ظلوا منذ الاستقلال يبحثون عن النفوذ، والسلطة، والجاه، بأي ثمن. لا يهم إن كان النظام ديموقراطيا أو ديكتاتوريا. على أن هؤلاء، إن كانوا لا يمثلون أهل دارفور، بطبيعة الحال، فإنهم لا يمثلون قبائلهم كذلك. ذلك لأننا نعلم أنه ليست هناك قبيلة واحدة في السودان عقدت مؤتمرها العام، وقررت عبره أهدافها الاستراتيجية للسيطرة على البلاد.

ولكن على كل حال استطاعت النخب النافذة في المركز أن تختار قيادات قبلية محددة في دارفور حتى تساعدها في تجييش أفراد محدودين من هذه القبائل لإعانتها في تمزيق أهل دارفور اجتماعيا بعد أن تمزقوا آيديولوجيا، وسياسيا، وعسكريا، وإعلاميا، كسائر أهل البلاد. وعلى الذين يثرثرون حول دارفور من أهل النظام الآن عليهم أن يدركوا أنها مثل أقاليم السودان الأخرى. فهي مجال حاشد بالجغرافيا، والتاريخ، والاجتماع، ولها عمقها الثقافي المميز دينيا، وفنيا، واجتماعيا، واقتصاديا، وتاريخيا. فجغرافيا دارفور تضم أفرادا حريصين على وحدة السودان بأسس للمساواة عادلة وحرة أكثر من كثيرين يريدون التدليس والاحتيال بالشكل الذي أدى إلى تمزق جغرافيا السودان إلى بلدين، وضياع كل ألارصدة الإيجابية التي حققتها مجهودات الطيبين من السودانيين. وتاريخ دارفور هو تاريخ السودان وصرة تنوعه الباحث عن خريطة طريق بها تتم معالجة الاختلالات التي اوجدها مسار التاريخ، والفشل التنموي للحكومات المتعاقبة التي لم تستجب لمطالب، ومصالح، أهل السودان كافة. أما مجتمع دارفور فهو متوزع بعمق مساهمته المميزة أيضا في فسيفساء البلاد الشائعة التي حكمتها نظريات، وتوجهات معرفية، ولأهل درافور رصيد معتبر، وصادق، وشجاع، ويفوق أقاليم كثيرة. تجد بينهم الأنصاري الذي روى دماء هذه البلاد كما لم يروها آخر مثله، والشيوعي الذي ساهم في زيادة الوعي عبر لجان الحزب المركزية، والمستقل الذي أنتج من النظريات في كل مجالات الحياة، والإسلامي الذي ظن أن الإسلام وحده هو الحل، والاشتراكي الذي أسس الأحزاب الاشتراكية وتقدم صفوف المنادين بالعدالة والحرية، والاتحادي الذي زفته دوائر الإقليم الانتخابية، والأكاديمي الذي خرج أجيالا وتقلد مناصب إدارية في أرقى جامعات البلاد، والفنان الذي أكد ثراء النغم السوداني، والأديب الذي أضاف لإبداعنا القومي ووشاه بالتعدد، والصوفي الذي أبان عن تدين كريم في كل بيئة ساكنها.
إن الكثير من أهل النظام لا يعرفون أن دارفور هي السودان المصغر الذي تنعكس صورته على صفح كل مدنها وقراها، وأنها منثورة في كل بقعة في البلاد عبر وجود مميز لأبنائها، وبناتها. وليست هي قطعة جغرافية تقطنها قبائل فقط تحرك الحكومات أفرادها مثل قطع الشطرنج. والحقيقة أن أهل دارفور كانوا مقسمين قبليا في أراضيهم. ولكن سلاطين الفور استنوا، عبر فيدرالية الحواكير التي ضمت القبائل لمئات السنين، منظومات إدارية عالية الدقة تدرس الآن في الجامعات العالمية. ولكن شأنهم شأن بقية أهل السودان تجاوز أهل دارفور نسبيا هذه الانتماءات العشائرية بعد الاستقلال من خلال منظومات العمل الحزبي، ومن خلال الجهد القليل الذي بذله أفراد مركزيا في خلق شعور بالانتماء القومي عبر الثقافة، والتعليم، والإعلام. ولم ينحصر تصاهر الدارفوريين في جغرافيتهم. فقد أسهمت ظروف الانتقال الطبيعية في التصاهر وسطهم في الريف والمدن، وتصاهرهم أيضا مع كل أهل مناطق السودان الأخرى في الجنوب، والشمال، والشرق، والوسط.

وإذا ألقينا نظرة على المدن الرئيسية في دارفور، الفاشر، نيالا، الجنينة، فهي تاريخيا لم تكن مدنا يقطنها الدارفوريون وحدهم. فنسيجها الاجتماعي مماثل لنسيج مدن مثل أمدرمان، وبورتسودان، والابيض، ومدني. بل إنك لا تستطيع أن ترى هيمنة محددة لقبيلة واحدة من دارفور، أو فئة دارفورية، على أي من هذه المدن الرئيسية. فكل ما يمكن أن تكتشفه هو التعاضد الاجتماعي لساكني هذه المدن الذين ترجع أصول نسبة كبيرة منهم إلى مختلف مناطق السودان بنسب متفاوتة، وهناك الآلاف من الأسر التي ترجع أصولها إلى مصر، وليبيا، وتشاد، ونيجيريا، وغيرها من الدول الأفريقية. هكذا هي دارفور، بتاريخها الضارب في القدم، وبنسيجها الإثني المتعدد، وبثراء ثقافتها المحلية، وبمواردها الاقتصادية الثرية، وبجوارها الذي يخصب حركتها، وبطبيعتها الساحرة الخلابة. وحقا يمكن للبشير أن يثرثر عن نساء دارفور بتلك العبارات العنصرية، ولكنه في الواقع يثرثر عن قتامة نفسه، ويجلوها للعيان عارية من كل شيمة تدثر بها، ولم يهضمها.

والآن بعد أن قضى الإجرام الذي ارتكبه، متلفحا بالدين، والسياسة، على كل هذا النسيج الاجتماعي المتضام، وحول ريف دارفور الأخضر ويابسه إلى رماد، يريد أن يقنن التقسيم القبلي الدارفوري استفتائيا. وحتى إذا صدقت النية، ولن تصدق، فكيف يتم الاستفتاء في وقت يقيم فيه قرابة المليون من الذين نزحوا إلى دول الجوار. وهناك نصف مليون بين متشرد وقاطن في المعسكرات التي رفعت الحكومة يدها عن رعايتها، وأجبرت المنظمات الدولية التي كانت تعينها على مغادرة البلاد. فضلا عن ذلك، فإن هذا الاستفتاء المعوج نفسه يأتي أيضا في وقت نزح، وهاجر، فيه مئات الآلاف من الدارفوريين إلى مناطق السودان الأخرى وخارجها. إن لم يكن هذا هو الإجرام المقنن عينه، فماذا يكون؟ وإن لم يكن هذا بذر فاسد لفصل دارفور عن مكونها القومي، فماذا يكون؟، وإن لم يكن هذا مستوى منحط من الإنسانية قد وصل إليه مشروع الإسلام السياسي، وداعموه، فماذا يكون؟، وإن لم يكن هذا سير شرير على منوال ذات السياسة التي نفرت أهل الجنوب، وقادتهم للانفصال فماذا يكون؟

لقد جعل مجرمو الخرطوم مشروع الاستفتاء متزامنا مع سياسة حرق الأرض في جبل مرة، وتهجير سكانه، وإحلالهم بآخرين من خارج البلاد، وتسليم الأمر في بوادي دارفور لمليشيات النظام القبلية، واستهداف طلاب دارفور في الجامعات. إن مجرمي الخرطوم ينوون بهذه السياسة الباطشة في دارفور، مدعومة بالاستفتاء، تمزيق دارفور نهائيا، ثم إضعاف تأثير أبنائها القومي، وشغلهم عن المساهمة في معارضة الحكومة. ذلك بوصف أن أبناء دارفور المعارضين يشكلون خطورة لسلامة النظام الذي قبض على روح أهل السودان بسلاح القوة، ولا يطيق وجود منازع آخر له.

ولكن سيظل الأمل في كل شرفاء أهل السودان ودارفور لمقاومة سياسة تفجير دارفور، وتسليمها للمليشيات، ومشروع الاستفتاء الذي يريد النظام تخريجه بالصورة المشابهة لانتخاباته الأخيرة المزورة. وأيا كانت النتيجة التي يسعى إليها مجرمو الخرطوم فإن دارفور ستظل جزء من الكيان القومي السوداني، وسيظل شرفاؤها في كل حقول البلاد الذين يقاومون الاستبداد شوكة في حلق النظام. وسيصنع أهل دارفور مع بقية أهل السودان وطنا للمواطنة الحقيقية، وسيظل موقفهم ثابتا ضد نظام الاستبداد الإسلاموي. أما مثقفوها الذين باعوا ضمائرهم من أجل الجاه، في وقت يقاوم نازحو دارفور ولاجئوها الشرفاء السياسة التجويعية والقهرية للنظام، فإنهم لن يجنوا سوى العار، وأن مصيرهم سيؤول إلى مقصلة التاريخ، طال الزمن أو قصر.



[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5019

التعليقات
#1419694 [د. حسين إسماعيل أمين نابري]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2016 10:00 PM
نعم يجب ان تبقي دارفور جزءا من الكيان السوداني القومي الشامل. ويجب ان ندافع بضراوة عن كلية ووحدة الاراضي السودانية وعلينا جميعا ان نقف ضد اي مشروع للتجزاة والتمزيق والتشتيت لأقاليم البلاد بهدف تحقيق الفناء لبلادنا السودان. يجب ان نوقف مشروع تحطيم الوطن الذي لاتحمل غيره عصابات المتاسلمين تجار الدين. ان السودان في تعريفه هو بقاء ووحدة أقاليمه وعلي شعب السودان ان يدرك اليوم ان بقاء السودان والوطن يمر بالضرورة عبر اجتثاث السلطة القائمة من جذورها وإيداعها مذبلة التاريخ، ومن ثم شحذ الهمم وتشمير السواعد من اجل القيام بعملية اعادة البناء الكبري بعد كل الدمار والخراب الهائل الذي حل بالوطن.
نحن نرفض جملة وتفصيلا استفتاء دارفور لان هدفه الحقيقي هو تدمير السودان، وان الاستفتاء الوحيد الذي نؤيده هو الذي ظهرت نتيجته وهو استفتاء شعب السودان حول أسوأ وأبشع حكم مر عليه في تاريخه.

[د. حسين إسماعيل أمين نابري]

#1419342 [الوجيع]
2.00/5 (1 صوت)

02-24-2016 09:40 AM
تعقيب على ردود:يوسف واخرين : الامور واضحة وليست فى حاجة الى مزيد شرح وتفسير ولاينكره الا مكابر او ذو غرض او اعمى بصيرة واولها أننا متخلفون وغير قادرين على الاستقرار اللازم للانطلاق كبقية دول الارض نتيجة لوجود صراع عرقى اقعد بنا طوال 60 عاما وان هذا الصراع يدور بين سكان السودان الاصلى القديم وسكان ما يسمى بالهامش ( اخرركاب قطار السودان )مرده الى الفوارق العرقية والثقافية ليس الا وذلك لاسباب تاريخية وجغرافيةوسياسيةولاعلاقة له بالتهميش او الظلم او الالغاءفالكل فى الهم شرق كما ان علاج ذلك الخلل هو فوق قدرة اية حكومة او نظام مهما تستن من قوانين وانظمة اوتنمية وهذا الصراع تحول حديثا (بقدرة قادر )الى صراع على الموارد ونزاع على الارض والحل الوحيد المتاح هو العودة الى منصة التأسيس وتحليل هذا الجسم المشوه الى عناصره ومكوناته الاولية للحيلولة دون استدامة الصراع وتطوره الى مراحل مأساويةوهى نفس الحقيقة التى سيصطدم بها اى نظام يتصدى لحكم هذه البلاد المنكوبة ببعض اهلهامهماتعاقبت السنوات وتبدلت الايديولوجيات وكثيرون منا يعلمون ذلك ولكن تخونهم الشجاعة والجرأة والتجرد من ابرازه والجهر به لطبيعة وسجايا هذا المجتمع واخرون لايعلمون وفئة لا تبالى واخرى خائنة لوطنها ومجتمعها ومنهم من يصطاد فى عكر مياه و على كل لايختلف اثنان ان السودان بدون اقاليم الصراع سيكون بلدا امنا مستقرا وناميا كبقية الدول ولو ان الاباء المؤسسين تنبهوا الى ذلك منذ بواكير الاستقلال لكنا الان رغم تناقص المساحة الكلية دولة متماسكة اجتماعيا وقوية اقتصاديا وعسكريابمواردها البشرية والاقتصادية والثقافية ولكن ما زال فى الامر فسحة ولو انها تشح وتضيق بمرور الوقت .

[الوجيع]

#1418921 [الناهه]
5.00/5 (4 صوت)

02-23-2016 12:02 PM
لنكن واقعيين
حكومة المؤتمر الوطني لا تعلم ان ما تقوم به هو ترتيبات تؤدي الى انفصال دارفور وانها تمشي في ذات الخطى التى ادت الى انفصال الجنوب وان مايجري في دارفور يفوق بكثير قدرات حكومة المؤتمر الوطني التى لا تعلم من الحكم الا الجبايات والاتاوات والفساد وحماية الفساد ومكايدة الشعب السوداني عامة لمقاطعته الانتخابات الاخيره وعدم الالتفات الى حوار الوثبة والذي تم تعتيم مناقشاته ومخرجاته اعلاميا حتى لا يفهم الشعب شيئا مما يدور بقاعة الصداقه مع ان الشعب يدرك مسبقا ان حوار الوثبه سيناريو بائس لشراء الوقت ووسيله لتوحيد الاخوان المسلمين وعلى راسهم المؤتمران الشعبي والوطني وهي نفس الخدعه التى استهلوا بها يومهم الاول .. اذهب للقصر رئيسا وساذهب للسجن حبيسا ..
على ايتها حال
هنالك ثوابت يجب ان يفيق الشعب عليها ولا تحتمل التسويف واللكننه ومزيد من اساليب المؤتمر الملتويه والفاسده وهي
- لا امريكا ولا اسرائيل ولا اروا ستتطبع علاقاتها يوما مع حكومة المؤتمر الوطني والاسباب قد ضمنتها امريكا في اشتراطات وخرطة طريق من اجل تطبيع العلاقات والتى لو طبق المؤتمر الوطني فقط1% منها فستسقط حكومته خلال ساعه واحده فقط
- دارفور والنيل الازرق وجبال النوبه والشرق الذي يتململ على نحو واضح مهدده بالانفصال طالما بقي المؤتمر الوطني على راس السلطه وذلك لسهولة ابتزازه وتهديده بالمحكمة الجنائيه الودليه واكثر من 60 قرار لمجلس الامن الدولي .
- المؤتمر الوطني يتشبث بالسلطه لاسباب عديده خارجيه وداخليه منها الفساد حيث يمارس نافذي المؤتمر الوطني الفساد وفقا لمنهج ومنظومه وقاموا بسن القوانين التى تحميه مثل الستره والتحلل لذلك لم تكن مفوضيه ولا هيئة ولا اليه مكافحة الفساد مثمره ولم تنجح لاصطدامها بالحصانات والنفوذ مما ادى الى الانهيار التام للاقتصاد
........ على الشعب السوداني ان يتعامل مع هذه الحقائق اعلاه وليس الوقت وقت شعارات او وعود مخمليه ......

[الناهه]

ردود على الناهه
[AAA] 02-23-2016 03:31 PM
لك التحية الناهه..تعليقك موضوعي وواقعي جدا لا تخفى حقائقه الا على مكابر.. واسمح لي ان اضيف بعض الحقائق:

* ان هناك سيناريو غربي لاعادة ترسيم وتقسيم حدود الدول العربية يشمل العراق وسوريا..مصر..السودان..ليبيا ودول المغرب العربي..الخ..يهدف للسيطرة على ثروات هذه البلاد مستقبلا..واخر خريطة تم نشرها لهذه المناطق/الدول ليست بحدودها السياسية..وانما بثرواتها في باطن الارض..
في احدى المرات..حضرت Presentation في احد مراكز الدراسات في واشنطن..تم فيه عرض سيناريو السودان.."باعتبار ما سيكون" تم فيه فصل جنوب السودان.. دارفور..شرق السودان..جبال النوبة والانقسنا..وتحوز مصر الحالية على جزء من شمال السودان وقد يتم تكوين (دولة النوبة- نوبة مصر والسودان) كسيناريو لتقسيم مصر نفسها..وان كل جهة يتم فصلها سيكون لها وصي "وصاية" بطريقة او بأخرى.. من الدول الغربية وامريكا (توزيع الثروات فيما بينهم)..
قالوا في العرض.. ان نظام الخرطوم الحالي..هو أفضل آلية مؤهلة لتنفيذ هذا السيناريو/المخطط.. حضرت هذا العرض ال presentation قبل فصل/انفصال الجنوب بنحو ثلاث سنوات.. وقد تم الفصل/الانفصال..وديل لاخر يوم يقول ليك وحدة جاذبة.

ان العالم شغال في مصالحه ومصالح اجياله..على النقيض من هؤلاء الابالسة.
** فالنظام وكما تفضلت انت وذكرت..بانه لا يهمه اذا تفتت السودان حتة حتة..ولو يبقى من السودان ولاية الخرطوم فقط.. مع خالص تقديري..


#1418874 [الوجيع]
2.50/5 (2 صوت)

02-23-2016 10:23 AM
اذا كان النظام يريد فصل مناطق هواة الاقتتال والنزعات العنصرية فما ايسره رغم ان ذلك يمثل راى الاغلبية الصامتة من اهل الوسط والشرق والشمال حيث ان انضمام تلك المناطق اليهم قد كلفهم من المتاعب اكثر مما يطيقون ليس اقلها نزوحهم واستيطانهم الجماعى فى الاراضى النيليةومضايقتهم لسكانها الاصليين مما ليس لهم فيها حق او وجود تاريخى اما الحديث الممجوج عن ان دارفور هى السودان فلا يعدو ان يكون الا من سقط القول مما لايقف على رجلين فتاريخ انضمام هذا الاقليم الفقير الى البلاد معروف وهو يعتبر خصما وليس اضافة اليها بكل المقاييس الاقتصادية والاجتماعية والثقافيةوالامنيةوالسياسية وليس الحال بافضل بالنسبة لجبال النوبة والانقسنا فجميعها لا تساوى شيئا مقارنة بوسط وشرق وشمال البلاد فهى السودان القديم والاغنى من حيث الموارد من انهار وبحار واراضى زراعية ومعادن وثروة حيوانية وطاقات بشرية مبدعة فى جميع المجالات وعادات وتقاليد راسخة مما عرف بها السودانى خارج جغرافيته ففيم تكرار المغالطة فى كل مرة وعزف تلك المشروخةالا ان كان الهدف منه التوجس والخوف من وقوعه واستدرار عطف الاخرين اما الحديث عن التهجير فالجميع يعلم ان هجرات ونزوح اهل تلك الاقاليم الى ودى النيل قد سبقت اشتعال تلك الحروب بعقود من الزمان وبالتالى فالحروب لم تكن سببا فيها بقدرما جاءت هدفا لتحريك وتهجير المزيد منهم الى الوسط والشرق والشمال لاهداف اخرى نعلمها ورغم ما يتضح من عدم حاجة السودان القديم لتلك الاقاليم الا ان الشعور القومى وحده هو ما يجعل سكانه يقدمون كل تلك التضحيات طمعا فى الحفاظ على كامل الارض والسكان ولكن ليعلم اؤلئك ان للصبر وقوة التحمل حدودا قد تجاوزها الناس فما ايسر التوقف عن الفعل !!!!!

[الوجيع]

ردود على الوجيع
[منصور المنصور] 02-25-2016 02:13 AM
يا وجميع

[الصريح خالص] 02-24-2016 08:42 AM
والله كلامك صح 100% يا اخى الوجيع وبعدين اهال تلك المناطق واللي كل بيتين شايلين سلاح هم عايزين الوضع كدا لانهم مستفيدين وماكلين وشاربين من المنظمات اليهودية والكنسية والزفتية واولادهم بفسو وبظرطوا فى كل فنادق العالم ولا يهمهم امر الوطن

[أبوبسملة] 02-24-2016 03:50 AM
نكرة لاتستحق حرفا واحدا ولكن نسأل الله ان يأخذكم أخذ عزيز مقتدر

[Yousif Abdelrhman Abdalla] 02-23-2016 05:11 PM
منقول ( الاقليم الفقير الى البلاد معروف وهو يعتبر خصما وليس اضافة اليها بكل المقاييس الاقتصادية والاجتماعية والثقافيةوالامنيةوالسياسية)

انت متأكد انك سوداني يا الوجيع !!!!!!!!!!!!!!!!!!
الله اعلم
صدفت في شيء واحد (اسمك)

[AAA] 02-23-2016 02:57 PM
تعليقك يوضح بجلاء انك تتمع بجهل وغباء وعنصرية بغيضة تدل على رداءة اللبن الذي رضعته..يا كافي البلاء ساقط اسلوب وتاريخ وجغرافيا!!!
* من انت!! حتى تتحدث بلساننا..لتقول ان الاغلبية الصامتة منا تريد فصل اجزاء عزيزة من ارض الوطن؟؟؟
* كم مضحك هو وصمك دارفور وجبال النوبةوالنيل الازرق بانها فقيرة!! هي أغني بمواردها الطبيعية في باطن الارض وخارجها مما لا يستطيع ان يسعه فهمك القاصر!! وأوجه لك دعوة مجانية لزيارة اهلنا في الشمال لترى الفقر المدقع الذي نعيشه..وليس الوسط..او الشرق بافضل حالا ان لم يكن الاسوأ على الاطلاق من جهل ومرض وسوء تغذية وتصحر.. وكل ذلك بسبب نظامك الشيطاني الذي يشبه امثالك..

* كم هو مضحك.. قلة عقلك..بعدم معرفتك بتاريخ "السودان القديم" الذي ورد ضمن استفراغك النتن.. واليك هذه المعلومة التي لاشك انك تكون سمعت بيها اول مرة:

السودان: لم يكن لفظ السودان معروفاً أو مستخدماً قبل التوسع العربي وانتشار القبائل العربية في مساحات كبيرة من إفريقية بعيداً عن أوطانهم في شبه الجزيرة العربية شمال النطاق الصحراوي المعروف باسم الصحراء الإفريقية الكبرى، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن كلمة (سودان) عربية أصيلة أطلقها العرب على كل الأراضي الإفريقية فيما وراء الصحراء الكبرى جنوباً والتي تمتد من أقصى الغرب الذي يشرق على المحيط الأطلنطي (الظلمات) إلى أقصى الشرق الذي يطل على ساحل البحر الأحمر أو ينتهي عند السفوح المنخفضة للهضبة الحبشية.
أما استخدام لفظ السودان للتعبير عن مدلول سياسي وكيان معين يضم مساحات معينة في قلب النيل الأوسط وروافده، فلا يرجع إلى أبعد من أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، بعدما دخلت هذه المساحات في نطاق الإمبراطورية المصرية، ويعني ذلك أن التوسع المصري في سنة 1821م أدى إلى استخدام تعبير الأقاليم السودانية للتعبير عن كل المساحات التي خضعت للحكم المصري. ومع ذلك فإن كلمة السودان لم تستخدم كتعبيرٍ مطلقٍ له مدلوله السياسي للدلالة على الأراضي التي تقع جنوب مصر ولها حدود معينة مرسومة محدودة إلا في بداية الحكم الثنائي سنة 1899م/1317هـ (موقع الفحل)..وكلمة السودان تعني ارض السود كما وردت في كل المراجع..كما كان يسمى اثيوبيا/الحبشة السفلى وتعرف الآن بالسودان أو بجمهورية السودان.

* كان السودان قديما عبارة عن ممالك وسلطنات متفرقة.. نوباتيا..نبتة..دولة الفونج..مروي.. الفور..المقرة..الداجو..علوة..الخ.

* يا وهم..في حاجة اسمها "الحراك السكاني".. فأي بقعة وطأتها قدمك في ارض الوطن فهو وطنك.. وكفى..

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII] 02-23-2016 01:56 PM
طبعا انت حر تماما فيما تقول لكن لو سمحت لاتزور تاريخ السودان سكان الاقاليم بتاعين الشمالية او الوسط او الشرق واللي هم في حسبانك العنصري المريض ديل هم السودان بس ده كلام مردود عليك جملة وتفصيلا وبعدين سكان الاقاليم اللي انت ذكرتهم ديل اصلا ماكانوا عرب ديل كلهم من النوبة والبجا قديما ومع هجرات العرب من الجزيرة العربية استوطنوا معاهم وبرضوا استوطنوا في دارفور وجبال النوبة في الاقاليم اللي انت عملت ليها الغاء تام ودي مشكلة امثالك من العنصريين الغاء الاخر وتحقيره وتشويه صورته والنظر لنفسك انك انت صاحب الحضارة والتقاليد الراسخة انت شخص محتاج لعلاج نفسي مكثف وبعدين هو السودان ده لمن العرب جو داخلين فيهو لقو فاضي كده مافيهو ناس ولا حضارة ولغة مش كده لقو فاضي ساكت ارض ماعنده سيد مش كده ده كلامك خلاص ياروح ماما امشي تاريخ مملكة نبتة وكوش والفراعنة وحضارة وادي النيل وبعدين تعال اتفلسف واحذف وزور ولصق زي ماعاوز وزور علي راحتك


#1418813 [باتمان]
2.00/5 (1 صوت)

02-23-2016 08:17 AM
((أما مثقفوها الذين باعوا ضمائرهم من أجل الجاه، في وقت يقاوم نازحو دارفور ولاجئوها الشرفاء السياسة التجويعية والقهرية للنظام، فإنهم لن يجنوا سوى العار، وأن مصيرهم سيؤول إلى مقصلة التاريخ، طال الزمن أو قصر.))!!!

الحمد لله يا صلاح شعيب فهؤلاء هم أس المشكلة ومخلب القط التى إستخدمها الإنقاذ لتدمير دارفور مقابل إمتيازات زائلة وأموال منهوبة وفساد مفضوح وقد صاروا معروفين للكافة وعاريين من أى غطاء يسترهم.

[باتمان]

#1418713 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
5.00/5 (8 صوت)

02-23-2016 01:03 AM
النظام الموجود حاليا لايمثل الا نفسه وهو طبعا لايريد فصل دارفور فقط انما يريد اتباعها بكردفان ومن ثم النيل الازرق وبعدين شرق السودان وطبعا جنوب السودان خلاص باي باي يعني سياسة فرق تسد ...الاستفتاء الاداري لاقيمة له الا عند الوافدين من دول الصحراء الكبري والمسمين بالجنجويد وهولاء طبعا دخلاء علي نسيج دارفور اصلا ولكن الحكومة في اطار فورة التعريب القسري جابتهم واستجلبتهم بغرض تغيير التاريخ والديموغرافيا بحسبان انو القبائل الافريقية زي الفور والزغاوة والداجو والمساليت غير مرغوب فيهم وبتعتبرهم ناس مشاكل بالنسبة ليهم ومهدد ودونك عبارة عمر البشير العنصرية التي قالها ويعلمها الكل طبعا في حق نساء دارفور...النظام ده يااستاذ شعيب نظام عنصري فاشستي قاتل وهو اذا ماكان لقي ناس من دارفور ذاتها ايدوه زي موسي هلال وغيره من القتلة ممن تلطخت اياديهم بدماء مئات الالاف مافعل مافعل.. وبالمناسبة اذا انفصلت دارفور توقع تماما حصول حرب اهلية ذات طابع عرقي بحت بين العرب والافارقة في الاقليم وبالمناسبة مادعوة المسمي بنات لتغيير اسم الاقليم الا نواة لهذا وهذا ماسيحدث لانو كلو طرف سيسعي للسيطرة اذا حدث ذلك...النسيج الاجتماعي في دارفور تقريبا تلاشي او كاد والمشكلة ان النظام حول كلا الطرفين من سكان دارفور عرب وزرقةالا اعداء وزرع في النفوس احقاد بين الناس ..ونفس السيناريو بالمناسبة النظام قاعد يسويهو في شرق السودان لكن بصورة اخف وغير ملحوظة للعامة ده نظام عنصري لايرجي من ورائه خير اصلا سياسته فرق تسد واعمل فتنة واتفرج واستفيد ده فهم النظام في الخرطوم ودونك ماقاله نافع لو تذكر قال نحن بقايا الاندلس والجبهة الثورية جايين يضبحوكم وينخلصوا من كل العرب في السودان يعني شوف نظام بكرس لي اكاذيب بالصورة دي متوقع منو شنو

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة