الأخبار
أخبار إقليمية
أحمد بلال: لا يوجد هجوم ضد الصحفيين ومأمون حميدة يعبر عن وجهة نظره الشخصية..
أحمد بلال: لا يوجد هجوم ضد الصحفيين ومأمون حميدة يعبر عن وجهة نظره الشخصية..
أحمد بلال: لا يوجد هجوم ضد الصحفيين ومأمون حميدة يعبر عن وجهة نظره الشخصية..


03-13-2016 01:46 PM
الخرطوم - أميرة الجعلي
** يدون الكثير من الصحفيين الملاحظة التالية؛ خلال الفترة الماضية أضحت السلطة الرابعة والعاملين على بلاطها محل نقد مستمر من قبل المسؤولين في الدولة، مثلما أن كتاب الأعمدة ورؤساء التحرير لم يسلموا من هذا النقد، ما حدا بالبعض للجنوح بالتفكير صوب الوجهة التالية؛ ثمة هجوم منظم واستقصاد بائن من قبل المسؤولين تجاه العمل الصحفي، لما تتناوله منصات الإعلام من قضايا ربما لا تجد رضاهم. على العموم هو محض تخمين، ولن يغادر بالطبع دائرة الظنون، لكن الأقوال تتواتر جنباً إلى جنب شواهد أخرى تعضد منه، فثمة مسؤولين باتوا يضعون حواجز بينهم وبين الصحافيين لعدم توفر عامل الثقة بين الطرفين، بتبرير أن الإعلاميين لا ينقلون الحديث نقلا دقيقا، وأحيانا يتعمدون التحريف. آخر من دلفوا من بوابة النقد للصحافة كان وزير الصحة الولائي مأمون حميدة، وقد انبرى للسلطة الرابعة يسلق القائمين عليها بألسنة حداد، الأمر الذي أثار موجة من الغضب والسخط في الوسط. (اليوم التالي) اتصلت بوزير الإعلام أحمد بلال لمعرفة تداعيات الهجوم الحكومي، بصفته وزيرا للإعلام، فإلى مضابط الحوار:
* سعادة الوزير.. شهدت الفترة الأخيرة هجوما عنيفا ضد الصحافيين وكتاب الأعمدة من قبل المسؤولين ونطالع ذلك بشكل مستمر في صحفنا.. ما سبب ذلك؟
- لا يوجد هجوم وإذا كان هناك شخص واحد لديه وجهة نظر، فلا يعني ذلك أنها وجهة نظر الحكومة.
* كيف لا تمثل وجهة نظر الحكومة والهجوم والنقد يأتي من مسؤولين فيها؟
- إذا كنت تقصدين مأمون حميدة فهذه وجهة نظر شخصية وليست منهجية، ليس هنالك هجوم ممنهج على الصحافة، هناك بعض الدلالات يجب أن لا تخرج عن السياق في ما يسمى بالهجوم على الصحافة.
* لكن.. أنت أيضا سعادة الوزير أحد المتهمين في الهجوم على الصحافة؟
- نعم أنا أحد المتهمين بالهجوم على الصحافة.. أنا قبل كدة تحدثت عن الخروج عن الخط، قبل سنة، أثيرت الدنيا ولم تقعد.. وما قلته لا يعني هجوما على الصحافة لأنه إذا كنّا نحن نهاجم الصحافة كان يجب أن تغلق كلها وهذا حديث غير سليم.
* إذاً، أنت الآن تؤكد بشكل قاطع أنه لا يوجد هجوم على الصحافة؟
- الحكومة مع الصحافة ونحن مع الصحافة ومع حرية الصحافة الحرية المقرونة بالمسؤولية، لا ننادي ولا نطلب أكثر من ذلك، ونحن نريد أن نساعد الصحافة ولكن كل ما نطلبه التريث والتبين والتثبت في نقل الأخبار ليس إلا، هذا حق ولكن لا يعني أننا نلوم الصحافة.. وأنتم تريدون أن (تعملوها موضوع) باعتبار أن الحكومة بكاملها شغالة عشان تهاجم الصحافة وهذا كلام غير سليم.
* لكن حديث مأمون حميدة ليس وحده وإنما جاء على خلفية حديث الرئيس البشير في مجلس شورى المؤتمر الوطني قبل عشرة أيام والذي انتقد فيه عناوين الصحف وكتاب الأعمدة أيضا وقال إن الصحافيين يحبطون الشعب السوداني؟
- هل المقصود أن الصحافة تَنتقِد ويجب أن لا تُنتقَد؟ هل هذه عدالة؟ يحدث أحيانا تناقل خبر غير صحيح ويحصل هجوم شديد من الصحافة.. هذا بالنسبة لكم، وعندما يحدث انتقاد لهذا الموقف الصحافة كلها تعتبر أن هذا هجوم على الصحافة، أو عدم اعتراف بالصحافة، وأن الحكومة ضد الصحافة.. لماذا؟ وبعض الكتاب ينتقدون الناس وليست الصحافة.
* في الآونة الأخيرة صار هناك عدم ثقة ما بين المسؤولين والصحافيين.. إلى ماذا ترجع هذا الأمر؟
- أفتكر إنو المساءلة يجب أن لا تصعد بهذا الشكل، إذا كانت الحكومة حصلت فيها بعض الترتيبات وبعض السياسات الكلية في الإصلاح في الدولة ومن ضمنها الإصلاح في الأداء الصحافي، يجب أن لا يفهم ذلك على أنه هجوم على الصحافة، أو سياسة ممنهجة، وشيء من ذاك القبيل.
* كيف؟ هلا أوضحت لنا أكثر؟
- مثلا هناك شائعة يقال إن وزير الإعلام كتب إلى بنك السودان ليتحرى عن حسابات بعض الصحافيين، أولا هذا كلام عارٍ من الصحة ولا معنى له والقصد منه مجرد الإثارة. واحدة من الأشياء لأن الحكومة أوقفت عن الإعلانات عن صحف، أنا أفتكر أنه ليس هناك قانون ملزم للحكومة بأن تعلن في صحف بعينها.. هذه مسألة يجب أن لا تقوم بهذا الشكل. إذا كان مجلس الصحافة والمطبوعات طلب من بعض الصحافيين تعديل موقفهم باعتبارهم غير مسجلين كصحافيين، وطلب منهم مراجعة هذا الأمر، فهذا ليس نوعا من الهجوم.. إذا كانت هناك ضرائب أو أي حراك تجاه بعض الصحف لتسديد ما عليها من ضرائب فهل يعني هذا أن الحكومة تهاجم الصحافة؟ أرى أن الكلام ليس بهذا المعنى.
* إذاً، برأيك ما هو المطلوب من الصحافيين؟
- المطلوب من الصحافيين.. نحتاج إلى وقفة حقيقية نتجنب فيها المزيد من التوتر ما بين الحكومة والصحافة، أطلب ذلك ونحن على استعداد مع اتحاد الصحافيين لأن نصل إلى إزالة كل الشوائب التي توجد الآن في المناخ الصحافي حتى تعتدل المسيرة.
* لكن هناك انتقادات توجه لوزارتك بأن فيها نوعا من التقصير ولا تقوم بالدور المنوط بها في توجيه الصحف وضبطها، إذاً المسؤولية مشتركة؟
- من قال ذلك؟ والله والله أنا شخصيا جلست أكثر من أربع مرات مع رؤساء تحرير الصحف وفي مناسبات وفي دعوات وفي حوار مستمر معهم، من قال إننا لا نقوم بدورنا؟ وأنا عبركم أطلب هذه الجلسة مرة أخرى، أن يجلس الناس مع بعض، فالآن هناك كثير من التوترات والتوجس الذي أصبح موجودا الآن في المناخ العام ويجب إزالته في إطار مناخ الحوار والإصلاح.
* ما هو الدور الذي نتوقع أن تقوم به وزارة الإعلام الآن لوقف الهجوم والهجوم المضاد؟
- الوزارة ستعمل على دعوة مجلس الصحافة والمطبوعات وستدعو الصحافيين والجميع للجلوس مع بعض كأسرة في مجال الإعلام لمناقشة الأمر، والوصول فيه إلى ميثاق نضمن فيه سلامة المسيرة ونزيل فيه كل التوترات.
* هل هناك أي توجيهات صدرت لوزارتكم من قبل الرئيس البشير عقب تصريحاته الأخيرة حول الإعلام لتنفيذها تجاه الصحف؟
- الرئيس بالنسبة له نحن دولاب العمل الكلي في إصلاح الدولة في كل المسارات والإعلام ليس استثناء.. نحن نحاول أن نصلح من شأننا ونحاول أن نقدم المشورة، لكن الصحافة تؤول ذلك بأنه استقصاد للصحافة.. هذا هو مربط الفرس، ويجب أن يزال هذا الفهم.. أنا في نظري هناك هواجس موجودة وقد يكون لها ما يبررها ولكن هذه المسألة يجب إزالتها وأن لا تعمم لأن التعميم بأن هذه سياسة الدولة خاطئ وغير صحيح

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1894

التعليقات
#1427901 [breeze]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2016 09:22 PM
هذا الرجل الكهل مقرف وبعد هذا العمر يكذب....سفاهته لا حلم بعدها...الله يقرفك يا طقيلي.

[breeze]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة