الأخبار
أخبار إقليمية
جهاز أمن البشير يلقى القبض على ثلاثة من الباعة بحجة توزيع كتاب "بيت العنكبوت"
جهاز أمن البشير يلقى القبض على ثلاثة من الباعة بحجة توزيع كتاب "بيت العنكبوت"
جهاز أمن البشير يلقى القبض على ثلاثة من الباعة بحجة توزيع كتاب


02-27-2016 12:34 AM
الراكوبة- الخرطوم اعتقلت السلطات في السودان ثلاثة من باعة الكتب، ممن يعرضون بضاعتهم في الارصفة، وقامت باقتيادهم الى جهة غير معلومة، وذلك في اطار الحملة التي تشنها من اجل الحيولة دون توزيع كتاب "بيت العنكبوت" لمولفه فتحي الضوء.

وعلمت (الراكوبة) من مصادر واسعة الاطلاع ان السلطات قامت بتوقيف ثلاثة من باعة الكتب بمدينة الخرطوم بحري، بحجة وجود نسخ من كتاب "بيت العنبوت" الذي يتناول السلوك القمعي للحركة الاسلامية، وهي الحاضنة الدينية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان.

ورجت المصادر ان تتم محاكمة الباعة بتهمة الجرائم الموجهة ضد الدولة، على اعتبار ان جهاز امن البشير يصنف الكتاب تحت بند الكتب المحظور تداولها. وتوقعت المصادر ان تستمر الحملة المسعورة للحيولة دون نشر الكتاب الذي فضح أجهزة العمل داخل الحركة الاسلامية.

ويتناول الكتاب الذي استند على وثائق غاية في السرية، الانتهاكات التي يقوم بها جهاز العمل الخاص في الحركة الاسلامية، وبعض اذرع الحركة، وخاصة المتعلقة بعمليات التضييق على الاحزاب وتعذيب الناشطين.

ووجد الكتاب احتفاءً كبيراً من القراء في السودان وخارج السودان، وذلك لانه كشف بالمستندات حقائق وتجاوزات صادمة، تقوم بها الحركة الاسلامية وذراعها السياسي المؤتمر الوطني الحاكم في السودان.

وسبق للاستاذ فتحي الضوء ان وضع يده على وثائق ومكاتبات بين بعض ضباط وعناصر جهاز امن البشير، تشكف الطريقة القمعية في ادارة شؤون البلاد، وقام بتحويل تلك الوثائق الى كتاب اسماه "الخندق"، مما جعل جهاز امن البشير يتعامل مع الكتاب على اساس انه عمل محظور، يضع حامله تحت طائلة القانون، على نحو ما يحدث حالياً مع كتاب "بيت العنكبوت".

وفي تصريح خاص بـ (الراكوبة) قال المؤلف الكاتب فتحي الضو أن اثنين من دور النشر في القاهرة قامتا بتزوير الكتاب، وذلك بنسخه على الآلة الطابعة، إلا أن القارئ يستطيع تمييز النسخة المزورة من خلال الصور المطموسة لبعض عناصر جهاز الأمن في داخل الكتاب، وكذلك من خلال نوعية الورق

وأضاف أنه يعتقد أن عناصر جهاز الأمن تقف من وراء ذلك ويخشى أن يكون قد تمّ التلاعب في معلومات الكتاب

الجدير بالذكر أن الكتاب مطروح حالياً في مكتبة أمازون بعد أن توقف لفترة مؤقتة لمعالجة اشكالية فنية

ويهيب المؤلف بكل من وصلته نسخه مشوه في عناوينها الداخلية، إعادة الكتاب للشركة التي التزمت بتعويض الطالب نسخة سليمة


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 4871

التعليقات
#1420913 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 06:44 PM
يا أخوانا ما مكتوب لنا نقرأ كتب فتحي الضو ولا شنو؟
عاوزين نقول أرفعوها في صيغة PDF لكن كمان ما عاوزين نحرم المؤلف من جهده وتعبه خاصة هو محترف الكتابة على ما أظن.

[hassan]

#1420896 [sudanii]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2016 05:52 PM
هناك فكرة اخرى
هي ان نتبرع للمؤلف لتغطية نفقات الطباعة وغيرها
هي ان يفتح حساب للتبرع فى اي دولة
وبعدها ينشر الكتاب على حلقات
وكل حلقة يتبعها التعليق التمحيص

[sudanii]

#1420895 [دكتور أبراهيم عبدالله جناح]
5.00/5 (3 صوت)

02-27-2016 05:49 PM
هو بالله الحكايه دايره ليها كتاب , عنكبوت ولا صرصار ما العفانه أذكمت الانوف والجماعه شغليين عينك ياتاجر , وإنتوا كلكم قاعدين زى النسوان ,, والبيفتح خشموا ,, يا ملوه ليه قروش ولا تراب على حسب الوضع ,, البلد أتملت بالحاويات المسرطنه ,, , وحاويات المخدرات ,, ونهب الميادين ,, وممارسة الواط العلنى ,, والتفسخ والانحلال ,, ولا رادع بالبيحكموا عليه اليوم , بكره بيمرق ,, والله إنتوا لاينفع معاكم كتاب ولاشىء ,, إنتوا خلاص فقدوا الرجاله وصرتوا مثل الحريم ,, تخافون من مسيل الدموع,, وتجروا زى البنات


ملحوظه .. أرجو نشر وجهة نظرى ,, ولاتصيروا زى الكيزان خيار وفقوس

[دكتور أبراهيم عبدالله جناح]

#1420861 [المتغرب الأبدي]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 04:13 PM
الكتاب موجود على أمازون على الرابط http://goo.gl/UAqctm
لكن لاحظت له أكثر من سعر ..
ياريت الأخ فتحي الضو يطبع منه نسخة شعبية بنصف السعر الحالي ..

[المتغرب الأبدي]

#1420789 [AAA]
3.50/5 (2 صوت)

02-27-2016 01:10 PM
الحكومة لسه عايشة في العصر الحجري..مع وسائط الاعلام والمعرفة مافي حاجة اسمها محظور...هناك مواقع خاصة بنشر وتحميل الكتب " المحظورة والممنوعة".. و ببلاش..

[AAA]

#1420782 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 01:00 PM
كتاب قيم ومهم والافضل ايضا عمل كتب ومؤلفات تتناول جرائم هذا النظام في دارفور وكردفان والنيل الازرق وتكون موثقة بصورة علمية وبالوثائق وكل جرائم هذا النظام حتي لو استدعي الامر عمل ويب سايت زي ويكليكس يتم تجميع كل جرائم وممارسات هذا النظام فيه من صور وادلة ووثائق تدينهم جميعا

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]

#1420773 [فيودور ميخاليوفتش]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 12:48 PM
انا شخصيا عاوز نسخة ياريت بعد فترة ياذن الكاتب بنشرها عبر الانترنت

[فيودور ميخاليوفتش]

#1420746 [كوز كشف اللعبة]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 11:48 AM
هؤلاء القتلة بداوا يعدو نسخة مزورة ومشوهة من كتاب بيت العنكوب لتزوير الحقائق

[كوز كشف اللعبة]

#1420711 [عصام عباس عبد الماجد]
4.94/5 (7 صوت)

02-27-2016 10:22 AM
الحمد الله بفضل الله تحصلت على 10 نسخ فقط اصلية وواضحة الكتابة والصور ووعد مني باذن الله الواحد الأحد سوف اقوم بطبع 10 الف نسخة وفي داخل الخرطوم وبمساعدة أفراد من الجهاز نفسيه وسوف نقوم بتوزيعها لوجه الله تعالى وبعد ذلك سوف يتعرف السودان كله على كل الزبالات من عماد الدين حسين وصلاح الطيب ودخري الزمان والطيب سيخة ومامون حميدة وعهد العاهر نافع على نافع وقطبي المهدي كل والإغتصابات التي حدثت لكن وعهد الله وعهد الله انا البعملا فيكم ياكيزان الوسخ تشوفو الطفا ليكم النور منو والتافه مدير الجهاز دا محمد عطا المولى لو ماخايف من ربك اقل شي خاف على بيتك (وفاء واولاده) افتكر كدا المعلومة وصلت ياكيزان الغفلة والزعط حيكون علني

[عصام عباس عبد الماجد]

#1420677 [كوكو]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 09:09 AM
صدق او لا تصدق سيدتى يوم كل الحقائق تتكشف و الحساب فورى، إذ من المحال دوام الحال و الا لكان فرعون فى عرشه

[كوكو]

#1420649 [مبارك]
5.00/5 (2 صوت)

02-27-2016 08:22 AM
طبعا هذا الكتاب اكيد محظور في كثير من الدول التي لها علاقات مصالح مع السودان وأيضا محظور داخل السودان لذلك اقترح من إدارة الراكوبة وبعد موافقة الناشر والمؤلف ان تقوم بنشره على حلقات يومية وذلك حتى تعم الفائدة وتحقيق الهدف المنشود من الكتاب . أيضا على إدارة الراكوبة ان تنور قرائها الكرام وتذكرهم باماكن بيع هذا الكتاب في كل انحاء العالم .

[مبارك]

#1420622 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 06:37 AM
كيف يصل الكتاب عن طريق شركة امازون للسودان؟ وان سماء السودان ملئت حرسا شديدا وشهباً؟

الحل ان يتنازل اخي فتحي الضو عن ربحه في الكتابه وطرحه على الانترنت مجاناً للناس ليطلعوا عليه..بعد انتهاء العقد الموقع مع شركة امازون... وذلك ان تأخير وصول الكتاب الى ايدي الناس سوف يصبح كتاب تاريخي وينتفي الغرض منه ويصبح بالتالي لا قيمة للكتاب..

[عبدالرحيم]

ردود على عبدالرحيم
[سالي مالي] 02-27-2016 03:39 PM
الحل ان يتبرع زعماء المعاضة وتجار المعارضة الذين يهمهم فضح الكيزان بقيمة ارباح الكاتب فتحي يالضوء وبعد ذلك يتم نشر الكتاب في كل الاماكن المتاحة ليطلع الشعب السوداني والعالم اجمع على فظائع الكيزان ومن معهم من المنتفعين ... والله المستعان ...


#1420594 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2016 01:50 AM
ما عارفين نصدق مين ولا مين!؟

[زول ساي]

ردود على زول ساي
[الأشـعـة الـحـمــراء] 02-27-2016 10:45 AM
نـاســك ديـل .. الـجـقـلـبـة طـيـرت الـنـوم مـن عـيـونـهـم .
(( الـفـي بـطـنـو .. حــرقـص .. بــراهــو بـرقــص ))

[B'ham City] 02-27-2016 09:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الأخ الحبوب "زول ساي".
في الحقيقة تعليقك مافي مكانه لأسباب بسيطة منها:
-إن كان الكتاب ملئ بالاكاذيب كما تدعي الحركة الإسلاموية في السودان فلماذا تقوم بحظر توزيع هذا الكتاب.
-هذه العصبة تحكم السودان إلي ما يقارب الثلاثين سنة فهل ساعدت على تطوير البلاد و رفاهية العباد؟؟.أولم يحيلوا صباحنا ونهارنا الي ليل حالك الظلمة؟.اوﻻ يمارسون الكذب والخداع لعقود؟، ونحن كما انت لا موقف لنا أو موقفنا هو اللاموقف "ماعارفين نصدق منو ولا منو".
-الظلم ظلمات وسكوتنا علي الظلم بلد احاسيسنا لدرجة ماعدنا نفرق بين الحق والباطل، لذلك لا أري إنتفاضة لنا مادمنا في موقف الميوعه هذا لا مع هؤلاء او هؤلاء.
عموماً معي النسخة الأصلية للكتاب والكتاب يصلح عريضة إتهام في المحكمة من قاتل مجدي محجوب الي قاتل الطالب محمد بحر الدين.

[ود الشريف] 02-27-2016 06:58 AM
شوف عمايل الناس ديل ثم شغل مخك براك حتعرف .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة