الأخبار
أخبار إقليمية
وسقط سِحرُ الإخوان
وسقط سِحرُ الإخوان
وسقط سِحرُ الإخوان


03-06-2016 06:42 PM
بقلم/ أحمد يوسف حمد النيل

يقول الله تعالى: (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون) صدق الله العظيم
من واجبنا كبشر وكسودانيين ان نتقدم بالتعازي لكل آل الترابي وعشيرته, اننا لا نحمل ضغينة أو حنق شخصي تجاهه فالله كفيل به فيما بينهما والذي لا يعلمه الا هو. وحساب ما بعد القبر ليس من شأننا, هذا ما يخص أعماله وسلوكه و ما أخفى صدره فهو لله. ولكن كشخصية سياسية يلزمنا الحديث عن ما يلينا من سياسة واقتصاد وحكم.
فقد سقطت البلاد منذ العام 1989م تحت يده وامرنه وأعوانه وتلامذته. لا يلزمنا هنا ان نشتم أو نلعن, ولكن يلزمنا تحليل ونقد وعرض اخفاقات أوردت شعب هذا البلد المهالك. ونابهم منهم الظلم والاقصاء دون وجه علم أو دراية. فالقنوات الفضائية نقلت لحظات التشييع وأتباعه تحدثوا عن محاسنه بما يستدر العطف والتعاطف السحري. ولكن هذا السحر الذي يحس به اصحابه واتباعه هو من علمهم اياه. فالساحر لايستشير المسحور ولا يرى قدر ضعفه لأنه يرى في انجذابه اليه واجب مفروض.
الشيء بالشيء يذكر, الموت غيب حسن عبد الله الترابي مساء يوم السبت 5/3/2016م , وهذا الشي لا يمنعنا من أن نتحدث عن الفساد والدمار في بلادنا السودان, لأن ذلك من أعماله وأعوانه.
قيل‏:‏ إن عمر بن عبد العزيز ذُكِر عنده ظلم الحجاج وغيره من ولاة الأمصار أيام الوليد بن عبد الملك فقال‏:‏ الحجاج بالعراق والوليد بالشام وقرة بمصر وعثمان بالمدينة وخالد بمكة اللهم قد امتلأت الدنيا ظلمًا وجورًا فأرح الناس‏!‏ فلم يمض غير قليل حتى توفي الحجاج وقرة بن شريك في شهر واحد ثم تبعهما الوليد وعزل عثمان وخالد واستجاب الله لعمر‏.
وما أشبه هذه القصة بقصة ابن عمر مع زياد بن أبيه حيث كتب إلى معاوية يقول له‏:‏ قد ضبطت العراق بشمالي ويميمني فارغة‏.‏‏ فقال ابن عمر لما بلغه ذلك‏:‏ اللهم أرحنا من يمين زياد وأرح أهل العراق من شماله‏ فكان أول خبر جاءه موت زياد‏.
قال الحسن‏:‏ سمعت عليًا على المنبر يقول‏:‏ اللهم ائتمنتهم فخافوني ونصحتهم فغشوني اللهم فسلط عليهم غلام ثقيف يحكم في دمائهم وأموالهم بحكم الجاهلية‏!‏ فوصفه وهو يقول‏:‏ الزيال مفجر الأنهار يأكل خضرتها ويلبس فروتها‏.‏قال الحسن‏:‏ هذه والله صفة الحجاج‏.‏
قيل له‏:‏ يا أمير المؤمنين ما فتى ثقيف قال‏:‏ ليقالن له يوم القيامة اكفنا زاوية من زوايا جهنم رجل يملك عشرين أو بضعًا وعشرين سنة لا يدع الله معصية إلا ارتكبها حتى لو لم تبق إلا معصية واحدة وبينه وبينها باب مغلق لكسره حتى يرتكبها يقتل بمن أطاعه من عصاه‏.‏
وقيل‏:‏ أحصي من قتله الحجاج صبرًا فكانوا مائة ألف وعشرين ألفًا‏.‏

‏لا يخفى على أحد من غرائب أحوال قد حطت على شعب السودان منذ اندلاع انقلاب الاخوان, وسيطرتهم على مقاصل الدولة. فقد تعلموا جيدا من شيخهم المرحوم صاحب السحر البائن عليهم. وقد تتباين السيناريوهات من بعد رحيله, فلربما يتناحروا في مشيخة الاخوان والتمدد مرة أخرى في مفاصل الدولة بعد فشلهم الواضح في الحكم والسياسة والاقتصاد. لقد أورثوا اتباعهم كل شيء مشين ممسوخ. وربما يجتمعوا مرة أخرى ليختلفوا في سباق الدنيا والمال والسلطة والنساء وما يلزمها من لوازم.
قال الشافعي‏:‏ بلغني أن عبد الملك بن مروان قال للحجاج‏:‏ ما من أحد إلا وهو عارف بعيوب نفسه فعب نفسك ولا تخبأ منها شيئًا‏.‏
قال‏:‏ يا أمير المؤمنين أنا لجوج حقود‏.‏
فقال له عبد الملك‏:‏ إذًا بينك وبين إبليس نسب‏.‏
فقال‏:‏ إن الشيطان إذا رآني سالمني‏.
فهل ياترى حقد الاخوان في السودان أهو ناجم عن كبر أو جهل أم سحرٌ تغشاهم من ربانهم الذي نهلوا من يديه؟ لقد سقطوا في شر أعمالهم , مفارقتهم المناصب المرموقة بيد العسكر مؤخرا مثل لهم صدمة مدوية, فخرج منهم من خرج كل الى حيث لا يدري مذهولين , مضعضعين, مكسورين نفسيا. رغم انهم لم يعترفوا بذلك ولن يعترفوا بفشلهم. ولكن سلوكم الطرقات الاجتماعية والمنظمات الخيرية جعلتهم بعد الفشل والكبر معا يلهثون من جديد بحثا عن مخرج, وطريق آخر للحكم. وجاء جيل آخر يبحث عن الحوار والتصالح ولكن بكيفيتهم هم لا ما يريد الشعب. ولكنهم لم يتعلموا بعد. فهل يا ترى يمثل لهم رحيل الترابي صدمة أم استفاقة؟ وهل رحيله يجعلهم يدركون ان مرحلة الانفكاك من سحر الترابي قد آنت؟أم انهم سبحثون عن ساحر متمرس ذو قلب صلد يقودهم الى حيث آمال الصبا؟
فموت الترابي من الناحية السياسية والفكرية يعتبر مفترق طرق, لأن الكثير منهم مرتبط بسحره ومحاط به هذا السحر احاطة الأساور بالمعصم. منهم من يبجله لدرجة إلغاء العقل, ومنهم من يدعونه كنبي لا تكذب نبوءآته. لقد سلك طريقه الى الله فهو حسبه. ولكنه سيسلكون طرقات الخزعبلات من بعده يمجدونه ويصنعون منه المتفقه الوارث لعلم الله , وكل كنيات التصوف والمتصوفة, فقد يبنون له ضريحا أو قبة أو صنما محسنا خوف الفتنة.
لقد بطل مفعول سحره ولكن قد تأتينا من اتباعه صبغة نافخ الكير ولكن هذه المرة لن تحرق ثيابنا أو نبتاع منهم ريحا منتنة. بل سيكون القادم أحلك ان صمدوا وهم يرددون الاناشيد التي بنيت بها عقولهم. وحتما سيزداد التعاطف لديهم ويزدادوا عزيمة كعزيمة الأيتام في جباه الحياة القاسية. وقد تتشكل العاطفة القديمة كل عام حين ذكر تاريخ رحيله.
لذا فالقادم أحلك لأن أتباعة بعد الفكاك من سحره سيتخبطون يعيشون على الذكرى دون الرأي الصائب. وستلفحهم رياح المصالح. لأن عقولهم في حضرة شيخهم المرحوم لم تكن تعمل من دونه والآن ستعمل عمل القاصر النظر فاقد الوعي منعدم البصيرة.
فهلموا يا أهل السودان فهذه مرحلة هامة ومهمة في تشكيل جديد يجب ان تندحر هذه الزمرة. فقد يخبوا لهيبها أو تنغمر أو تندثر. كلنا يعلم أن طموحاتهم من لدن شيخهم الى أدنى فرد فيهم كانت دولة أو امبراطورية وهمية انزلقت بهم الى مهاوي الردى. ليس لها سند شعبي , عرفي أو عقدي, وانما مصالح دنيا وملذات فكرية كانت أو جسدية. فقائد هذه الشهوات قد رحل وقد يرحل البريق الذي كان يعلو سمائهم. فماذا هم فاعلون؟ ‏
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 6960

التعليقات
#1425594 [زرديه]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2016 06:01 PM
اذهب الي القبر حبيسا

[زرديه]

#1424873 [إيتام نيفاشا]
5.00/5 (2 صوت)

03-07-2016 09:28 AM
يقول الله سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل ولاتزر وازرة وزر اخرى وفى اية اخرى فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شر يره فهذا الرجل لايرى اغلب اهل السودان انه عمل خيرا بل العكس تماماويرى اتباعه وحوارييه العكس تماما وبما ان حوارييه هم قلة وان غالبية اهل السودان يجمعون على انه هو العقل المدبرلانقلاب 30 يونيو وهو الراس المفكر للنظام فى بواكير ايامه بل واخيرا اصبح منظر بالخفاء وكان يعد منظومة النظام الخالف الا ان القدر كان اسرع فقد اضاع الرجل فرصة عظيمة فى حياته اذا سارع بالاعتذار للشعب وطلب المغفرة والصفح من جراء الجرائم الكبيرة التى اغترفها النظام من قتل وتعذيب واضطهاد وظلم وتشريد وتمكين ادت الى اشقاء وافقار واذلال الشعب فكان بامكانه ان يعتذر مثلما اعترف صراحة بجرم تدبير الانقلاب بعبارته الشهيرة التى قال فيها اذهب الى القصر رئيسا وساذهب الى السجن حبيسا الا ان تلكم العبارة اراد بها التقليل من شان الرئيس باعتباره انه كان ياتمر بامره والان الرجل مضى الى ربه وهو اعدل الحاكمين فان شاء عذبه وان شاء غفر له ولكن ماذا يقول لربه عن الارواح التى ازهقت والدماء التى سالت والاعراض التى انتهكت واموال الايتام والفقراء التى سرقت ونهبت من مال الشعب ولم يحاسب كل من اقترف هذه الجرائم وهذا هو مربط الفرس .

[إيتام نيفاشا]

#1424856 [wadalzeen]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 09:00 AM
بقلم/ أحمد يوسف حمد النيل

يقول الله تعالى: (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون) صدق الله العظيم
من واجبنا كبشر وكسودانيين ان نتقدم بالتعازي لكل آل الترابي وعشيرته, اننا لا نحمل ضغينة أو حنق شخصي تجاهه فالله كفيل به فيما بينهما والذي لا يعلمه الا هو. وحساب ما بعد القبر ليس من شأننا, هذا ما يخص أعماله وسلوكه و ما أخفى صدره فهو لله. ولكن كشخصية سياسية يلزمنا الحديث عن ما يلينا من سياسة واقتصاد وحكم.
فقد سقطت البلاد منذ العام 1989م تحت يده وامرنه وأعوانه وتلامذته. لا يلزمنا هنا ان نشتم أو نلعن, ولكن يلزمنا تحليل ونقد وعرض اخفاقات أوردت شعب هذا البلد المهالك. ونابهم منهم الظلم والاقصاء دون وجه علم أو دراية. فالقنوات الفضائية نقلت لحظات التشييع وأتباعه تحدثوا عن محاسنه بما يستدر العطف والتعاطف السحري. ولكن هذا السحر الذي يحس به اصحابه واتباعه هو من علمهم اياه. فالساحر لايستشير المسحور ولا يرى قدر ضعفه لأنه يرى في انجذابه اليه واجب مفروض.
الشيء بالشيء يذكر, الموت غيب حسن عبد الله الترابي مساء يوم السبت 5/3/2016م , وهذا الشي لا يمنعنا من أن نتحدث عن الفساد والدمار في بلادنا السودان, لأن ذلك من أعماله وأعوانه.
قيل‏:‏ إن عمر بن عبد العزيز ذُكِر عنده ظلم الحجاج وغيره من ولاة الأمصار أيام الوليد بن عبد الملك فقال‏:‏ الحجاج بالعراق والوليد بالشام وقرة بمصر وعثمان بالمدينة وخالد بمكة اللهم قد امتلأت الدنيا ظلمًا وجورًا فأرح الناس‏!‏ فلم يمض غير قليل حتى توفي الحجاج وقرة بن شريك في شهر واحد ثم تبعهما الوليد وعزل عثمان وخالد واستجاب الله لعمر‏.
وما أشبه هذه القصة بقصة ابن عمر مع زياد بن أبيه حيث كتب إلى معاوية يقول له‏:‏ قد ضبطت العراق بشمالي ويميمني فارغة‏.‏‏ فقال ابن عمر لما بلغه ذلك‏:‏ اللهم أرحنا من يمين زياد وأرح أهل العراق من شماله‏ فكان أول خبر جاءه موت زياد‏.
قال الحسن‏:‏ سمعت عليًا على المنبر يقول‏:‏ اللهم ائتمنتهم فخافوني ونصحتهم فغشوني اللهم فسلط عليهم غلام ثقيف يحكم في دمائهم وأموالهم بحكم الجاهلية‏!‏ فوصفه وهو يقول‏:‏ الزيال مفجر الأنهار يأكل خضرتها ويلبس فروتها‏.‏قال الحسن‏:‏ هذه والله صفة الحجاج‏.‏
قيل له‏:‏ يا أمير المؤمنين ما فتى ثقيف قال‏:‏ ليقالن له يوم القيامة اكفنا زاوية من زوايا جهنم رجل يملك عشرين أو بضعًا وعشرين سنة لا يدع الله معصية إلا ارتكبها حتى لو لم تبق إلا معصية واحدة وبينه وبينها باب مغلق لكسره حتى يرتكبها يقتل بمن أطاعه من عصاه‏.‏
وقيل‏:‏ أحصي من قتله الحجاج صبرًا فكانوا مائة ألف وعشرين ألفًا‏.‏

‏لا يخفى على أحد من غرائب أحوال قد حطت على شعب السودان منذ اندلاع انقلاب الاخوان, وسيطرتهم على مقاصل الدولة. فقد تعلموا جيدا من شيخهم المرحوم صاحب السحر البائن عليهم. وقد تتباين السيناريوهات من بعد رحيله, فلربما يتناحروا في مشيخة الاخوان والتمدد مرة أخرى في مفاصل الدولة بعد فشلهم الواضح في الحكم والسياسة والاقتصاد. لقد أورثوا اتباعهم كل شيء مشين ممسوخ. وربما يجتمعوا مرة أخرى ليختلفوا في سباق الدنيا والمال والسلطة والنساء وما يلزمها من لوازم.
قال الشافعي‏:‏ بلغني أن عبد الملك بن مروان قال للحجاج‏:‏ ما من أحد إلا وهو عارف بعيوب نفسه فعب نفسك ولا تخبأ منها شيئًا‏.‏
قال‏:‏ يا أمير المؤمنين أنا لجوج حقود‏.‏
فقال له عبد الملك‏:‏ إذًا بينك وبين إبليس نسب‏.‏
فقال‏:‏ إن الشيطان إذا رآني سالمني‏.
فهل ياترى حقد الاخوان في السودان أهو ناجم عن كبر أو جهل أم سحرٌ تغشاهم من ربانهم الذي نهلوا من يديه؟ لقد سقطوا في شر أعمالهم , مفارقتهم المناصب المرموقة بيد العسكر مؤخرا مثل لهم صدمة مدوية, فخرج منهم من خرج كل الى حيث لا يدري مذهولين , مضعضعين, مكسورين نفسيا. رغم انهم لم يعترفوا بذلك ولن يعترفوا بفشلهم. ولكن سلوكم الطرقات الاجتماعية والمنظمات الخيرية جعلتهم بعد الفشل والكبر معا يلهثون من جديد بحثا عن مخرج, وطريق آخر للحكم. وجاء جيل آخر يبحث عن الحوار والتصالح ولكن بكيفيتهم هم لا ما يريد الشعب. ولكنهم لم يتعلموا بعد. فهل يا ترى يمثل لهم رحيل الترابي صدمة أم استفاقة؟ وهل رحيله يجعلهم يدركون ان مرحلة الانفكاك من سحر الترابي قد آنت؟أم انهم سبحثون عن ساحر متمرس ذو قلب صلد يقودهم الى حيث آمال الصبا؟
فموت الترابي من الناحية السياسية والفكرية يعتبر مفترق طرق, لأن الكثير منهم مرتبط بسحره ومحاط به هذا السحر احاطة الأساور بالمعصم. منهم من يبجله لدرجة إلغاء العقل, ومنهم من يدعونه كنبي لا تكذب نبوءآته. لقد سلك طريقه الى الله فهو حسبه. ولكنه سيسلكون طرقات الخزعبلات من بعده يمجدونه ويصنعون منه المتفقه الوارث لعلم الله , وكل كنيات التصوف والمتصوفة, فقد يبنون له ضريحا أو قبة أو صنما محسنا خوف الفتنة.
لقد بطل مفعول سحره ولكن قد تأتينا من اتباعه صبغة نافخ الكير ولكن هذه المرة لن تحرق ثيابنا أو نبتاع منهم ريحا منتنة. بل سيكون القادم أحلك ان صمدوا وهم يرددون الاناشيد التي بنيت بها عقولهم. وحتما سيزداد التعاطف لديهم ويزدادوا عزيمة كعزيمة الأيتام في جباه الحياة القاسية. وقد تتشكل العاطفة القديمة كل عام حين ذكر تاريخ رحيله.
لذا فالقادم أحلك لأن أتباعة بعد الفكاك من سحره سيتخبطون يعيشون على الذكرى دون الرأي الصائب. وستلفحهم رياح المصالح. لأن عقولهم في حضرة شيخهم المرحوم لم تكن تعمل من دونه والآن ستعمل عمل القاصر النظر فاقد الوعي منعدم البصيرة.
فهلموا يا أهل السودان فهذه مرحلة هامة ومهمة في تشكيل جديد يجب ان تندحر هذه الزمرة. فقد يخبوا لهيبها أو تنغمر أو تندثر. كلنا يعلم أن طموحاتهم من لدن شيخهم الى أدنى فرد فيهم كانت دولة أو امبراطورية وهمية انزلقت بهم الى مهاوي الردى. ليس لها سند شعبي , عرفي أو عقدي, وانما مصالح دنيا وملذات فكرية كانت أو جسدية. فقائد هذه الشهوات قد رحل وقد يرحل البريق الذي كان يعلو سمائهم. فماذا هم فاعلون؟ ‏
[email protected]

[wadalzeen]

ردود على wadalzeen
European Union [سارة عبدالله] 03-07-2016 06:16 PM
التقى الله اذكر محاسن موتاكم


#1424699 [ابن كوش]
5.00/5 (13 صوت)

03-06-2016 07:46 PM
اللهم اهلكم جميعا

[ابن كوش]

#1424688 [فيلق]
4.88/5 (14 صوت)

03-06-2016 07:20 PM
مقال رائع وتحليل اصاب الحقيقه وكبدها
لماذا يمجدون الاشخاص ويبنون النجاحات عليهم...لماذا لايكون وطننا هو الهم الاكبر ورفاهية شعبنا وحياته الكريمة هم مسؤولينا
لماذا يتمطقون الدين في شفاههم دون ان ينزل علي قلوبهم

[فيلق]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة