الأخبار
أخبار إقليمية
خبراء اعلاميون : الالتزام الاخلاقي اهم ضوابط الاعلام الالكتروني الحديث
خبراء اعلاميون : الالتزام الاخلاقي اهم ضوابط الاعلام الالكتروني الحديث
خبراء اعلاميون : الالتزام الاخلاقي اهم ضوابط الاعلام الالكتروني الحديث


صعوبة وضع ضوابط مهنية تحكم الميديا الحديثة
02-29-2016 11:59 PM
الخرطوم سونا) -
كشف عدد من الخبراء في مجال الاعلام عن صعوبات تواجه مجال النشر بالميديا الحديثة وأكدوا الحاجة الي وجود تشريعات تضبط انتهاك الخصوصية الناتجة عن التطور التكنولوجي للميديا. واوضح الخبير الإعلامي البروفيسور علي شمو صعوبة وضع ضوابط مهنية تحكم الميديا الحديثة.
واشار خلال منتدى الاعلام الجديد واثره في حرية التعبير وتشكيل الرأي العام الذي نظمته المنظمة السودانية للحريات الصحفية بقاعة الشهيد الزبير اليوم ان المواثيق الاخلاقية هي السبيل الوحيد لضبط النشر مبينا ان الميديا متاحة للجميع مما يساعد علي انتشار الشائعات واضاف شمو ان قياس الرأي العام يحتاج الي ضوابط دقيقة للوصول الي نتائج حقيقية ومحايدة.

وعدد البروفيسور بدر الدين أحمد ابراهيم الخبير الاعلامي مزايا الاعلام الجديد والمتمثلة في الفورية والشفافية والحرية والتفاعلية وصناعة الرأي العام والواقعية وصناعة الصورة الذهنية ودعا الي اتباع اسس ومعايير الاعلام الجديد والاستعداد العلمي والنفسي للتوظيف والتخصصية والتدريب والتكامل المعرفي الي جانب مراجعة التشريعات لتوظيف حرية النشر وكشف عن متغيرات في الاعلام الجديد وتحديات اهمها كسر حق الدولة في احتكار المعلومات مؤكدا ان الالتزام الاخلاقي وضوابط الشريعة الاسلامية تلعبان دورا كبيرا في الحد من خطورة الانحرافات الاخلاقية والرقابة المصورة والمخدرات الرقمية مع التأمين علي ان الحرية اساس العمل الاعلامي.

واوضح الاستاذ طارق عبد الفتاح المحامي نائب الامين العام لمؤسسة الشهيد الزبير الخيرية اهمية وجود تشريعات جديدة تنظم عملية النشر الالكتروني وتلقي المعلومات واحترام الخصوصية وكشف عن اختلافات كبيرة بين جرائم المعلوماتية وقانون تنظيم تلقي المعلومات مشيرا الي عدم وجود جريمة دون وجود نص. وقدم الدكتور النجيب ادم قمر الدين لمحة عن الصحافة الالكترونية ومراحل تطورها حتي الوصول لعصر وضع السياسات والمقارنات مؤكدا صعوبة التحقيق في جرائم النشر الالكتروني وحذر من فبركة الاخبار في مواقع التواصل الاجتماعي لافتا الي ايجابيات الاعلام الجديد في فتح الآفاق وغزارة المعلومات ورفع مستوى الوعي والاستنارة الثقافية الي جانب نشر ثقافة الحقوقية .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1242

التعليقات
#1422092 [Hozaifa Yassin]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 09:00 AM
كان الاوجب ان يقوم هؤلاء الخبراء المزعومين بتقديم النصح للحكومة اولا بان تضبط هى عباراتها واداءها.اذ ان الخطاب السياسي قبل الانقاذ لم يكن يعرف مطلقا عبارات مثل يلحس كوعه وياكل نارو والحشرة الشعبية والشعب كان متسول ودولابه كان فيه قميصين وارجعوا اكلوا الكسرة واكلوا الضفادع وماكتتوا بتعرفوا البيتزا والمنبطحين كل هذه العبارات المبتذلة المهينة المقتحمة للخصوصية وغيرها من العبارات هى كلها من تاليف والقاء مسؤولى الانقاذ ولم يحدث مطلقا ان تفوه بمثلها او باى عبارة شبيهة لها اى مسؤول او سياسى قبل الانقاذ .فكان على على شمو وهو وزير كل العهود ان يوضح ذلك لحكومته بان تعف هى اولا وتنتقى الالفاظ الكريمة المحترمة اما الخبير الاخر النجيب فكان الاجدر به ايضا نصح اخوته فى الله بان يقول ليهم لا يسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم. .على كل حال الشعب السودانى شعب كريم ومهذب ومحترم فان خرج البعض من طوره فى الردود على بعض التصريحات فماذاك الابسبب ما لوث نظره وسمعه من الفاظ انقاذية مبتذلة. عليه فليوجه الخبراء النصح للمسؤولين او ليصمتوا.

[Hozaifa Yassin]

#1422068 [نور الهدي الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2016 08:26 AM
يجب ان يستفيد الشعب السوداني من حرية الاعلام الجديد وذلك للتنسيق بن الشباب لتنظيم انفسهم في الخروج للمزاهرات والاعتصامات والعصيان المدني ...

[نور الهدي الطاهر]

#1422032 [قاسم امين]
5.00/5 (3 صوت)

03-01-2016 03:00 AM
ده سروال بلا تكه يستحيل تسيطرو عليه, وبعدين اخﻻق شنو البتكلم عنها اكلي طعام السلطان علي شمو والنجيب قمر الظﻻم, ده فضاء الحريات المفتوح وده البجيب اخركم بالوعي الذي عم هذا الشعب الابي, الاعلام الالكتروني هو الحريه حريه حريه حتي اسقاط دوله الظﻻم وتكميم الافواه

[قاسم امين]

ردود على قاسم امين
[الشانق طاقيتو] 03-01-2016 12:46 PM
تسلم علي التعليق القوي.. كل الجهود لاسقاط دولة الظلام..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة