الأخبار
أخبار إقليمية
إلى أين تتجه الحركة الإسلامية السودانية بعد الترابي؟
إلى أين تتجه الحركة الإسلامية السودانية بعد الترابي؟
إلى أين تتجه الحركة الإسلامية السودانية بعد الترابي؟


03-10-2016 07:24 PM
استغل العديد من مناصري الحركة الإسلامية في السودان رحيل زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي لدعوة أطياف الحركة للانضواء في كيان واحد وتناسي الخلافات، إلا أن آخرين تحفظوا على الدعوة ورأوا فيها مجرد أشواق لن تتحقق.

عماد عبد الهادي-الخرطوم

تسابق كثير من أنصار أحزاب الحركة الإسلامية السودانية المتناثرة للدعوة إلى تناسي مرارات الماضي والعودة إلى كيان إسلامي سوداني يعبر عن مرجعية واحدة، رغم تحفظ آخرين يرون أن الدعوة تظل مجرد أشواق لن تتحقق.

وقد وجدت تجاوبا لم يعرف من قبل تلك الدعوات التي جاءت من عدد من قادة المؤتمر الشعبي ومناصريه، والمؤتمر الوطني الحاكم، وبعض أعضاء الحركة الإسلامية الذين كانوا قد فارقوا الحزبين إثر انشقاق الإسلاميين في العام 1999.

وكان الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم حامد ممتاز طالب أمس الأول في حفل تأبين الراحل الدكتور حسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي، بتناسي مرارات الماضي والاتجاه نحو العمل الجماعي لمعالجة أزمات البلاد، وأكد في الوقت نفسه التزام حزبه بكل مخرجات الحوار الوطني الذي يمثل المؤتمر الشعبي أهم أضلاعه.

ومع إصرار من يسعون إلى الوحدة ومن يرفضون، يرهن فريق ثالث تلك الوحدة بتحقق اشتراطات مهمة، أولها العودة إلى الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة ووقف الحرب في البلاد.

وحدة السودان
أمين العلاقات العدلية بحزب المؤتمر الشعبي أبو بكر عبد الرازق يؤكد في تعليقه للجزيرة نت أنه إذا سارت الأمور على ما يرجو المؤتمر الشعبي من تطبيق لمخرجات الحوار الوطني الذي يجري في الخرطوم الآن ببلوغ وحدة الوطن وإرساء دعائم الحرية والديمقراطية "حينها سيتحدث الناس عن عقد اجتماعي جديد يكون جزءا من تحالفات لأحزاب أخرى".

فيما يتساءل عضو الهيئة القيادية لحزب الإصلاح الآن أسامة توفيق عما إذا كان الراحل الدكتور الترابي هو العائق أمام تلك الوحدة حتى ينادى بها بعد وفاته؟ وعلى أي أساس يمكن أن تتوحد فصائل الحركة الإسلامية.

وربط بين توحد تلك الفصائل ووجود أسس وعقد ومعايير جديدة "رغم أن الوحدة شوق يظل بعيد المنال على الأقل في الفترة الحالية أو القريبة المقبلة".

ويقول للجزيرة نت إن حظوظ النفس عند البعض لن تسمح بالوحدة من جديد "وينسحب هذا على الحوار الذي سيعيد تشكيل الخريطة السياسية والتنفيذية في السودان".

أمان وأشواق
ويختم توفيق بقوله إن الوحدة أمنية وأشواق طيبة "لكني أراها بعيدة وفق العقلية الحاكمة حاليا التي لا ترى مكانا لغيرها في السلطة أو الحكم أو الإدارة".

وفي اتجاه مقابل يعتقد رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى أن قضية توحد الإسلاميين "أمر رباني" خاصة إذا كانوا من مرجعية واحدة، ولا سيما أن "الآخرين يسعون إلى رمي المشروع الإسلامي عن قوس واحدة".

وبرأيه الوحدة "هي لمواجهة الآخر المتربص". ويؤكد في تعليقه للجزيرة نت أن الأولوية الآن هي حل مشكلة السودان والانتقال إلى مربع جديد تسوده العدالة والديمقراطية والسلام بعيدا عن الاحتراب.

أما رئيس المجموعة للتنمية الاستشارية الحاج حمد محمد خير فيرى عدم عودة لحمة مكونات الحركة الإسلامية "لأنه لا مستقبل لها في النظام العالمي الجديد".

ويعتقد أن من تيارات الحركة ما هو متمسك بأفكاره الشمولية، ومنها من تخلى عن ذلك "وبالضرورة أن يتحول التيار الأخير وبعض المجموعات غير الشمولية إلى تيارات يمينية ووسطية محافظة".

ويقول للجزيرة نت إن حال الحركة الإسلامية السودانية أصبح مرتبطا بالحالة العالمية غير المستقرة، مستبعدا في الوقت نفسه قبول السواد الأعظم من مناصري تلك التيارات بالعودة إلى الماضي الذي خلف مرارات لن تمحى من ذاكرة بعضهم.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 4226

التعليقات
#1427235 [ابو عد]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2016 06:31 PM
الى جهنم وبئس العذاب ..

[ابو عد]

#1427114 [ولد سيدي باشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2016 11:50 AM
إلى أين تتجه الحركة الإسلامية السودانية بعد الترابي؟ إلى الجهنم ..

[ولد سيدي باشا]

#1427098 [ود النيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2016 11:08 AM
هل فشلت الحركة الإسلامية في إدارة السودان وحكمه أم فشل ساستها في تطبيقها على المنهج القويم؟


وهل عالميا نجحت الحركة الإسلامية في إدارة أي بلد آخر؟؟؟؟؟؟



نحن ينقصنا في السودان تطبيق القوانين الصارمة على الجميع دون محاباة .

وإن لم يبسط العدل فلا حركة إسلامية بنافعة ولا سياسيها بنافعين والدليل ما حصل بالسودان ؟؟؟؟


فهل من مخرج يا شعبي الفضل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ود النيل]

#1426932 [باتمان]
2.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 07:04 PM
طالما الحاءات الثلاثة الحكومة والحركة الإسلامية والحزب فى أيدى وسيطرة (نخبة) شريرة عنصرية من أبناء الشمال النيلى فلن ينصلح حال السودان أما الحركة فإلى الجحيم.

[باتمان]

#1426929 [ود رافع]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 06:41 PM
رغم التقارب بين السعودية وحكومة البشير نلاحظ تواجد عدد من رجال الامن في المملكة تحت غطاء واسماء مختلفة مثل تواجد انور محمد علي وهو رجل امن معروف تخرج من كلية الطب جامعة الخرطوم . وكان مسؤولا عن امن الاطباء وتولي مناصب عديدة منذ تخرجه الي وقت قريب . وهو الان متواجد في الرياض كطبيب مهاجر . شيئ غير مفهوم تواجد امثال دكتور انور محمد علي في العاصمة السعودية وبغطاء الهجرة . الكيزان ديل بخططوا لي شنو

[ود رافع]

#1426897 [badradiMm]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 03:26 PM
عندما مات الترابى رحمه الله ماتت الحركة الاسلامية للاسباب الاتية :-
اولا:- نائب رئيس الحركة بكرى حسن صالح ....( بدون تعليق)
ثانيا:-كان الترابي هو المفكر والقائد للحركة ...واليوم عمر البشير هو المفكر...برضو ( بدون تعليق)
ثالثا : - معظم قادة الحركة الموثرين اعمارهم فوق السبعين ..اما فما دون انشغلو بالغانئم وتجميع الثروات
رابعا:- فى الماضى كان العداء للحركة فكريا ..لكن اليوم معظم قادة الحركة تلوثت بدماء المواطنين بصورة مباشرة او غير مباشرة
1/ الذين ماتو فى الجنوب فى حدود 2 مليون فرد بسبب الحركة
2/الذين ماتو فى دارفور فى حدود 400الف
3/ الذين ماتو فى جبال النوبة لم يتم حصرهم بعد
4/ الذين ماتو فى الخرطوم فى حدود300 مواطن
5/الذين شردو من دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان فوق 1.5 مليون
خامسا:- مصر & والسعودية& وامريكا لن تسمح بالنهوض مرة اخرى ...ولا يوجد فى الحركة الاسلامية الان قائد يمكن ان يحقق ذالك

[badradiMm]

#1426888 [Java]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 02:23 PM
لا يوجد شى اسمه حركة اسلاميه هذه عصابة ومجموعة حرامية انتهازيين وفى شعب بسيط مسالم داقس مغيب

[Java]

#1426830 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 11:06 AM
الأشواق،يمكنها ان تتحول إلى واقع وكل أمر في هذه الحياة يبدأ بفكرة ثم تتبلور إلى مشروع معاش فما المانع من أن تتحول اشواق الإسلاميين إلى وحدة حقيقة اصبحت ضرورة ملحة في الوقت المفصلي بالذات

[مبارك]

ردود على مبارك
[قرنتيه] 03-11-2016 04:12 PM
يتوحدو ليه و بعد ايه؟؟ بعد ما اختلفو و ظهر المسروق.... و فــُـــطِّـــسَــت جثـث الشهداء بعد ان ادخلها الترابي جنته الوهميه؟؟؟

و الله انت عوير عواره


#1426800 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 08:49 AM
إلى أين تتجه الحركة الإسلامية السودانية بعد الترابي؟


الى جهنم وسقر ولظى وفى 60 ملياااااااااااااار داهية

[sasa]

#1426775 [mag]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2016 05:27 AM
ضرب قوي الظلام في عقر دارهم هي الحل الوحيد لإستقلال السودان من قبضة التنظيم الأخواني العالمي . واللبيب بالإشارة يفهم .

[mag]

#1426766 [NAZAR SYDNEY]
3.00/5 (1 صوت)

03-11-2016 02:56 AM
سوف تتجه ألى مزبلة ألتأريخ....

[NAZAR SYDNEY]

#1426688 [شايلين القفة]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 07:57 PM
هؤلاء البلهاء قالوا ولم يقولوا الحقائق كعادتهم
وهل كان انشقاقات الاسلاميين سببا في ازمة البلاد ؟
الى متى يدفن هؤلاء رؤسهم في الرمال ويغمضون عيونهم ؟
هب أن التيارات الاسلامية توحدت فهل يعني هذا حل الاشكال الوطني؟
عليهم ان يعتذروا للشعب السوداني عن اخطائهم ويعيدون له سلطته
استمرارهم في الوصاية على الشعب لن يورث السودان سوى الدمار
خير لهم ان يعلوا رؤية عقلائهم ويتركوا للشعب تقرير خياره بالطرق الديمقراطية المعلومة ومحاسبة المفسدين قبل ان تدور عليهم كلهم الدوائر ويومها ولات ساعة ندم

[شايلين القفة]

ردود على شايلين القفة
[ود المهدي] 03-12-2016 11:11 AM
الحركة الإسلامية السودانية بلا رأس الآن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


وستظل للابد هكذا؟

[SUDANESE] 03-11-2016 09:39 AM
تمام



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة