الأخبار
أخبار إقليمية
هل يتحقق حلم الإخوان المسلمين أم أن الوقائع وطوفان الأحداث أعتى من الرهان؟
هل يتحقق حلم الإخوان المسلمين أم أن الوقائع وطوفان الأحداث أعتى من الرهان؟
هل يتحقق حلم الإخوان المسلمين أم أن الوقائع وطوفان الأحداث أعتى من الرهان؟
الترابي والبشير


بعد رحيل الرجل الموصوف بمحور تماسك الجماعة
03-16-2016 01:42 PM
الخرطوم - عبدالرحمن العاجب
صدمة كبرى ألمت بالإسلاميين في الخامس من مارس الجاري بسبب رحيل الدكتور حسن عبد الله الترابي عراب الحركة الإسلامية في السودان ومحور تماسكها، بعد رحيله تعالت بعض الأصوات داخل حزبي (المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني) بالدعوة لإعادة توحيد صفوف الحركة الإسلامية التي تشرذمت بفعل خلافات عاصفة حول السلطة وأسس الحكم قبل نحو عقد من الزمان ونصف. وعقابيل الرحيل الفاجع للترابي كشف الدكتور محمد العالم القيادي في حزب المؤتمر الشعبي عن مقترح دفع به الراحل الترابي للرئيس عمر البشير بتوحيد حزبي المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي في كيان واحد تحت مسمى السودان الكبير.
وفي صلاة الجمعة التي تدافع لها مئات الإسلامين بمسجد جامعة الخرطوم عقب رحيل الترابي أوضح العالم أن الراحل كان يرى ضرورة أن يتخلى كلّ من المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي عن أفكارهما ومعتقداتهما مقابل أن يلتقيا في حزب واحد لصالح السودان، وتمنى العالم في حديثه الذي وجد ترحيبا من بعض شباب الحزبين والمتفائلين، جمع الحزبين في حركة إسلامية عملاقة ذات منهج وطريق وفكر ثاقب وتابع قائلا: "الجميع يشتاق لوحدة الإسلاميين فيما بينهم" مؤكداً أن هذه هي الغاية التي كان يعمل لأجلها الشيخ الراحل حسن عبد الله الترابي إلى أن توفاه الله.
1
"التعاون في غياب العراب"
أنباء اليومين الماضيين كانت قد تناقلت حديث البشير لصحيفة (عكاظ) السعودية الرامية للقول إن وفاة الترابي لن تحدث فراغاً ولن تؤثر على الدولة، لكنها ستضعف موقف المُعارضة باعتبار أن حزبه أحدث موازنة في العملية السياسية، من خلال وجوده في المعارضة وإعطائها وزناً إضافياً. وقبل حديث البشير أكد أحمد إبراهيم الطاهر القيادي بحزب المؤتمر الوطني ورئيس البرلمان السابق في الثاني عشر من مارس الجاري أن الحديث عن وحدة التيارات الإسلامية السودانية سابق لأوانه، لكنه عاد ونبه إلى ضرورة الخطوة لمواجهة المرحلة المقبلة، معلنا سعي حزبه الجاد من أجل وحدة العمل الإسلامي والوطني في السودان، وأبان الطاهر في تصريحات صحفية له مطلع الأسبوع الجاري في المركز العام لحزبه إن المؤتمر الشعبي سيكون جزءاً من المنظومة الهادفة لوحدة العمل الإسلامي وتابع قائلا: "يحتاج الناس لأن يتفاكروا معهم حول الكيفية التي يمكن أن يتم فيها التعاون في غياب الترابي".
2
"أشواق الشعبي"
"لا وحدة للإسلاميين مرة أخرى ولكن هناك أشواق للشعبي"، هكذا ابتدر البروفيسور صلاح الدين الدومة المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية حديثه لـ(اليوم التالي) حول وحدة الإسلاميين وحزبي المؤتمر الوطني والشعبي، وقطع الدومة بأن المؤتمر الوطني لا يرغب في وحدة الحزبين، حتى قبل وفاة الترابي، كما يقول، واصفا الشعبي بأنه يريد أن يرتمي في أحضان الوطني الذي بدوره سيزدريه.. وتابع الدومة قائلا: "الشعبي لا زال مستمرا في الارتماء في أحضان الوطني الذي شعر بأنه قوي جدا بعد وفاة الترابي".. وأضاف أن الوطني يريد من الشعبي أن يأتي في شكل أفراد للوطني وليس كتنظيم وبدون هيكلة وتفاصيل تنظيمية وزاد قائلا: "وفي هذه الحالة سيمنح الشعبي الفتات".
وفي ذات المنحى أكد الدومة أن حزب المؤتمر الشعبي لا يملك كروت ضغط وأنه ازداد ضعفا ووهنا على وهن بعد وفاة الترابي الأمر الذي اعتبر أنه سيجعل المؤتمر الوطني يرفض الموافقة على الوحدة وأضاف قائلا: "ما يؤكد هذا أننا لم نسمع بعضو من المؤتمر الوطني انتقل وانضم إلى المؤتمر الوطني طوال فترة الخلاف بينهما"، واعتبر الحديث الذي يدور بشأن وحدة الإسلاميين بأنه أشواق من اتجاه واحد فقط وهو المؤتمر الشعبي، مؤكدا أن هناك قول ولكن لا يوجد فعل يدل على وجود ود وتابع: "أستطيع أن أقول هناك حب من طرف واحد" واستبعد الدومة وجود أمل أو عشم في أمر الوحدة لجهة أن سلوك الوطني تجاه الشعبي لا يبشر بوحدة.
3
أزمة جيل وعشم في الشباب
وبالنسبة للبروفيسور حسن الساعوري أستاذ العلوم السياسية بجامعية النيلين فإن الانشقاق الذي حدث داخل الحركة الإسلامية تم بين الجيل الذي انتصر في العمل السياسي وحكم البلاد والذي اعتبر أنه يضم الراحل الترابي وآخرين، ووصف الساعوري هذا الجيل بأنه جنح من المشروع وانشق إلى (وطني وشعبي) لجهة أن موضوع الاختلاف بينهما اجتهادي وليس نصيا وتابع: "وما كان لهذا الجيل أن ينشق" مشيرا إلى أن الانشقاق بلغ عمره أكثر من (15) عام وحدثت خلال مسيرته مرارات الأمر الذي سيقود إلى صعوبة التقاء قيادات هذا الجيل الذي تسبب في الانشقاق.
الساعوري بدا متشائما وقال في حديثه لـ(اليوم التالي): لا أرى أن هناك أملا للوحدة بين الإسلاميين من الجيل الذي عاصر الانشقاق، مبينا ان المنشقين كانوا سبب في الانشقاق ولم يتلزموا بالثوابت التي تعاهدوا وتواثقوا عليها، وحمل كلا من (الوطني والشعبي) المسؤولية لجهة أنهم لم يجتهدوا في الوحدة وتابع: "لا أمل لي فيهم في وحدة الحركة الإسلامية.. لو كان هناك أمل في وحدة الإسلاميين يمكن أن يحدثها جيل الشباب الحالي بشرط أن يجردوا الشيب من قضية الوحدة"، مبينا أن الشباب بإمكانهم أن يحدثوا وحدة.. وأردف قائلا: "وهذا هو الأمل ولا أمل بخلاف ذلك".
4
تعثر مبكر وتباين في الآراء
وكانت أولى خطوات اختبار الدعوة لوحدة الإسلاميين (الشعبي والوطني) هي الندوة التي شهدتها قاعة الشهيد الزبير قبل يومين والتي تحدث فيها الدكتور علي الحاج نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي وحامد ممتاز الأمين السياسي للمؤتمر الوطني والتي قدم فيها المتحدثان وجهات نظر متباينة تشير إلى تعثر عملية الوحدة المنشودة بين الحزبين، وما يؤكد ما ذهبنا إليه المشادات الكلامية والملاسنات التي وقعت بين القيادي بالمؤتمر الشعبي الناجي عبد الله وحامد ممتاز الأمين السياسي للمؤتمر الوطني والتي جعلت المحللين يذهبون إلى أن نقاط الالتقاء بين الحزبين لا زالت بعيدة وربما تصل محطتها النهائية بنهاية الحوار الجاري، المؤتمر الشعبي بدوره أكد رفضه للمشادات الكلامية التي حدثت (الأحد) الماضي في الندوة السياسية التي أقيمت بقاعة الشهيد الزبير، ووصف الشعبي الملاسنات والمشادات الكلامية التي حدثت بين عدد من شباب الشعبي والوطني بأنها مواقف فردية ومعزولة مؤكدا أنها لا تمثل أجهزة الحزب.
5
اتهامات متبادلة وآراء شخصية
وبحسب ما نقله المركز السوداني للخدمات الصحفية عن آدم الطاهر حمدون القيادي بالمؤتمر الشعبي فإن ماحدث من ملاسنات واتهامات تمثل آراء فردية مبينا أنه لا يمكن محاسبة الحزب بما يقوم به الأفراد خاصة وأن الحزب لديه مؤسساته التي تقرر في أي شأن يخصه.. ومضى حمدون إلى أكثر من ذلك وأشار إلى أن ما حدث يعد آراء شخصية لا يقبل بها واتهم جهات لم يسمها بأنها تريد أن تجر الحزب إلى مثل هذه المواقف، وقطع بأنه لا يمكن أن يحاسب الحزب إلا بما يصدر عن قياداته العليا خاصة وأن حزب المؤتمر الشعبي يؤمن بالمؤسسية.
وفي ذات السياق أوضح الدكتور محمد العالم أن ما حدث بقاعة الشهيد الزبير من مشادات لا تمثل رأي المؤسسة وإنما تمثل وجهة نظر شخصية، وقطع بأن الحزب لم يتخذ أي قرار بالرجوع للوراء وخوض خلافات جديدة مع الوطني.
6
"ردة"
وبالنسبة للإسلاميين فأن خلافهم وصل قمته بعد قرارات الرابع من رمضان في العام 1999م التي قادت إلى انقسام الحزب الحاكم إلى حزبين ولكن يبدو أن القضية الجوهرية التي قادت إلى خلافات الجبهة الإسلامية القومية وانقاسامها إلى حزبين هي قضية الحريات العامة والالتزام بالعهود والمواثيق، كيفما يتراءى التأويل من قبل (الشعبيين)، بينما يراه أهل الوطني تداخل الصلاحيات ومحاولات القيادة الحوبية في السيطرة على شؤون الحكم، والاستحواذ على السلطة

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2532

التعليقات
#1430451 [karazy]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2016 11:35 PM
ذهب الله بنورهم وهم لايشعرون ؟القصه انتهت بنهايه البطل....والان سيدات سادتي الارنب ياكلون الحصرم إن وجد وفي روايه اخرى الجزر الكيس ب٥ جنيه .

[karazy]

#1430057 [ابوالليل]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2016 09:03 AM
قالوا العاقل من يتعظ بغيره. امه تجيب الحمى والبلد بقت همله .يموت ده يطلع ليك مليون عفريت. دى بلد شنو دى.مصابه بلعنه الاسلاميين ليوم الدين؟ كرهتونا.

[ابوالليل]

#1429996 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2016 07:53 AM
ما يسمى بالحركة الاسلامية من ناحية التخطيط والتنظيم إنتهت نهاية بطل بعد موت الدكتور حسن الترابي ،،، وعلى قواعد الشعبي والوطني ان يعودوا الى قواعد آباءهم وأجدادهم الختمية والانصارية الوسطية أما القيادات فلتنتظر المحاكمة على سنة الاستهبال التي زرعوها في البيئة السياسية فانتشرت وتمددت وشملت التجارة والاقتصاد والبيع وحتى العديد من المساجد في الاحياء أصبحت لجانها ومصلوها الراتبين يكيدون لبعضهم كيدا بعد أن اصبحت مصدر رزق للمتنطعة والمنخنقة والنطيحة ،،،، لو بقيت قوة للإسلامويين فهي بسبب ضعف الاحزاب وقياداتها لا غير ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1429846 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

03-16-2016 08:05 PM
صدمت مين ي عمتي ي دوووب اتنفسوا الصعداء عمك الحاج كاتم نفسة ومخيط جيوبهم ونازع معدتهم غدا تشاهدينهم يتعاركون علي ورثتة اراهم يتدافعون ب المناكب وكل نفس دنئية تريد الامساك ب الكرسي ولو جزؤ منه قطار الورثة يتحرك الان واسمع صفافيرة بقيادة العطشجي كمال عمر ولص كهرباء المسجد والطريق الغربي

[عصمتووف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة