الأخبار
أخبار سياسية
ميركل تواجه اختبارا صعبا مع بدء انتخابات "الأحد الكبير" للولايات
ميركل تواجه اختبارا صعبا مع بدء انتخابات "الأحد الكبير" للولايات
ميركل تواجه اختبارا صعبا مع بدء انتخابات


03-13-2016 06:30 PM
برلين (رويترز) - يدلى الناخبون الألمان بأصواتهم في انتخابات ثلاث ولايات يوم الأحد حيث يسعى حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة لاستغلال الغضب الشعبي تجاه سياسة الهجرة التي تطبقها المستشارة أنجيلا ميركل.

وتمثل الهجرة قضية ساخنة مع تزايد قلق الكثيرين بشأن كيفية مواجهة ألمانيا لأزمة لاجئين شهدت وصول أكثر من مليون شخص إلى البلاد العام الماضي وهو ما يشكل تحديا لقيادة ميركل وتعتمد عليه سمعتها السياسية.

وفقد حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل التأييد أمام حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة والذي استفاد من الاستياء المتزايد. وسيضعف سوء أداء حزب الاتحاد الديمقراطي ميركل في الوقت الذي تحاول فيه التوصل إلى اتفاق لحل أزمة المهاجرين في أوروبا.

وقال اندري بوجنبرج زعيم حزب البديل من أجل ألمانيا في ولاية ساكسونيا-أنهالت في ألمانيا الشرقية سابقا للصحفيين بعد التصويت "هناك مسار واحد: مسار الوحدة الذي تطرحه ميركل. الشعب يريد البديل.إنهم يريدون معارضة حقيقية ونحن نرغب في تحقيق ذلك."

والفشل في الفوز في ولايتين على الأقل من الولايات الثلاث سيكون ضربة لميركل التي تحاول استغلال وضعها كأقوى زعيمة أوروبية لتوقيع اتفاقية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لوقف تدفق المهاجرين.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي سيبقى أكبر حزب في ولاية ساكسونيا أنهالت. لكن حزب البديل من أجل ألمانيا يمكنه الحصول على خمس الأصوات هناك متجاوزا الحزب الديمقراطي الاشتراكي شريك ميركل في الائتلاف الحكومي.

وفي الغرب قد يفقد حزب الاتحاد الديمقراطي تقدمه لصالح حزب الخضر في ولاية بادن-فورتمبيرج حيث يعد حاليا أكبر حزب. وفي ولاية راينلند بالاتينات حيث احتل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المركز الثاني بفارق بسيط المرة الماضية تشهد الانتخابات تقاربا كبيرا بحيث يصعب التكهن بنتائجها.

ولن يكون الأداء الضعيف للحزب الديمقراطي المسيحي ملائما من حيث التوقيت لميركل التي لا تزال تسعى لتوقيع اتفاقية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لوقف تدفق المهاجرين في قمة يومي 17 و18 مارس آذار. وكانت ميركل أثارت حفيظة العديد من الزعماء الأوروبيين في الأسبوع الماضي عندما طرحت عليهم الخطة وطالبت بدعمهم.

"توتر صحي"


أقر مرشح الحزب الديمقراطي المسيحي في بادن-فورتمبيرج الذي يسعى لاستعادة السيطرة على المنطقة من الخضر بأنه شعر ببعض التوتر أثناء ذهابه للتصويت.

وقال جيدو وولف للصحفيين في بلدة توتلينجن "بالطبع أشعر بتوتر صحي. لكنني واثق تماما (من الفوز)".

ظلت بادن-فورتمبيرج أحد مراكز قوة الحزب الديمقراطي المسيحي لأكثر من 50 عاما قبل تحولها نحو ائتلاف يقوده الخضر مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي في عام 2011 بعد كارثة فوكوشيما النووية في اليابان. وأظهرت استطلاعات الرأي أن رئيس وزراء الولاية المنتمي لحزب الخضر وينفريد كريتشمان (67 عاما) يمكنه التفوق على وولف.

أما ولاية راينلند بالاتينات وهي منطقة لزراعة الكروم فتتشكل كولاية محورية غير محسومة.

وهناك تنظر جوليا كلوكنر (43 عاما) إلى نفسها كمرشحة قد تخلف ميركل في يوم ما. لكن تقدمها تضاءل وأظهر استطلاع رأي أجري في الأسبوع الماضي أنها تأتي في المركز الثاني بفارق طفيف بعد منافسها من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي مالو درير.

وسئلت ميركل خلال تجمع انتخابي يوم السبت بشأن كيفية استعدادها لنتائج يوم الأحد فقالت "أتمنى التوفيق


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2321


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة