الأخبار
أخبار إقليمية
إياك إياك أن تبتل بالماء
إياك إياك أن تبتل بالماء
إياك إياك أن تبتل بالماء


03-05-2016 06:20 PM
د. عثمان حسن عثمان

الملاحظ من أحاديث من اعتلوا السلطة في السودان في غفلة من الزمن و التاريخ أو بالأحرى من اغتصبوا السلطة في ليل دامس على ظهر دبابة يكثرون الكلام هذه الأيام عن قلة السكان في الإقليم الشمالي حتى يجدوا مبرراً لإغراقه و لإقامة السدود به. وهذا حديث إما يدل على جهل أو تجاهل فالسؤال البديهي الذي يجب أن يسأل من ولى أمرنا غصباً عنا هو لماذا قل سكان تلك المناطق و بهذه الصورة المخيفة و لماذا هاجروا إلى العاصمة تحديداً؟ السبب هداك الله هو أن نظامك لم يهتم بل أهمل تلك المناطق و لم يقم فيها مشروعاً يساعد على سبل كسب العيش و لم يقم بها صرحاً تعليمياً يُلحق به أبناءه و لم يقف مشفىً صحياً يلجأ إليه أن مرض. فابن تلك المنطقة عندما لم يجد ما يعينه على كسب العيش هاجر مضطراً إلى العاصمة و من هنالك إلى دول المهجر حيث وجد ما لم يجده في وطنه و أهم ما وجده في بلاد الإغتراب الإحترام و الأمن.

فكمثال لأقوال هؤلاء ما ذكره وزير الخارجية السابق علي الكرتي و يبدو أنه كان يخاطب المصرين إذ قال أن سكان المناطق شمال الخرطوم حتى حدودنا مع مصر أقل من سكان أي حي في الخرطوم. و عندما "اكتشف" هذه الحقيقة تفتق ذهنه عن حل سحري. لم يسأل نفسه عن الأسباب و لم يكلف نفسه عناء البحث بل لجأ إلى ما اعتقد أنه الحل السحري فقدم دعوة "كريمة" إلى مصر و طلب منهم عن استعداد السودان من استقبال أكثر من مليون مصري في الإقليم الشمال ليستثمروا تلك الأراضي و يستفيدوا. هنا تذكرت مقولة "من لا يملك أعطى من لا يستحق" و عفوا أصدقائي المصريين فأنتم تستحقون كل خير و لكن و بكل صدق ليس على حسابنا و على جثثنا فما يقدمه وزيرنا "الهمام" لن يتم إلا بعد طردنا و محو تراثنا و هذا هو الذي يعنيه الوزير فهل تقبلون أن تأخذوا أرضا أُقُتُلعت منا عنوة؟ لا أظن ذلك فوزيرنا "الهمام" لم يكشف لكم أنه يقدم لكم أرضنا على طبق من جماجمنا.

و بالأمس كرر نفس الكلام رئيس النظام البشير ليبرر به قيام السدود حين قال أن الشمالية لا توجد بها كثافة سكانية فلا "خسارة" من إغراقها وقال أنه "سيعوضنا" بمنطقة أكثر "حضارة" و "رقياً" و هنا فلتت مني عبارة "لا بالله!". ما أحزنني من كلام رئيس النظام أنه كان يستخف بنا و بتراثنا و بحضارتنا و رغم أن نظامه هو الذي أهملنا و كان السبب في تخلف منطقتنا إلا أنه كما عهدناه كان يستخف و يستهزأ بنا و لكن هذا ما نلاحظه عندما يتحدث عن كل منطقة و لسنا الوحيدين الذين استخف بهم "رئيسنا" فقد استخف بأخوة لنا من قبل. ألم يستخف باخوتنا أهل دارفور و بصورة أبشع؟ ثم ألم يسخر من أهلنا في الجزيرة؟ و لعلكم سمعتم خطابه في الشرق و هو يتحدث عن تعاطيهم "للصعوط" و القهوة و بأسلوب فيه تهكم. و هكذا لا يتحدث "رئيسنا" عن منطقة إلا و تهكم عن أهلها و كأنه لم يسمع حديث المصطفى صل الله عليه وسلم " المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده" و "ليس المسلم بالطعّان و لا اللعّان و لا البذئ". لكن أُشهد الله أن كثيراً من مسلمي السودان لم يسلموا من لسانه و لا من يده. و بالمناسبة في جلسة خاصة ذكر أننا النوبيين أولاد طباخين و بوابين نأسياً أننا نفتخر بذلك إذ استطاع هؤلاء البوابون و الطباخون أن يعلموا أولادهم أحسن تعليم و أن ينشئوا أولادهم على أرفع القيم الدينية و لن تجد منا من يسخر من قوم لأنهم يعرفون معنى الآية الكريمة " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ."

نحن أبناء الشمالية لا نتحمل مسئولية الهجرة الداخلية و الخارجية لأبنائها فلا أحد يغادر مرتع شبابه و أهله بإرادته و لم نغادر أرضنا إلا نتيجة إهمال الحكومات المتعاقبة لها و الانقاذ بصورة خاصة . و الأدهى و الأمر أن ما تأخذه الحكومة من مغتربي الشمالية لا يُصرف في الشمالية إنما تدخل في خزينة الحكومة المركزية ليركب به المسئولون الفارهات من السيارات و يستوردوا الأثاث من الخارج لمكاتبهم.
لمنع الهجرة الداخلية لابد من أن توزعوا الجامعات و المعاهد العلمية في الأقاليم و ابنوا المصانع و المؤسسات المنتجة فيها و قبل ذلك اهتموا بالبنية التحتية بها و ساعدوا في تسويق انتاجهم ثم بعد ذلك ترون النتيجة بأنفسكم و ستشاهدون سيل الهجرة العكسية. فلنفترض على سبيل المثال قيام جامعة أو فرع لجامعة في عبري أو دلقو. هذه الجامعة لا شك تحتاج إسكان الطلاب و الموظفين و الأساتذة مما يساعد في الإستثمار في العقارات و اللإسكان. هولاء يحتاجون لمن يزرع و يوفر لهم الخضروات و اللحوم مما يشجع الإستثمار في الزراعة و تربية الحيوان. و لا شك أن السوق يزدهر لمقابلة إحتياجات طلاب الجامعة و موظفيها و أساتذتها. و لم أتحدث عن خلق فرص الوظائف لأبناء المنطقة. كما أن وجود الكادر الوظيفي من الأكاديميين و غير الأكاديمين يمكن أن يحيي المنطقة تعليمياً و صحياً و إجتماعياً.

لهولاء الذين يعيرون الشمالية بقلة سكانها نقول وفروا سبل الحياة و أحكموا بعد ذلك أما أن تتسببوا في إقفارها ثم تتحدثوا عن نيتكم في إغراقها لقلة السكان بها فهذا عين ما قصده الشاعر حين قال:
ألقاه في اليم مكتوفاً و قال له ......إياك إياك أن تبتل بالماء.
لا لا للسدود و لا لا لحكومة الظلم و الجور.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 7534

التعليقات
#1424419 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2016 10:41 AM
مع ذلك بعض الذين اخسهم الغرض يعتقدون ان اهل الشمالية من محظين الانظمة التي تعاقبت علي الخرطوم وليعلم الجميع ان ملامح التنمية التي يرونها في الشمالية هي من عرق الطباخين والمرمطونات الذين قصدهم الاهبل عمر البشير ومن حر مالهم الذي اكتسبوه من عرقهم وخ2دمتهم في المغتربات والمهاجر وعمر البشير وعصابة القتلة ليس لهم علاقة بالشمالية , لسنا عنصرين لكن الحقيقة التي يعرفها بعض الناس ان عمر البشير لاعلاقة له بالشمالية فوالد2ته من مورتانية ووالده من نيجريا...وهي اصول افريقية نقدرها لكن المجرم ينكر اصله...وهو كثير مايدعي ان السودان مستهدف وهو صادق في ذلك لانه وعصابات غرب افريقيا تريد ارض السودان وتريد ان تجاور الاراضي المقدسة ويسير في ركبهم الموتور المسطول والاهبل ومن ينتمون لاصول افريقية وايرانية ويعملون مساعدين للمجرم.

[كمال]

#1424264 [sami Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2016 06:46 AM
ايها الاخوة
والله الحديث عن هؤلاء لا يستحق العناء
كلهم عقد البشير جاء الخرطوم لابس شدة بكسر الشين وللذين لا يعرفون الشدة من الشباب صغار السن فهي حذاء مصنوع من البلاستيك
الراجل جاء الخرطوم لابسة، لقى الناس لابسة احسن اللبس وراقية فما كان منه الا ان اضمر الحقد عليهم جميعا وهذا هو الشي المشترك بين اهل المؤتمر الوطني والجبهة الاسلامية القومية بشكل عام.
من منا لا يعرف ناس الجبهة، كل واحد منهم عنده مشكلة ومعظمهم لديهم مشاكل اخلاقية وكل واحد منم خامة جيدة لبحث خريجي الكليات التي تدرس الطب النفسي
فماذا تتوقعون.

[sami Ibrahim]

#1424225 [zak]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2016 02:33 AM
لقد نمي إلي علمي أنه تكونت مجموعة قناصة تعمل بإنفراد لقنص كل أجنبي تطئ قدماه أرض الشمالية والبشير هو الهف الأول فإذا كانت هذه المعلومة حقيقية فإنه لن يقام سد و علي الشركات المتعاقدة إعادة النظر في موضوع السدود لأنها ستفقد بعض من رجالها وإذا كان الخبر غير صحيح فإن حدوث ذلك ليس مستبعداً رداً علي مقتل شباب تلك المناطق .

[zak]

#1424165 [mabo]
5.00/5 (1 صوت)

03-05-2016 11:09 PM
هذا الرئيس يحكم بعقلية ضابط في الجيش السوداني مضرب مثل في الجهل والاستخفاف بالبشر صفته الكذب وحياكة الفتن ويبيع ويشري بلباس الميري في شارع الجمهورية في ذاك الزمان وسبحان الله هو قرينه اليوم ومن المقربين بشدة له فحال البلاد الان يبكي الشجر والمدر

[mabo]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة