الأخبار
أخبار إقليمية
السياسات الاقتصادية للانقاذ واثرها علي القطاع الزراعي 2
السياسات الاقتصادية للانقاذ واثرها علي القطاع الزراعي 2
السياسات الاقتصادية للانقاذ واثرها علي القطاع الزراعي 2


02-24-2016 01:21 AM
اكرم ابراهيم البكري

ويتواصل المداد دماً احمر وطعم الحنظل مازال جاثماً علي الحلوق من سياسات الإنقاذ علي القطاع الزراعي والحيواني وكنا سابقا قد ضربنا الأمثال بالدول التي لها مثل ما لنا من موارد ونتفوق علي أكثرها وكيف تتعامل مع ثروتها الحيوانية والزراعية وقصصنا القصص التي تروي اهتمام هؤلاء بالقطاع الزراعي والحيواني بما له من نسبه صرف من جملة الميزانية العامة لهذه الدول ( وان في قصصهم لعبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفتري ) لو كان أهل الإنقاذ يعلمون

ولم يكتفي النظام برفع يده عن الدعم لهذا القطاع بل تمادي أكثر فقام ببيع وتأجير ملايين الأفدنة من الأراضي السودانية والحديث النبوي يوضح حقيقة القابضين علي زمام الأمور في السودان بقولة (عن أبي مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) رواه البخاري .) ونظام الخرطوم لا يستح من شيء ، و جمعية الباحثين حول الشرق الأوسط وأفريقيا توضح في تقرير لها صادر في أغسطس 2014 ما وصل إلية السودان من انحطاط وتضع السودان في المرتبة الثانية إفريقيا من حيث بيع وتأجير الأراضي ، والعبرة تطعن في الحلق عندما تتمخطر أمامنا حلايب وشلاتين بثوب مصري أو الفشقة تأتينا في منامنا كابوساً أثيوبي ولم ندري أن كوابيس البلد زادت وثياب الأغراب كثرت ألوانها في الوطن والحكومة السودانية منذ زمن أنهت مشروعها الرامي للبيع الوطن بمنح مزيدا من الحوافز للمستثمرين الأجانب بقانون التمليك وتالله أني أري أشجارا تتحرك وبعض كتب التاريخ تورد ما فعلة اليهود الأولين في فلسطين بشراء الأراضي والتمليك حتي أصبح في زمن وجيز الفلسطينيون أصحاب الوطن بلا ارض ، ويكون السؤال كيف يتم بيع الأراضي السودانية ولمن وكيف يكون الدفع وهل المبالغ تلك دخلت وزارة المالية وماهى الخطة ألموضوعه من كيفية الاستفادة من هذه المبالغ التي بيع من اجلها وطن الجدود وتناسي القائمون علي امرنا وصية جدودنا زمان لمن وصونا علي الوطن وكانت تتمثل وصيتهم في التراب الغالي الما ليهو تمن .

وهل تعلم أيها المواطن البسيط بان قطر كدولة تقع في قارة أسيا بمساحة لا تتعدي (11،521) كيلومتراً مربعاً. وهي احدي دول الخليج العربي يبلغ عدد سكانها (800) ألف نسمة هكذا تكون المعلومة ولكن الواقع يقول أن قطر تقع في قارة آسيا وأيضا جزء من الأراضي القطرية يقع في القارة ألافريقية داخل الحدود السيادية لدولة السودان الإنقاذية حيث تمتلك نقول تمتلك قطر 106 ألف هكتار من الأراضي الزراعية السودانية والأخيرة هذه للوصف فقط ، نعم لم تخطي في الرقم 106الف هكتار والهكتار يساوي 2.381 فدان بمعني أن قطر تمتلك 252.386 فدان في السودان بمعني أخر أن قطر تمتلك مساحه تقارب مساحتها كدولة أم داخل الأراضي السودانية اي ان مساحة قطر بالفدان تساوى 2718.2 فدان بمعني ان قطر تمتلك داخل السودان مساحة تقارب لمسحتها ، كيف تم بيع تلك الأراضي لقطر ....؟

ومن الواضح أن الاستثمارات الأجنبية عندما تكون دون تخطيط تضر كثيرا بالوطن فليس الغرض هو جلب مستثمر أجنبي بقدر دراسة الفائدة الحقيقية العائدة للوطن والمواطن من الاستثمار ، ولكن اغلب الاستثمار الأجنبي في زمن الإنقاذ يشكل عائقاً في التطور الزراعي والحيواني لان اغلب المستثمرين يأتوا بعمالتهم وكوادرهم وتكون استثماراتهم شبه معزولة فلا يتم تعيين السودانيين فيها ولا الاستفادة منها كخبرات لكوادر سودانية انظر الي قانون الاستثمار الإثيوبي وقارن.

رفعت الحكومة السودانية يدها عن دعم كل ما من شأنه أن يرتقي بالوطن والمواطن وبالتالي رفع عدد كبير من المزارعين أيديهم عن الخوض في هذه المغامرة والتي تعتبر مهدداً لحياتهم ومستقبلهم ،ومن المعروف بان النهوض بالقطاع الزراعي والحيواني هو من اوجب واجبات الدولة وليس بمقدور أي شخص مهما كانت قدرته المالية يستطيع أن يتحمل تكاليف تطوير مثل هذا القطاع .

والدولة في عهد الإنقاذ تهتم فقط بالمشاكل والمعوقات التي تُهدد سيطرتها علي البلاد أما التطوير والنهوض بالثروة الزراعية أو الحيوانية فهو ليس من ضمن أولوياتها فالوضع الاقتصادي والحالة التي تبدو اقرب ما تكون الي المجاعة التي يعيش فيها الوطن هي مسؤولية المواطن نفسه علي حسب تقديرات من هم علي سدة الحكم والشاهد في هذا حديث وزير مالية النظام في شتمه للمواطنين بأنهم عالة علي الوطن وغير منتجين أو ما تواترت في سائل التواصل الاجتماعي عن ذلك الوزير الذي وصف الوضع ما قبل الإنقاذ بانة اقرب للكفاف والمواطنين يقتسمون الصابون للاستحمام ونسي الوزير الهمام بان يذكرنا أيضا بأنة وقبل الإنقاذ لم يكن الصابون يحمل تلك الروائح الزكية فقد كان السودانيون يكتفوا بالاستحمام بصابون الغسيل والمقتدر بصابون فنيك وألان تفوح الروائح من كل فج عميق روائح الصابون الفرنسي والعطور الفرنسية وروائح الفساد ، وروائح اجساد النساء ممزوجة برائحة شبق الرجال من داخل المكاتب الخاصة بقيادات الإنقاذ .

نعم هذه هي العقلية التي تحكم الوطن وقبل ظهورهم كانت ميزانية السودان العامة تعتمد علي عائدات الصادرات من المواد الزراعية والحيوانية ولم تكن العملة الأجنبية مثار هاجس وشح بالصورة التي عليها اليوم ولم يدخل للميزانية العامة للدولة النفط ومشتقاته وبالرغم من ذلك كان الوضع اقرب الي الاستقرار ولم يلتقي ( منحني التضخم والركود ) في سابقه هي الأولي في علم الاقتصاد فالواقع ألان في السودان هو انهيار كامل وشامل .

انظر رعاك الله لهذا الوطن الغريب في ظل النظام الحالي ففي بلاد أطول انهار العالم وأكثر البلاد تربة صالحة للزراعة يتم استيراد الأطعمة والأغذية

بما قيمته 2 مليار دولار فقط في الفترة مابين الأول من يناير الي الأول من يونيو 2010 والله أن شر البلية ما يضُحك كيف يستقيم المعني عندما يستورد السودان ما قيمته 700 مليون دولار قيمة قمح ودقيق ، ابكي واسكب الدموع علي وطن المحن السودان الوطن الواحد ما قد كان وما سيكون يستورد السكر بقيمة 500 مليون دولار و به ما يقارب ال7 مصانع لصناعه السكر أليس هذا حكم الرجال البلهاء ، ولزمن طويل احتل السودان المرتبة الثانية عالمياً في تصدير الحبوب الزيتية وألان نستورد زيوت بقيمة 250 مليون دولار ، الدولة تنفق علي أمنها ومرتزقتها من حر مال الشعب وترفض الصرف علي العلم والأبحاث الحيوانية وتبقي سلالات أبقارنا علي وضع العنوسة ونستورد ب 250 مليون دولار ألبان ومشتقاتها ويا أبقار كنانة اشهدي علي لوعتي وتسهدي علي بكاي وتنهدي ، هذا خلاف الخضر والفواكه والأرقام اعلاة علي مدى ستة أشهر من العام المشار إلية وهذا ليس من باب الإثارة ولكنة واقع جعلته الإنقاذ عين اليقين .

أن ألازمة الاقتصادية التي يعيشها السودان اليوم سوف تكون هي المسبب الرئيسي والمباشر في انهيار المنظومة الحاكمة في السودان ومهما ما فعلت من سن قوانين او ضرب معارضين فان النتيجة الحتمية هي ذهاب الإنقاذ فانهيار وتلاشي القطاع الزراعي والحيواني اثر بصورة كبيرة علي تلاشي القطاع الصناعي فأصبح السودان دولة مستهلكة لكل للسلع الغذائية التالفة منتهية الصلاحية بمعني حقيقي مكباً للنفايات أضف الي هذا انتشار الحروب الأهلية وفتنة العنصرية التي فتح قمقمها النظام فطار المارد من المصباح مهددا وحدة الوطن من جديد في التمهيد لبتر ولايات دارفور من خلال الاستفتاء المقترح من قبل النظام زادت الحروب الأهلية من شدة الضائقة المعيشية لسكان جنوب كردفان ودارفور والنيل الأزرق وقضت علي الثروة الحيوانية الاعظم في السودان وشردت المزارعين في تلك البقعة من السودان
وهل يكفي ما قيل في هذا الصدد أم للحديث بقية ...
اكرم ابراهيم البكري
[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2606

التعليقات
#1419711 [Khalid Abdalla Ragab]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2016 10:55 PM
Attack, kill or capture some of their security forces and run away, and after some time this Tyrant Gang will withdraw all their forces inside their holes and the people can surround them and cut all supplies water and food for weeks or months and they will be forced to surrender at the end or step down or run away to Malaysia or china or Dubai or Doha. This is the only way to uproot this gang and then capture all their dogs, singers or journalists or employees and prosecute them

[Khalid Abdalla Ragab]

#1419468 [اhabbani]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2016 12:56 PM
يا اكرم البكرى بكرة تشوف حإبيعوا بيتك الساكن فيه واقولوا ليك بيتك حكر والمدة انتهت وحتى لو ما انتهت اقولوا ليك الحكومة عاوزة ارضها ونديك تعويض فى رؤوس جبال البحر الاحمر .

[اhabbani]

#1419459 [samer]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2016 12:31 PM
عصابة الاخوان قاعدين فى الخرطوم و جابوا ليهم مليشيات تحرسهم من المواطنيين و اى شئ خدمى قضو عليه و افرغوا مؤسسات الدوله من العماله و صفوا المؤسسات عشان مافى واحد يطلب اجور بالعربى و المختصر المفيد .الجيش صفوه و الشرطه من اى واحد مغمور بحبه للوطن من ان يقود انقلاب . العصابه فى صائد و الشعب فى صائد اخر و متى نقضى عليهم مع مليشياتهم التى تحرسهم و لا يوجد اى تخطيط لمستقبل و بدون ذلك مخططين 100 سنه او اكثر و لكن نسوا ان للشعب السودانى رب يحميه منهم و هم يمكرون و لكن الله خير الماكرين

[samer]

#1419358 [محمد22]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2016 09:55 AM
كلاب بلد كلها خيرات خضراء وبهم( جمع بهائم) وبترول وغاز وماء وتربة وإيرانيوم وحديد وصمغ وزراعة متعددة كل هذا يمسكوا الحكم ولا يستطعوا ينموا البلد خلونا هاربين حول العالم

[محمد22]

#1419293 [أبو الشهييق]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2016 08:17 AM
ياخي منو الما عارف إنو الاسلامويين حرامية ونهبوا البلد وهلكوا الحرث والنسل واستباحوا الدماء والأموال والأعراض ؟
المعلومة دي راعي الضان في الخلاء (مع كامل الاحترام والتقدير ) عارفها وعارف أكثر وأدهى وأمرّ من ذلك.
جنس كلامكم ده يا أكرم الناس شبعاااااانه منو ومستفة فل ، كلام لا بهش ولا بنش ولا بحرك شارع ولا بقلب حكومة ، بل بالعكس بعمل للحكومة مضاد حيوي لأنو الناس من كثر البسمعوه وعارفنو ، فقدوا عنصر الدهشة ، اصبحوا يقابلوا أصعب الأمور ببرود وفتور شديدين لأنهم ذي ما قلت ليك (مستفين فل حدهم الحلقوم) من نوع الكلام ده.
رجاء يا أصحاب المقالات الطوال ،ابتكروا حلول ثانية مقنعة عشان ترجعوا ثقة المواطن في نفسه وقدراته ، لغة تحفزية تشجيعية ، لغة تستفز طاقات وقدرات هذا الشعب ، لغة تصحي هذا المارد من غفوته ليقتلع ويستأصل هذا السرطان.

ودمتم بخير

[أبو الشهييق]

ردود على أبو الشهييق
[حسان الرشيد الكلس] 02-24-2016 01:40 PM
كان فى ملاكم إسمه خدورى فى مدنى وكان مقرر له لكى يفوز ببطولة أفريقيا أن يلاكم واحد من زمبابوى وكانت المنازلة فى إستاد مدنى حضره جمع غفير من مواطنى الجزيرة ويجدر بالذكر أن الملاكم الزامبى كان عاتى ومفتول العضلات فمن أول ضربة أطاح بخدورى على الأرض وبقى خدورى رأسوا لافه ودايخ وطايح على الأرض وصاح جمهور الجزيرة قوم ياخدورى أرفع رأس الجزيرة - قوم ياخدورى أرفع رأس الجزيرة - قوم ياخدورى أرفع راس الجزيرة - وفى النهاية والجمهور مترقب رفع خدورى راسه قليلاً من الأرض وقال ليهم ياخى أنا قادر أرفع رأسى ... بس ياهو ده بقى حال الشعب .. عشان كده دايرين كتابات ودفرة تهزنا وتستفزنا وتسخنا للنهى ستة وعشرين سنة ذفنا فيها الويل .. تحياتى .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة