الأخبار
أخبار إقليمية
المعيار الإسلامي
المعيار الإسلامي
المعيار الإسلامي


02-27-2016 11:58 AM
محجوب عروة

جاء في الأخبار مؤخراً أن بعض الأساتذة الإسلاميين في أحد الجامعات الأمريكية وضعوا معايير إسلامية يرونها هي الصحيحة للدولة الإسلامية التي يجب أن تطبق وليس مجرد شعارات فكانت النتيجة أن جاءت مخيبة لآمال الدول والمجتمعات الإسلامية، فقد كانت الدولة الأولى التي انطبقت عليها تلك المعايير الإسلامية هي ايرلندا اما الدول الإسلامية فجاءت متأخرة منها السودان الذي جاء في المرتبة بعد المائتين. وحتى أمريكا نفسها التي تدعي احترام حقوق الإنسان فقد جاءت في المرتبة الخامسة والعشرين!! فقد اتضح أن هناك خروقات هائلة في أمريكا لحقوق الانسان..

المعايير الإسلامية التي وضعها هؤلاء المفكرون والناشطون الإسلاميون هي معايير العدالة والمساواة والحرية والأمانة والصدق واحترام الإنسان وحقوقه وليس من بينها بطبيعة الحال الدقون الكبيرة ولا الملابس القصيرة ولا الشعارات والهتافات بالحلاقيم الكبيرة باسم تطبيق الشريعة والإسلام هو الحل في حين يمارس أسوأ الانتهاكات لحقوق الإنسان والكذب والفساد المالي والتسلط والظلم والشعوذة والدجل بالسم الدين وأخيرا المذهبية الضيقة والادعاء بعودة الخلافة الإسلامية وممارسة القتل بدم بارد والتعذيب والاغتصاب لكل من يخالف دعوتهم أو مبايعتهم غصباً. وبهذه المناسبة وأنا عقب في خارج السودان هذه الأيام أقرأ لكتاب بعنوان (داعش.. سفراء جهنم) لكاتبه المصري عمرو فاروق الذي كتب في مقدمة كتابه قائلاً:(29 يونيو 2014 يوم لا تخطئه ذاكرة التاريخ الإسلامي المعاصر من تشويه للإسلام وسخط على المسلمين في مختلف بقاع الأرض عقب خروج مدع مجهول الهوية من كهفه المظلم، منصباً نفسه خليفة مزعوم على الأمة الإسلامية غصبا وكرها تحت سلاح الوعيد والتهديد وموجهاً حناجر مريديه الغليظة لدعوة المسلمين إلى الهجرة لمقر دولته التي مارسوا فيها أبشع ما فعل من جرائم ضد أهل سوريا والعراق وغيرهم على مدار التاريخ الإنساني تحت غطاء إقامة الخلافة السادسة الرشيدة وتطبيق الشريعة من قتل وتعذيب وتشريد وتهجير وسبي النساء وقتل الرجال وخطف الأطفال وقطع للرقاب وتمثيل بالجثث وتكفير للمسلمين وعلمائهم وغيرها من الأفعال الشيطانية سعياً في أن يسيروا في ركابهم وتحت لوائهم ويرتموا في أحضان دولتهم الواهية ويعيشوا ويتعايشوا مع تنظيم لا يفقه سوى لغة التخريب والدمار راضين بالواقع المرير.

النظام الوحشي الذي يتبعه البغدادي ومريدوه لا يمت بصلة للإسلام الحنيف وشريعته العصماء بل هو في مجمله مخطط مرسوم بدقة متناهية لتقسيم وتدمير المنطقة العربية بأكملها وفقا لكثير من الشواهد والأطروحات التي كشفتها الوثائق المسربة من الإستخبارات الأمريكية والغربية.وما لا يعرفه الكثيرون أن إعلان (خلافة داعش) ما هو إلا مشروع أمريكي وضعته المخابرات الأمريكية (CIA) بالتفصيل قبل عشر سنوات، في ديسمبر 2004" ويقول المؤلف صفحة 232 ما يلي: " وأكدت تسريبات نشرها موقع (Erem News) نقلا عن الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية (إدوارد سنودن) أن أبابكر البغدادي خضع لدورة عسكرية مكثفة على أيدي عناصر الموساد، وأن الوكالة وبالتعاون مع نظيرتها البريطانية (M16)، والموساد الإسرائيلي وراء ظهور (داعش) في العراق وسوريا. وأن أجهزة مخابرات ثلاث دول هي الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل تعاونت لخلق تنظيم مسلح قادر على استقطاب المتطرفين من جميع أنحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ(عش الدبابير)."..
الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4713

التعليقات
#1421276 [زول ساي]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2016 02:15 PM
والله البت دي قلبي يدمي عليها تقول بنتي من صلبي لما اتخيل كيف سيستغلها هؤلاء البهائم والوحوش الداعشية من شذاذ الآفاق من مصريين وليبيين وتوانسة وجزائريين وتشاديين وغيرهم من حثالة البشر!!! تفووووووو على والديك إن كانو عايشين وراضين بالعملتيهو دا

[زول ساي]

#1421073 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2016 08:41 AM
ويقال ايضا ان تنظيم الاخوان المتاسلمين بتاع حسن البنا صناعة استخباراتية بريطانية لضرب التيار الليبرالى المصرى الذى كان ينادى بخروج الاستعمار واقامة دولة ديمقراطية ليبرالية مصرية مدنية عصرية هذا الكلام قالوه مصريين باحثين ومعروف ان اسرائيل والغرب وجدوا احسن وسيلة لدمار وتمزيق الامة العربية والاسلامية هى خلق هذه التنظيمات باسم الدين لخلق اضطرابات داخلية وعدم الالتفات الى اسرائيل والدول الغربية واسرائيل تنهب ثروات هذه الامم وتبيع لها السلاح الخ الخ كل القتل واالجهاد من هذه التنظيمات القذرة والواطية والعاهرة والداعرة والعميلة هى ضد مواطنيها مسلمين او غير مسلمين واقسم بالله ما تتطور الدول العربية والاسلامية الا بالقضاء على هذا الوباء قضاءا مبرما وبلا رحمة او شفقة!
كسرة:ولنبدأ فى السودان بالقضاء على الاسلامويين ذوو الحلاقيم الكبيرة باسم الدين وهم اقذر واوطى ما خلق الله!!
ولا انا غلتان وهم هسع بعد انقلابهم القذر وحدوا السودان وبقى مستقر وهم هسع محاصرين القدس؟؟؟
اعوذ بالله زى ما بيقول شبونة هم يا مغفلين نافعين او عملاء لاعداء الامة العربية والاسلامية وباسم الاسلام!!!!

[مدحت عروة]

#1421057 [عبد الرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2016 08:10 AM
الحمد لله انك وصلت الى هذه النتيجة بنفسك ؟؟ وفي نهاية العمر ولكن ترى من يقنع الشباب الداعشي ؟؟ ومن يقنع الكتاب الداعشيين امثال اسحق فضل الله والصادق الرزيقي وضاء الدين البلال وعبدالقادر عبدالماجد رئيس تحرير الرأي العام وناس الهندي واحمد البلال الطيب وقطاع الطلاب بالمؤتمر الوطني وشباب الحركة الاسلامية....


وهل تعلم ان ما ينطبق على داعش ينطبق تماما على حركة الترابي وحركة على عثمان الذين دخلوا وتسللوا الى عقول الشباب وتسللوا على القوات النظامية وانتجوا لنا داعش اخرى في السودان تقتل الأخرين وتقصيهم وتطردهم وتهجرهم من وطنهم وتضيق عليهم بحجة الشريعة الاسلامية؟؟

ترى من يقنع اصحاب من يسمون انفسهم بالدستور الاسلامي الذين يريدون ان يحصروا السودان في اشخاصهم وفكرهم وكل من بحمل فكرا غير فكرهم فهو كافر - متمرد - خائن - علماني -الخ

ولنفترض ان شخصاً فعلا كافراً فماالذي فعلته انت ليدخل الاسلام ؟ وهل علاج الكفر الاقصاء امن ان تبلغه مأمنه حتى يسمع كلام الله...


مشكلتنا في الفكر الداعشي الموجود في الودان والذي اصبح له منظومة تسمي الحركة الاسلامية ولها امين عام ولهم نواب بالبرلمان وصحفيين وطبالين وزمارين؟


ولنفترض ان البغدادي تلقى دورةعلى يد الموساد وتخرج من مدارس الاستخبارات الامريكية النفسية اين عقول هؤلاء الشبباب والشيوخ في مصر والسودان وسوريا والعراق وليبيا ومالي والنيجر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[عبد الرحيم]

#1420972 [Azan Malta]
5.00/5 (2 صوت)

02-27-2016 11:09 PM
داعش صناعه إنقاذيه ترابية طالبانيه سيد قطبيه وهكذا وهلم جرررا الأمريكان والإسرائيليين هم أرقى شعوب ويحترمونه مواطنيهم ولهم الغبه فى سحق الغجر وكل من تسول نفسه. ويحتفظ بالرد هههههها

[Azan Malta]

#1420962 [الزين]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2016 10:08 PM
اعتزار مغلف ياستاز
لكن الكيزان والاسلام السياسي داعش في مرحلة المراهقه نفس التطرف والعنف... ربنا شافنا وكيزان مصر مرقوا بره اللعبه لوكان مرسي حاكم كان الضحك شرطنا والرماد كال حماد لسه عندنا فرصه وان كانت بسيطه مع عولاق المعارضه.

[الزين]

#1420947 [مستغرب]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 09:20 PM
ولما تقوم تلك القوى العظمى المتآمرة بكل هذا المجهود المضنى لصناعة داعش وتقدم مواطنيها لكى يذبحوا على يد داعش , بينما كان يمكنهم التخلص والابادة لكل من لا يروق لهم بتفوقهم العسكرى وآلتهم الحربية الفتاكة في لمح البصر, كلام ما بدخل في الراس!

[مستغرب]

ردود على مستغرب
European Union [الطيب] 02-29-2016 11:47 AM
لان الأساتذة يعتبرون الإنسان رخيصا. أما الكفار فيعرفون أن الله لم يخلق الإنسان ليذبح مقابل شهوات.


#1420883 [مجاهد نكاحي]
5.00/5 (2 صوت)

02-27-2016 05:24 PM
صاحبة الصوره اعلاه هي احد الفتيات الاربع الذين انضموا لداعش مؤخرا وحسب ما ذكر حرس السفاح البشير محمد عطا ان هولاء الفتيات ذهبن الي دواعش ليبيا,,,

وحسب المعلومات المنتقاة من المرصد الليبي فان النساء يتعرضن لمعاملة قاسيه من قبل دواعش ليبيا ,,,فبالاضافه الي المهمات القتاليه يتم استخدام هولاء الفتيات في المهمات اللوجستيه ,,,قيادة العربات التي تنقل الاسلحه وفلول الارهاب عبر الصحراء اللبييه الي المدن الليبيه حيث ينتشر الدواعش من سرت,, لفزان,, للكفره حتي اجدابيا نهارا اما ليلا فجهاد النكاح في انتظارهم ,يتم تبادل هولاء الفتيات بين مقاتلي داعش الذين ينتمون لجنسيات مختلفه ,,,توانسه ,,,ليبين,,,جزائرين,,,ومقاتلين من مالي والنيجر وتشاد وليس لهولاء الفتيات اي خيار مع من يقضين ليلتهن,,,

اتمني ان تصل تلك المعلومات لكل الاسر والفتيات في بلادي حتي لا يقع فتيات بلادي في المصيده التي وقع فيها غيرهم من الفتيان والفتيات الذين غرر بهم وانضموا لتنظيم داعش الارهابي,,

[مجاهد نكاحي]

#1420881 [والمندهش]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 05:09 PM
لم تخلو فتره من فترات التاريخ الاسلامى من الدواعش حتى قبل ان تكتشف امريكا نفسها وقبل ان تقوم لاوربا قائمه بل اجزاءمنها كانت ترزح تحت الاحتلال الاسلامى فأى مخابرات صنعتهم فى ذلك الوقت

[والمندهش]

#1420857 [jas]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2016 04:05 PM
سودان دي معايرها للإسلام صفر

[jas]

#1420827 [الحاقد]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 02:59 PM
مقال غبي يهدف الدفاع عن الاسلام السياسي و ترسيخ نظرية المؤامرة.

[الحاقد]

#1420821 [ناقش..]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2016 02:50 PM
وإذا كانت لعبة الغربيين و من رواءهم هي الذكاء الإستخباراتي في تحقيق أهدافهم بتلك الطريقة الواردة في التقرير أعلاه وتقسيم المنطقة على أسس الفوضى الخلاقة بالنسبة لهم والماحقة لشعوبها.. فإن دور المسلمين في إتباع داعش التي صنعها أولئك الأذكياء .. هو غباء المنفذ الذي يسعى بظلفه لخنق دينه بيديه .. وفي النهاية ينتحر هو وقوعا على قرون ذلك الغباء ..!

[ناقش..]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة