الأخبار
أخبار إقليمية
تعميم صحفي من امانة الشئون السياسية للعدل والمساواة
تعميم صحفي من امانة الشئون السياسية للعدل والمساواة



03-15-2016 11:24 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية
أمانة الشؤون السياسية
تعميم صحفى

تناولت أمانة الشؤون السياسية بالتحليل والنقاش تحديات الراهن السياسي وذلك خلال اجتماعها الدوري المنعقد بتاريخ 14 مارس 2016 ، وتمحورت الأجندة حول الوضع الإنساني المتدهور وانتهاكات حقوق الإنسان في السودان، إلي جانب ملف الاستفتاء ، واللقاء التشاوري الإستراتيجي بأديس أبابا ، بالاضافة الي الحملة المغرضة التي تشنها الأجهزة الأمنية ضد حركة العدل والمساواة السودانية وبتركيز خاص علي قيادة الحركة ، وتلخصت التوصيات في الآتي:

نندد بالإشاعات الموجهة والحملات المغرضة التي يطلقها زبانية الأمن ، ونرفض ما يردده أبواق جهاز الأمن من تهديد لحياة رئيس الحركة رئيس الجبهة الثورية السودانية عبر ما ينفثه صاحب عمود آخر الليل في سيئة الذكر الانتباهه حول مؤامرات تعد لها ثلة الإجرام لإغتياله ، وفي هذا الصدد نود التأكيد علي ما يلي:
1-إحتسبنا الدكتور جبريل ابراهيم شهيدا من أجل القضية يوم أن انتخبناه لقيادة المسيرة كما احتسبنا من قبل الدكتور خليل إبراهيم شهيدا عند الله. كلنا في حركة العدل والمساواة شهداء الثورة و القضية ولسنا يُفّع تخيفنا الأحاجي، بل صناديد ما وهنت لنا عزم ولا لانت لنا قناة والسمك لا يُهدد بالغرق.
2-الحركة علي وعي وبصيرة بالمرامي الخفية لمثل هذه الكتابات وسنمضي في طرائق الكفاح وفق ما هو مرسوم ومخطط.
3-سُنّة الإغتيالات التي سنّها النظام لن يكون حكراً عليه و البادئ أظلم، و عليهم تحمل تبعات ما إقترفت أيديهم.

أما فيما يلي اللقاء التشاوري الإستراتيجي بأديس أبابا، نود أن ننتهز هذه السانحة لنشيد بالجهود المبذولة من قبل الوساطة الإفريقية، ونجدد حرصنا علي الوصول الي حل سلمي نهائي للأزمة السودانية يفضي إلي سلام عادل و شامل، و ديمقراطية قابلة للاستدامة، وعدالة ناجزة. و نثق أن قوة المعارضة في وحدتها، و في تمتين عري التحالفات و تفعيلها و توسيعها لتستوعب كل قوى المعارضة الراغبة في العمل المشترك. و نتطلع لدور أكثر إيجابية من المحيط الإقليمي و الدولي. و نؤكد علي موقفنا من حوار الوثبة، و لا نعوِّل علي أن تحمل مخرجاته بِشريات للأمة أو حلولاً لأزمات السودان الطاحنة و المستفحلة. و نعتقد أن نقطة الانطلاق تتمثل في إيقاف الحرب، و إغاثة المتضررين من الحرب، و كفالة الحريات لكافة الناس، و إخلاء السجون من سجناء الضمير و أسرى الحروب، و عقد مؤتمر تحضيري لا يُقصى منه أحد للتواضع على أسس إدارة حوار حقيقي متكافئ و منتج.

عقب الاستماع الي تقارير وافية حول مسيرة حملة مناهضة استفتاء دارفور ومناهضة السدود، نعبّرعن دعمنا وإشادتنا بالجهود التي يبذلها شبابنا و طلابنا البواسل في الجامعات استنكارا و رفضا لمساعي النظام في تزوير إرادة مواطن دارفور، و تفتيت وحدته، و طمس هويته. و نهيب بشيوخ و قيادات معسكرات النازحين بمواصلة حملة التعبئة ضد الاستفتاء، و نحثّ المواطنين في المدن علي التلاحم و التعاضد و رفد مسيرة الرفض بتظاهرات عارمة، تفضح و تجهض مخططات التزييف و الخداع. و نؤكد علي فاعلية و مضاء المنابر السياسية التي تعقدها القوي المعارضة بالعاصمة و مدن البلاد المختلفة، و التي تعضد كفاحات المنكوبين في دارفور، و ما تخطّه الأقلام الصادقة في الصحف لا يقل شأواً و أثراً. و نصف ما رشح عن نيّة جامعة الدول العربية إرسال وفد لمراقبة عملية الاستفتاء بالأمر المخزي لأنها مقدمة على شهادة زور يجعلها شريكة في الجريمة دون أدني تقدير للموقف الشعبي الرافض لهذا الاستفتاء. و نؤكد أن شهادتها أو شهادة غيرها لن تضفي أية مشروعية علي نتيجة الاستفتاء. فالشعب والشعب وحده صاحب الحق في قبول أو رفض الاستفتاء، و لن يسقط هذا الحق بالتقادم.
ونحييّ نضالات المواطن في الشمال و كل القوى السياسية و تنظيمات الشباب و الطلاب و ندعوها لرصّ صفوفها لمناهضة السدود العشوائية التي يريد النظام إنشاءها لتكرار تجارب السد العالي و خزان مروي المريرة، و دون مراعاة للدمار البيئي و الحضاري و الاجتماعي الذي ينجم عن إقامة هذه السدود. قضية السدود ليست قضية أهل المناطق وحدهم و إنما هي قضية وطنية و لا بد أن يتحد شعب البلاد في مناهضتها و الحيلولة دون قيامها.
نندد بشدة بالحرب الهمجية التي يشنها النظام و مليشياته في دارفور، و جبال النوبة و النيل الأزرق، و الآثار الإنسانية المدمرة المترتبة على القصف الجوي العشوائي على المدنيين العُزّل و حرق قراهم و نهب ممتلكاتهم و تهجيرهم قسرياً لإحلال الوافدين الجدد مكانهم. و نهيب بالمجتمع الدولي للضغط على النظام للسماح للإغاثة و المنظمات الإنسانية للوصول إلى المتضررين و إغاثتهم دون عراقيل.

و ندين تواصل الهجمة العنصرية ضد الطلاب، و نرفض حملات الفصل التي طالت أربع عشرة طالباً بجامعة زالنجي و نطالب بإعادتهم إلى قاعات الدراسة على الفور، كما نرفض استمرار تكميم الأفواه، و التضييق علي الحريات الصحفية والاعلامية، و نعلن تضامننا مع أطباء السودان و النقابات المهنية الحرة، و نُعزي التدهور المريع في الخدمات العامة، و استفحال الضائقة المعيشية، إلي السياسات الاقتصادية الفاشلة، و انعدام البرامج التنموية، و انتشار ثقافة الحرب، و ما يصاحب ذلك من تمدد و بائي لسرطان الفساد مما أدي إلي شلل تام في جسد الأمة، و أنهك مقدرات البلاد.

ستستمر مسيرة الثورة القاصدة، و تستمد الزاد من سيرة الشهداء العطرة، و تتوهج شعلتها الوضيئة بعزم و إيمان الصابرين من أبنائها، و لا تزيدها ضربات البغاة و المرجفين إلا قوة وعزيمة. لن تثنيها انكسارات المتساقطين و المتخازلين، و من باعوا دماء أهاليهم بثمن بخس، و وضعوا أيديهم فوق يد الجلاد. و سنبقي أوفياء للقضية العادلة، و للقيادة الراشدة، و لدماء الشهداء الأبرار، مدافعين عن الضحايا حتي آخر رجل، نتوارث قيم النضال جيلا بعد جيل، و إنها لثورة حتي النصر.

محمد زكريا فرج الله
أمانة الشؤون السياسية



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1729

التعليقات
#1429552 [نبيل سعد]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2016 10:27 AM
-سُنّة الإغتيالات التي سنّها النظام لن يكون حكراً عليه و البادئ أظلم، و عليهم تحمل تبعات ما إقترفت أيديهم ... كدا ممكن اعتبركم قد بلغتم الرشد

[نبيل سعد]

#1429402 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2016 07:29 AM
بس ابعدوا من مصطلجات النجاس ميل المسيرة القاصدة والقيادة الراشدة والتي أفرغوها من محتواها وهم يقصدون بالقاصدة قاصدة كروشهم وفروجهم وحدهم والقيادة قياديي الوثني امثال الفاجع الما نافع والعاطل الوطني والطفل شحاتين ورئيسهم بشه

[زول ساي]

#1429319 [سائل]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2016 01:04 AM
وإذا لم يتم إرجاع الطلبة المفصولين ما هو مصيرهم ألا تستطيعون بعلاقاتكم أن تجدوا لهم جامعات يكملوا فيها دراساتهم؟منح وخلافه حتي وإن تدفعوا لهم المصاريف الدراسية من مواردكم الخاصة ولا تتركوهم ليذهبوا للتنقيب العشوائي للذهب ؟

[سائل]

ردود على سائل
[محمد يوسف علي] 03-16-2016 08:43 PM
لكنهم اخي الفاضل هم يناضلون من اجل اكل اموال الغرب والشاهد علي ذلك قبل تاديبهم في قوز دنقو اي قرية دخلوها اغتصبوا بناتها وقتلوا شبابها ونهبوا املاكهم . وتقول ادفعوا لهم مصاريف الدراسة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة