الأخبار
أخبار إقليمية
السياسات الاقتصادية لنظام الانقاذ واثرها علي القطاع الزراعي
السياسات الاقتصادية لنظام الانقاذ واثرها علي القطاع الزراعي
السياسات الاقتصادية لنظام الانقاذ واثرها علي القطاع الزراعي


02-22-2016 10:29 PM
اكرم ابراهيم البكري

يُعد القطاع الزراعي الحيواني من أهم الانشطه الإنتاجية التي ترتكز عليها الدول ومن خلالها تحتل موقعاً مركزياً في اقتصاديات المجتمعات ألحديثه و القطاع المشار أليه هو المحرك الأساسي لعمليه التقدم الاقتصادي والسياسي ويعكس بصورة واضحة الوضع المعيشي والاجتماعي لسكان أي بلدٍ ما ، كما يُعتبر العصب والرافد الحقيقي لأي تطور صناعي بحيث يساعد علي توسيع القاعدة التنموية للبلاد وتلبيه حاجتها المتزايدة من قبل شعوبها ، وقد تُفتح الأعين عجباً عندما نعلم بان 62% من صادرات الولايات المتحدة الامريكيه هي عبارة عن منتجات حيوانيه وزراعيه .

و ألمقدمه أعلاه يعيها القاصي والداني ألا أن نظام الخرطوم ولأسباب ( مبهمة ) ألا لمن علي سده الحكم تجاهلوا اى تطوير أو نمو لهذه القطاعات وفي اعتقاد الكثيرين أن النظام يحاول وأد ألمقوله التي تشير الي أن السودان سله غذاء إن كانت مصحوبة ب عربيه أو عالميه ، نعم السودان يمتلك من المقومات ما يؤهله لذلك المسمي ( سلة الغذاء ) وما يجعله في مرتبه متقدمه بين الدول من حيث الاكتفاء الذاتي والنهوض بمقدرات شعبة ، فشل النظام الاقتصادي لحكومة الإنقاذ ومنذ العام 1989 في كيفيه الاستفادة من تلك المقومات والموارد الهائلة التي يتمتع بها هذا البلد ألامين ، ويرجع ذلك الفشل لأسباب تتعلق بسوء التخطيط والتخبط الإداري وعدم الدراية والمعرفة والخبرة العملية في أدارة البلاد حيث يتعامل النظام مع السلطة بحساسية مفرطة ترفض أي نقد أو تقييم حتي أصبح جُل الوطن ضيعه خاصة لأصحاب النفوذ لهم ما يريدون دون سائر العالمين مما أدي الي تفشي الفساد كسرطان ضرب كل خلايا النظام وأصبح للفساد في السودان لون وطعم ورائحة وملازماً لكل السياسات الانقاذيه.

أهملت الإنقاذ وعن قصد تأهيل ألبنيه التحتية للدولة بصورة عامه والبنية التحتية للقطاع الزراعي والحيواني بصورة خاصة ويتمثل ذلك في الري والطاقة ألمحركه والطرق المعبدة وصوامع التخزين والتقاوي والأسمدة والإرشاد الزراعي بل تمادت في نحر عدد كبير من المشاريع علي رأسها مشاريع الاعاشه بالنيل الأبيض ومشروع الجزيرة السلطة الحاكمة تنفذ وبالحرف سياسات صندوق النقد الدولي الرامية لتكريس الهيمنة الرأسمالية ألغربيه علي الدول النامية من خلال الاقتصاد فلا تغرانك الدعاوي الإعلامية من قبل النظام والتي تتحدث عن الغرب كعدو فالملاحظ ومن خلال السياسات الاقتصادية التي تفرضها الإنقاذ علي ارض الواقع في السودان بان هنالك اختراق برامجي واضح علي المستوي السياسي يعرقل مسيرة السودان التنموية ومن المعلوم بان تنظيمات الإسلام السياسي هي وليد شرعي للاستخبارات الأمريكية والمتتبع لتاريخ الأخوان المسلمين في السودان يلاحظ ذلك الارتباط المباشر مابين المنهج الفكري و الاقتصادي لتنظيمات الإسلام السياسي ومابين قوي الاستكبار علي حسب مصطلح القوي اليمينية الإسلامية نفسها .

وكنتيجة طبيعية لذلك العك والهرج الإداري والذي اصطبغت به حقبة الإنقاذ وقف النظام موقف المتفرج أمام المخاطر والكوارث الطبيعية التي يتعرض لها القطاع الزراعي والحيواني من تقلبات المناخ وشح المياه والفيضانات التي ضربت البلاد أو تلك الأمراض التي تصيب الحيوانات وأصبحت مستوطنة فعدم توفير الأمصال واللقاحات اللازمة أدي الي تفشي بعض الأمراض في الثروة الحيوانية أمراض تم القضاء عليها منذ فجر التاريخ في كثيرمن دول العالم مثل السل ألبقري والليشمانيا الطاعون ألبقري وطاعون المجتران الصغيرة والجُدري والحمى القلاعية وحمي الوادع المتصدع وحمي الضنك وحمي القرم ألنزفيه وقائمة الخجل تطول كل هذه الإمراض وغيرها مستوطنة ألان في الثروة الحيوانية السودانية النظام الحالي لا يهتم أذا انقرضت كل تلك الماشية فالمهم عندها والي ألان التباهي الإعلامي بالعدد والتفاخر الكاذب بالثروة الحيوانية والتي هي في تناقص كبير بفعل تلك الأمراض أو بفعل الحروب التي ضربت مناطق الإنتاج او بفعل الجفاف والزحف الصحراوي ،

النظام لا يقدم البديل الأمثل للحفاظ علي القطاع الزراعي والحيواني بل يتعمد في محو اسم السودان من قائمه بعض الصادرات لم يبرد حشاء الوطن من ما لحق بالصمغ العربي فبعد أن كان سلعه إستراتيجية يسيطر عليها السودان ويحتكر صادراتها بنسبه80 % من احتياجات العالم من هذه ألسلعه وللمفارقة بان الولايات المتحدة الأمريكية عندما أقرت الحصار الاقتصادي علي نظام الخرطوم تم استثناء سلعه الصمغ العربي من هذا الحظر الأمر الذي يؤكد أهمية الصمغ العربي لها والي ما قبل مجي الإنقاذ بقليل كانت صادرات الصمغ العربي تمثل حوالي 40% من جمله الصادرات الخارجية للسودان وفي ذلك الوقت لم تكن ميزانيه السودان تعتمد علي النفط بل الصادرات الحيوانية والزراعية ولحكمه اختارها رب الكعبة جعل السودان مركزا لشجرة الهشاب المنتجة للصمغ العربي وبالتالي تعتبر تلك ألسلعه هي الوحيدة التي لم تكلف حكومات السودان المتعاقبة منذ الاستقلال أي أمولا في زراعتها وفي زمن العجائب هذا والذي يسمي زمن الإنقاذ أصبح السودان في المرتبة الثالثة من حيث تصدير الصمغ العربي ولا تستعجب ولا تفتح ثغرك دهشة عندما تعلم أن من يسيطرون علي المقعد الأول والثاني من صادرات الصمغ العربي للعالم لا يملكون شجرة هشاب واحدة فلا اريتريا ولا إثيوبيا والدنيا بكاملها يملكون ما يملك السودان من مقومات هذه الثروة واعلم بان السودان والي العام 1988 من الميلاد كانت صادراته من الصمغ العربي تتعدي 60 ألف طن واستمر مسلسل النهب والفساد من قبل النظام والذي هم قياداته مثل جهنم عند سؤالها هل امتلأتً فتقول هل من مزيد فعملوا علي تهريب ألسلعه الي دول الجوار بل لم يكتفي فاقبلوا بعضهم علي بعض يتنافسون في تصدير شتول الهشاب الي الخارج وياااا وطن عز الحريق وكيف يكون الحريق الا هكذا وحتى كان العام 2005 عندما وصل جمله صادرات الصمغ العربي الي اقل من 20 ألف طن وألان حدث ولا حرج خرج الوطن ليس من تربعه في سلعه الصمغ العربي بل حتي من جملة المصدرين لهذه ألسلعه والعام 2008 كان بداية النهاية بجملة صادر اقل من 5 ألف طن ، لم يبرد حشاء الوطن من ما لحق بسلعه الصمغ العربي حتي عاجلة منظراتيه النظام بفضيحة أخري بتصدير إناث الماشية السودانية والامر العجب هو ان يسخر وزير الثروة الحيوانية د/ فيصل من الأصوات المعترضة علي تصدير السلالة السودانية في شكل إناث ، بل أن كثير من المهمومين بقضايا الوطن رفضوا تصدير حتي الذكور غير المخصي حتي لأيتم تهجين سلالات آخري بالسلالة السودانية ولان القائمين علي أمر البلاد لايفقهون شيء فقد تم تصدير الإناث ولنا في قصص الآخرين عبرة وعظه والقصة تتحدث عن الصادر الحي من استراليا إلي جمهورية مصر العربية والصادر في شكل ثيران ولان استراليا دولة تفهم معني أن تكون لديها ثروة حيوانيه فقد تم تصدير الثيران مخصية الي مصر وفقا لشروط موضوعية ولكن وقع الخطاء وليس الأشكال في وقوع الخطاء ولكن المشكلة في تدارك الخطاء فقد تم اكتشاف أن من ضمن الثيران المصدرة الي مصر بقرة أنثي فماذا كانت ردة الفعل الاسترالي تم تجهيز طائرة مهمة هذه الطائرة فقط استرجع الثروة القومية التي في شكل بقرة نعم تكبدت استراليا كل هذه التكاليف من اجل بقرة أنثي ووزير الثروة الحيوانية يسخر من المناهضين لتصدير الإناث السودانية في تراجيديا اقرب للكوميديا بربط خصي بخيوط للإناث من اجل تصديرها ، فالقائمين علي أمر الوطن في استراليا يعلمون بان ألسلاله تلك تم التوصل أليها عن طريق أبحاث ودراسات وسهر الباحثين وصرفت الدولة ما صرفت علي الجامعات ومراكز البحوث حتي كانت النتيجة مثل تلكم السلالات ألاستراليه .ولم يقف الامر عند هذا الحد وتمعن رعاك الله في القصه القادمه كيف تحترم الدول الكافرة حيواناتها وفي دولة المشروع الاسلامي يهان الانسان والخبر اليقين يقول أعلن مصدرو الماشية الأستراليون أنهم أوقفوا شحنات ماشية حية لمصر السبت بعد أن أظهرت لقطات صورها نشطاء حقوق الحيوان بمسلخ ما قالوا إنها سوء معاملة "مروعة" للأبقار.

وقال مجلس مصدري الثروة الحيوانية الأسترالية، وهو الهيئة التمثيلية لهذه الصناعة، إنه أوقف شحنات عاجلة لمصر بعد أن أظهرت لقطات مصورة لأبقار أسترالية وهي تتعرض لممارسات "مفرغة، وقاسية وخرقاء".
من جانبها قالت رئيسة المجلس أليسون بانفولد إن تلك "الممارسات مروعة" وإن القسوة التي تجاوزت الحدود جعلتها وزملاءها يشعرون بالاشمئزاز والذهول.
و اليسون تلك لاتدين بدين نظام الخرطوم ولا ترفع شعاراتة ولكن تعمل وفقاً لمبادى الاسلام والتي جاء فيها حديث عن الرسول الكريم عن أبي ذر رضي اللّه عنه أن رسول اللّه قال:
بينما رجلٌ يمشي بطريق اشتدَّ عليه العطشُ. فوجد بئرا فنزل فيها، فشرب، ثم خرج، فإِذا كلبٌ يلهَثُ، يأكل الثَّرَى من العطش. فقال الرجل: "لقد بَلَغَ هذا الكلبَ من العطش مثلُ الذي كان قد بلغ مني ". فنزل البئرَ، فملأ خفَّه ماءً، ثم أمسكه بفيه حتى رقِي فسقى الكلب. فشكر الله له، فغفر له. قالوا: "يا رسول اللّه، وإن لنا في البهائم أجرا؟ ". فقال: " في كل كبِد رطبة أجرٌ".(متفق عليه)

وزاد الأمر سوء دخول النظام وكوادره كمستثمرين في المجال الزراعي / الحيواني وأصبح أصحاب النفوذ يمتلكون المزارع كنوع من التفاخر وظهر طعم الفساد بلون بعد أن كانت للفساد رائحة فقط وكانت مضاربه الأسعار والمحاباة في التسهيلات الدفعية للقروض المقدمة من البنوك ، وتفتقت عبقرية النظام في خصخصة القطاع الزراعي والحيواني ، وقلنا من قبل بان النظام يتبع سياسة صندوق النقد الدولي شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لاتبعوهم ، هذا ليس بجديد كما اشرنا علي اصطحاب الذقون والمُناديين بشعار الإسلام هو الحل فقد رضعوا 7 رضعات مشبعات كاملات من ثدي الأم الحنون أمريكا ودون حياء وقع النظام وبالعشرة علي توصيات منظمة التجارة العالمية والرامية لرفع الدعم عن اى شيء في الدولة وخصخصة السوق الحر والمستغرب أليه بان النظام الحاكم في السودان يعمل علي رسم هذه الخطط في السودان البلد النامي وفي نفس اللحظة نري الدول ألكبري تدعم مواطنيها ومزارعيها حتي تضمن وجودها كقوي عظمي مسيطرة فالولايات المتحدة الأمريكية تشتري القمح من المزارعين حتى تضمن استمرارية زراعته وفرنسا و انجلترا وهولندا والدينمارك واغلب الدول الاوربيه لها ميزانية خاصة من ضمن الميزانية العامة لدعم القطاع الزراعي والحيواني والبحوث والدراسات ،دولة مثل الهند تخصص أكثر من 5% من جملة إنفاقها علي القطاع الزراعي وفي السودان يخرج الملهم القائد مفجر ثورة الإنقاذ الوطني وعلي وجهه عبوس وكدر ويفتح فمه كريهة الرئحه محتج علي المناهضين لأنفاق الحكومة الكبير علي الأمن والجيش ويقول لو تم تخصيص كل الميزانية للجيش والأمن ما أوفت .

نعم علي المواطن في السودان أن يدفع فاتورة أن يكون مثل ذلك التعيس رئيساً له ففي عهدة تقلصت المساحة الزراعية من 45% الي اقل من10% وفي عهدة تلاشي اسم السودان من قائمة الدول المصدرة للقطن بعد أن كنا نحتل المرتبة ألربعه بإنتاج ما يقارب ال3 مليون باله قطن سنوياً وفي عهدة شطب اسم السودان من ضمن الدول المصدرة للحبوب الزيتية بعد أن كنا أصحاب المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية شطب اسم الوطن من كل هذه الصادرات وأصبحنا بقدرة نظام الإنقاذ نحتل المركز الأول في قائمة الدول الراعية للإرهاب والدول الفاشلة والإمراض المنقولة جنسيا واللواط والشذوذ والفساد والي وقت قريب قبل مجي الإنقاذ كانت صادرات السودان من الحبوب الزيتية تمثل ما نسبته 22% من الصادرات العالمية و لله درك يا وطن ، وان القلب ليحزن وطعم الحنظل في الحلوق لما لحق بالوطن من خراب والمداد يرفض المزيد من الحقائق حتي لايدًبُ اليأس في النفوس من عدم صلاح السودان
وهل لنا من عودة بأذن القدير لمواصلة ما انقطع من حديث
اكرم ابراهيم البكري
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1265

التعليقات
#1418834 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2016 08:51 AM
هل يقرا عمر البشير والرابطية المعاه الراكوبـــــــــــــــــه ؟؟ ام لهم قلوب لا يسمعون بها واعين لايبصرون بها ؟؟؟ هذه الحكومة يمكن اعتبارها واحدة من اسؤا الحكومات في التاريخ البشري وليس السوداني او الافريقي او العربي او في العصر الحديث ؟؟ بل في التاريخ البشري ؟؟؟؟؟؟؟؟

[ali]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة