الأخبار
أخبار إقليمية
غندور: رحيل الترابي خسارة كبيرة للوطن
غندور: رحيل الترابي خسارة كبيرة للوطن
غندور: رحيل الترابي خسارة كبيرة للوطن


03-06-2016 05:11 PM

قال وزير الخارجية السوداني أ.د.إبراهيم غندور إن رحيل حسن الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض يعد خسارة كبيرة للوطن وللسياسة السودانية، مشيراً إلى أنه رحل في وقت السودان في أمس الحاجة إلى دعمه للوفاق الوطني.


وأشار غندور، طبقاً لصحيفة (الشرق الأوسط)، الصادرة يوم الأحد، إلى أن الترابي قدم خلال مسيرته المهنية والفكرية قراءات واقعية لمفاهيم كثيرة، حول الدين والدولة والحرية والوطن والمجتمع والثقافة والفن ووضع المرأة وحقوقها، ودافع عن أفكاره وآرائه حد الاستماتة ولم يتحوّل عنها في يوم من الأيام ومات عليها.


ورأى غندور أن الترابي مفكر إسلامي لا يشق له غبار ورجل استثنائي بلا شك، تسلح بالعلوم الدينية ولغاتها، فهو دأب على السير في هذا الطريق منذ أعوام كثيرة منذ أن كان طالباً في ثانوية حنتوب المتميزة في السودان، مروراً بجامعة الخرطوم، فجامعة أكسفورد البريطانية والسوربون الفرنسية في باريس عام 1964، إلى وقت رحيله حاملاً معه شعلة التنوير والفكر.


حلبة الحوار

وزاد غندور: "من المعروف أن الترابي، دخل حلبة الحوار الوطني الذي أطلقه الرئيس عمر البشير عن قناعة تامة، وكانت رؤيته أن الحوار هو السبيل الأوحد للوصول إلى خارطة طريق للم الشمل والوفاق الوطني وصورة الحكم التي يرتضيها الشعب وممثله من القوى السياسية والوطنية والدينية والفنية والثقافية".


وأشار إلى أن البعد الاستراتيجي الوطني، جعل الترابي يدفع بحزب المؤتمر الشعبي الذي كان يتولى أمانته العامة، نحو الحوار الوطني.


وأضاف أن الترابي كان يتوقع أن يكون الأمر له ما بعده في مسيرة العمل والوفاق الوطني بمستقبل الوطن، حيث إن الحوار الوطني الذي كان بمبادرة من الرئيس البشير، كانت بمثابة فرصة جامعة لدعوة كل الفرقاء السودانيين بمختلف مشاربهم الفكرية والسياسية.


توحيد الكلمة

ويرى وزير الخارجية أن الترابي كان من أوائل من لبّوا دعوة الرئيس السوداني للحوار الوطني، لقناعته بأنه السبيل إلى توحيد الكلمة ولم الشمل، كما كان يعتقد بأنه كان مقبولاً لغالبية القوى السودانية.


ولفت إلى أن مبادرة الحوار الوطني وجدت قبولاً ودعماً كبيرين من قبل حزب المؤتمر الشعبي بسند رئيسي من الترابي بشكل مباشر، وعن قناعة وليس تكتيكاً سياسياً.


وقال غندور: "ستظل رؤى الترابي وحزبه ضمن مخرجات الحوار الوطني، وستظل جزءاً من التاريخ للأجيال القادمة، لأنه حمل في طياته معالجات وحلولاً لكافة قضايا الوطن والتي كان من المفترض أن تناقش منذ عشية استقلال السودان أول يناير 1956"


واختتم وزير الخارجية حديثه بقوله: "إن رحيل الدكتور حسن الترابي، سيترك فراغاً كبيراً في السياسة السودانية، خاصة وسط محبيه ومريديه".


وكالات


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1664

التعليقات
#1425015 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 03:04 PM
* الحقيقه ان "العباد" قد إرتاحت من هذا الإستبدادى الظالم!..كما ان "الوطن" سوف يستشرق آفاقا جديده, إن شاء الله, بعد تخلصه من بقية الخونه و المجرمين و الفاسدين و المنافقين من امثالك!,,

[Rebel]

#1424976 [أريج الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 01:39 PM
المصيبة القادمة سوف تكون في المنامات والرؤياالتي تشير وتبشر بأن الشيخ الترابي - وهو ليس بشيخ إلا من ناحية كبر السن - أنه رأه فلان وفلان في المنام وهو يتبختر في الجنة وحوله نسائه من الحور العين وهو في قمة الانبساط ويقول لمن رآه ياليتني مت قبل هذا وتمتعت بهذا النعيم المقيم ، وأيضاً رآه فلان بن فلان وسأله ما فعل الله بك ياشيخنا فيقول إن الله أنعم علي وأدخلني الجنة وأنا الآن مع النبيين والصديقين والشهداء في ظل العرش ، وطبعاً لا في رؤيا ولا في حلم وكله كذب في كذب عشان الناس تصدق أن ذاك المجرم في حق السودان وأهله والمسلمين عامة من أهل الصلاح وأنه من المتقين الذين يراهم الصالحون في المنام

[أريج الوطن]

#1424889 [عائد..عائد يا ترابى!!]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2016 10:10 AM
إمتحان التربيه اﻹسلاميه لتلاميذ الصف اﻻول اﻹبتدائ للعام 2016 :-
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (آيات المنافق ثلاثه)
أ/ أذكر اﻵيات الثلاث :_____________________ .
ب/ أذكر آيتان تنطبقان على عمكم ابراهيم غندور:_____________________ .
ج/ أذكر العقوبه المترتبه على المنافق:_____________________ .
د/ أذكر اﻵيه التى تحدثت عن عقوبة المنافقين وفى اى سوره:______ ___________ .
مع تمنياتى لكم بالتوفيق ،،

[عائد..عائد يا ترابى!!]

#1424833 [ود النيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 08:02 AM
يا غندور الرحيل الابدي لن يتوقف بموت الترابي أو غيره ولكن على الرجل ان يكون مخلصا لوطنه حادبا على مصلحته عاملا لها في السر والعلن ، الترابي رحمه الله رحمة واسعة كان وطنينا بمعنى الكلمة لم يغادر السودان لحظة منذ ميلاده حتى وفاته :

على عكس كل الذين اتخذوا خارج الوطن مسكنا لهم يعارضون ولكن الترابي عارض من داخل وطنه فقد كان غيورا على وطنه رغم هفواته التي نسمع بها من خلال الاعلام ، فقط ،

معظم ساسة السودان غير وطنيين مثل الترابي عارض وسجن وهو داخل السودان،

فمعظم المعارضين الآن يعارضون ويحاربون من خارج السودان فهل هؤلاء لديهم وطنية مثل التراب .

يا غندور لسع الرحيل موجود ولكن يجب ان يخلص اهل الحكم للوطن ويعملوا من اجله وإزالة الظلم الواقع على على المواطن وانتم جميعا ستمرون بنفس الطريق الذي مر منه شيخنا الجليل لمثواه الأخير وحسابه عند عزيز مقتدر نسال الله ان يتغمده بواسع رحمته .

[ود النيل]

#1424816 [karazy]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 07:14 AM
يابقره قم لف شفليك سبحه سريع ملك الموت حايم حوليكم ..جفت الاقلام
قريبا الخبر التالي كوز كبير من الوزن التقيل اتلحس

[karazy]

#1424764 [sudanii]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 02:36 AM
كان الترابى هو قائد الاخوان المسلمين بالخفاء خلف اعوانه والعسكر
ولكن اراد الله تعالى ان يكشفكم ويكشف كذبكم و زوركم
و رحل الترابى وجعلكم والصادق يتماء
على الشعب السودانى التفكير الجدى لازالتكم جميعا
بالوسائل الثورية والدميقراطية

[sudanii]

#1424763 [NAZAR SYDNEY]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 02:33 AM
The brotherhood Now is look like ( Snake without head )

[NAZAR SYDNEY]

#1424734 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2016 10:01 PM
اقتباس غندور:"رحيل الترابي خسارة كبيرة للوطن" أهـ
أقول: و بقاء البشير أيضاً خسارة كبيرة للوطن، اللهم عجِّل برحيل البشير، اللهم أهلكه و دمِرْه و أرِنا فيه يوماً أسوداً حالكاً كسواد أفعاله، لعنك الله ياعمر بنقو، عليك لعائن الله بكل سجدة سجدناها في حياتنا خالصة لوجه الله، الله لا بارك فيك و لا في من يناصرك يا منافق يا لعين.

[سوداني]

ردود على سوداني
[AL-Kiran] 03-07-2016 11:19 AM
amen


#1424725 [AL-Kiran]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2016 09:29 PM
??!!!what is : his educations.. or his drgrees graduation's benefit for us

[AL-Kiran]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة