الأخبار
أخبار إقليمية
يا صحافييى السودان..انتحروا
يا صحافييى السودان..انتحروا
يا صحافييى السودان..انتحروا


03-04-2016 11:16 PM
زهير السراج

* استجابة صحفييى جريدة (التيار)، وبعض الصحف الأخرى، للإضراب عن الطعام وتعريض حياتهم للخطر يدل على عشق كبير لمهنة الصحافة رغم ظروف العمل الصعبة بالصحف السودانية ومن ضمنها (التيار)، والتى لا تغرى أحدا على ممارسة مهنة الصحافة حتى ولو خلت من الاعتقالات والمحاكم شبه اليومية، دعك من تعريض حياته للخطر بالاضراب عن الطعام ومجابهة السلطة بكل جبروتها، من أجل عودة صحيفة الى الصدور مرة أخرى، وهو على يقين بأنه لن يجد منها أو من غيرها التقدير المطلوب، ولا مواجهة ابسط متطلباته المعيشية!!

* لقد ظل الصحفيون يسكتون عن الظلم الذى يتعرضون له داخل الصحف التى يعملون بها ويبذلون من أجلها أغلى التضحيات، ومنهم زملاؤنا الأماجد بصحيفة (التيار)، الذين أتاحوا لنا بمجابهتهم الشجاعة لخطر الجوع والإرهاب، فتح ملف الظلم الذى يتعرض له الصحفيون من مؤسساتهم الصحفية، والمعاناة العظيمة التى يعيشونها ويتعففون عن الحديث عنها أو حتى مجرد التفكير فيها!!

* قد لا يصدق الكثيرون أن بعض الصحفيين، خاصة الجدد والمتدربون، الذين تعتمد عليهم الصحف إعتمادا كاملا فى الحصول على أهم الأخبار والمعلومات وكتابة أخطر التحقيقات، يعملون بدون مقابل ويعتمدون على أسرهم، أو على زملائهم فى الحصول على ثمن رغيف الخبز وحق المواصلات، ويسيرون على أرجلهم المنهكة المسافات الطويلة لأداء أعمالهم أو العودة لمنازلهم، ثم لا يجدون أبسط تقدير أو كلمة شكر واحدة من الناشر او رئيس التحرير أو حتى رئيس القسم، تطيّب الخاطر المجروح أو تضمد الجرح النازف، وإذا تجرأ أحدهم وطالب بحق (مالى أو ادبى) كان مصيره التشريد، وكم من آلاف واجهوا هذا المصير، أو اضطروا لهجر المهنة التى احبوها وبذلوا من اجلها الكثير، ولا أظنهم ندموا على ذلك رغم ما يحس به الانسان من ألم دفين للتخلى عن شئ يحبه، وخسر بسببه الكثير !!

* لا يحصل معظم الصحفيين إلا على راتب شهرى ضئيل لا يرضى به أقل الناس جهدا، وهنالك الكثير من المعاناة من اجل الحصول عليه، وقد تمر شهور طويلة قبل أن يحصلوا عليه، وكأنه منحة أو صدقة من ناشرى الصحف، الذين ابتكر أحدهم نظام الأجر بالقطعة للعمل المنشور (الخبر 5 جنيه، الحوار، 15 والتحقيق 20 جنيه جديد)، أما إذا لم يُنشر(أو عدّل قبل النشر للتحايل على صاحبه وحرمانه من الأجر) فلا أجر، ولقد اضطر كثيرون بسبب الحاجة أو حب المهنة، للموافقة على هذا الظلم!!

* بالإضافة الى ضعف الراتب، فالضمانات الاجتماعية ضعيفة او معدومة، وإذا ترك الصحفى العمل أو طرد، فعليه أن يناضل طويلا للحصول على حقوقه، أو يتركها مرغما لعدم قدرته على مطاردة المحاكم !!

* يعانى معظم الصحفيين من عدم التقدير الأدبى، وعدم نشر أسمائهم، أو نشرها بأحرف صغيرة جدا، يصعب قراءتها أو العثور عليها بواسطة القارئ، وعدم الترويج لأعمالهم وإبرازها بشكل جيد أو ملفت للنظر مما يقلل من أهميتها، ولا تنشر صورهم ولا عناوين بريدهم الإلكترونى مما يحرمهم من التواصل مع القراء، ويظل كثيرون منهم مغمورين ومجهولين رغم سنوات عملهم الطويلة، بالإضافة الى افتقادهم الى التدريب الداخلى او الخارجى والحرمان من الكورسات (إذا وجدت)، كما تفتقد كل الصحف الى وجود دليل مواصفات خاص بها (إستايل بوك) يهتدى به الصحفيون فى ممارسة عملهم فيضطر الصحفى الى إختيار (إستايل) خاص به مما يؤثرعلى جودة عمله الصحفى ويفقده التجانس المطلوب مع بقية مواد الصحيفة، واسلوبها، وكلها أشياء تحسب على الصحفيين بدون ان يكون لهم ذنب فيها!!

* لقد اعتدنا على تعرية غيرنا وفضح أخطائهم ومثالبهم، والسكوت على مثالبنا، ولقد حان الوقت لتعرية أنفسنا وجلدها بنفس السوط الذى نجلد به غيرنا، ومعالجة أخطائنا ومواجهة الظلم الذى يقع علينا من أنفسنا، قبل الآخرين، وإلا سنظل مظلومين، مهمشين، مقهورين، ضعيفين مهنياً، وملطشة للجميع، ولن ينفعنا إضراب عن الطعام أو انتحار جماعى فى شارع الجمهورية!!


الجريدة
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1361

التعليقات
#1424269 [كمال الهدي]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2016 07:00 AM
حدثتنا يا دكتور زهير عن الصحفيين الذين لا يجدون رغيف الخبز نظير عملهم،، لكن لم تحدثنا عن الفئة التي أثرت من الصحافة على غير عادة أهل هذه المهنة وكيف أن الكثير جداً من النكرات صاروا أعلاماً وأثرياء يسكنون كافوري في قطع أراضي تصل قيمة الواحدة منها إلى مليار جنيه دون أن يغتربوا أو يجتهدوا لتوفيرها ولم تحدثنا عمن ركبوا أفخم العربات وليسوا باذخ البدلات وأصبحوا رؤساء تحرير في دون خبرات كافية.. هذه الفئة أيضاً ( وهم كثير على فكرة) تستحق الوقوف عندها طالما أنك قررت أن تمارس ا لنقد الذاتي..

[كمال الهدي]

#1423805 [AAA]
5.00/5 (1 صوت)

03-05-2016 12:45 PM
بالله يا السراج الصحفيين ديل مطرقعين ومهمشين ومقشطين كده.. محتاجين لـ "غابة"...

[AAA]

#1423581 [mag]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 11:27 PM
يا زهير السراج
كيزن في بعض وأنظر لمالكي الصحيفة ؟؟؟؟؟؟؟ الجماعة فكو الإضراب لما جابو ليهم فتوي بعدم شرعية الإضراب عن الطعام وكل القصة تلميع في تلميع المهم لن نسمح بإقامة أحزاب ذات مرجعية دينية ولا صحافة دينية ولا جامعات دينية

[mag]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة