الأخبار
أخبار إقليمية
حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية: تعميم صحفي
حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية: تعميم صحفي



03-10-2016 08:50 AM
حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية

تعميم صحفي

عقدت الأمانة السياسية إجتماعها الدورى المنعقد بتاريخ 7مارس 2016م بعد أن تناول الإجتماع بالنقاش القضايا المدرجة فى جدول اعماله ومن ضمن قضايا اخرى خلص الاجتماع الى الآتي:
مناهضة الاستفتاء الادارى لأقليم دارفور: يسعى نظام المؤتمر الوطنى وعبر وكلائه الى تزييف إرادة إنسان دارفور ، فى ممارسة حقه الدستورى والقانونى لذلك أن المقاطعة الكاملة لكافة المراحل واجب وطنى وأخلاقى لذا تهيب امانة الشئوون السياسية بكافة المواطنين و الطلاب والمرأة ومنظمات المجتمع المدنى والنازحين واللاجئين والكتاب والصحفيين ورجالات الادارة الاهلية والاعيان وكافة أبناء الوطن الحادبين على وحدة وإستقرار السودان العمل الجاد لفضح هذه المسرحية التى تبطن أسباب التفرقة وزراعة النعرات وتفتيت اللحمة السياسية والاجتماعية لهذا الإقليم المنكوب.
كما ترحم الإجتماع على روح الشيخ الراحل دكتور حسن عبدالله الترابى الذى حفل مسيرته بالبذل والعطاء لأكثر من نصف قرن وهو مفكر تفتقده الأمة الأسلامية مهما أختلف الناس معه ويظل ما أنتجه من فكر فى كافة المجالات نبراسا لكثير من شعوب العالم كما تتقدم أمانة الشئوون السياسية بمواساة أسرته وأعضاء حزب المؤتمر الشعبى وكل مريديه وأتباعه فى المصاب الجلل نسأل الله العلى القدير أن يغفر له ويرحمه ويغسل خطاياه بالثلج والبرد . وانه لحظة فارقة يتطلب من قيادة المؤتمر الشعبى الأرتباط بقضية الشعب والوحدة الوطنية بدلا من العمل لإطالة معاناه الشعب السودانى عبر إطالة عمر النظام الذى فقد أى مبرر لبقائه وعلى القوى السياسية وكل الذين تدافعوا لتقديم العزاء واجب التمعن فى الواقع المعاش والعمل برؤية صادقة لإنتشال السودان من واقعه المتخلف والأليم ولا يمكن أن يتم ذلك إلا بأستعادة النظام الديمقراطى بشكل كامل.
تناول الاجتماع فبركات جهاز أمن المؤتمر الوطنى وما تناولته الاعلام الاصفر من أكاذيب حول القبض على القائد منى أركو مناوى ،وذلك يندرج ضمن الافلاس السياسي والتضليل الذى يمارسه النظام حتى أوصل البلاد لهذا الدرك السحيق.
تضاربت تصريحات أركان نظام المؤتمر الوطنى حول الموقف من اللقاء المزمع إنعقاده بالعاصمة الاثيوبية فى النصف الثانى من الشهر الجارى ، أن هذه التصريحات المتضاربة تعكس إنسداد الأفق السياسى لدى النظام والتهرب من إستحقاقات العمل الوطنى بل رسالة تمهد الطريق للهروب من أى إستحقاق يسفر عنه اللقاء ، ومن جانب آخر هذا يشكل إستخفاف وإستهتار بالآلية الأفريقية الرفيعة وبشخص الرئيس ثامبو أمبيكى .
كما إطلع الاجتماع على الوضع المتردى للمواطنين فى جبل مرة وما حوله ووقف على معاناة المواطنين الفارين من جرائم مليشيات نظام الإبادة فى الخرطوم وأستخدام النظام لسياسة التجويع وذلك بمنع منظمات الاغاثة من الوصول الى الضحايا وهو عملية مكررة وجزء من أسلوب قديم متجدد ينتهجه نظام المؤتمر الوطنى . أشادت الأمانة السياسية بالنداءات والمظاهرات التى عمت كل من أمريكا وبريطانيا وألمانيا وتهيب بكل الجهات العاملة فى الحقل الانسانى والاعلامى والقانونى من منظمات وشخصيات وصحافة ممارسة الدور االوطنى حتى نخلص شعبنا من هذا الكابوس.


سليمان صندل حقار
أمين أمانة الشئون السياسية





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2778

التعليقات
#1426817 [yaser]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 10:21 AM
Turabi dogs

[yaser]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة