الأخبار
أخبار إقليمية
القبيلة والسياسة في السودان
القبيلة والسياسة في السودان
القبيلة والسياسة في السودان


03-10-2016 07:58 PM
القبيلة والسياسة في السودان - الشفيع خضر

عرض وتعليق د. حامد فضل الله برلين

شرفني الصديق وزميل المهنة الدكتور الشفيع خضر، أثناء زيارة عمل خاطفة الى برلين بإهدائه نسخة من كتابه الجديد " القبلية والسياسة في السودان "، الذي صدر في (يناير 2016 ) عن دار توتيل للنشر والاِنتاج الاِعلامي تركيا – إسطنبول. والكتاب الأنيق من الحجم المتوسط، يحتوي على 165 صفحة، تضم المدخل وخمسة فصول.

يشير الشفيع في المدخل الى ما أفرزته سياسات وممارسات حكومة الاِنقاذ، الممسكة بالسلطة منذ 30 يونيو 1989، من تصعيد لنزعة العصبية، ومن إنهاك لمؤسسات المجتمع المدني، بما في ذلك الأحزاب، حتى فقد المواطن الثقة في هذه المؤسسات، فتراجع الى رحاب القبلية والعشيرة بحثا عن الحماية والأمن والأمان ..! والتنبيه إلى ضرورة التعامل الواقعي مع المعطى القبلي في السودان، بحكم أن القبيلة ظاهرة اجتماعية ضاربة في عمق التاريخ وتخضع للتطور وتداخل السياسة مع القبيلة، كما إن ارتباط القبيلة والطائفة أيضاً بالسياسة في السودان هو نتاج لواقع موضوعي مرتبط بالقسمات الخاصة بالتطور الاقتصادي والاجتماعي في البلد. ويشير باحتراز، إلى إن هذا لا يعني في عين الوقت دعوة لإعلاء شأن النعرة القبلية والتأطير لها وإعطاءها مشروعية القبول والسيطرة.

وفي الفصل الأول بعنوان "ملكية الأرض"، يرى بأن قضية الأرض أصبحت تمثل أحد أكبر هموم وتحديات السودان المعاصر، بل ومهدداً رئيسياً لحاضر ومستقبل السودان كدولة ومجتمع. ومشيراً الى العوامل ــ التي عززت المطالبة باستحقاقات الأرض والمنافسة عليها، والصراع حولها خاصة في مناطق الزراعة المطرية ــ هي الزيادة الكبيرة في حجم السكان والهجرة، وتغير المناخ، وتدهور جودة الأرض، واستيلاء النخب السياسية والاجتماعية على مساحات شاسعة، والانتقال المتسارع نحو اقتصاد السوق، والآثار الناجمة عن انفصال جنوب السودان. مما أحدث شروخاً كبيرة في بنية ونسيج المجتمع من خلال الاستقطاب القبلي والاِثني والعرقي، وأدى إلى تآكل آليات وعلاقات التعايش السلمي. واندلاع شرارات الحروب الأهلية، والغوص في بحور السياسة، وتعاطي القبيلة معها. ويرى أن المداخل، أو المبادئ، الملائمة لحل إشكالية علاقات ملكية الأرض، لن تتوفر بصورتها الكاملة والجذرية إلا مع نضوج ثورة التغيير السياسي والاجتماعي، إذ أن هذا الحل يتعارض ومصالح القوي الاجتماعية المهيمنة، ذات السطوة الاقتصادية والسياسية.

أما في الفصل الثاني "الاِدارة الأهلية"، فيرى انها تشكل أيضا مدخلاً مباشرة لتعاطي القبيلة مع السياسة، من حيث تجسيدها للعلاقة المباشرة بين زعامة القبيلة وإحدى مستويات الاِدارة والحكم المحلي، وعلاقة ذلك، مع السلطة السياسية الحاكمة في البلد أيضا، ونقل السلطات الاِدارية والأمنية والقضائية إلى زعماء القبائل. ويشير في الوقت عينه الى السلبيات الكثيرة الكامنة في نظلم الاِدارة الأهلية نفسها، مثل ظاهرة التوريث، غض النظر عن الكفاءة وتدني القدرة، وتعقيدات الصراع السياسي. ورغم هذه السلبيات يرى الكاتب، بأن قرار حل الاِدارة الاِهلية كان قراراً تعسفيا لم يراعِ تركيبة الواقع السوداني.

الفصل الثالث "القبيلة والقبلية "، يبدأ الكاتب بمدخل تاريخي حين يشير إلى انصهار القبلية والاِثنية في إطار الأمة والشعب، بمثابة المسار الطبيعي لتطور التاريخ والمجتمعات البشرية، وإن بروز العصبية القبلية، والاِعلاء من شأن الانتماء القبلي، كدافع رئيسي قوي للحركة والحراك في المجتمع، يشكل لحظة رجعية أو عكسية في هذا المسار. مشيرا في الوقت عينه الى الاستثناء، الي التجلي في بروز الهوية القومية أثناء ثورات التحرر الوطني، كنزعة تقدمية ضد المستعمر. ويرى أن تفشي القبلية مؤخراً في السودان تحت وطأة حكم الاِنقاذ، تعبر عن تلك اللحظة العكسية الرجعية. وما يشهده السودان من تفاقم لحدة الصراعات القبلية القومية وتصاعدها، بطابعها الدموي، وما احدثته من تفتت وتفكك داخل الحدود القومية، وانفصال جنوب السودان كنموذج. ويرى أن نعرة التعصب والعصبية القبلية لا تنتج من مجرد الانتماء القبلي، وانما ترتكز على دعائم وعوامل مثل التهميش والفقر والجهل والفساد المالي والاِداري...

الفصل الرابع المعنون "استنتاجات للنقاش".

ــ فالاستنتاج الأول كما يرى الشفيع، استحالة تجاهل معطى القبلية، وبشكلها الأوسع الاِثنية، فهي تمثل القاسم المشترك الأعظم في الحروب الأهلية التي دارت ولا تزال تدور رحاها في السودان.
ــ الاستنتاج الثاني، تقول التجربة التاريخية أن القبيلة، على عكس ما يعتقد به البعض، كيان مرن يقبل الأفكار المستجدة عند الانتقال من البادية إلى الحضر، ويقبل التوسع في أفراده، شريطة أن يتم ذلك في توافق تام مع القيم المعلنة والمميزة لكيان القبيلة. والقبيلة يمكن أن تتصالح وتتناغم مع الدولة ما دام الحد الأدنى من تبادل المنافع متوفراً بينهما، وما دامت مصالح أفرادها تؤخذ بعين الاعتبار، وما دامت القيم الاجتماعية والمجتمعية السائدة محلياً هي الأساس في التقويم والتقدير.
بعد هذا العرض المكثف لمادة الكتاب، أود الاشارة لبعض النقاط والآراء التي طرحها الكاتب، وايضا بإيجاز شديد.

ـــ لا أدري ما أهمية طرح قضية الاِدارة الاِهلية في الوقت الراهن، بعد غيابها الطويل، وبعد التغير الحاصل في التركيبة السكانية والاجتماعية في القرى والأرياف. والكاتب يقول بنفسه " ونحن عندما نتحدث عن إمكانية أن ترفد تجربة الاِدارة الأهلية ما يمور به الراهن من ممارسة في مجال السياسة والاِدارة، فمن الواضح، أننا هنا لا نعني الاِدارة الأهلية في نسختها القديمة، وانما نتحدث عن نسخة مجددة، تتسق مع تطورات العصر ومتغيرات الواقع..." لماذا نسخة جديدة من الاِدارة الأهلية؟ أي من أجل تحديث نمط القيادة التقليدية كما يقول الشفيع. لماذا الاِبقاء أصلا على القيادة التقليدية، ما دمنا نرغب في التطور والتحديث وما دامت الأجيال الجديدة لا تعرف الاِدارة الأهلية إلا من "الحكاوي". فالأفضل أن تبقى فعلا "حكاوي".
ـــ وعن القبيلة والعصبية القبلية ، يشير الشفيع الى تفاقم حدة الصراع القبلي والاستغلال غير المسؤول من الحزب الحاكم، وسابقا من الاحزاب السياسية أيضاً، لحقيقة التعدد والتنوع القبلي في السودان، من إرضاء بعض الزعامات القبلية وتشطير الولايات والكيانات الاِدارية، لتقوية قبضتها على السلطة.

ويكتب الشفيع " وإذا كنا على قناعة بمقولة المحتوى القبلي للأحزاب السياسية، وأردنا للقبيلة ألا تظهر كأداة ضغط خفية تستخدم لأغراض الصراعات على السلطة، وإذا أردنا لها ألا تفعل الكوابح والآليات الكامنة في بنيتها الداخلية، والمقاومة لمشروع الحداثة وبناء الدولة الحديثة، فمن المنطقي والضروري التعامل المباشر مع المكون القبلي، دون السقوط في فخ إعلائها وفرض إرادتها على المجتمع والدولة".

ولكنني أقول، بأن الولاءات القبلية قد تغيرت، وكذلك تغيرت القاعدة، التي تعيش في القرى والأرياف حياة الكفاف من قطاع واقتصاد تقليدي. والتخلف والفقر يعمان كل أرجاء الوطن، والسلطة الحاكمة لا تملك ما تقدمه للمواطن وللقبائل، الذي يريد الشفيع تحديثها. أن بروز العصبية القبلية والاِعلاء من شأن الانتماء القبلي، يشكل لحظة رجعية في مسار التحديث.
ـــ يكتب الشفيع في نهاية فصل "القبيلة والقبلية": " ... وما يمكننا قوله هو الدعوة لإعمال النظرة الموضوعية والتحليل العلمي، بعيداً عن القبليات الأيديولوجية، لتجارب ماثلة أمامنا اليوم، تعاملت مع ذلك التصادم والتضاد وأفرزت ناتجاً إيجابيا، فيما يخص قضايا التنمية وتطلعات الشعوب، دون أن ننكر أو نتجاهل وجود الكثير من الشوائب السالبة. ونحن هنا نتحدث عن التجارب الراهنة في سلطنة عُمان ودولة الاِمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ودولة البحرين...الخ، فكلها تجارب تستحق الوقوف والدراسة الجادة، بعيداً عن الكسل الذهني وسياسات الدمغ بالأختام الجاهزة.

لم يذكر لنا الشفيع أمثلة عن التجارب التي تستحق الوقوف والدراسة الجادة في دول الخليج التي ذكرها. ولكننا نقول أولاً، لا يمكن مقارنة تجارب السودان، كبلد فقير مع دول غنية، تعتمد على الاقتصاد الريعي (النفط). فإيرادات النفط الضخمة، تمكن الحكام من شراء صمت المواطنين عن طريق الهبات ورفع الأجور وتوسيع نطاق الرعاية الاجتماعية. اصلاحات لا ننكرها ولكنها في الغالب اصلاحات تجميلية ويمكن العدول عنها في أي لحظة ما دام القرار والثروة في أيدي الحكام وحدهم ، مع ضعف وهشاشة المؤسسات. ولنأخذ سلطنة عُمان كمثال، فرغم مظاهر الحداثة والتقدم التنموي، فأن عملية بناء الدولة لم تنتج دولة مدنية حديثة، وكل المؤسسات من دستور وتشريعات وقوانين بيد السلطان قابوس كسلطة مطلقة. وفي البحرين ما كان ممكن ايقاف الاحتجاجات المطالبة بالإصلاحات، الا بالدبابات السعودية. هذه الفقرة في كتاب الشفيع تخلق التباساً شديداً للقارئ، ولا تتفق مع فكره السياسي، اتمنى أن يقوم الشفيع بتوضيحها.

يقول الشفيع :" فنحن، وكما أشرنا في أكثر من مناسبة، نؤمن أولاً، بأن حماية البلاد من الانزلاق نحو قاع الهاوية، الذي أصبحنا نراه قريبا، تكمن في التوافق على المشروع الوطني النهضوي لإعادة بناء الدولة السودانية ، الذي فشلت النخب السياسية، منذ فجر الاستقلال، في التصدي له وإنجازه". وأقول مؤمنا على قوله، بأن بلادنا وصلت بالفعل الى قاع الهاوية من التخلف والدمار ولا مخرج لها الا بتسوية سياسية (تسوية الضعفاء)، بعيداً عن المكابرة والكلمات الجوفاء، في حين يطحن الفقر (فقر الدخل) والفقر الاِنساني (التعليم والصحة والكرامة والحريات السياسية)، المواطن المغلوب على أمره من الجانبين.
التقيت الزميل د. علي الحاج بعد غيبة امتدت الى سنوات طويلة منذ أخر لقاء لنا في مستشفى امدرمان التعليمي، عندما حضر الى مدينة هيرمانزبورج للمشاركة في ندوة منبر السودان ، ممثلا للحكومة ووقتها كانت حكومة الانقاذ في عز سطوتها. ومعلقا على نقاشنا، بأن المعارضة من الخارج لن تهز أو تسقط النظام، لقد حاولنا ذلك بأنفسنا عند حكم النميري وفشلنا. وبعد وقوع المفاصلة الشهيرة، غادر على الحاج السودان ويعيش منذ أكثر من ستة عشر عاما في المانيا كمعارض، ولم يستطع تحريك جناح بعوضة داخل السودان. متى نربط القول بالفعل؟

نُشرت مادة هذا الكتاب كمقالات منجمة في صحيفة التيار السودانية اليومية، وفي موقع الكاتب على الفيسبوك، وحفلت بمناقشات وتعليقات من بعض القراء، اشار اليها الكاتب في الفصل الأخير "مداخلات ومساهمات" وتعرض لها بالرد. وجمعت المادة الآن بين دفتي كتاب. والكتاب ليس عن التاريخ، وانما يستدعيه الشفيع لإضاءة الحاضر. نتمنى تواصل النقاش حوله، ليحفل بمزيد من الاِضاءات وتقديراً لاِجتهادات الشفيع. فهو يمس بعض قضايانا المزمنة والعصية على الحل وتكشف عن واقعنا المزرى، دون فقدان الأمل في إصلاح وارد ومستقبل واعد.

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3994


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة