الأخبار
أخبار إقليمية
القرضاوي يرثي الراحل الترابي ويدافع عنه
القرضاوي يرثي الراحل الترابي ويدافع عنه
القرضاوي يرثي الراحل الترابي ويدافع عنه


03-10-2016 07:22 PM
الدكتور حسن الترابي العالم الداعية المفكر المجاهد
التاريخ: 10 مارس، 2016 الكاتب: الشيخ د. يوسف القرضاوي



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، وبعد،،

بعد أن صليت مع إخواني صلاة الجنازة – صلاة الغائب- على أخينا وصديقنا الحبيب، العالم الفقيه الداعية المفكر، أحد أعمدة المعهد العالمي للفكر الإسلامي في واشنطن: الأستاذ الدكتور طه جابر العلواني في مكتبنا في الدوحة؛ حيث فوجئنا بموته، بعد أن اتصلنا به من عدة أيام ورد علينا ابنه الكريم. وكتب الله له أن يدفن مع زوجته في أمريكا. فوجئنا في اليوم التالي (السبت 5/3/2016م.) بفقد آخر من القادة والعلماء والدعاة والمفكرين المجاهدين، أحد من امتلأت حياتهم بالعلم والعمل، والدعوة والجهاد.

فإذا كان هناك أناس يعيشون في الدنيا ويموتون، ولا يُحِسُّ بهم أحد؛ لأنهم لم يفعلوا شيئًا في حياة الناس, يجعلهم يشعرون بوجودهم.
فهناك آخرون, ممَّن رزقهم الله الهداية والتوفيق, يتعلمون فيعملون, ويعملون فيعلِّمون, وينشطون في دعوتهم، باذلين أعمارهم وجهدهم في سبيل رسالتهم التي آمنوا بها، ومن هؤلاء أخونا الحبيب إلينا، الأثير لدينا، العزيز علينا، الرجل، العالم، المفكر، الداعية، المجاهد، الثائر: الدكتور حسن الترابي، الذي كان بحق أحد رجالات الأمة العربية والإسلامية، وأحد رجالات الفكر والتربية والسياسة، لا يشك في ذلك أحد. فهو مفكر وزعيم سياسي وديني، يعتبر من رواد التجديد السياسي الإسلامي.

حسن الترابي هو الحسن الثالث في الإسلاميين, بعد حسن البنا الأول, وحسن الهضيبي الثاني, هو سوداني قح, تعلم القرآن الكريم وحفظه وجوده في صباه, وتعلم اللغة العربية والشريعة, ولم يتغير فكره الإسلامي الأصيل عن أصله, رغم أنه حصل على قمة الدراسات العليا في الغرب: الماجستير من جامعة أكسفورد، ثم الدكتوراه من جامعة السوربون, وأتقن رحمه الله عدة لغات بفصاحة: الإنجليزية والفرنسية والألمانية، ولكنه بقي سودانيا عربيا مسلما, يقول:
أبي الإسلام لا أب لي سواه إذا افتخروا بقيس أو تميم!
كان حسن الترابي من النوع الحيّ المتحرك المحرِّك, لا يعرف البلادة, ولا الكسل ولا الرقاد الطويل, ولكنه رجل حر, مستقل الفكر, مستقل الإرادة, مستقل القرار, عقله متوقد, ولسانه فصيح, وجهه سوداني أصيل, مبتسم دائمًا, من غير تكلف.
تزوج أخت الصادق المهدي, فكانت نعم الزوجة له, ونعم الرفيق له في دربه, لم يتزوج غيرها, واختلف مع الإخوان اختلافا في الطرق؛ لأن له فلسفة في الحركة لا تتفق تماما مع المسيرة العامة لحركة الإخوان, ولذلك قالوا للتنظيم العالمي للإخوان: اعذرونا فيما قد نتخذه من خطوات أو قرارات, ربما لا توافق ظروفكم المحلية والإقليمية والسياسية على إقرارها أو تلبيتها, أو الموافقة عليها, وظلوا سنين على هذا الموضع حينما كنت لا أزال ملتزما بالارتباط التنظيمي مع الإخوان.
قاد حسن الترابي الجماعة السودانية في الشدة والرخاء, وفي العسر واليسر, وكانوا معه كتلة واحدة, وإن خالفه بعضهم بعد ذلك لعدم استطاعتهم تحمل مخالفاته في اجتهاده لبعض تقاليد الإخوان, وطبيعة الناس ليست واحدة في هذا الجانب. منهم من لا يطيق الخروج عن المتوارث أو المألوف, في السياسة أو في الفكر, أو في الحياة. لا بد أن تظل الحياة في نظره خيطا منتظما, يتصل بعضه ببعض, والترابي ليس من ذلك الصنف, ومثلي يقبله, ولكن بعض إخواني من المقدسين للنمطية الموروثة التي لا يجوّز لأحد الخروج عليها.
التقيت الشيخ الترابي من قديم، ووجدته رجلا يتمتع بفهم دقيق, وحِسٍّ رقيق, وإيمان عميق، وعلم وثيق. ما ذهبت للسودان، أو لبلد عربي، أو لقيته في قطر وغيرها، إلا تحدثنا عن ثقافة الأمة وهموم الأمة، وكيفية علاجها، وحال المسلمين، ووسائل النهوض بهم، وكيف ننهض بالدعوة، وكيف نطورها.
أول ما لقيت الترابي في لبنانسنة 1985م. وكان في قمة الشباب، وكان يزور بيروت في ذلك الوقت، وقد قاد الحركة الشعبية الجامعية، التي انتهت بإسقاط الحكم العسكري برئاسة عبود، وعودة الحكم المدني إلى السودان. وأذكر مما جرى بيني وبينه من حديث: أني قلت له: لعلكم تلتفتون إلى الجيش ونشر الدعوة فيه، حتى لا يقوم بانقلاب آخر ضدكم. فقال لي: نحن في الواقع لا نهتم بالجيش، وإنما نهتم بالشعب. وعندنا أن نكسب معلمًا في مدرسة خير من أن نكسب ضابطًا في الجيش. قلت: ولكن الجيوش الآن كثيرًا ما تنقلب على الحكم المدني، وتسيطر على مقدرات الشعوب. قال: لتنقلب، ونحن سنسقطها!
كانت هناك أنشطة كثيرة تجعلني أتردد على السودان، منها أنهم اختاروني في المنظمةالخيرية الأفريقية الإسلامية. ولها أعمالها في السودان، وفي أفريقيا عامة. وأحيانا نلتقي في الخرطوم أو في بلد آخر.
وقد أُدعى لجامعة أفريقيا، أو لجامعة الخرطوم، أو لجامعة أم درمان، أو جامعة القرآن، أو للحركة الإسلامية، أو لبنك فيصل الإسلامي، أو لغيره من الهيئات. وهذا ما جعلني ألتقي به كثيرا في الخرطوم، أو في مناسبات شتى، بعضها في قطر حينما دعاه أمير البلاد –آنذاك- الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني ليتشاور معه، ويستفيد من علمه في وضع دستور يلائم البلاد. وكم دعته قطر في مناسبات رمضانية، والتقينا معا، على مائدة سمو أمير البلاد، وعلى موائد القرآن والعلم.
وقد سجن هو وعدد من أتباعه في أيام حكم النميري, فترة من الزمن, ثم تفاوضوا معه على أن يستعين بهم، وأن يستعينوا به، وأن يتولى بعض المناصب, وقبل الدكتور الترابي, فهو يؤمن بالمرحلية. وحضرنا معه الثورة الشعبية السودانية التي أعلنها النميري لإقامة التشريع الإسلامي. وكان الترابي وجماعته مشاركين بقوة في هذه المسيرة الكبيرة التي سميت (الثورة المليونية).
كنت والشيخ صلاح أبو إسماعيل رحمه الله, نتطلع إلى هذه المسيرة, وهي تمر أمامنا أفواجا أفواجا, من الصباح حتى الظهيرة, والناس يهتفون للشريعة وللإسلام وللقرآن, بحرارة طبيعية ومن تلقاء أنفسهم, فكنا نذرف الدموع ونقول: هل يكون لنا يوم في القاهرة مثل هذا اليوم؟
ومع هذا قلت للسودانيين: ليس المهم أن نعلن قيام التشريع, ولكن المهم أن يقوم المجتمع المسلم, وأن يحيا بالإسلام وللإسلام. وليس هذا بالشيء الهين.
وما أسرع ما تغيرت الحياة في السودان, ولم تكن مع ثورة العسكر ثورة تربوية وفكرية وأخلاقية, فكان لا بد من تغيير, وقامت ثورة عسكرية بيضاء مسالمة, يقودها لواء شريف، هو رجل الإيمان والمحبة، والإسلام والسلام: عبد الرحمن سوار الذهب، الذي ضرب المثل في الزهد والتضحية بالملك والسلطان, وتنازل بعد سنة عن السلطة إلى حكم مشترك, آلت البلاد فيه إلى حياة قلقة غير مستقرة.
وبعد انسداد الأفق السياسي في السودان، كان لا بد أن يقوم أحد الأقوياء في البلد بالسيطرة على مقاليد الأمور. وكان الدكتور الترابي أكثرهم تصورًا وإدراكا للموقف وخطورته, وأكثر قدرة على التحرك بسرعة, فبادر إلى ذلك, واختار مجموعة من العسكريين على رأسهم عمر البشير لهذا الأمر.
ولو لم يبادر الترابي بهذا العمل لسبقه إليه الشيوعيون أو البعثيون, وقد حاولوا الثورة المسلحة في أول الأمر على الذين سبقوهم, فكان جزاؤهم أن قضي عليهم.

كان حسن الترابي رجل العزيمة الماضية, يتمثل بقول الله تعالى: {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ}, ويعجبه في الشعر قول القائل:
إذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمةٍ فإنَّ فساد الرأي أن تترددا
وإن كنتَ ذَا عزمٍ فانْفِذْه عاجلاً فإنَّ فسادَ العـزم أن يتقيَّدا
وقد التف الشباب المسلم في السودان حول الترابي، واختاروه قائدا للحركة الإسلامية في عموم السودان. وعندما قامت الثورة، التي هيأ لها الأسباب وقادها بحكمة وانتصرت، أبى إلا أن يدخل السجن، ويجعل القائد عمر البشير، ويأمره أن يدخله السجن، ويدير الأمر من داخل محبسه بالأوراق.
بعد ذلك ظهر الترابي، وخرج من السجن، وعرف وضعه، وانفتح النرابي بعدها على العالم العربي والعالم الإسلامي، ودعا الناس إلى السودان، وكنا ممن دُعي إليه.
وكان منهج الترابي منهجا عروبيا إسلاميا، يركز على عدة أمور:
1. قضية الإيمان بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبالشريعة والتربية منهاجا عاما.
2. حرية الشعوب جزء من الفرائض الإسلامية، التي نجاهد في سبيلها.
3. حرية التعبير والفكر والمقاومة للظلم فرائض أساسية.
4. قضية فلسطين قضية أصلية، لا يجوز التهاون فيها. والدفاع عنها فريضة.
5. العدالة الاجتماعية ومحاربة المظالم والطغيان والفساد جزء لا يتجزأ من الإسلام.
6. الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها أمة واحدة، يجب أن تتوحد، ولا يجوز أن تتفرق.
7. نسالم كل من يسالمنا ونضع أيدينا في يده، ونعادي كل من عادانا.
8. البشرية كلها أبناء آدم، وكلهم إخوة، وعليهم أن يتحابوا ويتعاونوا.

وقد التقيت الدكتور الترابي منذ فترة قصيرة في مكتبي بالدوحة، حيث تفضل هو بزيارتي حين جاء إلى قطر، وكانت آخر زيارة له. وظللنا نحو الساعتين، نتشاكى هموم الأمة، ونتدارس في حلولها، والعمل من أجلها، وكنا في ذلك نعمل سويا من أجل أمتنا، وهاتفته منذ أيام قلائل، ودعوته للمساهمة في الكتاب الذي يصدره مركز القرضاوي للوسطية والتجديد، عن سيرتي وأنشطتي، بمناسبة بلوغي التسعين في شهر سبتمبر القادم. ورحب بإسهامه فيها، وأنه سيرسل مشاركته إلى مكتبي حين ينتهي منها. ثم كان قدر الله أسبق: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ}.
وقد ساءني أن أحد الإخوة قال عنه: إنه ليس منا !!وشبهه آخر بهيكل مصر، وأنا أرى ذلك من الغلو المجافي للإسلام. فالدكتور حسن الترابي رجل لا ننكر فضله وجهوده في الدعوة الإسلامية, وفي الحركة الإسلامية في السودان, وفي مقاومة الصهينة والصليبية، والعِلمانية واللادينية, ولكنه ليس معصومًا, ولديه شطحات في بعض الأمور, ننكرها عليه جميعًا. وقد قال الشاعر:
ومن ذا الذي ترضي سجاياه كلها *** كفى المرء فضلا أن تعد معائبه
وقد اختلفت مع الترابي في مسائل عديدة، تحدثت عنها في بعض البرامج التلفزيونية، وضمنتها الجزء الخامس من فتاواي، وليس هذا موطن بسطها.
وهذا لا يعني إهمال الترابي وإغفال اجتهاداته، فقد ظل رجل السودان والعرب والمسلمين. وقد يختلف الناس حوله، لكنه يعتبر أحد رجالات الأمتين العربية والإسلامية بالفكر والدعوة والتربية والجهاد والسياسة، وإن مؤلفاته ومعارفه وتوجيهاته التي استفادها تلامذته وأصدقاؤه محفوظة مبثوثة مدونة. فقد ظل مرتهنا حياته لهذا الدين وأمته الكبرى، وعمل من أجله، واجتهد فيه، وللمجتهد أجران إن أصاب، وأجر إن أخطا. وإن في رحيله لثلمة للإسلام والمسلمين.
ليس من شأن الناس أن يتفقوا في كل شيء، ولا مانع أن يكون هناك خلاف بين الترابي وغيره. ولا يعني هذا أن الترابي ينبغي أن يكون على حق في كل كلمة ينطق بها، أو كل قضية يتبناها، فكلٌّ يؤخذ منه ويرد عليه، إلا النبي صلى الله عليه وسلم.
والدكتور الترابي أحد إخواني – وإن اختلفت معه في بعض الأمور- وليس من أخلاقي أن أخاصم إخواني.
اختلف الترابي وإخوانه في عدد من القضايا الفكرية والسياسية، وساءني ذلك كما ساء كثيرا من الإخوان المسلمين في أنحاء العالم العربي. وطالبني الإخوة أن أقود حركة من كبار الإسلاميين لمحاولة رأب الصدع، وتسوية الخلاف، واتفقنا أنا والإخوة القادة: الشيخ عبد المجيد الزنداني من اليمن، والشيخ فيصل مولوي من لبنان، والدكتور إسحاق الفرحان من الأردن، وأن ينضم إلينا من السودان الأخ الدكتور عصام البشير: وزير الإرشاد والأوقاف في الخرطوم. وكلنا من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وظللنا أكثر من عشرة أيام نتشاور ونتحاور مع الفريقين؛ لنقرب ما بينهما. وسافرنا بالطائرة إلى بعض الجهات في السودان؛ لنشاهد بأعيننا، وتعبنا كثيرا، ولكن لم نصل إلى موقف عملي يوحد الجميع. فتعصب كل من الفريقين حال بيننا وبين النجاح. وقد قال الشاعر:
عليَّ السعيُ فيما فيه نفعي *** وليس عليَّ إدراكُ النجاح
والترابي وإن كان يشاور من حوله, فقد كانت له خصوصية تدفعه لارتكاب بعض الأشياء التي لا نرضاها, كتسليمه كارلوس إلى فرنسا, مع أنه من الرجال الأحرار الذين دافعوا عن المستضعفين ضد الدول الطاغية, وقد أسلم في آخر الأمر وتزوج سودانية, فكان لا ينبغي أن تسلم رقبته لفرنسا ذات الاستعمار القديم, وذات التطلع الابتلاعي الجديد.
وكان للترابي رحمه الله آراء في الفقه والأحكام يراها كثير من الناس مسرفة, ونزاعة إلى الغلو في الاجتهاد, ومحاولة طأطأة رأس الشريعة العالية, لتنزل إلى قاع المجتمع, الذي بدأ يتضعضع وينخفض, وينزل إلى أسفل إلى حد كبير, وهو ما أحس أني غير مستريح إلى هذه الاجتهادات التي أعتبرها شاذة.
على أن للترابي ميزة ليست لغيره من السياسيين, إنه ليس مجرد زعيم سياسي, ولكنه رجل فقه ودعوة, ينطلق في كل مواقفه وأعماله من فكر مؤطر, وهو فكر ينبثق من الإسلام, أي من القرآن والسنة، وما تفرع عنهما من الأصول والمقاصد والقواعد, وهو لا بد أن يستند إلى هذه الأصول, ويحتكم إليها, ويسائلها وتسائله, ويجاوبها وتجاوبه, فإن تجاوبت معه في الجملة وأعطته فرصة, ولم يجد من يرد عليه غلطه, ويبين له موضع خطئه, فهو معذور, بل هو مأجور حتى وإن أخطأ, وهذه إحدى روائع الاجتهاد الإسلامي. المهم أن يكون الشخص قد بلغ مرتبة الاجتهاد, وأن يراجع في مسألته كل ما يمكنه, وأن يتشاور مع أمثاله من أهل الاجتهاد, ومن أهل الفكر ما يستبين به الموقف كله بما له وما عليه, ثم يتخذ الموقف على بصيرة, فإن كان صوابًا فله أجران, وإن كان خطأ فله أجر واحد, كما جاء في حديث عمرو بن العاص في الصحيحين.
والدكتور حسن الترابي, الطموح إلى الامتلاء بالعلم والإيمان, وإلى مقاومة الطغيان والفساد, الذي قرن بينهما القرآن حين قال: {الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ * إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} [الفجر:11-14] وإلى الوقوف في وجه الجبابرة والمستكبرين في الأرض من الصهاينة والصليبيين والماديين الذين قال قائلهم: إن أهل الدين زعموا أن الله قد أيد الدين في الأرض، ولكنا نقول: ليس صوابًا أن الله خلق الإنسان، وإنما الصواب أن الإنسان هو الذي خلق الله!
وقف الترابي في وجه الطغيان الماركسي, وفي وجه الطغيان الرأسمالي (الأمريكي وأتباعه), وفي وجه الطغيان الصهيوني, ولكنه رضي أن يقاوم هذه الطغيانات الكبيرة المتألهة، بالحياة العادية القليلة, لا يريد أن يسكن القصور الشامخة, ولا أن يركب السيارات الفارهة, ولا أن يعيش الحياة الناعمة, يريد أن يعيش كما يعيش الناس, ويتعب كما يتعب الناس.
ولهذا رحب بأن يعارض, وأن يقول الحق كما يراه, وأن يغالب الباطل, وإن أداه ذلك إلى الدخول في صراع مع كثير من إخوانه وتلاميذه الذين نقلهم من الكوخ إلى القصر, ومن الأسفل إلى الأعلى.
وظل ينتقل من معتقل إلى سجن, ومن سجن إلى معتقل, حتى لا يكاد يهنأ له عيش في بيته, وقد دعيتُ إلى إحدى المنتديات في السودان, للمشاركة في الاجتماع الثامن لمؤسسة القدس العالمية بالخرطوم، منذ سنوات، لكني رفضت المشاركة حتى تفرج الحكومة السودانية عن زعيم المؤتمر الشعبي: حسن الترابي، فلما أبى المسؤولون، رفضت أن أحضر مثل هذا المؤتمر في بلد يُسجن فيه رجل في مكانة الترابي وتضحياته وعمره! فقد بلغ الثمانين، ولا يزال يحمل إلى السجن!! ومن أتباعه!!
د حسن الترابي غني النفس, كما جاء في الحديث: "ليس الغنى عن كثرة العرض, إنما الغنى غنى النفس". وكما جاء عن سيدنا علي:
يعز غني النفس إن قلَّ ماله ويغنى غني المال وهو ذليل!
ويقول أبو فراس الحمداني:
إنَّ الغنيَّ هو الغنيُّ بنفسهِ ** وَلَو أنّهُ عارِي المَناكِبِ ، حَافِ
ما كلُّ ما فوقَ البسيطةِ كافياً ، ** فإذا قَنِعتَ فبَعضُ شيءٍ كافِ
عاش الترابي في بيته, وكما سمعت من سفير السودان بالدوحة يقول: إنه حتى لا يملك بيته في الخرطوم. حسن الترابي العالم المؤلف القائد صاحب الكتب المتنوعة لا يجد ما يمتلك به بيتا متواضعا.
كم دعانا الدكتور إلى بيته, فأكلنا فيه الأكلات السودانية المعروفة, وامتلأت بطوننا من خيره وحلوه, ومع هذا يقول عارفوه: إنه لا يملك ما يملك الآخرون من أموال في البنوك, أو من عقارات في النواحي, أو من غير ذلك مما يملك الناس.
حياك الله يا أخي حسن, وحيا أرضا أنجبتك, وبارك الله فيك وفي تلاميذك وأبنائك وإخوانك, وإن خالفوك أحيانًا ووافقوك أحيانًا, وكلهم معك على الخط السليم, وعلى الصراط المستقيم {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام:153]. وكان الله معك يا أخي إبراهيم السنوسي في قيادة الجماعة، ومحاولة توحيدها مع المجموع الإسلامي, وما ذلك على الله بعزيز.
وأوصى أبناء السودان بما أوصيتهم به في كلمتي في بالمركز الثقافي السوداني بالدوحة, وقد تجمع السودانيون على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم, وطلبت منهم أن يتخذوا من موت الترابي شعارًا لهم لتتحد القلوب, وتجتمع الصفوف, وتتصاف الهمم, ويعمل الجميع على كلمة سواء: ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئًا، ولا يتخذ بعضنا بعضًا أربابًا من دون الله.
وهو ما سمعت أخي الأستاذ خالد مشعل نادى به الإخوة السودانيين في الخرطوم, أن يجعلوا منه مبدءًا لوحدة الصفوف.
نسأل الله لاخينا الحبيب حسن الترابي أن يجزيه خيرا عما صنع لدينه وعما صنع لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يغفر له ويرحمه، وأن يتقبله عنده في الصالحين، وأن يغفر له أخطاءه في الاجتهاد، وأن يخلفه في ذريته وإخوانه بخيرما يخلف به عباده الصالحين.
{ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} [الحشر:10


تعليقات 23 | إهداء 1 | زيارات 8649

التعليقات
#1427112 [سوداني بس]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2016 11:47 AM
الله يحشرك مع الترابي يا قرداوي في أسفل سافلين مع الأباليس والشياطين تصاحبكم اللعنات .

[سوداني بس]

#1427106 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2016 11:28 AM
رد على هذا النعي:
مقال بالبوابة نيوز المصرية بعنوان:
نعي "الترابي".. شهادة انتحار القرضاوي في المرعى القطري - للكاتب محمد شعبان ، مقتطفات منه:

★ [ هل يقف الكهل يوسف القرضاوى أمام صورته فى المرآة؟.. هل يرى العفن الذى يغطى وجهه؟

أشك، يقف الرجل دائمًا فى النقطة السوداء، لا نور يضىء وجهه كما يقولون عن عباد الله المؤمنين، ورجاله الصالحين، ولا يقترب من سماحة أهل الدين، الوجه غبى، ومتجهم، وقبيح، وملىء عن آخره بالبثور التى تكشفه، فهو رجل بلا أنصار، لا يحمل كتاب الله فى قلبه، ولا يحب سنة الرسول، وهل يعرف القرضاوى الله ورسوله؟ أغلب الظن، أنه يستخدمهما لكى يربح، يعتبرهما تجارة تزيد من رصيده فى البنك، وتعزّز دوره فى «المرعى القطرى»، باسم الرسول ذهب إلى هناك، وأصبح «مفتى موزة». ما الذى فعله الرجل الآن؟*

نصائح "إمام الإرهاب" لـ"الترابي"

وسط نعى القرضاوى للسودانى حسن الترابي، إمام الإرهاب السياسي، الذى توفى قبل أيام، ومن حيث يريد أن يكرِّمه، كرَّم نفسه، فالرجل الذى يعتبر نفسه «دينًا ودولة وجماعة» - ثلاثة فى واحد – مفتى الإسلام وحامى حماه الأول، ذكر كلمتين أو بضع كلمات عن الرجل، ثم تفرَّغ لرواية مغامراته وتدخلاته ونصائحه للرجل، والمناصب التى نالها فجعلته محور العالم كله لا العالم الإسلامى وحده]


★ [ ويروى نصائحه لـ«إمام الإرهاب السياسي»: «أول ما لقيت الترابى فى لبنان سنة ١٩٨٥م، وكان فى قمة الشباب، وكان يزور بيروت فى ذلك الوقت..... ]

★ [ القرضاوي: يكذب.. ويأخون "الترابي"

يواصل «القرضاوي» رواية أكاذيبه من حيث أراد أن يمدح الترابي، يقول: «حسن الترابى هو الحسن الثالث فى الإسلاميين، بعد حسن البنا الأول....]

★ [كان فى «الدوحة»، ينام فى قصور موزة الشامخة، يفترش الحرير، يركب السيارات الفارهة، يعيش الحياة الناعمة، يجمع عقارات باسمه وثروات، ويكنز الأموال والأرصدة الضخمة فى البنوك، ولا يتعب كما يتعب الناس. كان القرضاوى يفعل كل ما حُرِم منه الترابى لأجل الله، والجهاد، ويملك ما سلبه الجهاد من الترابي.

السؤال الآن: إذا كان زهد وفقر الترابى حسنة عند الله.. فلماذا يعيش القرضاوى فى أعالى قطر؟

والإجابة عند مرشد الإخوان الراحل عمر التلمساني، حين سئل لماذا عاد كل إخوان الخليج إلى مصر خلال حكم «السادات» ولم يعد القرضاوي، فقال: «يوسف استحلى المرعى القطرى ومش هيرجع».



----------------------

نصوص من كلمة مسجلة للقرضاوي بمناسبة الذكرى السنوية لفك إعتصام رابعة ، نقلتها فضائية “الجزيرة مباشر مصر”

[:” لا يجوز لأحد أن يعتزل الخروج في هذه اليوم”، معتبرا أن هذا اليوم إثبات للوجود المصري.]

وقال : ["والله لن نموت إلا بأعمارنا ولن يؤخر خروجنا أجلنا، لا تخافوا من الموت فلن يستطيع أحدا أن يقتلكم قبل أجلكم، اخرجوا نساء ورجالا وشبابا وشيوخا، ومن لم يستطيع الخروج، فعليه أن يدعو لإخوانه الشهداء أن يغفر الله لهم ويتخذهم في عباده الصالحين”.]

----- -----------------------------------------------
مقال من موقع 24:

24 ـ القاهرة ـ علي الدين مصطفى

شن المحامي والقيادي الاخواني المنشق ثروت الخرباوي هجوماً لاذعاً علي شيخ الفتنة يوسف القرضاوي، واصفاً إياه في تصريحات لـ24، بالساعي إلى الخراب، الداعم للمخربين، مضيفاً أن "الفتنة تسير في ركابه".

وكان القرضاوي قد أعلن دعمه للنظام الإردوغاني في تركيا ضد ما وصفه بـ"الإرهاب"، وهو ما اعتبره الخرباوي مثيراً للسخرية، فكيف للقرضاوي أن يدعم أردوغان ضد الإرهاب، وكلاهما لوثت يداه بدماء الأبرياء من ضحايا العمليات الإرهابية في مصر وغيرها من البلدان العربية.

وأضاف الخرباوي "لا يفوّت القرضاوي باباً للفتنة أو الخراب إلا وطرقه، خصوصاً إذا تعلق الأمر بخراب مصر وتخريب مؤسساتها ومنشآتها، ولا يفوت مناسبة دون أن يعلن دعمه لكل ساع بالخراب، وتصريحاته الأخيرة حول تركيا غير مقبولة بالمرة".

وفي السياق نفسه، أصدرت "الجبهة الوسطية" بياناً علي لسان مؤسسها الجهادي المنشق صبرة القاسمي جاء فيه "إن تصريحات القرضاوي بمساندة تركيا ضد الإرهاب تدعو للسخرية، لأنه طالما حرض على الإرهاب في مصر، وتحديداً الإرهاب المدعوم إردوغانياً".

وأضاف "القرضاوي يكيل بمكيالين، فالعنف إذا كان ضد مصر وفي صالح الإخوان يعتبره مشروعاَ، وإذا كان ضد تركيا يعتبره إرهاباً".*

[الفقير]

#1427096 [أبو محمد البكري]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2016 11:00 AM
لافضة الله فوك فقد رويت وحكيت ولك الشكر .

[أبو محمد البكري]

#1426928 [TIGERSHARK]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 06:33 PM
This man is absolutely total disaster, "his thought and beleives"caused all the mess in the muslim world

[TIGERSHARK]

#1426926 [Ismail Hussein]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 06:17 PM
"وبعد انسداد الأفق السياسي في مصر، كان لا بد أن يقوم أحد الأقوياء في البلد بالسيطرة على مقاليد الأمور. وكان عبدالفتاح السيسي أكثرهم تصورًا وإدراكا للموقف وخطورته, وأكثر قدرة على التحرك بسرعة, فبادر إلى ذلك, واستولى على السلطة في مصر".

قارن العبارة أعلاه, بماقاله القرضاوى عن الترابي:
"وبعد انسداد الأفق السياسي في السودان، كان لا بد أن يقوم أحد الأقوياء في البلد بالسيطرة على مقاليد الأمور. وكان الدكتور الترابي أكثرهم تصورًا وإدراكا للموقف وخطورته, وأكثر قدرة على التحرك بسرعة, فبادر إلى ذلك, واختار مجموعة من العسكريين على رأسهم عمر البشير لهذا الأمر".

فلماذا تعارض إنقلاب السيسي في مصر وتباركه في السودان، أم إنه النفاق؟

[Ismail Hussein]

#1426899 [قرنتيه]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 03:31 PM
((وأذكر مما جرى بيني وبينه من حديث: أني قلت له: لعلكم تلتفتون إلى الجيش ونشر الدعوة فيه، حتى لا يقوم بانقلاب آخر ضدكم. فقال لي: نحن في الواقع لا نهتم بالجيش، وإنما نهتم بالشعب. وعندنا أن نكسب معلمًا في مدرسة خير من أن نكسب ضابطًا في الجيش. قلت: ولكن الجيوش الآن كثيرًا ما تنقلب على الحكم المدني، وتسيطر على مقدرات الشعوب. قال: لتنقلب، ونحن سنسقطها!))

بالله يا القرضاوي الفكره حقتك يعني؟؟؟
ما تشوف كلامو ده... و الله ياها العملوها في الجيش اللباس ده ما فضل فيهو.. بقي ماشي ام فكو و طار... ليهو يضرب في اهل البلد و لما تجي طيارات اسرائيل يقول ليك الدفاع بالنظر و اكبر ضابط فيهو متخلف عقليا ريالتو دي ما قادر عليها خليك من جيش

[قرنتيه]

#1426886 [breeze]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 02:22 PM
لم تتم فرحتنا بموت الترابي بعد ونسأل الله أن يقرض القرضاوي قرضا سيئا ومميتا حتي تكتمل فرحتنا.

[breeze]

#1426881 [حاجي تشقند]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 02:14 PM
تبا لجماعة الاخوان المسلمين ومن شايعهم

[حاجي تشقند]

#1426837 [khalid mustafa]
2.88/5 (4 صوت)

03-11-2016 11:41 AM
القرضاوي ينعي الترابي وبما انه مصري فكان لابد ان يسئ لشعبنا كما هو حال اهله في مصر حتي وان تلفح عباءة الدين ولبس الكوفيه في راْسه وادعي انه الفقيه الذي يشار اليه بالبنان...

يقول الجرذ القرضاوي عن الترابي : وتعلم اللغة العربية والشريعة, ولم يتغير فكره الإسلامي الأصيل عن أصله, رغم أنه حصل على قمة الدراسات العليا في الغرب.

نعم يا خويا !!ماذا تقصد يا قرضاوي بان الترابي تعلم اللغه العربيه ..هل كان اهله يتحدثون بلغة غير العربيه ام هو الفهم المصري الذي مازال يعشعش في عقلك العقيم بان اهل السودان يخطابون بعضهم بعصمانه وكلهم برابره ما يفهموش,,

سؤالي لك يا شيخ القرض لماذا لم تذكر في نعيك للهالكين من جماعة الاخوان الارهابيه امثال احمد ياسين او الدكتور طه جابر العلواني بانهم تعلموا اللغه العربيه؟؟

ثم يقول الماْفون القرضاوي:

كان حسن الترابي من النوع الحيّ المتحرك المحرِّك, لا يعرف البلادة, ولا الكسل ولا الرقاد الطويل, ولكنه رجل حر, مستقل الفكر,

لاحظوا قول هذا المافون ووصفه للترابي بالحي المتحرك يعني انه ليس كبقية اهل السودان الموتي الخامدون .

وتابع الشيخ الماْفون حديثه ووصف الهالك الترابي بانه لا يعرف البلاده والكسل ولا الرقاد الطويل ويقصد هذا الشيخ اللعين ان سمة شعب السودان التي تبراْ منها الترابي هي البلاده والكسل والرقاد الطويل الم اذكر لكم مسبقا ان المصري سيظل مصري حتي وان تدثر بعباءة التدين,,منافق .كاذب,جاهل, مسئ ,اناني,عقيم الفكر ,يدعي المعرفه ويتطاول علي غيره وخاصه علينا نحن اهل السودان,,

ياشيخ القرضاوي الرقاد الطويل تعرفه انت وفي غرفة نومك المخمليه ذات الفرش الوثير لقد بلغت من العمر عتيا ومازلت تقتني الصبايا الذين هم في عمر بناتك تركت زوجتك الجزائريه واقترنت بالمغربيه التي لم يتعدي عمرها الاربعين عاما,

تمنيت ان تكون وفاة الترابي درسا لرفاقه الذين تسلطوا علي رقابنا باسم الدين وان يتعظوا بان يدالله هي العليا وستطال الجميع,, ولكن مازال القرضاوي في غيه وكذبه وضلاله,,

قل لي بربك يا قرضاوي ,,كم من مالك تبرعت به لمساعدة فقراء المسلمين وخاصة وانك تحدثت عن زياراتك لمختلف اقاليم السودان ,,الم تري بام عينيك ماذا فعله الترابي ومشروعه الاسلامي (الذي تم بمباركة امثالك) من دمار وفقر وظلم احاق باهلنا في السودان,,كلنا يعلم يا شيخ قرضاوي انك من اصحاب الملايين ,,الا تتذكر قول الخالق الكريم (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله )

السودان اصبح ضيعة خاصة للتنظيم العالمي للاخوان الذي يتزعمه شيخ قرضاوي ,ففي بلادنا يرفل في النعيم سدنة الارهاب الهاربون من كل الدول العربيه وفي بلادنا يتم تبيض اموال التنظيم العالمي حتي تمتلئ بها جيوبهم وفي بلادنا يحيك التنظيم العالمي كل حلقات التامر علي دول الجوار ودول العالم الاخري,,وفي بلادنا يتم غسل ادمغة شباب بلادي ويتم ارسالهم الي محرقة داعش ,,

ولكن لن يدوم هذا الليل طويلا لان شمس الحريه والمعرفة ستطل علي بلادنا من جديد وستطال مقاصل العداله رؤوس الهوس الديني دون رحمه,,

[khalid mustafa]

#1426816 [الحلم المنتظر]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 10:12 AM
سبحان الله ولا معلق واحد قال فيك كلمة سمحة

لكن انا فهمت غلط ؟ ولا الكمبيوتر ضاربو فيروس ...لكنا نقول: ليس صوابًا أن الله خلق الإنسان، وإنما الصواب أن الإنسان هو الذي خلق الله! ...دي كبيرة علي

[الحلم المنتظر]

#1426811 [المتمحن في حال البلد]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2016 09:49 AM
خطبت يا قرضاوي عن الترابي

خطبت عنه فكنت خطباً لاخطيباً اُضيفَ إلي مصائبنا العِظامِ
غمرتَ الترابيا إطراءاً وحمدًا... ... وهو أضلُ من كل النِعامِ
نَكَرَ الحديثً وشتمَ أهله..... ....وهو فتانٌ حريٌ بالشتامِ
~اه لولا ضيقَ وقتي ....... لأكثرتُ الهجاء علي اللئامِ

[المتمحن في حال البلد]

#1426794 [mag]
5.00/5 (3 صوت)

03-11-2016 08:15 AM
القرضاوي تزوج بمغربية تصغره بسبعة وثلاثون عاماً وكان عمه في ذلك الوقت ٨٦ عاماً بعد أن طلق زوجته الجامعية الشابة وبذلك تعرفون من هو القرضاوي المهوس جنسياً ولا زال يتناول الطعام علي موائد اللئام .

[mag]

#1426793 [ابو الخير]
4.50/5 (2 صوت)

03-11-2016 08:05 AM
هذا الشخص اما ان يكون قد رحل او خرف عمره فوق التسعين كيف يكتب هذا المقال الطويل
هذا الراجل يتم تقليد صوته بواسطة ممثليين ويدعون أنهم القرضاوي
المخابرات الامريكية كلما تريد تسرب حاجة باسم الدين لتخلق بلبلة تأتي بممثلين محترفين لتقليد صوته حتى تبيع الوهم
ربنا يكفي الامة شر الكيزان
كان قرضاوي
او الترابي
او غيرهم من الاحياء والاموات

[ابو الخير]

#1426771 [ابو مازن]
5.00/5 (3 صوت)

03-11-2016 04:51 AM
الخيش القرضاوي أيها الرجل المكروه على الإطلاق و قسماً اكره هذا القرضاوى اكثر من كرهي للهالك الترابي لا ادرى من أين اتيتم بامثال هؤلاء الرمم لتمثيل الاسلام و المسلمين ي اعداء الانسانية

[ابو مازن]

#1426768 [المتمحن في حال البلد]
5.00/5 (3 صوت)

03-11-2016 04:40 AM
خطبت يا قرضاوي عن الترابي

خطبت عنه فكنت خطباً لاخطيباً اُضيفَ إلي مصائبنا العِظامِ
غمرت الترابي إطراءاً وحمدًا... ... وهو أضلُ من كل النِعامِ
نكر الحديثً وشتم أهله..... ....وهو فتانٌ حريٌ بالشتامِ
~اه لولا ضيقَ وقتي ....... لأكثرتُ الكلامَ هجئاً في اللئامِ

[المتمحن في حال البلد]

#1426737 [عمدة]
4.50/5 (7 صوت)

03-10-2016 11:17 PM
مثل هذه الترهات شوف ليها سوق فى قطر اما نحن فنعرف البير وغطاها يا صاحب الكرش (المبجل) والآتى اجابات مختصرة لادعاءاتك المريضة:

1. قضية الإيمان بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبالشريعة والتربية منهاجا عاما. هذه لم نراها بعد بل نشاهد استنجادكم اليومى بالدجالين والمشعوذين حتى صار منهم مبعوثيين دوبلماسيين!!!!!!!!!!!
2. حرية الشعوب جزء من الفرائض الإسلامية، التي نجاهد في سبيلها!!!!!!!!!!!! فانتم اخوة الشيطان أسوأ من اى مستعمر وما ان استلمتم سلطة حتى سلبتم حرية الاخرين حتى داخل غرف نومهم.
3. حرية التعبير والفكر والمقاومة للظلم فرائض أساسية!!!!!!!!!!!!!!!!. لا وانت الصادق فى عهد صديقك اصبح الظلم فى السودان يمشى فى كل مكان برجلين مسنودا بدقون وايادى ملطخة بالدماء من كل لون.
4. قضية فلسطين قضية أصلية، لا يجوز التهاون فيها. والدفاع عنها فريضة!!!!!!!!!. افحمنى صديق فلسطينى حين ما أقسم لى أنه مقتنع تماما ان ما يحدث بفلسطين هو عقاب ربانى جراء ما اقترفت ايديهم. وحقيقة ما حاق بالشعب السودانى فى عهدكم أسوأ من كل ما فعلته اسرائيل بالفلسطينيين بمراحل بعيدة.
5. العدالة الاجتماعية ومحاربة المظالم والطغيان والفساد جزء لا يتجزأ من الإسلام. ولكن اين هو الاسلام الذى تدعون دعك عن هذه الجزئية!!!!!!!!!! كل من عرفنا منكم يتواضع ابليس امامه خجلا
6. الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها أمة واحدة، يجب أن تتوحد، ولا يجوز أن تتفرق. شعارات ترددونها لذر الرماد فى العيون ليس الا ونحن نعلم ان الامة الاسلامية فى افهامكم هم اخوان الشيطان لا غير
7. نسالم كل من يسالمنا ونضع أيدينا في يده، ونعادي كل من عادانا. لو كان حقا ما تقول لما امتلأت الكرة الارضية بكل اشكال الارهابيين ولما دافع مثلك عن كارلوس. واراك صمت عن ذكر بن لادن!!!!!!!!!!!!!
8. البشرية كلها أبناء آدم، وكلهم إخوة، وعليهم أن يتحابوا ويتعاونوا. وانتم غربان البين والشؤم أين ما حللتم فكيف لبنى ادم من توحد أللهم الا بإبادتكم كالجراد.

[عمدة]

#1426731 [على على]
4.50/5 (3 صوت)

03-10-2016 10:59 PM
المرضاوى قاتله الله اذا كنت كذوبا فكن ذكورا يعنى يقول ليك ما مهتم بالعسكر وح يسقط اى عسكرى واسقط كبار الضباط ثم بعد كم سطر يعمل انقلاب بواسطة عسكرى وانت تبرر ليه يا خرفان وتنبذ فى السيسى لانو عمل انقلاب انشالله يقلبوك فى نار جهنم والاكل الاكلتو فى بيت الترابى تاكلو مهل لانو من ظلمات اخوك الهالك ونسمع بيك قريب انشاء الله وتنظف الدنيا من رجسكم

[على على]

#1426725 [الحازمي]
4.88/5 (4 صوت)

03-10-2016 10:03 PM
"رغم أنه حصل على قمة الدراسات العليا في الغرب: الماجستير من جامعة أكسفورد، ثم الدكتوراه من جامعة السوربون, وأتقن رحمه الله عدة لغات بفصاحة: الإنجليزية والفرنسية والألمانية، ولكنه بقي سودانيا عربيا مسلما,"

ايه الفايدة من دراساته العليا في الغرب و ماذا استفاد السودان سوى الخراب و الدمار في كل شئ حتى الدين؟؟؟
الاخوان المسلمون الماسوني خطر على العالم
المتأسلمون ملة واحدة من الترابي الى أردوغان التركي
أعوذ بالله

[الحازمي]

#1426715 [Bdrtaha]
4.50/5 (7 صوت)

03-10-2016 09:41 PM
انت لا تدري ما ذا فعل الهالك بأهل السودان من قتل وتشريد وبيوت اشباح لتعذيب الرجال والنساء وهحرقه التلاميذ في حرب الجنوب واكيد سمعت وتغالي عن بدع عرس الشهيد وأعراسه الحور العين ولكن تنظيمكم الماسوني العالم لا علاقته لكم باالاسلام
يا منافقين الهالك الترابي تسبب في تدمير السودان وتشريد ابناءه وحتي في دينكم أفتي بما يجعل منه زنديق ولكنكم تتغابون تنظيمكم العالمي الماسوني يستغل الاسلام كواجهه ان كنت لا تعلم وكيد انك تعلم السرقه والنهب ومال السحت الذي يمارسه
تنظيمكم الذي ابتلي به السودان ربع قرن عاثو فسادا بدايه بالهالك وتلامذته وانت المطلوب في بلدك انت تعلم بالتفصيل جرائم المتاسلمين السودانيين التي ارتكبوها في حق الشعب السوداني بقيادته الهالك وانشاالله تلحق به قريبا انت لا تخاف ربك وانت
علي بعد ايام من الغبر توب الي ربك واترك النفاق فالهالك الذي سطرت هذا المقال في نعيه وتغابيت عن الجرائم التي ارتكبها في حق الشعب السوداني لن تنطلي علي السودانيين انشاءالله انت وتنظيمك المجرم الي زوال قريبا ولا تحسبن الله غافلا عن ما يعمل
الظالمون من المجرمين من امثالك تبا لك ونسأل الله ان يهلككعما قريب يامجرم.

[Bdrtaha]

ردود على Bdrtaha
[الاستاذ] 03-10-2016 11:39 PM
لله درك يا بدر طه هذا هو الوعى الذى من شأنه اخراج البلاد من هوتها السحيقه وليس التعاطف السودانى الساذج الذى يجعلنا اقرب الى البلهاء . كم هم اناس عاديون الاخوان المسلمون خاصة كبارهم امثال الترابى والقرضاوى وغيرهم بل اذا نظرت اليهم بتجرد لوجدتهم سذج واقل من انسان الشارع العادى واحيانا تشعر بانهم اغبى من مشى على سطح الكوكب بل لا ينتمون الى هذا الكوكب . راجع المبادئ الثمانيه التى ذكرها هذا العجوز الخرف غلى انها ركائز منهج الترابى وستجد ان الحقيقه التى لا تحتاج الى علم او اى رسالة دبلوم حتى ان منهج الرجل وعصابته عكس هذه المبادئ تماما اما شهاداته العلميه ولغاته التى يجيدها فهذه نجاحات شخصيه تخصه هو وقد استفاد من رعاية الدوله له فى ذلك الوقت ولو ولد فى عهد الانقاذ لما اكمل تعليمه الثانوى . اما فى الشأن العام فنشهد الله انه لم يقدم لشعبه غير الاذيه ومؤيدوه وحيرانه الذين خلفهم من بعده هم بمثابة عمل غير صالح عليه وزره ووزر من اتبعهم الى يوم الدين . يجب ذكر مساوئ هذا الرجل لان اثره لا ينتهى بموته وربما يكون فى الدعاء عليه وهو ميت عظه لمن هم احياء فيعتقوا هذا الشعب من الاسترقاق


#1426710 [ali kareem]
5.00/5 (3 صوت)

03-10-2016 09:10 PM
"أول ما لقيت الترابي في لبنانسنة 1985م. ... وأذكر مما جرى بيني وبينه من حديث: أني قلت له: لعلكم تلتفتون إلى الجيش ونشر الدعوة فيه، حتى لا يقوم بانقلاب آخر ضدكم. فقال لي: نحن في الواقع لا نهتم بالجيش، وإنما نهتم بالشعب. وعندنا أن نكسب معلمًا في مدرسة خير من أن نكسب ضابطًا في الجيش. قلت: ولكن الجيوش الآن كثيرًا ما تنقلب على الحكم المدني، وتسيطر على مقدرات الشعوب. قال: لتنقلب، ونحن سنسقطها"

لعل الشيخ -حفظه الله- لا يعلم أن بعد سنين قليلة من كلامه هذا تآمر الترابي نفسه على الديمقراطية فأسقطها بمساعدة العسكر و على المعلم فأفقره و أحاله للمعاش و أخرجه من البلاد ليتيه في بلاد الغربة.

"وقد سجن هو وعدد من أتباعه في أيام حكم النميري, فترة من الزمن, ثم تفاوضوا معه على أن يستعين بهم، وأن يستعينوا به، وأن يتولى بعض المناصب, وقبل الدكتور الترابي, فهو يؤمن بالمرحلية. وحضرنا معه الثورة الشعبية السودانية التي أعلنها النميري لإقامة التشريع الإسلامي. وكان الترابي وجماعته مشاركين بقوة في هذه المسيرة الكبيرة التي سميت (الثورة المليونية)"

لعل الشيخ -هداه الله- لا يعلم شيئا عن كيفية تطبيق الشريعة، و لربما لو علم لرفض ما سموها بالشريعة جملة و تفصيلا


"ولو لم يبادر الترابي بهذا العمل لسبقه إليه الشيوعيون أو البعثيون, وقد حاولوا الثورة المسلحة في أول الأمر على الذين سبقوهم, فكان جزاؤهم أن قضي عليهم.

وقد التف الشباب المسلم في السودان حول الترابي، واختاروه قائدا للحركة الإسلامية في عموم السودان. وعندما قامت الثورة، التي هيأ لها الأسباب وقادها بحكمة وانتصرت، أبى إلا أن يدخل السجن، ويجعل القائد عمر البشير، ويأمره أن يدخله السجن، ويدير الأمر من داخل محبسه بالأوراق."

سبحان الله، لعل الشيخ لا يعلم أن الترابي اعترف بعد أن أكلته ذئابه التي رباها أن الانقلاب كان أكبر خطيئة ارتكبها في تاريخه السياسي، حتى هذا التصريح كان قبل أشهر قليلة من محاولة العدل و المساواة دخول الخرطوم و قلب النظام بالقوة و كان هو أول المتهمين.

"وكان منهج الترابي منهجا عروبيا إسلاميا، يركز على عدة أمور:
...
2. حرية الشعوب جزء من الفرائض الإسلامية، التي نجاهد في سبيلها.
3. حرية التعبير والفكر والمقاومة للظلم فرائض أساسية."

كان على الشيخ -حفظه الله- أن يسأل السودان و السودانيين عن أحوال الحريات في عهد تمكن الرجل و يسأل عن بيوت الأشباح و التعذيب الذي كان يجري فيها. كان عليه أن يستفسر عن حرية شعبنا في الجنوب قي عهد هذا الرجل قبل أن يمدحه بما هو ليس أهله.

[ali kareem]

#1426709 [عبدالرحيم]
5.00/5 (6 صوت)

03-10-2016 09:08 PM
يفترض ان تتعظ من موت الترابي وموت الفجأةوالافضل ان تلقى الله في صلاة بدلا من ان تزكي روح الخلاف في الامة وتحريض من يسمون انفسهم بالاسلاميين على استلام السلطة في البلاد العربية..

عندما استلم مرسي السلطة فرح الاسلاميين لأنهم سيضمنون التوظيف وبالفعل بدأ مرسي في تخوين الدولة وتخوين الآخرين ومن المفارقات انهم اصدروا فتاويهم بعدم جواز الخروج على الحاكم المسلم وان كان ظالماً..

ولما استلم السيسي الحكم وقلب السلطة ليحقن دماء المتصارعين الذين كانوا على وشك الاقتتال بين معسكري رابعة العدوية ومعسكر ميدان التحرير بدأ الاخوانيين في اطلاق الفتاوي يجوز الخروج على الحاكم المسلم والتظاهر عليه؟؟؟ ما لكم كيف تحكمون

وعندما حصلت مسرحية القطيعة بين الترابي والبشير جاء القرضاوي سريعا الى السودان ليصلح بيين الاثنين ولم نسمع له رأيا والبشير والترابي يسطوان على السلطة ولم تكن الحكومة السابقة ظالمة ؟؟؟وعندما قتل البشير 28 ضابط في رمضان لم نسمع له فتوى او رأي في حرمة الدم المسلم؟

وعندما سجنت الحركة الاسلامية الشعب السوداني ومارست اقصى صنوف التعذيب في بيوت الاشباح وقتل من قتل وعذب واهين من اهين ؟ لم نسمع رأيا للقرضاوي واعوان الاخوان في العالم؟

وعندما قامت الحركة الاسلامية بحرب جهادية لفصل الجنوب - من اجل التضييق عليهم للمطالبة بالانفصال والانفراد بحكم السودان غنيمة باردة للتنظيم الدولي للأخوان المسلمين ؟ لم نسمع رأيا للقرضاوى ولا غيره من علماء الاخوان المسلمين.

وعندما حصلت المفاصلة جاء يجري ليصلح بين الطرفين ولا ندري ماذا قيل له ثم سكت ولم ينبس ببنت شفة؟؟

والان عندما مات الترابي جاء يجري .. نقول لك اتعظ وخذ العبرة واستعد للرحيل فإنك لا تقوى على السير ناهيك من شكارة دلاكة و

واقتبس من حديثك (كلما ذهبت للسودان، أو لبلد عربي، أو لقيته في قطر وغيرها، إلا تحدثنا عن ثقافة الأمة وهموم الأمة، وكيفية علاجها، وحال المسلمين، ووسائل النهوض بهم، وكيف ننهض بالدعوة، وكيف نطورها)

والتعليق:
انكم سبب الازمة وسبب الفرقة وسبب ضعف الامة العربية والاسلامية لأنكم تتعاملون مع ايران ومع الموساد والمخابرات الغربية لضرب الاسلام ..عن طريق استلام السلطة في الدول العربية..

وان حركة الاخوان المسلمين اسستها المخابرات البريطانية في الاسماعلية في نفس الوقت الذي اسست فيه دولة اليهود في فسلطين بوعد بفلور المشهور وذلك من اجل اذكاء الصراع بين اليهود والاسلام الراديكالي وحصول دولة اليهود الوليدة على تعاطف الغرب والشرق ضد الاسلاميين فكانت بريطانيا تدعم اليهود من جهة وتدعم الاخوانيين من جهة اخرى ؟؟

جعلت بريطانيا شعار الاخوان المسلمين سيفين وكلمة اعدوا وجعلت شعار اليهود نجمة داؤود وشتان ما بين الشعارين في اذهان العالم الغربي والناس اجمعين

وشعار السيفين وكلمة اعدو يخدم القضية اليهودية ويبرهن للعالم الغربي ان الاسلام عبارة عن سيف واعداد للقوة من اجل سحق الحضارة الغربية وهو الدور الذي رسمته المخابرات البريطانية للأخوان المسلمين وظلت تدعمهم بشعارهم التحريضي المرعب للغرب والشرق والذي يثبت للعالم الغربي ان الاسلام دين سيف وعملت بريطانيا والمخابرات الامريكية على دعم الاخوانين بشعارهم هذا لاستلام السلطة في ا لدول العربية والاسلامية لأذكاء روح الصراع بين الغرب والاسلام والغريب في الامر ان الاخوانيين لا زالوا يستخدمون نفس الشعار ؟؟

فشعار الاسلام هو السلام والامن والطمأنينة واينما تقول كلمة اسلام يجب ان يشعر الانسان بالراحة والعدل والاخاء ولكنكم حولت الاسلام لسيوف وهلع في نفوس المسلمين قبل الغربيين

خرجت من رحم الاخوانين حركات الجهاد وفجر الاسلام وداعش ..وهي نفس الفكر ونفس العقلية تريد كل هذه الحركات الوصول الى السلطة ؟؟ بحجة الخلافة الاسلامية مرة وبحجة تطبيق الشريعة الاسلامية

نسالك بالله ان تترك لنا سوداننا فقد نهيتموه في 27 سنة ولم يحد يتحمل المزيد من الفتن

[عبدالرحيم]

ردود على عبدالرحيم
[al-Kirans] 03-11-2016 01:55 AM
Nice.. God bless you & your whole family - thanks


#1426705 [خالد بابكر أبوعاقلة]
5.00/5 (3 صوت)

03-10-2016 08:58 PM
في هذه الكلمة الضعيفة المهلهلة التي لم يجد لها شيخ القرضاوي من المعلومات شيئا سوى تلك المثبة في ترجمة حسن الترابي في أغلفة بعض كتبه أو في الوكيبيديا فجاءت مفتعلة خالية من الحماس وخالية من العاطفة التي تصعد بحسن الترابي إلى مصاف إنسانية وإسلامية يمكن أن يكتشفها ويأتي بها عالم كالقرضاوي في معرفته بالرجل وفي متابعته إياه في الحركة الإسلامية العالمية فجاءت الكلمة كاعتراف سري في جلسة يحضرها بعض الخلصاء والموالين وخلصت بسهولة يحسد عليها إلى الآتي .
(1) أن الترابي هو المسؤول عن الإنقاذ وهو الذي جاء بعمر البشير إلى السلطة .
(2) أن له أخطاء كثيرة ومركبة منها السياسي ومنها الفقهي .
(3) اجتهاداته شاذة وكثيرا ما يختلف مع من حوله ومع علماء المسلمين .
(4) أنه خبط عشواء حيث أسلم كارلوس الذي دافع عن المستضعفين وذلك بعد أن أسلم وتزوج سودانية .
(5) حاول أن يطأطئ من رأس الشريعة العالية وينحدر بها إلى القاع .
(6) المجتمع في ظل شريعة ( الترابي ) بدأ يتضعضع وينهار وينزل إلى أسفل .
ولكن إذا أراد القرضاوي أن ينتقد حسن الترابي فهل يستطيع أن يقول أفضل مما قاله في هذا التأبين الفلتة . هذا التأبين كما أراه إعلان صريح بفشل حسن الترابي كمفكر وبقلم عالم إسلامي يمكن أن يؤخذ رأيه في موضوع الشريعة وموضوع المفكرين باسمها .

[خالد بابكر أبوعاقلة]

ردود على خالد بابكر أبوعاقلة
[ابو الخير] 03-11-2016 08:09 AM
القرضاوي شنو يازول الراجل دا اما يكون هلك او طريح الفراش الراجل في التسعينات

دا شغل مخابرات امريكية و كيزانية عشان يؤكدوا لنا انه حي


#1426696 [د. سلوى جقاجق]
4.88/5 (5 صوت)

03-10-2016 08:25 PM
القرضاوى أنشاء الله تتملى قرض ثم تنقرض ثم تنقرض مرة اخرى ثم مرة اخيرة و تلحق ركب من هلكو من كلاب الحركة الكلابيه.....

[د. سلوى جقاجق]

ردود على د. سلوى جقاجق
[ابو لستك] 03-11-2016 09:59 AM
هههههاه والله ما قصرت يا جقاجق. وتعبير الحركة الكلابية تمام جدا

[al-Kirans] 03-11-2016 02:23 AM
al-turabi = now inside Turab for real
al-garadwi = now his going crazy and looks an ennuing so closer to become one of an "extincts" member - amen



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة