الأخبار
أخبار إقليمية
الأمة القومي يأمل الاتفاق "خارطة الطريق" خلال مهلة الأسبوع
الأمة القومي يأمل الاتفاق "خارطة الطريق" خلال مهلة الأسبوع
الأمة القومي يأمل الاتفاق


03-23-2016 08:21 PM
أعرب حزب الأمة القومي المعارض بالسودان برئاسة الإمام الصادق المهدي، الأربعاء، عن أمله في الوصول لتوافق على خارطة الطريق التي طرحتها الوساطة الأفريقية، ووقعتها الحكومة السودانية خلال المهلة المحددة من جانب الوسيطاء بأسبوع واحد.

ووقعت الحكومة السودانية، الاثنين، على خارطه الطريق، بينما رفضت حركات العدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم وتحرر السودان فصيل مني أركو مناوي والحركة الشعبية قطاع الشمال وحزب الأمة التوقيع.

وقالت الأمين العام للحزب د. سارة نقد الله، أن قوى المعارضة طلبت من الوساطة الأفريقية بقيادة ثامبو أمبيكي إعطاءها فرصة للرد على خارطة الطريق التي وقعت عليها الحكومة.

وأوضحت إن ما تم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا مجهود كبير من المعارضة للمصلحة الوطنية، مبينة أن المعارضة قدمت ورقة أساسية ومن ثم عرضت الوساطة الأفريقية ورقة ثانية تم فيها بعض التعديلات وتم القبول بها، ولكنها انحازت لجانب الحكومة.

وأوضحت أن المعارضة والحركات المسلحة طالبت الآلية الأفريقية بإعطائها فرصة لمراجعة رؤية الوساطة وضمها في ورقة واحدة تمثل الحد الأدنى للقبول بالنسبة للحكومة والمعارضة ومن ثم التوقيع عليها.

وطالبت سارة من الوساطة الأفريقية الحيادية تجاه ملف التفاوض والحوار الوطني. وأعربت عن أملها أن يتم التوافق على الوثيقة خلال مهلة الوساطة الأفريقية المحددة بسبعة أيام، مطالبة أمبيكي بالحيادية في التعامل مع ملفات التفاوض والحوار الوطني.


شبكة الشروق


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2842

التعليقات
#1433924 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 02:18 PM
الأخت سارة
حياك الله
يوم 18مارس انتهت المفاوضات وتمسكت الحكومة بموقفها الرامى لالحاق المعارض بحوار الوثبه وعارضتم هذا الاقتراح وطلع بيان مناشدة الشعب ان يستوى درب الانتفاضة ووحدة العمل انتهينا وعلى صفحة هذه الصحيفة ببيان من حزب الامة بالمهادنة
السؤال هل تاملين ان تكون هناك فرصة أخرى للحوار لا يمكن هذا الرجل امبيكى تحت عباءة الكيزان لكسب الوقت ليه لا يعرف بالضبط

[سارة عبدالله]

#1433828 [عماد الدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 11:52 AM
ياسودانيين المهم السودان يرجع كما كان لا تتمترسوا وراء فكرة واحدة بأي طريقة كانت عاوزين الحرب تقيف والجميع يعود لارض الوطن بدون أحقاد أو علي الاقل عدم الجهر بها حتي لا تتعقد الامور لابد من إستعادة القوات المسلحة والخدمة المدنية والامن الوطني وشوية شوية تفكيك الدولة العميقة وبلاش تهويلات تضر أكثر مما تفيد.

[عماد الدين]

#1433805 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 11:01 AM
"وقالت الأمين العام للحزب د. سارة نقد الله، أن قوى المعارضة طلبت من الوساطة الأفريقية بقيادة ثامبو أمبيكي إعطاءها فرصة للرد على خارطة الطريق التي وقعت عليها الحكومة."
خلاص يا أمبيكي أعطهم 70 أسبوعا لترد المعارضة على "خارطة الطريق"
قال خارطة طريق قال!!!
الرد يجب أن يكون في الميدان اذا كنتم رجال!!!
يا نقدالله انتو وين؟؟؟
مع الحكومة و لا المعارضة؟؟؟؟!!!!!

[الحازمي]

#1433759 [حزب الأمة سيشارك النظام]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 09:38 AM
حزب الأمة يأمل في في مشاركة النظام في الحكم...الظاهر جماعة البشير في أديس إنفردوا بهم وأغروهم بكوتة معتبرة في الحكومة.....والنظام لو ضم إليه حزب الأمة يبقي مفيش تاني داعي للمفاوضات مع البقية......الكرة الآن في ملعب حزب الأمة ليفكر وقدامه اسبوع....وأتوقع أنه سيخدعهم النظام وسيشارك...هناك شك أن الحكومة مازالت تدعم هذه الأحزاب وتسدد للبيتين الكبيرين تعويضاتهم المزعونة والتي لا يعرف الشعب متي تنتهي!وقد لا نتفاجأ بأن وجود الصادق في مصر (لعبة قرداتية)مثل مقولة إذهب إلي السجن حبيسا وإلي القصر رئيسا...ولا ننسي الشكوك في إخوانية الصادق ومساعدته لهم من قبل ونسابته لهم كذلك في شخص الترابي.....كذلك لا ننسي خوف كل من الصادق والميرغني من الانتفاضة وحكم الشعب لأنهما يدركان كراهية الشعب لهما ولن يكن لهما وزن وحقوق بعد الإنتفاضة ...لذلك يفضلان هذان الزعيمان هذا النظام عن الإنتفاضة لطالما أن الشغب أصبح مستنيرا ويبغض الطائقية المتمثلة فيهما لذلك نظام البشير أفضل لهما وأكثر ضامن لتعويضاتهما المزعومة لإسكاتهما ولا ننسي إستلام الصادق لبعض الأموال في فترة الإنتخابات.

[حزب الأمة سيشارك النظام]

#1433747 [NAZAR SYDNEY]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 09:24 AM
د. سارة هذا النظام لن يجدى معه الحوار انها اضاعة للوقت وانتم تعلمون ذلك من اخذ بالقوة لن ياتى الا بالقوة !! يجب تعبية الشعب لاقامة ثورة شعبية ضد هذا النظام الفاشى فالا الامام ....

[NAZAR SYDNEY]

#1433745 [ابراهيم مصطفي عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 09:22 AM
يا سيدتنا (سارة) حتي لو قبلت الحكومة خارطة طريق المعارضة في الوقت الحالي فانها ستقبل لكسب الوقت وبعد شهرين ستفبرك شيئا وتمزق موافقتها امام الجميع ودون خجل ولقد فعلتها من قبل في يوليو 2011م . قبل اربعة اعوام ذكرنا ان هذه السلطة قادرة علي شراء العنصر الافريقي بدليل ذلك المسؤول (اليوناميدي) الذي امتل فيلا في بحيرة فيكتوريا . الان عليكم تركيز الجهود لعقد مؤتمر دستوري بمن حضر تتكون بموجبها حكومة انتقالية في المنفي .

[ابراهيم مصطفي عثمان]

#1433733 [mustofa ali ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 09:13 AM
موقف رمادي من حزب الامة وياريت تتفقو وتوقعو علي خارطة الطريق وتريحونا تعالو ناصلو من الداخل وفكونا من الحرب والدمار

[mustofa ali ahmad]

#1433722 [الثورة الشعبية]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 09:00 AM
وطالبت سارة من الوساطة الأفريقية الحيادية تجاه ملف التفاوض والحوار الوطني. وأعربت عن أملها أن يتم التوافق على الوثيقة خلال مهلة الوساطة الأفريقية المحددة بسبعة أيام، مطالبة أمبيكي بالحيادية في التعامل مع ملفات التفاوض والحوار الوطني.

رد : كأنكم ما عارفين ما هو امبيكي ... قوموا للمظاهرات والاعتصامات والعصيان المدني .. قلقتوا بينا .. ان كان هذا كل ما عندكم والله على الدنيا السلام : يجب على المعارض فعل الاتي :-
1- وقف التفاوض مع الحكومة فورا
2- تجيش الجيوش لمواجهة الحكومة فورا
3- بدا المظاهرات من اليوم
4- فضح هذا الجنوب افريقي الجبان المرتشي في المحافل الدولية .

مظاهرات واعتصامات وعصيان مدني ...
مظاهرات واعتصامات وعصيان مدني ...
مظاهرات واعتصامات وعصيان مدني ...
مظاهرات واعتصامات وعصيان مدني ...
مظاهرات واعتصامات وعصيان مدني ...
لم يتبقى من الزمن الا القليل .. والله المستعان...

[الثورة الشعبية]

#1433692 [استاذ]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 08:29 AM
يبدوا ان الجماعة فى حزب الأمة حيوقعوا بتوصية من أولادهم وزمان قلنا الجماعة ديل خارج السرب

[استاذ]

#1433652 [باكاش]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 07:21 AM
بيان جايط.

[باكاش]

#1433599 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 01:53 AM
ما فاهمين حاجة يا دكتورة ، يبدو أن الدرب دخل ليكم في الموية، هذا نتيجة هامش الحرية....هامش الحرية!!!!!!!!

[سوداني]

#1433541 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2016 10:00 PM
تفاوض ثم اعلان ثم اخفاق ثم يالوه افاوض فيعقبه اتفاق فما يلبث ان تنكص الاطراف على اعقابها
اذن النتيجة هي ضياع الشعب السوداني الذي اصبح تحت رحمة حكومة انتزعت من قلبها الرحمة ومعارضة منقسمة على نفسها وتايهة لا تعلم الي اين تتجه
اذن المطلوب في سياق هذه المعطيات ان تبرز قوة جديدة تنحاز لقضايا الشعب وفي ثلاث اهداف لا ثالث لها
اولا نظام يضع في اولوياته الماكل والمشرب
ثانيا التعليم
ثالثا صحة المواطن
وفي تقديري اي قوة وان كانت من الضباط المتحررين سيقف الي جانبها الشعب بعيدا عن الشعارات والمزايدات السياسية
واماذا قلنا متحررين لان الضباط الاخرار قد انتهوا من زمان ولم يتبق منهم شيء
ندائي الي جماهير الشعب السوداني هو ان تكفر بهذا الثنائي البغيض ثنائي الحكومة والمعارضة جميعها تحت اي مسمى فهم يتحملون كل بلاوي الشعب
اللهم هل بلغت فاشهد

[ود احمد]

#1433529 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2016 09:10 PM
والله العظيم ما فهمت حاجة!! هل أنا بليد؟.

رغم دعوتي لتقديم تنازلات مقابل العودة للخرطوم، وملء الفراغ الإيجابي الذي تركه رحيل الترابي، والإلتصاق بالقواعد الجماهيرية والإحتناء بها، بعد أن استبانت رؤية المجتمع الإقليمي والدولي المنحازة للحكومة.

لم يبق للمعارضة إلا الإحتماء بقواعده، التي إن شاءت لتجازات الحوار والخوار والحمار.

طالبوا بحكومة إنتقالية من التكنوقراط فقط، واتركوا للسياسيين منتديات الحوار والربلمان.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
[غلباوى] 03-24-2016 09:37 AM
المشكله المعارضه والحركات المسلحه فقدوا الدعم من المحتمع الدولى او دول الجوار الحكومه قايمه بى ودبلوماسية نشطه زبطو علاقاتهم مع دول الجوار ومع الاتحاد الأوروبى ودول الخليج. بصراحه كده المعارضه والحركات المسلحه لو ما قبلوا بى خارطه الطريق.المعروضه فى الاخر المجتمع الدولى ها يرمى الوم على المارضه والحركات المسلحة طبعا ده ها يكون ضوء اخضر للحكومة عشان يكملوا الصيف الساخن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة