الأخبار
أخبار إقليمية
آخرون يحملون المسؤولية لأولياء الأمور.."التوجيهي السوداني".. خبراء يلقون باللوم على التربية
آخرون يحملون المسؤولية لأولياء الأمور.."التوجيهي السوداني".. خبراء يلقون باللوم على التربية
آخرون يحملون المسؤولية لأولياء الأمور..


الصحف الاردنية تكتب
03-23-2016 11:58 PM

آلاء مظهر

عمان – تباينت آراء خبراء تربويين ووزراء سابقين حول على من تقع المسؤولية بقضية ما يعرف بـ"شهادة الثانوية العامة السودانية (التوجيهي)"، إذ يرى البعض أنها مسؤولية أولياء الأمور، فيما يلقي آخرون بها بملعب وزارة التربية والتعليم.
فقد حمل بعض هؤلاء "أولياء أمور الطلبة تبعات عدم اعتراف الوزارة بشهادة (التوجيهي) الصادرة عن السودان، بسبب تسريب أسئلة الامتحان"، رأى آخرون أن الوزارة "هي المسؤولة لعدم وجود برامج تعليمية مناسبة للطلبة تمكنهم من اجتياز مرحلة الثانوية العامة الأردنية بنجاح، ومن ثم الانخراط بالتعليم الجامعي".
وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين صباح الرافعي قالت، في تصريح سابق لـ"الغد"، "إن 4 أردنيين موقوفون قيد التحقيق بالسودان جراء شرائهم أسئلة امتحانات سربها سودانيون"، موضحة "أن طلبة أردنيين سجلوا في مدارس بالخرطوم لتقديم "التوجيهي" بواسطة بعض المكاتب الجامعية المتخصصة بقبول الطلبة".
في حين أكدت "التربية" أنها "لن تعتمد شهادات الثانوية العامة الصادرة عن السودان، وتلك الصادرة عن المدارس العربية الموجودة فيها".
وعزت ذلك إلى "تسريب أسئلة امتحانات، وفق تقرير للسفارة الأردنية بالخرطوم".
وأكد وزير التربية والتعليم الأسبق وليد المعاني أن الوزارة "هي الجهة المخولة بالاعتراف بالشهادات ومعادلتها، وهي ليست ملزمة بالاعتراف بجميع الشهادات".
وشدد على ضرورة أن يكون الهدف من التحاق الطلبة بتلك المدارس هو "الدراسة، وليس فقط الشهادة"، مشيرا إلى أن الأسس التي أقرتها لجنة معادلة الشهادات، مؤخراً، والتي سيتم
تطبيقها اعتبارا من العام الدراسي المقبل "ستحد من هذا التوجه، وهو قرار صحيح وفي مكانه".
وبين أن النظام التعليمي في الأردن "واضح ومحدد، ولذلك لا يجوز للطالب غير القادر على اجتياز الامتحان الوطني أن يبحث عن امتحان آخر لا معرفة له بمستواه بشكل مسبق"، موضحاً أنه لا يجوز "تبرير الأفعال الخاطئة واستغلال الظروف"، وعلى الطالب أن يتقيد بالتعليمات والشروط التي تعتمدها بلده.
ودعم المعاني رأيه بالقول إن الجامعات في دول كثيرة لديها سياسة "عدم منح شهادتها للطالب إلا إذا درس نصف المواد لديها، وكذلك شهادة الثانوية العامة".
وحذرت "التربية" مؤخراً من "وجود مكاتب توفر للطلبة الأردنيين قبولا في مدارس بعض الدول، بهدف الحصول على شهادة (التوجيهي)، بما يخالف أسس وتعليمات معادلة
شهادات"، داعية أولياء الأمور إلى "التأكد من تلك مدارس، التي يرسلون أبناءهم للدراسة فيها".
بدوره، يرى أمين عام وزارة التربية والتعليم الأسبق فواز جرادات أن "قضية دراسة الطلبة لمرحلة الثانوية العامة في بلد معين هي قضية شخصية".
ويقول إن الطالب له الحرية الكاملة في أن يدرس بأي بلد في العالم، "ولا تستطيع الوزارة أن تمنعه من ذلك، شريطة مراجعة الوزارة لمعرفة الشروط المعتمدة لمعادلة الشهادات في بلده قبل التحاقه بتلك المدارس".
ويؤكد جرادات أن شهادة (التوجيهي) الصادرة عن السودان "معترف بها أردنياً، كون الامتحان لديها وطنيا على غرار الأردن"، مشيراً إلى أن هناك اتفاقيات ثقافية بين المملكة
والدول العربية من خلال جامعة الدول العربية تنص على "الاعتراف بالشهادات الصادرة من الدول العربية ومعادلتها".
لكنه أوضح أن "قرار الوزارة عدم الاعتراف بالشهادة الثانوية الصادرة عن السودان نتيجة تسريب الأسئلة، هو قرار صحيح".
على الجانب الآخر، يرى وزير التربية والتعليم الأسبق فايز السعودي أن الوزارة "لم تقدم في الآونة الاخيرة برامج تعليمية مناسبة للطلبة لتمكينهم من اجتياز مرحلة الثانوية العامة بنجاح، ومن ثم الانخراط بالتعليم الجامعي"، لذلك يلجأ طلبة إلى دول للحصول على هذه الشهادة.
ويضيف "إن النظام التعليمي لدينا فشل في توجيه الطلبة إلى المسارات التعليمية المناسبة لهم حسب رغباتهم وقدراتهم"، موضحاً أن الأصل في معالجة هذه القضية "إعادة النظر في البيئات التعليمية للطلبة، وتوجيهم إلى المسارات التعليمية وفق إمكاناتهم وقدراتهم، وليس اعتماد شروط جديدة لمعادلة الشهادات".
إلى ذلك، أكد نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات، في تصريح صحفي سابق، استعداد الوزارة لإتاحة المجال أمام أولئك الطلبة، الذين لجأوا للحصول على شهادة "التوجيهي" في بعض الدول بما فيها السودان، للتقدم للامتحان في الأردن بدورته الصيفية المقبلة.

alaa.mathher@alghad.jo
الغد الاردني


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3702

التعليقات
#1433750 [محمد عباس محمد عثمان]
4.50/5 (2 صوت)

03-24-2016 09:28 AM
ماحدث فضية للسودان وللشهادة الثانوية السودانية التي عرفت طوال تاريخ السودان بالجودة والامتياز مما جعلها من افضل الشهادات الثانوية في العالم وللاسف الاهمال والضياع الذي يضرب بلادنا خلال هذه الحقبة الذي استشري فيها الفساد ومن هنا نطالب وزارة التربية والتعليم بأن تتحرك وتنور الرأي العام بما حدث لان الصحف الاردنية تجاوزت هذا الموضوع واصبحت تتحدث عن بيع شهادات جامعية وشهادات ماجستير ودكتوراه من بلدنا واعتقد أن هذا الامر مهدد خطير لسمعة التعليم في السودان.

[محمد عباس محمد عثمان]

ردود على محمد عباس محمد عثمان
[sulimangaddal] 03-24-2016 12:33 PM
.

I strongly support you in your comments and call on all those responsible to take quick action in this important issue affecting our education reputatation at large.


#1433691 [ابوجلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2016 08:29 AM
السوداني في عهد الكيزان يبيع اي شي عشان القروش

[ابوجلمبو]

#1433668 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 07:58 AM
يا سودانين التعليم فى الاردن بواصح للاردنين الاردنين فقط
اى ابناء الشيوخ والقبائل والناس الاصلين البخافوا لوطنهم من التمزيق والهتموا وبحترموا اهلم عبر المناصب التى توكل اليهم

وبعدين اول الشادة دا ليس عندهم معنى " زى الترابى ماباع الجنوب وقبل على دارفور والحمدالله لن تنفصل دارفور ولا الشرق " وكثير من السياسين راكبين مجانى زى مقال اوبامى ولو هذ القانون متبع لكان ارحم للسودان من هذة البهدله

لان تعليم وصحة مؤميت حميدة "35 الف دولار" احسن منها قانون المناطق المقلفة الاردنى

قال السنوسى برقاوى رئيس حزب واستهجن على الحاج
قال شعيب فلاتى رئيس حزب الولاية النجرية رقم كم ؟
قال عبود فكة تاماوى من ام تيمان شرق شاد
قال منى اركووورى مناى ساداوى

وهلم مجرة " الاختشوا ماتوا"

ديل الهاشمين بجد

[alwatani]

#1433662 [soho]
5.00/5 (2 صوت)

03-24-2016 07:52 AM
إلي فهد الخيطان
ها أنتم تواجهون بالطيقة الصحيحة والتي تمكنكم من تلافي الأخطاء في مدارسكم وليس بتوجيه الإهانات لشعب السودان كما فعلت ولقد كان ردنا عكم قاسياً والأن نقف مع الطلبة الأردنيين المحتجزون بسبب شرائهم لأسئلة مسربة لنقل لهم إن لم تكونوا مؤهلين لإجتياز الإمتحان فعبساً محاولة الخداع فهكذا لا تخدعون إلا نفسكم و وطنكم و أهلكم فعودوا لرشدكم ونتمنا لكم الصلاح . ولكن إن عدتم لعدنا أشرس من المرة السابقة .

[soho]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة