الأخبار
أخبار إقليمية
وَفَاْةُ اَلْتُرَاْبِي: قِرَاْءَاتْ مُغَاْيْرَة ..! ..
وَفَاْةُ اَلْتُرَاْبِي: قِرَاْءَاتْ مُغَاْيْرَة ..! ..
وَفَاْةُ اَلْتُرَاْبِي: قِرَاْءَاتْ مُغَاْيْرَة ..! ..


03-10-2016 03:09 AM
د. فيصل عوض حسن

شَهِدَ السودانُ مع بدايات هذا الأُسبوع جَدَلاً واسعاً وحِرَاكاً كثيفاً، على إثر وفاة عَرَّاب المُتأسلمين ولا يزالُ مُستمراً حتَّى الآن، ما بين المُتباكين عليه بأحرفٍ خجولةٍ وباحثة عن إنجازاتٍ وَهمية، إلى فَرِحينَ وسُعداء بالحدث (وهم الغالب). وبعيداً عن الفريقين، سُاركِّز في هذه المقالة، على بعض الحقائق المترتبة على الحَدَثْ، والتي ظَهَرَت بعفوية نتيجة لمُفاجأة (الموت) غير المُتوقَّع، وكَشَفَتْ ما كان (خفياً)، وقد يكون مُفيداً الوقوف فيها وتأمُّلها بعناية والتعامُل معها بمنطق بعيداً عن العواطف.

أولى هذه الحقائق (تأكيد) تَجَذرُّ أزمة القيادة و(تقديس) الأفراد وعدم مُراجعة المُوسومين بالرموز السياسية، وهي إشكالية سَاهَمَ فيها حتَّى المُتعلِّمون للأسف، وتُعاني منها جميع القُوى السياسية السودانية، بغض النظر عن الكيان أو الحزب المعني واتجاهاته الفكرية (ماركسية، رأسمالية، طائفية، قومية، إسلاموية)، وعلى كافة المُستويات (عليا، وُسطى/قطاعية وفرعية وغيرها)! فالفشل صاحب غالبيتهم، واستنفذ بعضهم كل ما عنده وعجز عن تقديم الجديد والمُفيد، وأغلبهم تجاوُزوا قواعد ومُوجهات أفكارهم التي يُنادون بها، ولم يُراعوا لأعمارهم واختلاف الأجيال، وفجوة المعارف والأفكار وأسلوب الحياة بين تلك الأجيال. بالإضافة لتغليب الخاص على العام، وسيادة الديكتاتورية والانفراد باتخاذ القرار، و(ارتهان) الكيان المعني بشخصية الهرم أو الزعيم المُستحوذ على كل الصلاحيات ويقود الجميع. واللافت أنَّ الموسومين بالرموز يدعمون بعضهم البعض، ودونكم تَهَافُتَهُم و(تنافُسهم) في عرض المآثر (المفقودة) للعَرَّاب، دون حياءٍ من ضحايا أفاعيه وعقاربه، الذين مَارَسوا الإجرام بكافة صوره وأشكاله على كل ما هو سوداني.

الحقيقة الثانية التي كَشَفَهَا موتُ العَرَّاب الإسلاموي، تتمثَّل في أكذوبة ما سُمَّيَ (مُفاصلة) المُتأسلمين وانقسامهم لفريقين، فما أَنْ انتشر خبر وقوع عَرَّابهم إلا وتَهَافَتَ الفريقين نحو مَشْفَاه، وامتدَّ رباطهم إلى ما بعد إعلان وفاته وحتَّى الآن، وذلك على مُختلف مُستوياتهم التنظيمية (في كلا الفريقين) اللذين انتفت بينهما الفوارق! حتَّى لو أرجعوها للـ(أخلاق) والـ(قيم) التي لا يعرفون معانيها ولا مضامينها، نتساءل عن أين كانت أخلاقهم وهم يفتكون بالسودانيين على مدى (27) عاماً، وجعلهم أذِلَّة داخل بلدهم أو مُشرَّدون في الأرض؟! وكيف يتسنَّى لمخلوقٍ ما (نَظْمْ) الشعر والرثاء في (ألَدَّ) أعدائه؟ ولو افترضنا (مُجرَّد فرضية) أنَّ العَرَّاب شخصية قومية وله (مُريدين) و(أتْبَاعْ)، فلماذا تمَّ تجاهُل آخرين فارقوا دُنيانا دون مُراعاةٍ لمُريديهم وأتباعهم كالراحل الأستاذ محجوب شريف، الذي بَخِلوا بإعلان نبأ وفاته في شريطٍ إعلاني، ناهيك الحِدَادْ الرسمي الذي سارَعت إليه أجهزة الإعلام الرسمية! وكيف يُفسِّرون حضور نائب العَرَّاب من مَنْفَاه (الاختياري) عقب (17) عاماً كان قبلها مُتَّهماً بقضايا فساد يندي لها الجَبين؟ هل نَسيتم مقولة البشير المُوثَّقة صوت وصورة (خلِّيناك لي الله)؟! وكيف لمُتَّهمٍ غائب (إنْ لم نقل هارب) لـ(17) عاماً الظهور فجأة هكذا؟ هل يعني أنَّه كان ينتظر وفاة العَرَّاب ليأتي؟ أم أنَّ دوره في (الخارج) انتهى بموت العَرَّاب الذي ستتبعه أدوار (داخلية) ورُبَّما (خارجية) مُتَّفقٌ عليها (مُسبقاً)؟! وبم نُفسر (انخراطه) بقوة (مُؤيِّداً) و(داعياً) الآخرين بما يتناقَض مع حالته الاستثنائية؟ إلا لو كان هناك شيئٌ من حَتَّى، وهو الاحتمال الأكثر للتصديق، لا سيما مع ما رَشَحَ من أنباءٍ بشأن (تقارُباتٍ) سابقة، نراها في الواقع (تنسيق) و(توزيع) أدوار بين المُتأسلمين، كزيارة وزير خارجية المُتأسلمين (مندوباً للبشير) لنائب العَرَّاب بألمانيا، والتي أعقبتها زيارة نائب البشير السابق عام 2013، ثم اتصال البشير به، وفق ما أوْرَدَتْه الصُحُف (طالباً) منه (سُرعة) العودة! هذا بخلاف التحوُّلات الدائمة في مواقف العَرَّاب وفريقه (الظاهري)، حتَّى وهو يَدَّعى المُعارضة، والتي كانت في الواقع لمصلحة العصابة الإسلاموية الحاكمة، وإزالة وتشتيت أي مُهدَّدات تعترض مسيرتها التدميرية، وهي جميعاً مُعطيات (تتقاطع) تماماً وما يزعموه من انقساماتٍ (صُوْرِيَّة)، حَتَّمِتْهَا المُتغيَّرات والتحوُّلات في الساحة السودانية، مع مُلاحظة وجود (لاعبين آخرين) ساعدوا ودَعموا المُتأسلمين في هذا الخصوص، وسنُفرد مساحة خاصَّة لهذا الموضوع.

الحقيقة الثالثة، وهي الأكثر مَرَارَة، تتمثَّل في (غَدْرْ) أبناء دارفور بأهلهم ومُشاركتهم المُتأسلمين الإجرام، وذلك من واقع (تَبَاكي) الحركات التي تَدَّعي النضال على (راعي) القَتَلَة، وبصورةٍ مُخجلة استناداً لبيانات النعي الصادرة من تلك الحركات (دون نفيٍ منها)! ولنسألهم هل وَجَّهْتُم بيانات نعيكم المعيبة للسودانيين (بما في ذلك أهلنا بدارفور) أم لأتباع (عَرَّاب) القتل وأسرته؟ ولماذا رفعتم السلاح وباسم (مَنْ) تعتركون؟! وكيف تصفون راعي القتل بالـ(مُفكِّر) والـ(جليل)؟! ومن (يُواسي) ضحايا اتباع العَرَّاب و(يَتَرَحَّم) عليهم بعدما (تَجَاوَزَتْهُم) بياناتكم؟ هل فَكَّرتم، وأنتم تكتبون بياناتكم البائسة، في ضحايا جرائم الإبادة الجماعية بدارفور على أيدي المُتأسلمين؟ ثم ما هي (التسويات) التي نَادَى بعضكم بها لإنهاء الاقتتال؟ وهل ستفرضوها على الضحايا الذين تُتاجرون بقضاياهم؟!
إنَّ الأمر يفوق بكثير مُجَرَّد (التَرَحُّم) على العَرَّابِ من عدمه، ليشمل الإحساس بالسودان وأهله، وما صَدَر من بيانات (نعي) يُؤكِّد غياب السودان وأهله عن أذهان من كتب وصَاغ ووقَّع تلك البيانات! ففي الوقت الذي تَرَحَّموا فيه على الجَلَّاد وعَرَّاب الإجرام الإسلاموي، تناسُوا ضحايا المُتأسلمين بكل بقاع السودان، كمغدوري التجنيد الإجباري والتعذيب والقتل في الزنازين، وضحايا الإذلال بالقوانين التي صاغها ووضعها العَرَّاب، ولم يلتفتوا لجراحات الأرامل واليتامى والمُشرَّدين والمُعَوَّقين والمفقودين! لكنها الغفلة المدفوعة بالطمع في اقتسام الغنيمة، أعْمَت بصائرهم الميتة وعقولهم اللاهية! وبقدر قساوة هذه الحقائق، فقد أنَارَتْ الطريق، وأوضحت ملامح المسار، وفَرَزَتْ الكيمان من جهة. كما أكَّدت وَهَنْ المُتأسلمين وافتقادهم التفكير تبعاً للاحتكارية في مُمارسة العمل السياسي من جهةٍ ثانية، ونعني بها اتباع القائد دون مُناقشةٍ أو تدبُّر، والدليل التخبُّط الذي اعترى العديدين عقب (مُفاجأة) الموت التي لم تكن في الحُسبان، فأظهروا (حقائقهم) الـ(مخبوءة)، ولا أعني المُتأسلمين فقط، وإنَّما المُغامرين والمُتاجرين معهم وهذه (مَحْمَدَة) لتجاوُز المُتاجرين عقب انكشاف (صناعتهم) لأزماتنا وصعودهم فوق أجسادنا، وآن أوان الاستفاقة!

من الواضح أنَّ المُتأسلمين ومن والاهم سيعمدون لاقتسام ما تبقَّى من السودان المُعرَّض للتلاشي، وستزداد أخطاؤُهم عقب رحيل مُهندس الأدوار والخطوات، وعلينا كسودانيين إيقاف هذا العبث والحيلولة دون إكماله، والاستفادة من غياب (صانع) الدمار وتجاوُز (إلهاءات) الأرزقية والمُنتفعين، باعتبارنا (كشعب) الضحايا الوحيدون، وأنَّنا مُطية لإشباع أطماع مُدَّعي النضال. نحن المعنيون بإنقاذ أنفسنا وبلادنا وإزالة هذا دَرَن المُتأسلمين المُتراكم ومن يُشاركهم التلاعب بدمائنا وأعراضنا وسيادتنا الوطنية. وثمة دعوة خاصَّة لما تبقَّى من جيش وشرطة السودان، قفوا مع أهلكم وسجِّلوا أسماءكم من نور، فقد أصبحتم سلعة وألعوبة يُتيحها المُتأسلمون لمن يدفع فيكم أكثر، وها أنتم ترون ما يجري لمن يُصاب منكم أو يموت، فاتعظوا مما جرى لمن سبقكم، وتعلَّموا من الدول المُحيطة بنا واختاروا الجانب الصحيح، وأعلموا أنَّ الموت آتٍ لا محالة مهما امتد العمر واستطال.
[email protected]


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 10762

التعليقات
#1426861 [خليفة احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 01:00 PM
مقال رصين مملئ بالحقائق خصوصا رالنقاط الثلاث...الترابي رجل مليان عقد ومركبات نقص جمع من حوله من هو اسواء منه واخرهم عمر البشير الكذاب المنافق الفاسف الفاسد وفعلا صدق من قال ان الفاسد ياتئ بمن هو افسد!!!!!

[خليفة احمد]

#1426754 [عبدالحميد عبدالله عبدالحميد]
1.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 12:40 AM
حقيقي لم اسمع بموت الترابي الا الان من هذا المقال . لاني اعيش بمراكش ولم اعد اهتم باخبار السودان بعد ان عجز الشعب عن اقتلاع هذه العصابه الفاسده وضاعت البلاد . كنت اتمني ان يموت الترابي ميتة القذافي . وعموما اي شخص يترحم علي هذا الشيطان او يتاسف عليه عليه مراجعة طبيب نفسي . يكفي ان الترابي احد الذين لهم دور اساسي في تمزيق وفناء السودان . وتخريب وتمزيق النسيج الاجتماعي للسودانيين وتهجير اكثر من سبعة مليون سوداني من يترحم علي هذا الشيطان المجرم فهو غير طبيعي

[عبدالحميد عبدالله عبدالحميد]

#1426743 [جني]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 11:41 PM
وماذا تقول في الحرب الضروس على الجنوبيين !
فعلا من الحب ما قتل!
مفكر ! في السودان فقط من يستخدم للقوة الغاشمة المفرطة لقمع خصومه ويفصلهم من وظائفهم ويدبر الانقلابات يطلق عليه لقب مفكر!

[جني]

#1426712 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 09:17 PM
د. فيصل ، علي الحاج ده ياهو الاختلس أموال طريق الغرب ؟ والياهو قال للبشير خليها مستورة ؟ سبحان الله كيف دخل السودان ؟ ده لو في أي دولة أخرى لتم القبض عليه في المطار ، فالاختلاس جريمة جنائية يعاقب عليها القانون الجنائي . ده مفترض مكانه السجن لأنه مجرم .
أيضا لم نصدق في البداية ان هنالك حركات مسلحة نعت الترابي ، لم نصدق لأننا كنا نعتقد انهم سيفرحون بموته مثلما فرحنا نحن . لذلك يجب إعطاء أي حركة نعت الترابي كرت احمر .
الحركات مسلحة ، الطائفية ، الدجالين ، الترابيين والمنافقين هم من يدعون تمثيل الشعب السوداني وهم في واقع الامر لا يمثلون ولا يحسون الا بأنفسهم .

[مبارك]

#1426636 [عملر كوير]
1.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 05:02 PM
تبا لك وتبا للترابي مقالك ركيك ويفتقر للحبكة السلسة معقد غير مفهوم ...

[عملر كوير]

ردود على عملر كوير
[SADIG] 03-11-2016 03:14 AM
عملر كوير ...انك رجل في نفاق الكيزان ...اردت ان ترد اللعنة التي حلت على شيخك الترابي بأن تلعن صاحب المقال الذي لم يأتي على هواك الترابي ...

[مبارك] 03-10-2016 09:04 PM
المقال واضح وضوح الشمس وليس فيه أي تعقيد ، انا مستغرب اشد الاستغراب لتعليقك عشان كده رديت عليك .


#1426610 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 04:16 PM
سؤال واحد من الاسئلة الكبري:
سؤال التوحيد:
كل الاديان بما فيها الاسلام تعالجه بسذاجة وطفولة. من كان جادا صبورا في التوصل للتوحيد عليه بما يجده في في الفلسفة فرع العلوم الانسانية يجد الله عميقا منزها.
لان الاديان كلها بما فيها الاسلام تجسد الله في عرش وسموات طباقا.
وتشرك ,اكرر الديانات تشرك, لانها تزاحم الوحدانية بارتال من من الشياطين والملائكة والجن. وما كان لقوة خفية عن اللمس ان تفعل في الكون غير الله. ان هو الا الشرك المبين.
هذا كلام للشجعان اذ من جهة المنطق طفل يافع يستطيع الان ان يصرخ انظروا ملوكنا العراة ولا يقصد الا الاديان.

[فاروق بشير]

ردود على فاروق بشير
[ود القوز] 03-10-2016 10:03 PM
أيا هذا ثكلت عقلك قل آمين ... والقصد أن تحرم عقلك خير لك منه . ان سطعت الشمس بوجهك الا تتقيها بيدك فكيف ان سطع خالقها ... ان شربت شاي ساخن تحتاج أن يبرد والا خالف حرارتك واذاك الخالق يخلق بقدرته لذلك لابد له من كيان مع ذلك الإسلام لا يجسد الخالق ومن يجسد فقد خالف الاسلام وهذا الخلق الذي يخلقه موكل له مهمة يؤديها وبعض الخلق خالف مهمته كالشياطين والضالين فصاروا يعملون لغير ما خلقوا له كالشياطين ويعبدون ما دون الخالق كالضالين الذين يعبدون العقل من دون من خلق عقولهم وكونهم كله ... لا إله إلا الله وحده لا شريك ومحمد صلى الله عليه وسلم عبدالله ورسوله .


#1426590 [احمد المحامي]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 03:26 PM
اجمل ما كتب عن وفاة الترابي

[احمد المحامي]

#1426568 [مجتبى]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 02:41 PM
يامدعى الديمقراطية أعطيت نفسك الحق أن تقول ماتشاء فى د. حسن الترابى حافظ القران وتقدح وتسئ للاسلاميين وتحجر على أبناء دارفور أن يرثوا شيخا وعالما ومفكرا ويعبروا عن عواطفهم.مثل هذا الهراء فى الشيخ حيا وميتا يثبت أنه كان رقمالا تخطيئه العين إلا من رمد..أنا لا أدعوك أن تمسك بقيم لكن فقط كن بشر إنسان..لا يمكن تعطى نفسك الحق لتقول ما تشاء وتحجر على الأخرين ذلك.. قالوا حرية ديمقراطية قالوا

[مجتبى]

#1426565 [سوداني مهموم]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 02:31 PM
نسال الله ان يخلصنا من كل ظالم حكومه واحزاب وحركات وان يوفق كل من قلبه على هذا الشعب الكريم يارب

[سوداني مهموم]

#1426553 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 02:17 PM
سؤال واحد من الاسئلة الكبري:
سؤال التوحيد:
كل الاديان بما فيها الاسلام تعالجه بسذاجة وطفولة. من كان جادا صبورا في التوصل للتوحيد عليه بما يجده في في الفلسفة فرع العلوم الانسانية يجد الله عميقا منزها.
لان الاديان كلها بما فيها الاسلام تجسد الله في عرش وسموات طباقا.
وتشرك ,اكرر الديانات تشرك, لانها تزاحم الوحدانية بارتال من من الشياطين والملائكة والجن. وما كان لقوة خفية عن اللمس ان تفعل في الكون غير الله. ان هو الا الشرك المبين.
هذا كلام للشجعان اذ من جهة المنطق طفل يافع يستطيع الان ان يصرخ انظروا ملوكنا العراة ولا يقصد الا الاديان.

[فاروق بشير]

ردود على فاروق بشير
[ود القوز] 03-10-2016 09:57 PM
أيا هذا ثكلت عقلك قل آمين ... والقصد أن تحرم عقلك خير لك منه . ان سطعت الشمس بوجهك الا تتقيها بيدك فكيف ان سطع خالقها ... ان شربت شاي ساخن تحتاج أن يبرد والا خالف حرارتك واذاك الخالق يخلق بقدرته لذلك لابد له من كيان مع ذلك الإسلام لا يجسد الخالق ومن يجسد فقد خالف الاسلام وهذا الخلق الذي يخلقه موكل له مهمة يؤديها وبعض الخلق خالف مهمته كالشياطين والضالين فصاروا يعملون لغير ما خلقوا له كالشياطين ويعبدون ما دون الخالق كالضالين الذين يعبدون العقل من دون من خلق عقولهم وكونهم كله ... لا إله إلا الله وحده لا شريك ومحمد صلى الله عليه وسلم عبدالله ورسوله .


#1426518 [حاج مدنى]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 12:56 PM
الله أكبر الجداد الخراى جاكم يتكلوج ههههه

[حاج مدنى]

#1426515 [الباشكاتب]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 12:52 PM
لقد رحل شاعر الثورة الاستاذ محجوب شريف ... لم ينعوه ولم يذرفو عليه دموع التماسيح لكن الشعب الذى يعرف قيمة ابنائه ونضالاتهم هو الذى بكاه وابنه .

[الباشكاتب]

#1426474 [زول]
3.00/5 (4 صوت)

03-10-2016 11:48 AM
تبا لك ايها الغبي ماذا تساوي انت عشان تتحدث عن شيخ حسن ولا الدكتوراة المنحت ليك دي في الحيض والنفاس فض الله فاك..

[زول]

#1426415 [hussin]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 10:27 AM
وتُعاني منها جميع القُوى السياسية السودانية، بغض النظر عن الكيان أو الحزب المعني واتجاهاته الفكرية (ماركسية، رأسمالية، طائفية، قومية، إسلاموية)، وعلى كافة المُستويات (عليا، وُسطى/قطاعية وفرعية وغيرها)! فالفشل صاحب غالبيتهم، واستنفذ بعضهم كل ما عنده)) انتهى الاقتباس
اذن اين الحل ، هل نستجلب قيادات جديدة وتنظيمات وليدة ام نحرث في البحر ، مقالك ملئ بحقد باين على كل ما هو سوداني ، حتى قيمنا السمحة في الافراح والاتراح لم تعجبك . عجبي يا دكتور ...

[hussin]

ردود على hussin
[وداغبش] 03-10-2016 12:50 PM
واسوي ليك شنو يعني ... في غير كدة وبعدين قيمك السمحة دي بلها واشرب مويتها

[عاشور على عاشور] 03-10-2016 12:03 PM
ليس هنالك ما يدعو لإستجلاب تنظيمات جديده أو قيادات للتنظيمات القائمة و الحل ببساطة هو التمرد على الديناصورات التى على قيادة هذه التنظيمات و القائها فى مذبلة التاريخ لحل محلهم قيادات شابة و دماء حاره و أفكار متطوره و قدره أكبر على النضال .


#1426368 [الفقير]
2.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 08:28 AM
[وأنَّنا مُطية لإشباع أطماع مُدَّعي النضال. نحن المعنيون بإنقاذ أنفسنا وبلادنا] أنتهى الأقتباس.

لم تُقصر يا دكتور ، و ما ذكرته أعلاه هو حلنا الوحيد لا غيره ، فقط علينا أن نُعطي الشعب رؤية يستبين بها خارطة الطريق ، و أعني خطط لأصلاح ما تم تهديمه و خطط و برامج تطوير و تنمية مستقبلية ، و في ظني أن لدينا أعداد مقدرة من هذه البرامج و الخطط و التي تم إعدادها بواسطة أبناء الوطن (المؤهلين).

تجميع هذه الخطط و المشاريع ، لا شك سيوصلنا لأنجح الحلول و العمل الجماعي (للمشاركين في وضع المشاريع) ، يتيح بيئة صالحة خَيِرة ، تنتفي فيها الأنانية ، حب الذات ، المصالح السياسية/الجهوية/الحزبية ، و تكون في صالح الوطن و المواطن.

لك كل التقدير

[الفقير]

#1426362 [المشتهي الكمونية]
3.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 08:21 AM
دكتور فيصل لله درك وكفي

[المشتهي الكمونية]

#1426352 [عمار]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 08:13 AM
من الضابط الخلف الرئيس..واين الان...

[عمار]

#1426321 [mag]
5.00/5 (6 صوت)

03-10-2016 06:42 AM
يا د. فيصل عوض حسن
لا يفوتك أن معظم السودانيين يعلمون علم اليقين أن الحزبين الوطني و الشعبي هما كيان واحد لم ينفصل يوماً ولكن المفاصلة كانت عبارة عن خط رجعة للترابي في حالة سقوط الإنقاذ لأنهم يعلمون إن تنظيمهم آيل للسقوط فتقسموا لعدة فرق لكي لا تتم إزالتهم من الخارطة السياسية متناسين التوثيق الذي أصبح الأن متاحاً بدخول الإنترنت ورصد كل صغيرة و كبيرة وحتي كلماتي هذه
كنت أتوقع منك تناول ما قاله خالد مشعل و علاقة الترابي بحماس وهي منظمة إرهابية فمثل هذه العلاقة لا تخفي علي الغرب وتجد أن الكيزان يتباكون لرفع تهمة رعاية الإرهاب عن حكمهم
المشكلة الأن ليس في موت الترابي أو تجمع الكيزان بل في كيفية تحرير السودان من قبضة الإستعمار لتنظيم الأخوان المسلمون العالمي ولذلك وجب محاربتهم علي مستوي العالم و ليس في السودان فقط .

[mag]

#1426308 [tide way]
2.50/5 (3 صوت)

03-10-2016 05:31 AM
يبدو ان الكاتب هو اخر من يعلم.
فاشتعال حرب دارفور كان وليد المفاصلة الذي حدث بين الترابي والبشير وفيها انحاز اكثر من 90٪ من ابناء دارفور تحديدا لشيخهم بينما حافظ 90٪ من ابناء الشمال النيلي على كراسيهم مع البشير.
الترابي عاث في الارض ماشاء الله في السياسة لكنه لم يكن عنصريا ابدا بل حتى الجنوبيين كان يكن لهم محبة ويرفعهم في حزبه وعلى فكرة لو كان السودان موحدا فخليفة الترابي الذي كان سيوصي به في حزبه هو عبدالله دينق.

[tide way]

#1426305 [عثمان التلب]
5.00/5 (3 صوت)

03-10-2016 05:10 AM
قراءة صحيحة لفضح المتباكين علي عراب الانقاذ

[عثمان التلب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة