الأخبار
أخبار إقليمية
"آخرتا كوم تُراب"..!
"آخرتا كوم تُراب"..!



03-07-2016 11:23 AM
عبد الله الشيخ


الموت علامة فارقة في حياة البشر..قد ينتهي العزاء، أو لا ينتهي بمراسم الدفن..أمّا العِراك، فيتوقّف عند حدود العجز، حتى لا يصارع الأحياء جثث الموتى..! ينتهي العِراك، ويبقى تضاد المواقف..يبقى دفع الله الناس ببعضهم..

ليس في الموت شماتة..فكفى بالموت واعظاً..ثمة من لا يخطر عليه ظنّ الموت، من كثرة ما عرّض نفسه، بكافة الوسائل، لاشتهاءات الخلود..

ثمة من يحيا في هذه الدنيا بموت الآخرين..ولولا هذا اللّطف الخفي، لكانت أقدار الخلق في أيادي العابثين..ثمة من يبطش مغترّا، بينما الدائرة تظل في دورانها، على العدو وللصّليح.. لولا أنه ــ سبحانه ــ الذي أعطى كل شيئ خلقه، لما أبقى المتمكنون، من رِقاب الآخر،"نفاخ النار"..!

لولا ارادته القصوى، لما استبقى القائمون عليها أحداً..

يقتل القتلة ضحاياهم، وتشرب الارض المِداد ،مثلما تحتضن ــ بعد حين ــ جثث القتلة..وحين تشاء المشيئة، تُنبِت عهداً جديداً،فوق القديم.. و لا تعرف ــ أنت ولا أنا ــ ما يدور في خلد الإله.

الموت بداية حياة..البداية تشبه النهاية ولا تشبهها،،والتكرار ممتنعٌ في التوحيد..ثمة من يموت، لكنّه يبقى ــ يحيا ــ بأفعاله ومواقفه..وثمة من عاش ويعيش،يحمل أثفالاً تنوء عنها الجبال.

آخرتا كوم تُراب.. لا يبقى إلا السيرة وحسن السريرة.. يبقى احترام الانسان..الانسان الذي كرمه رب العزة، لا نجرحه ولا نستخف به، ولا نذدريه، ناهيك عن قهره، تعذيبه ،نفيه، وقتله.

كل ابن آدم، يوما علي آلة جدباء محمول..كلهم يمضي إلى اليوم الموعود.. من سبّل روحه رخيصة من أجل الحق ، ومن حماها في البروج المشيّدة..من فجّر الخصومات واستولى على الحكومات..من فصل الجنوب، واستخرج الكنوز..من حكم أو حُكم عليه..الكل محكوم عليه بالاعدام، فما هي إلا مسألة وقت، لا أكثر.

بالأمس رحل الترابي،عليه رحمة الله.. كان أطول السياسيين عمراً، بيد أن الوقت لم يسعفه ليقول كلمته الأخيرة..عاش 84 عاماً، وتحدّث في حياته الدنيا بأكثر من لغة ولسان..قبض على الدولة خلال عهدين ــ عهد النميري وعهده الشخصي ــ الانقاذ ـــ لكنّه لم يطبّق شريعته التي نوّه بها كثيراً، ولا أصدر حكمه النهائي كفقيه دستوري،أو كراعية حوار..

رحل الترابي بأسراره، رغم أنه كان من كبار وأوائل المتحدّثين..!

لا جدال في أنه كان ذكياً، لكن تفترق الآراء، عند استخداماته لذاك الذكاء..لقد بنى تنظيماً قامعاً، وألف كتباً عديدة، وحكم البلاد بشتى الوسائل ــ حكمها مباشرة، وبالاشارة، ومن وراء الكواليس.... فرض مشيئتة على الناس، لكنه ــ مشكوراً ـــ لم يفرض عليهم توريث أبناءه..أورث السودان للتفتيت، أجاع أهله وشرّدهم في الآفاق..حطّ من قدر السودانيين بين أجناس الارض..أطلق أيادي حوارييه في قتلهم وتعذيبهم..لكنه في لحظة ما، أفصح عن بعض الحقيقة.

التاريخ كتاب حافل .. للطغاة والجلادون نصيبهم من الذكري، مثلهم مثل العلماء والحكماء ومناصري الحقوق..وللضحايا أيضاً نصيبهم من الذكريات..شهداء رمضان، وضحايا بيوت الاشباح، المعُذبين ، المغتصبين، والّشقايا، ضحايا حروب الهامش..

برحيل الترابي يقف التنظيم غريب الاطوار عند المفترق..إما أن يتلاشى تنظيم الشعبيين هباءاً، أو يهبط صاغراً للانقياد تحت إمرة الرئيس..ففي ذلك خير،وكفي الله المؤمنين القتال.

يحفظ التاريخ للترابي أنه كان حريصاً، على اسماع ضحكاته للرعايا وللضحايا..!

يحفظ له التاريخ، أنّه غيّر ملامح النيل والمدائن ، وخرائط الساكنين،، لكنه نَسِيّ تشييد جدار تنموي أو خدمي وحيد، يُنسب إليه..! قال الراوي:ـ

"الدَينْ مَا بْيَحِلّ لُو دَينْ ** واللِّيدْ إنْ خِلَتْ قَطْ مَا بْتَنُومْ العَينْ ** أمر الله انْ حَصَلْ مَا بْيَنْفَعْ التّحْصِينْ ** والموتْ مِي شَمِتْ، يَاخدْ السّمِحْ والشّينْ"..!


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3471

التعليقات
#1425893 [المشتهي الكمونية]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2016 09:45 AM
سبحان الله الحي الدائم الذي لا يموت ، رحل الترابي بكل آثامه وجبروته وتكبره ولم يبق منه سوى جيفة ينهشها الدود ، ليت المستبدين والمتجبرين يتذكرون الموت قبل فوات الأوان

[المشتهي الكمونية]

#1425008 [ودعيسي]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2016 02:51 PM
التحية للأستاذ والآخ المناضل عبد الله الشيخ.(يبقى دفع الله الناس ببعضهم..

..والله إن كلماتك يا عبد الله الشيخ دل علي عمق فكرك ونزهات قصدك الكريم

[ودعيسي]

#1425007 [Rebel]
5.00/5 (3 صوت)

03-07-2016 02:48 PM
* إنها المشيئه و التسطير الإلاهى يا أخى, أن يموت الترابى على "دينه"!
* لقد مات الترابى الزنديق على "دينه" ذاك, تشهد عليه "الأرض" التى قسمت ثم نهبت!..و يشهد عليه "العباد" والناس أجمعين, داخل و خارج "الوطن"!..و تشهد عليه دماء مئات آلاف الشهداء!..و تشهد عليه الأرامل و اليتامى و الفقراء و المساكين, و المشردين بالآلاف داخل وطنهم, و من مصادر رزقهم و من الوطن نفسه!
* و تشهد عليه المؤسسات الإقتصاديه القوميه التى دمرت!..و الموارد التى نهبت!..و فساد الإسلامويين المتدثرين بالدين الذى إستشرى و عم القرى و الحضر!..و يشهد عليه الظلم و الجور و الحقد و الكره و التشفى و سوء الادب التى مارسها الترابى و اعوانه المجرمين فى السودان سنينا طويله!
* و شخصيا لا أعرف عن "حسنة واحده" كيما اذكرها له!..و من يعرف عن ذلك, فليذكرنى, لأن "الذكرى تنفع المؤمنين"!

[Rebel]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة