الأخبار
أخبار إقليمية
ضباط الصحة.. تقييم في الخارج وإهمال في الداخل.. زامر الحي لا يُطرب
ضباط الصحة.. تقييم في الخارج وإهمال في الداخل.. زامر الحي لا يُطرب
ضباط الصحة.. تقييم في الخارج وإهمال في الداخل.. زامر الحي لا يُطرب


03-23-2016 01:59 PM
الخرطوم - طيبة سر الله
كان يطلق الأجانب على العاصمة الخرطوم زهرة أفريقيا، وذلك نسبة لجمالها ونظافتها وموقعها الجغرافي المميز، وخاصة عند ملتقى النيلين. وكانت من أأمن الدول الأفريقية، كما كان الأجنبي لا يشعر فيها بغربة اللسان لأن معظم السودانيين آنذاك كان يتحدثون الإنجليزية، والمواطنون جميعهم كانوا نظيفين أنيقين تنبعث منهم النسمات العطرية المستوردة من فرنسا وإيطاليا.
أما في وقت الليل كانت في منتهى الروعة تزدان وتلالي بالالوان المختلفة من لمبات النيون والنوافير المبعثرة في الشوارع، ومن روعتها تم إنتاج ثوب نسائي، وأطلق عليه اسم (الخرطوم بالليل)، إذن فماذا دهى هذه المدينة، لتصبح من أوسخ المدن؟
حاجة ملحة
هنالك حاجة لضباط الصحة في البلاد، خصوصا وأن صحة البيئة أصبحت طاردة لعدم وجود معينات للعمل بجانب الميزانيات، وفي السابق كان دور ضابط الصحة فعالاً، وهناك أسباب كثيرة أخلت بمهامه، في الوقت الذي أشارت فيه مصادر مطلعة إلى رغبة المملكة العربية السعودية في تعيين (400) ضابط صحة برواتب تتراوح ما بين (5 - 8) آلاف ريال سعودي، حذر فيه اتحاد ضباط الصحة في السودان من الجهات المختصة الوقوف في وجه هجرة ضباط الصحة إلى الخارج، إضافة إلى ميزات أخرى. وأشارت المصادر إلى أن من ضمن المُغادرين قيادات وكفاءات في مجالات صحة البيئة والصحة العامة.
هجرات متواصلة
وفي السياق، قال أحمد إدريس رئيس اتحاد ضباط الصحة بالسودان في تصريحات صحفية، إن وزارة الصحة لم تسع لاستبقاء ضباط الصحة، ولم توفر لهم أبسط الحقوق من سكن وعلاج بغرض ضمان استبقائهم، مضيفاً: "إذا وفرت الدولة لضابط الصحة ما يعادل الـ (3) آلاف ريال سعودي، فلن يهاجر للعمل بالخارج"، مؤكداً عدم ممانعة الاتحاد هجرة ضابط صحة للعمل بالخارج، ولكنه شدَّد على ضرورة استبقاء الكادر، وإعطائه صلاحيات كاملة ومنع التدخلات الخارجية في عمل ضباط الصحة، وأدان إدريس قرارات صادرة من بعض المعتمدين تتعلق بإعفاء مفتش صحة مؤهل عن إدارة النظافة وتعيين ضابط إداري بدلاً عنه، وطالب إدريس بإعادة السلطات الصحية إلى عهدها السابق، وتوفير الإمكانيات والقوانين التي تمكنها من أداء واجبها على الوجه الأكمل.
مشاكل وازمات
أحد الضباط تحسر لـ (اليوم التالي)، وقال: إذا الحكومة وفرت لينا كل الاحتياجات لم نفكر بالهجرة إلى بلد آخر، وحالنا حال الكثير من أصحاب المهن الأخرى؟ أما ناهد السر (مواطنة)، فقالت: البلاد تفتقر لمهنة ضباط الخدمات الصحية، نسبة لأنهم غير مؤهلين علمياً وخبراتهم غير كافية، حيث يأخذون رسوم تحصيل للنفايات دون أخذها من المنازل، فيضطر المواطن لوضعها أمام منزله أو حرقها في المناطق البعيدة عن السكان وأن عربة النفايات لا تكلف عجلاتها لأخذ نفايات المواطنين بل يفلح موظفوها لأخذ رسوم على الفاضي، وأصبحت العاصمة مزبلة للنفايات للأسف، وتساءلت: إذا كان في الداخل تعاني بلادهم من القمامة، فماذا سيحدث خارجها؟ وتنصحهم بأن لا يزهبوا إلى الخارج لكي توضع في سجلاتنا نقطة مخالفة جديدة.
ضرورة الهجرة
يرى العم مهدي (خبير إداري)، أن من الأفضل أن تذهب هذه الفئة من ضباط الصحة إلى الخارج، نسبة وأنهم أصبحوا عاطلين عن العمل، وعدَّ أن هذه تجربة مفيدة لهم يستفيدون منها من عدة نواحٍ، بجانب أن هناك تتوفر السبل والمعينات. وذكر أن في السابق كانت هنالك متابعة جيدة ولصيقة بالبيئة من قبل ضابط الصحة في كل المناطق حتى في الأقاليم، وكانوا يدخلون للمنازل ويتفقدون أحوال النظافة ويعملون على رش المنازل بالمبيدات الحشرية، ويضعون (براميل) لكي توضع بداخلها الأوساخ، الآن المواطن نظيف من داخل البيئة التي يعيش فيها من خلال (مأكله ومشربه)، لكن الأوساخ أصبحت تزاحم المارة في الطريق، والمواطن بلا حيلة، حتى الأشياء التي ترمى في الطرقات تُنبش من قبل الكلاب والقطط، ولا يوجد متابع

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2033

التعليقات
#1433775 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 10:08 AM
يعني هي بقت على ضباط الصحة بس** ما البلد فاتوا منها كل الكفاءات** وبعدين لو فاتوا منها ضباط الصحة يعني حا تعفن ماهي اصلا البلد معفنة ووسخانة واكياس نايلون ومجاري خريف مغلقة وأي زول في السودان بقى يردم التراب قدام بيتو وموية الشارع كلها محجوزة ما تقدر تتصرف وأي واحد عامل ليهو زريبة قدام بيتو والشوارع بقت ضيقة امام العربات وأمام المشاة.

أغرب شيء ساهدته في حياتي واحد بتاع دكان في الخريف كان خاتي القدرة بتاعت الفول** بجانب الطريق لو الحتة كانت شبه جافة من الامطار وكانت السيارات التي من حقها الطريق تتحاشي أن تصطدم بقدرة الفول..


اي زول في السودان بتصرف على حسب هواه ومزاجه ورؤيته اي واحد بيقول يا نفسي ودا الكلام اللي دايره الحكومة جعلت من الناس عدم الاتفاق والانانينة والتسلط وحب النفس

[سوداني]

#1433732 [ابوعمار]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 09:11 AM
وزير الصحه الان ضابط صحه
ادارات وزارات الصحه في كل السودان الان ضباط صحه
ضباط الصحه لا اثر لهم في غير ذلك
قله من الاطباء الان وزراء (تقريبا الخرطوم فقط)
الاطباء نعول عليهم كثيرا في تحريك الشارع
تغيير النظام سيقوده الاطباء

[ابوعمار]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة