الأخبار
أخبار إقليمية
أحمد بلال : الحكومة تستفسر أمبيكي عن طبيعة لقاء "الأربعاء"
أحمد بلال : الحكومة تستفسر أمبيكي عن طبيعة لقاء "الأربعاء"
أحمد بلال : الحكومة تستفسر أمبيكي عن طبيعة لقاء


03-10-2016 11:35 PM
قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة السودانية، أحمد بلال عثمان، وزير الإعلام، إن اللقاء الذي سيجمعهم مع رئيس الآلية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي، والمقرر عقده الأربعاء المقبل، يأتي لاستفساره عن طبيعة الدعوة وتوضيح مصطلح اللقاء الاستراتيجي.

وأوضح عثمان، وفقاً لـ (المركز السوداني للخدمات الصحفية)، أن الحكومة تريد أن تعرف بكل شفافية مساعي أمبيكي إن كانت من أجل اللقاء الاستراتيجي لحوار جديد أم لإلحاق الممانعين بالحوار الحالي، مضيفاً "الحكومة لن تعقد أي حوار جديد ولن تقبل بآخر".

وأكد أن الباب لم يقفل أمام الممانعين للحوار. وقال إنه تم الاتفاق علي القضايا المطروحة الحوار الوطني بنسبة 97%، مضيفاً أنها مقترحات تحتاج لثلاثة أسابيع لتصبح توصيات.

إلى ذلك، ترأس مساعد الرئيس، إبراهيم محمود، نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب، الخميس، اجتماع رؤساء الأحزاب الوطنية المشاركة بالحكومة الذي بحث سير الحوار وسبل إنجاح المرحلة القادمة استمراراً للتقدم الذي حدث سابقاً.

وقال ان غرض اللقاء تقديم تنوير من لجنة (7) الممثلة للأحزاب الحكومية، فضلاً عن بحث مزيد من الشورى بين الأحزاب الحكومية في ما بينها للدفع بالحوار الوطني.

التبشير بالمخرجات

من جهته، أكد رئيس حزب الأمة القيادة الجماعية الصادق الهادي المهدي، أهمية دور الإعلام في عكس نتائج الحوار، وما يمكن أن ينتج عنه من استقرار سياسي يؤدي إلى تحسين الأوضاع المعيشية.

ونبَّه إلى أهمية الإعلام في تبصير المواطن بالنتائج السلبية التي ترتبت على إغفال الحوار في عدد من الدول، والتبشير بتجربة تونس التي جنبتها ويلات الحرب، داعياً الأجهزة الإعلامية إلى تنوير المواطن بأهمية نتائج الحوار على حياته اليومية.

إلى ذلك، أوضح رئيس حزب الأمة الوطني عبد الله مسار أن الاجتماع ناقش مخرجات الحوار في المرحلة الأولى (ما اتفق وما اختلف عليه)، وتم الاتفاق على توسيع دائرة النقاش حول مخرجات المرحلة الأولى والترويج للحوار بالمحافل الدولية والإقليمية.

وفى السياق، قال الأمين السياسي لحزب التحرير والعدالة، تاج الدين بشير نيام، إن الحوار الوطني السياسي والمجتمعي الذي يمثل أكبر مشروع سياسي بالبلاد منذ الاستقلال قد وجد قبولاً طيباً.

وأشار إلى إكمال مرحلة الحوار الأولى بنجاح، عبر رفع توصياته للأمانة العامة التي تعكف على دراستها لرفعها للجنة التنسيقية العليا، توطئة للتشاور حولها مع الرئيس، تمهيداً لعقد الجمعية العمومية صاحبة القرار حول التوصيات.


شبكة الشروق


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1658

التعليقات
#1426846 [موجوع وطن]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 12:24 PM
تناقضات فجة:-
1/ "الحكومة لن تعقد أي حوار جديد ولن تقبل بآخر" يقابله (وأكد أن الباب لم يقفل أمام الممانعين للحوار).
2/ (البشير يعلن قبل أكثر من شهر بإنتهاء الحوار خلال أسبوعين ولا ينتظر أحد) وفي المقال بتاريخ اليوم (وتم الاتفاق على توسيع دائرة النقاش حول مخرجات المرحلة الأولى)
3/ المعارضة السلمية والمسلحة أعلنت مقاطعتها لحوار النظام وصرفت نظرها عن ذلك منذ زمن ولكن النظام يعكس الصورة ليجعلها كأن المعارضة لاهثة وراء حوارهم وهم يزجرونها في قولهم (إن كانت من أجل اللقاء الاستراتيجي لحوار جديد أم لإلحاق الممانعين بالحوار الحالي)وكأنهم يوجهون خطابهم لإناس علي درجة من الغباء لينطلي عليهم تلك الصورة المعكوسة..

[موجوع وطن]

#1426780 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 06:23 AM
الكيزان يمسكون في كلمة يعصروها عصر ويرددونها لخدعة الناس .. ومنها:
(إن الحوار الوطني السياسي والمجتمعي الذي يمثل أكبر مشروع سياسي بالبلاد منذ الاستقلال)

وسوف تسمعون هذه الكلمة من كافة فصائل الكيزان والمشاركين في الحوار

كما خدعوا الناس من قبل بقولهم (الانتخابات استحقاق دستوري في الوقت الذي يعدلون فيه الدستور كما يشاءون).

[عبدالرحيم]

#1426757 [شايلين القفة]
4.00/5 (2 صوت)

03-11-2016 01:35 AM
الزول دا متخلف واللا بتهابل علينا يعني الالية شغاله معاهم 11 دورة جايي يستفسر !!!! تكون عايزة تحننكم يعني وتلبسكم عرس الحوار الجماعي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عالم تقرف

[شايلين القفة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة