الأخبار
أخبار إقليمية
تشييع الشيخ .. تفاصيل ماحدث
تشييع الشيخ .. تفاصيل ماحدث



03-07-2016 01:44 PM
حضره: لؤى عبد الرحمن


جموع غفيرة تدافعت للمشاركة في تشييع الشيخ حسن الترابي وإلقاء النظرة الأخيرة عليه قبل مواراة جثمانه الثري بمقابر بري .. (آخر لحظة) شهدت مراسم التشييع ونقلت تفاصيل ماجرى قبل وأثناء التشييع.


* طوق أمنى وتغطية
الشرطة وضعت طوقا أمنياً داخل المقابر حول مكان القبر، كما أنها نشرت سياراتها وأفرادها على طول الطريق، فيما شكلت شرطة المرور حضوراً فى تسهيل الحركة وإرشاد أصحاب السيارات، كما أنها أغلقت كوبرى المنشية، وهو مادفع عدداً كبيراً من مواطنى شرق النيل قطع الكوبري سيراً على الأقدام.
* ضخامة الحشد
بعد إغلاق الكوبري تم إعداد المكان الموازي للمقابر في طريق الأسفلت للصلاة، ونصبت على جنباته سماعات ضخمة، واحتشد المصلون من أسفل الكوبري قبالة الخرطوم لأكثر من اثنين كيلو متر على الطريق، وكانت الأعداد فى ازدياد حتى بعد الصلاة على الجثمان، وربما العدد الذى كان فى طريقه لحضور صلاة الجنازة ولم يحضرها أكبر من الحاضرين، رغم ضخامة عددهم، مما دفع كاميرات القنوات للانتشار في البنايات المجاورة لرصد الأماكن البعيدة.
* هرج ومرج
عند وصول الجثمان ساد هرج ومرج شديد بشأن من يصلى على الترابي، ولكن بمجرد أن أذاع المايكرفون أن الشيخ إبراهيم السنوسي هو من سيصلي بالناس صمت الجميع، ولكن كانت هنالك صعوبة فى وضع الجنازة أمام المصلين نتيجة للتدافع، وقد سارع والي الخرطوم لدعوة الناس إلى الهدوء
عدد كبير من القنوات الفضائية غطت موكب التشييع، فيما أحضر التلفزيون القومي عربة التلفزة للنقل المباشر، وكانت هناك كاميرا تصوير حلقت في أجواء المقابر .
* حضور نسائي
عدد كبير من النساء حضرن التشييع واصطففن على جنبات الطريق القادم من الكوبري ومع سور المقابر، بل أن بعضهن دخلن المقابر، وكن ينتحبن، وعقب مواراة الجثمان تحركن في موكب للسيدات وهن يهللن ويكبرن . من بين الحضور القيادية بالوطني سامية أحمد محمد والقيادية بالشعبي لبابة الفضل ، والأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله والصحفية أمل هباني .
* صعوبة نقل الجثمان
قبيل الصلاة جاء عدد من شباب الشعبي وهم يحملون لافتات طبعت عليها صورة شيخهم ، مع ماثورات عنه، أما مكبرات الصوت فقد بدأت فى بث تلاوة القرآن الكريم إلى حين الصلاة، وبتمامها وقف الشيخ السنوسى داعياً بالرحمة والمغفرة لشيخ حسن لفترة طويلة أمنت بعده الجموع، وكانت هنالك صعوبة بالغة فى نقل الجثمان إلى داخل المقابر بعد الصلاة عليه
* أبرز الحضور
أبرز الحضور فى الصلاة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن ورئيس البرلمان البروفسير إبراهيم أحمد عمر ومساعد الرئيس إبراهيم محمود والأمين العام للحركة الإسلامية الزبير محمد الحسن ووالي الخرطوم عبدالرحيم محمد حسين وعوض الجاز ود. عبد الحليم المتعافي ، وأحمد المهدي ، و وحامد ممتاز ،عبد الرحمن الخضر بجانب قيادات الشعبي والاخوان المسلمون الذين تقدمهم الشيخ صادق عبدالله عبد الماجد رغم ظرفه الصحي، فيما غاب عن المشهد القيادات العسكرية والشرطية ماعدا القليل من الضباط
* الجمهور يتحرك خلف السنوسي
بعد مواراة شيخ حسن الثرى، بدأ الناس فى الخروج بأعداد ضئيلة، ولكن بمجرد أن هم الشيخ إبراهيم السنوسي بالخروج تدافع خلفه جمع غفيرغالبيتهم من الشباب، وتوجهوا نحو السور الجنوبي لكي يرفعوه على أعناقهم وينزلوه خلفه، ولكن تم توجيههم من البعض نحو بوابة المقابر التي غادرها بصحبة جمع غفير وسط صيحات التهليل والتكبير، وفي الطريق الرئيس تجمع معهم عدد آخر حتى وصلوا إلى مكان العزاء، بعدها مباشرة تم فتح الكوبرى أمام حركة المرور

اخر لحظة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5314

التعليقات
#1425111 [123123]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 06:56 PM
يعني البشير ماحضر الدفن ؟

[123123]

#1425107 [ابوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 06:44 PM
وين علي عثمان من الحضور ؟!

[ابوبكر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة