الأخبار
أخبار إقليمية
إضراب الصحفيين بـ(التيار) إضافة في معركة انتزاع الحقوق
إضراب الصحفيين بـ(التيار) إضافة في معركة انتزاع الحقوق



02-03-2016 04:29 PM

إضراب الصحفيين بـ(التيار) إضافة في معركة انتزاع الحقوق

نفذ صحفيو (التيار) إضراباً مفتوحاً عن الطعام، منذ (الثلاثاء 1 مارس 2016)، وقد دخل الإضراب يومه الثالث، بمشاركة ابتدرت بحوالي ثلاثين صحفية وصحفي، في سابقة هي الأولى من نوعها في المجتمع الصحفي السوداني.




تؤكد صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) تضامنها مع صحفيي (التيار) في مطالبهم العادلة ، برفع الظلم الأمني عن الصحيفة، والامتثال للحكم القضائي السابق بعدم قانونية إيقاف الصحيفة (أمنياً)، وبالتالي السماح بعودتها دون شروط أو قيود، وجبر الضرر الذي تعرّض له صحفيوها طيلة فترة التوقيف (الأمني القسري)، وإنصافهم، إلى جانب تعامل مماثل مع الصحف التي تعرضت، وتتعرض لكافة أشكال التضييق والخناق، الأشد ضرراً.

تُشدِّد (جهر)، على أن لا يكون صحفيو (التيار)، وغيرهم من الصحفيين، ضحية لأي صراعات علنية أو مستترة بين تيارات ومراكز قوى السلطة.

بناءاً على ذلك، تشير (جهر) إلى النقاط التالية:


يمثل التصعيد المطلبي الجاري بمقر صحيفة (التيار)، إضافة في معركة انتزاع الحقوق، وتعزيز الحريات، وفي مقدمتها، الحق في حرية التعبير والصحافة والنشر والتنظيم.



تنظر(جهر) للتصعيد باعتباره مواصلة لإرث وممارسة المجتمع الصحفي في معركة انتزاع الحقوق، كما تنظر لحملة التصعيد، على كونها سلسلة في طريق النضال المدني، طويل الأمد.



تبرز قيمة التصعيد الجاري في استحداث وسائل جديدة، كحملة التوقيعات، واستخدام وسائل مدنية، وهي طرائق سلمية، أقل خسارة وضرراً، وأكثر تعبيراً وانتشاراً.



من الأهمية، تتالي الخطوات، و ربط حلقات العمل – التنظيمي – تصعيداً للحملة، ومنعاً للانكفاء، والاكتفاء بخطوات معينة، أو أسلوب مُحدَّد، وهنا تبرز أهمية مواصلة النضال عبر جميع أشكاله المعهودة، بما في ذلك التقاضي، وكافّة طرائق التضامن، والمناصرة، لتحقيق الأهداف المنشودة.



تتمثل قوة التصعيد، في تضامن ومُساندة المجتمع الصحفي، إذ لم يعد محصوراً على مجتمع الصحيفة وحدها، وهي خطوة هامّة وضرورية في بناء وتوسيع دائرة التحالفات.



تُثمّن (جهر) الدور الفاعل للميديا الاجتماعية، وسائل التواصل الاجتماعي، ومستخدميها إيجابا، في نشر الحدث، وتداوله، وتوسيع دائرة انتشاره في الجانب الموضوعي وليس الذاتي، وهي ملاحظة تستحق الوقوف عندها، في الوقت الذي تُكبَّل فيه الصحافة الورقية، بأشكال مختلفة من الرقابة القبلية والبعدية.



من الأهمية، التركيز على فهم قضية وحدة الصف الصحفي، وإمكاناته وقدراته الذاتية، والظروف الموضوعية، لتحديد الأهداف الإستراتيجية، والخطوات التكتيكية، وخوض المعركة، تمتيناً لوحدة الصف الصحفي، ومنعاً للانقسام والتشتت.



تُثمّن (جهر) دور الأطباء والكوادر الطبية المساعدة، الذين لبُّوا نداء الواجب المهني والأخلاقي، في الإطلاع بمسئولياتهم المهنية في الإشراف الطبي والعلاجي على الصحفيين والصحفيات المضربين عن الطعام، كما تُشيد بتعهدات الشرطة، بتأمين مقر الإضراب، وهو حق، وليس منحة.



تُحمّل (جهر) الحكومة، مسئولية أي تداعيات تحدث للمضربين عن الطعام، وهذا يستوجب السرعة في إنهاء الإضراب عن الطعام، بالاستجابة، للمطالب المشروعة، التي قادت صحفيي (التيار) للدخول في الإضراب المفتوح عن الطعام.



تناشد (جهر) كُل الجهات والهيئات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان والحريّات، بالتدخل السريع والعاجل، لإنقاذ حياة الصحفيين المضربين، ذلك من واقع واجباتهم ومسؤولياتهم المعروفة، في حماية وتعزيز وصون حقوق الإنسان، وحرية التعبير والصحافة.


لقد أثبتت التجربة الصحفية في الدفاع عن الحريات الصحفية، بمشاركة ومُساندة المجتمع الإعلامي، أنّها قادرة على كسب تعاطف وتضامن قطاعات مجتمعية أُخرى، أفراداً وجماعات، وأنّها وسيلة فاعلة، لكسب الرأي العام المحلى والعالمي، وبالمقابل، فأنها قابلة للتنفيذ لكافة قطاعات المجتمع الأخرى. المطلوب أن يساهم كل بما يستطيع، وبقدر إمكانياته، ووسائله، لأنّ معركة الحريات، وفى مقدّمتها حرية التعبير والصحافة، هي معركة الجميع، وحق لكل المجتمع، وليست حقوق للصحفيين وحدهم.



تناشد (جهر) كافة المهتمِّين/آت (الأفراد/ الجماعات/ المؤسسات) بقضايا رصد وتوثيق الإنتهاكات بالتواصل مع (جهر) عبر مختلف الطرق المُتاحة، والبريد الإليكتروني لـ (جهر) : ([email protected])


صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
(الخميس 3 مارس 2016)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 488


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة