الأخبار
أخبار إقليمية
المجلس الطبي السوداني: نسبة الأخطاء الطبية 5.7 %
المجلس الطبي السوداني: نسبة الأخطاء الطبية 5.7 %
 المجلس الطبي السوداني: نسبة الأخطاء الطبية 5.7 %


02-24-2016 02:25 AM
الخرطوم: أحمد يونس
ينسب إلى طبيب الأسنان السوداني الشهير الراحل (عوض دكام) أنه كان يعطي مريضه مسكنًا ومضادًا حيويًا ليأتيه بعد يوم أو يومين لإجراء عملية خلع الضرس أو السن، وحين يتذمر المريض ويشكو من الألم يقول له ضاحكًا: «سمعت ضرس قتل ليهو زول» – أي أن الضرس المسوس أو الملتهب لا يؤدي للموت - وبغض النظر عن مدى صحة هذه الرواية، لكنها تدلل على أن الموت بسبب آلام الأسنان حالةنادرة إن لم تكن منعدمة.

لكن قصة موت الشاب عبد القادر بالمستشفى التخصصي الشهير بالخرطوم تثبت عكس الطرفة المنسوبة للطبيب الطريف البارز في اختصاصه (عوض دكام)، فقد دخل المستشفى الشهير وهو يشكو تسوسًا بأحد أضراسه، وخرج منها منقولاً على نعش.
تقبلت أسرة الراحل تصاريف القدر بصبر نادر، واحتسبت أكبر أبنائها وسلمت بأمر الله، ولم تثر الأمر ولم تطالب بتحقيق ولا بتشريح الجثة، بل أخذت
جثمان ابنها ووارته الثرى، لتواجه أحزانها بصبر معروف عن السودانيين.
جاء عبد القادر من منطقته بولاية النيل الأبيض قرب حدود جنوب السودان إلى المستشفى يشكو ألمًا بضرسه، وعلى الفور خلع الأطباء الضرس المسوس. لكن الضرس المخلوع التهب وتقيح الفك وامتد الالتهاب إلى الحلق. لم تسأل الأسرة البسيطة عن أسباب الالتهاب ولا علاجه. وعلى ما يبدو فإن أطباء المستشفى لم يبذلوا جهدًا لمداواته أو حتى نقله إلى مستشفى أكثر تخصصية في معالجة الالتهابات، وظل طريح فراش المستشفى لأكثر من عشرين يومًا.
ظلت حالة عبد القادر تتدهور يوميًا، وفي يوم وفاته تدهورت حالته بشكل كبير، فاضطر أطباء المستشفى لنقله إلى مستشفى الخرطوم بحري التعليمي لإجراء فحوصات زعموا أنها غير متوفرة في مستشفاهم، وأعيد إلى مرقده عندهم، وقبل وصول نتائج الفحوصات تدهورت حالته بصورة حادة. استصرخت والدته (أم كلثوم) أطباء المستشفى وحاولت الاتصال بالطبيب المعالج لكنه لم يحضر.
وقبيل منتصف الليل نقل إلى مستشفى إبراهيم مالك التخصصي جنوبي الخرطوم محمولاً على عربة إسعاف، لكن المستشفى رفض استقبال الحالة، وأحيل مرة أخرى إلى مستشفى ابن سينا التخصصي، وهناك بذل الأطباء جهدًا كبيرًا، لكنه توفي بعد زهاء الساعة من وصوله إلى المستشفى، والغريب في الأمر أن مستشفى ابن سينا رفض استخراج شهادة الوفاة تحت زعم أن شهادة الوفاة يجب استخراجها من مستشفاه الأول.

أعيد الجثمان إلى مستشفاه الذي أجرى فيه الجراحة، وبعجالة متناهية استخرج أطباء المستشفى شهادة الوفاة مرجعين أسباب الوفاة إلى (هبوط حاد في الدورة الدموية)، وهكذا فقد الشاب الذي لم يبلغ العشرين من العمر حياته بسبب (ضرس).
أما قصة محمد سلمان فهي تعكس مدى اللامبالاة لدى بعض الأطباء حتى بعد
وقوعهم في الخطأ، يشكو محمد من ضيق في المريء، وأجريت له عملية توسيع في مستشفى خرطومي خاص شهير وبمبلغ طائل، لكن الطبيب ثقب المريء عن طريق الخطأ فانسكبت محتوياته في تجويف البطن، ما اضطر الطبيب لإجراء جراحة أخرى لمعالجة آثار جراحته السابقة.
الغريب في الأمر أن الجراحة الخاطئة أجريت في مستشفى خاص يعمل به الاختصاصي متعاونًا، ولإجراء الجراحة الثانية نُقل المريض لمستشفى حكومي يديره الاختصاصي نفسه، ليتجنب دفع تكلفة المستشفى الخاص الباهظة، لكن حالة مريضنا لم تتحسن، فاضطر لإجراء أكثر من جراحة لمعالجة آثار العملية الخاطئة التي أجريت له، ومن عجب أن الأطباء اللاحقين اكتشفوا أن الاختصاصي لم يجر الجراحة التي دخل بسببها المستشفى، بل وإنها خارج اختصاصه الطبي، وما كان الطبيب ليستجيب لو لا شكوى تقدم بها ذووه للمجلس الطبي السوداني.
أنقذت العناية الإلهية وحدها محمد سلمان، لكنه ما زال يعاني من آثار العمليات الجراحية التي لا لزوم لها في الأصل، وتكلفت أسرته الشيء كثيرا
على فقرها ورقة حالها.
حكاية محمد وعبد القادر ليست أحداثًا عابرة، بل تعد جزءا من حالة دفعت كثيرا من ذوي المرضى للدخول في مشادات واحتكاكات مع أطباء ومستشفيات، بلغت في بعض الحالات الاعتداء البدني واللفظي على أطباء، خاصة الحالات التي يدخل فيها المريض المستشفى برجليه، ويخرج منها على نعش أو نقالة أو كرسي متحرك في أفضل الحالات.
وأثار تكرار وتكاثر الأخطاء الطبية القاتلة الخوف والقلق بين المرضى السودانيين، وبدأ الرأي العام المحلي يفقد ثقته في مؤسسات البلاد الطبية.
دفعت نسبة الأخطاء الطبية التي كشف عنها المجلس الطبي، وزير العدل السوداني عوض الحسن النور لإصدار منشور عن الأخطاء الطبية أثناء مزاولة المهنة، في فبراير (شباط) الحالي، ويحمل الرقم (2) لسنة 2016، قضى المنشور باتخاذ إجراءات أولية بموجب المادة (47) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991، والاستيثاق عن مدى مسؤولية الطبيب المعني، وإخطار اتحاد الأطباء بالفعل المنسوب إليه للعلم، واتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة.

وقضى المنشور بالإفراج عن الطبيب بالتعهد الشخصي أو الكفالة حسب الحادثة وتقرير وكيل النيابة المختص بعد التحري والاستجواب، وتقييم الفعل المنسوب إلى الطبيب، واستثناء الإجراءات والمخالفات والجرائم التي ترتكب من قبل الأطباء في غير الأحوال التي تمارس فيها المهنة.
وكان رئيس المجلس الطبي السوداني الدكتور الزين كرار قد اتهم في تصريحات بعض الأطباء - لم يسمهم - بعدم الإلمام بالقوانين الخاصة المتعلقة بحمايتهم أو بأصول المهنة، وحثهم على محاسبة أنفسهم قبل أن يحاسبوا من قبل القضاء.
ونقلت التقارير عن أمين المجلس الطبي أن تقليل الأخطاء الطبية يتطلب تدريبًا جيدًا وممنهجًا للأطباء، وتتطلب إصلاحًا للنظام الصحي في البلاد، لكنها صرخة في وادي الصمت، لن تجد أذنًا مع كون الرعاية الصحية ليست أولوية لدى الدولة.
لم تقتصر حالة السخط من الأخطاء الطبية على ما تنشره الصحف اليومية في الخرطوم عنها، ولا ما يتناقله العامة في جلساتهم، أو على سبيل توجيه النصح لمن أراد التداوي في المشافي السودانية الخاص منها والعام. بل امتدت لمواقع التواصل الاجتماعي، وأنشأ نشطاء وغاضبون وذوو ضحايا أخطاء طبية صفحة على (فيسبوك) تحمل اسم (الأخطاء الطبية في السودان) منذ عام 2011، تقول ديباجتها: (الصفحة مخصصة لكشف أو ذكر الأخطاء التي يتم ارتكابها في المجال الطبي في السودان، نتيجة انعدام الخبرة أو الكفاءة من قبل الطبيب الممارس،
أو الفئات المساعدة أو كفاءة الموقع الذي حصل فيه الخطأ).
وتحصل الصفحة على قرابة ثلاثمائة (إعجاب أسبوعيا)، وتتضمن رصدًا للأخطاء الطبية التي وقعت ودونها الضحايا مباشرة أو ذووهم. للأطباء رأي آخر، يقولون الخطأ وارد، وهناك نسبة أخطاء تحدث في كل مستشفيات العالم، لكن الطبيب السوداني يعمل في ظروف مهنية تزيد من احتمالات الخطأ
وتضاعفها، منها ما هو متعلق بالإنفاق على الخدمات الصحية وتوفر المعينات والأدوية، ومنها ما هو مرتبط بثقافة المجتمع، وفي كل الأحوال يدفع الطبيب
الثمن، ومنها ما هو مرتبط بأوضاع الطبيب السوداني الاقتصادية المزرية.
ويحمل عضو اتحاد الأطباء السابق واختصاصي التخدير الدكتور سيد قنات مسؤولية زيادة أخطاء الأطباء للدولة السودانية، التي يقول إنها تخلت عن واجبها تجاه صحة المواطن، ما تسبب في نقص حاد في المعدات والتجهيزات والأدوية، وما تعانيه المستشفيات من نقص فادح بشري وفني، ومن عدم اهتمامها بالطبيب وبصحة المواطنين، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن هناك أخطاء في كل مستشفيات العالم يتم إحصاؤها بدقة، ويعرف أي خطأ وسببه وعلاجه، لكن هذا النوع من الإحصائيات غير موجود في السودان، وبالتالي فإن كل الأرقام التي تقدم عن نسب الأخطاء الطبية بما في ذلك النسبة التي قدمها المجلس الطبي غير دقيقة، ويضيف:
«الطبيب يقوم برسالته ويقدم عصارة خبرته وعلمه لمساعدة المريض على الشفاء، لكنه غير ملزم بشفائه، فالشافي هو الله، وإذا أخطأ مثلما يخطئ أي إنسان، فهو يخضع لمبدأ المسؤولية التقصيرية».

ورفعت الحكومة السودانية - تقريبًا - يدها عن توفير الخدمات للمواطن، فهي لم تخصص إلاّ مبالغ ضئيلة للصرف على الصحة والدواء، ومن جملة ميزانية عام 2016 البالغة 67 مليار جنيه سوداني، لم يخصص للصحة سوى مبلغ 571 مليون جنيه، لمواطنين ينيف عددهم عن الثلاثين مليون نسمة.
وبسبب من سوء الأوضاع الوظيفية للأطباء وأساتذة الطب، وتدهور البيئة الصحية في المستشفيات والوحدات العلاجية، فإن عددا كبيرا من الأطباء والأساتذة هاجروا عن البلاد الآونة الأخيرة، ووفقًا لتقارير صادرة العام الماضي عن جهاز شؤون المغتربين، فإن أكثر من 50 ألف طبيب واختصاصي هاجروا من البلاد حتى عام 2014 بمعدل يبلغ هجرة 5 آلاف طبيب سنويًا، وقال وزير الصحة السوداني بحر إدريس أبو قردة قبل أسبوعين، إن وزارته لا تستطيع وقف هجرة الكوادر الطبية.
ويرجع دكتور قنات الأخطاء الطبية إلى عدة أسباب، من بينها الظروف الوظيفية والمهنية القاسية التي يعيشها الأطباء، يقول: «الطبيب السوداني يعمل 24 ساعة في اليوم دون راحة، يستقبل خلالها أكثر من 400 مريض، ويحصل طبيب الامتياز على راتب قدره 250 جنيها، وبدل وجبة لا يتجاوز 7 جنيهات في اليوم».
ويقول إن الأطباء في السودان يعملون في ظروف مهنية طاردة، فهم يعملون في مستشفيات ينقصها كل شيء، وهي أقرب للعيادات المحولة منها للمستشفيات، إضافة
لعدم وجود مستشفيات تعليمية تقدم التدريب للطلاب، وأن 90 في المائة من أساتذة الطب في الجامعات غير متفرغين للتدريس بسبب الدخول القليلة التي يحصلون عليها من العمل كأساتذة، ويضيف: «عندما أواجه مريضا ولا أجد الدواء، فإنني كطبيب أتصرف حسب الإمكانات المتاحة».
وينتقد قنات نسبة الأخطاء التي أعلنها المجلس الطبي، ويصفها بأنها غير دقيقة ولا تحدد المدى الزمني، ولا يوجد مرجع لمقارنتها به، ويقول: «أي وفاة
تحدث في المستشفى يفترض تشريحها لمعرفة السبب الفعلي للوفاة كما يحدث في العالم، لكن الثقافة المحلية تحول دون التشريح، وتحمل المسؤولية للطبيب».
ويضيف: «ما لم تضع الدولة الصحة بين أولوياتها، فإن الأوضاع الطبية لن تتحسن، وستحدث وفيات بسبب القصور في الخدمات الطبية ويتحمل مسؤوليتها
الأطباء، وتنقلها الصحافة بقصد الإثارة غير المستندة إلى علم».

الشرق الاوسط


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2576

التعليقات
#1419558 [Nasdak]
3.50/5 (2 صوت)

02-24-2016 03:48 PM
لاحول ولا قوة الا بالله ....
ماذا فعل المجلس الطبى في الشكاوى المرفوعه والتى لم تحسم حتى الان
ماذا عن قضية الاستاذه / غاده احمد البدوى
ماذا عن قضية الحاجه / الزينه
ماذا عن قضية الشابه / امانى الجزولى
وماذا وماذا وماذا ونماذج الشكاوى كثيره ولكن حتى الشكاوى التى تم حسمها كانت هزيله لا تتناسب مع الجرم المرتكب .. فهل يعقل ان يوقف طبيب عن مزاولة المهنه لمدة شهرين او ثلاثه لارتكابه خطاء ادى الى فقدان روح وخلف اطفال صغار واسره مكلومه
افيقوا يا ساده وتذكروا ان من امن العقوبه ساء الادب

[Nasdak]

#1419408 [ود نايل]
2.50/5 (4 صوت)

02-24-2016 11:30 AM
لك الله ايها الطبيب السوداني . الذي ما زال صابرا علي البقاء في بلد تكافأ فيه علي صبرك و تضحيتك بوقتك و راحتك و مالك (ان وجد)بالسب و اللعن و الاهانة . . لا ترجو خيرا من شعب لا يعرف عدوه . اللهم ارفع عنا الظلم و الظالمين و انتقم لعبادك المظلومين

[ود نايل]

#1419377 [عماد ابراهيم]
5.00/5 (4 صوت)

02-24-2016 10:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخطاء الطبيه الموضوع الحساس الذي اكتوي بنيرانه الكثيرون - فقد مرض خالي رحمه الله بسرطان الغدد الميفاويه وتعالج كيمائيا وبالاشعاع هنا وبمصر وهلل الاطباء وكبرو بعد ان تبين لهم ان الغدد قد ماتت او احترقت وتعافي تماما ونحرت الذبائح
... وتعافي الرجل ومارس حياته كاحسن ما يكون الا ان تسلط عليه احدهم بدعوي انه يعاني من حصوه بالمراره ولا بد من ازالتها.. اوضحت للطبيب التاريخ المرضي فقرر عدم اجراء العمليه وبعد عشره ايام افاد بانه لا ضرر منها.. اجريت العمليه وتم استصال الحصوه بنجاح ولكرم الطبيب الزائد قام باستئصال الزائده الدوديه كرما منه ... ونسي المغفل ان يخيط الامعاء الدقيقهحسب ما جاء في تقرير الوفاه لا حقا لتتسرب كل محتويات المعده في التجويف البطني وتؤدي الي التهاب الغشاء البرتوني والتسمم الدموي لتفيض روحه لبارئها .. وياتي تقرير سبب الوفاه بما يدين جراحي تلك المستشفي بان سبب الوفاه تسمم دموي نتيجه التهاب الغشاء البروتيني لفشل في خياطه الامعاء وحسبنا الله ونعم الوكيل نسال الله له الرحمه وان يقتص له الحي القيوم

[عماد ابراهيم]

ردود على عماد ابراهيم
[saad] 02-25-2016 01:07 PM
فتح البطن الجراحي وارد حتي اثناء عملية المنظار , و نحن نتكلم عن حالة حصلت في السودان , حيث الغالب هو الفتح الجراحي , و اسمه الصحيح هو LAPAROSCOPY

[FATASHA] 02-24-2016 05:11 PM
انتم يا سعد لسه قاعدين تفتحوا اعلى البطن لازالة المرارة. يا اخي عمليات المرارة والزائدة تجرى بواسطة المنظار LAPROSCOPY
وفتح البطن الجراحي يحدث في حالات نادرة.

[saad] 02-24-2016 12:45 PM
الغالب أن الخيط المخصص لربط قنوات المرارة انزلق من مكانه , الشيء الذي أدي لإفراز مادة الصفراء في تجويف البريتون و تسببها في الالتهاب , مش محتويات المعدة , و هذا من المضاعفات المعروفة لعملية ازالة المرارة .

[saad] 02-24-2016 12:39 PM
انت تقول الطبيب ادعي ان المريض رحمه الله يعاني من حصوة المرارة , و رفض العملية و رجع و قبلها ,, اذا كان لديكم شك في تشخيص الطبيب لما وافقتم علي العملية ؟ و ليه ما طلبتم رأي طبي ثاني ؟
لا يوجد أي مبرر طبي جراحي للطبيب لاستئصال الزائدة مع عملية ازالة المرارة .. أصلا للعملية الأولي فتحة أسفل البطن و للثانية فتحة أعلي البطن


#1419336 [ahamazole]
5.00/5 (4 صوت)

02-24-2016 09:23 AM
طبعا الحكومة الواطية و الحزب الواطي علمونا كيف نحسن اي نسبة مئوية يقولوها و هسا دا معناتو نسبة الاخطاء الطبية بلغت 94.3%

[ahamazole]

#1419317 [محمدوردي محمدالامين]
5.00/5 (5 صوت)

02-24-2016 08:56 AM
عن اي صحه تتحدثون ؟ الكيزان اساسا لا يهتمون بصحة (الشعب الفضل)فهم يستشفون ويتعالجون في المانيا كما اوضحت لنا صدفة نفوق احد الوزراء هنالك . اما اذا اضطروا للاستشفاء في السودان فهناك المستشفي الملكي الكيزاني بتمويل انقاذي ( رويال كير) فكبيرهم البشكير تشافي هناك.
ومن اوضح الامثله علي عدم اهتمام الانقاذ بصحة المواطن اوكلت امر الوزاره لاحد وزراء الغفله وزراء الترضيات بحر ابوقرده اي والله بحر ابوقرده !!! والجواب يكفيكم عنوانه

[محمدوردي محمدالامين]

#1419315 [Al-Saif Albuttar]
5.00/5 (5 صوت)

02-24-2016 08:54 AM
لك الله يابلدي حتى اطباء الاسانان خربت هذه في فترة صغرنا كان يقوم بها المساعد الطبى ولم نسمع بشخص مات بعد خلع لضرسة بواسطة الحكيم ( المساعد الطبى )
يارحمن صب غضبك على هذه الفئة الحاكمة وطهر تراب السودان منها آميييييييييييييييييين

[Al-Saif Albuttar]

#1419240 [almagoos]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2016 02:50 AM
المجلس الطبي السوداني: نسبة الأخطاء الطبية 57 %

[almagoos]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة